منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - الكاريكاتير في مصر القديمة| الفأر يحكم المدينة
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
*    

الكاريكاتير في مصر القديمة| الفأر يحكم المدينة

المقالات التي تعالج اوضاع وحالات استثنائية تدعوا الضرورة لتحرير مقالات بشأنها

المشرف: الهيئة الادارية

الكاريكاتير في مصر القديمة| الفأر يحكم المدينة

مشاركةالثلاثاء يوليو 10, 2018 2:53 pm



.حتى المصري القديم كان «قلاّش».. ما لا تعرفه عن «الكاريكاتير» عند الفراعنة.وصلت لنا من الدولة الحديثة، وخاصة من عصر الرعامسة، مجموعة شيقة وطريفة من الرسوم الكاريكاتيرية، وجدت مرسومة على شقافات "أوستراكا"، أو أوراق بردى، تصور الحيوانات فى أوضاع تماثل أوضاع البشر، يمارسون أنشطة مختلفة، ولكن مع عكس الأوضاع المعتادة، حيث الثعلب يرعى الأوز، والقط يخدم الفأر، وهناك عدة آراء حول تفسير هذه المناظر..فهناك الرأى الأول الذى يعتقد أنه ربما تعبر هذه المناظر عن نقد للأوضاع السياسية والاجتماعية السائدة فى عصرها.. وهذا النقد يعبر عن التفكك فى أواخر عصر الرعامسة، حيث وجد النقاد الفنانون فى أسلوب تصوير الحيوانات فى هيئة البشر، حيث تعرضت خزانة الدولة لهزات عنيفة بسبب الحروب الطويلة، وعدم العدالة التوزيعية، وقيام العمال بالثورات والإضرابات لعدم صرف مستحقاتهم، والفوضى وسرقات المقابر، التى تورط فيها بعض كبار الموظفين، وثراء الطبقات العليا والمعابد على حساب الطبقة العاملة.ومن المواضيع التى أنتقدها الفنانون كذلك، تزايد أعداد الأجانب المتمصرين فى البلاط والجيش، منذ أواخر عصر رمسيس الثالث (القرن 12 قبل الميلاد)، بعد هزيمة شعوب البحر، واستقرار بعضهم فى القصور، والمعابد للعمل كجنود مرتزقة فى الحاميات الآسيوية، وزيادة عدد الزوجات الأجنبيات، بل وعمل بعض الأجانب ككهنة، ويبدو أن رجل الشارع كان أبعد نظراً من الحكام، فظل يعتبر الغرباء دخلاء، أغرابا عن قوميته، وقد تأثرت كثير من رسوم الكاريكاتير بهذه الفكرة؛ فصورت الغرباء كفئران تغزو قلعة القطط، ورسوم أخرى تصور القطط "المواطنين"، يخدمون الفئران "النبلاء"، كإشارة إلى الأوضاع الاجتماعية المقلوبة.
فيما يرى فريق آخر من العلماء أن هذه المناظر، ربما تعبر عن العديد من الأساطير والخرافات غير المدونة، التى كانت تُتداول شفاهة، ولم يوجد لها نصوص مكتوبة .(3)
الأوستراكا أو البردى..
فقد تم العثور على بعض من الرسوم ذات الطابع الكاريكاتيرى على الأوستراكا "الشقفات "، وكذلك وجد عدد كبير من أوراق البردى، عليها أفكار لرسوم مشابهة للموجودة على الأوستراكا، مثل: أوستراكا بمتحف بروكلين ـ من عصر الرعامسة - حيث الفأر فى هيئة النبيل، ويبدو عليه العز وقد ترهل لحمه، إشارةً إلى الثراء، ويشم زهرة، ويمسك شراباً، وأمامه قط هزيل، جمع ذيله بين فخذيه، تأدباً، ويمسك مروحة، وأوزة مذبوحة، وقطعة قماش؛ لتقديمها للفأر"النبيل"
وقد تكررت فى هذه الرسوم فكرة انقلاب الأوضاع "القط يخدم الفأر"، ففى جزء من بردية بالمتحف المصرى، أظهر الفنان، أنه على الرغم من سيادة الفئران، إلا أن الفأر، لن يتعدى كونه فأرا، حيث صور فأرة، مع كونها تجلس على مقعد فخم، ويخدمها قط، ولكنه يقدم غصناً إلى فمها، كما لو كانت عنزة، وفأر خلفها، من جنسها، يمسك مروحة، وشيئا آخر.
كذلك وفى بردية - المتحف البريطانى تشتمل هذه الرسوم الكاريكاتيرية على مناظر تصور القطط، والثعالب ترعى الأوز، والظباء، والمفترض أنها تفترسها !!!.
فمثلا على أوستراكا، بالمتحف المصرى بالقاهرة، ترجع لعصر الرعامسة، وعثر عليها فى دير المدينة بالأقصر، صور الفنان، قطا يمشى خلف الأوز، ويحمل عصا الراعى، حاملاً حقيبة طعام معلقة فى عصا يحملها على كتفه، والأوز يسير فى خطين متوازيين، على خط مستقيم، وإلى أعلى عش بسيط به أربع بيضات وقط فى خدمة فأر.
كما أن هناك بردية فى المتحف المصرى، كذلك، نجد بها منظراً نقدياً، يصور فأرة "نبيلة"، وقطة تقوم بخدمتها(4)، وتصفف شعرها، وتبدو القطة التى تصفف شعر الفأر، وقد وضعت مشبك الشعر فى أذنها استعدادا لوضعه فى شعر الفأرة "النبيلة"، وهذه البردية وجدت فى تونا الجبل، بمحافظ المنيا بصعيد مصر، ويحتمل أنها ترجع للأسرة العشرين.ومن أشهر البرديات التى صورت مناظر الكاريكاتير، بردية المتحف البريطانى، بها مناظر الحياة اليومية الموجودة على مقابر طيبة، مع تصوير الحيوانات يمارسون أنشطة البشرهناك كذلك، بردية فى متحف تورين، تصور جيش الفئران يهاجم قلعة القطط، وينتصر عليها.(
ويرى -المرحوم -الأستاذ الدكتور عبد العزيز صالح، أن هذه الفئران ترمز للأجانب الذين كثروا فى مصر، والقطط ترمز للمصريين الذين ضعفوا ، وقد صور الفنان بنفس البردية: فرقة موسيقية مكونة من قرد، وأسد، وتمساح، وحمار، يعزفون على آلات موسيقية، وكذلك، حمار فى هيئة القاضى، ومساعده ثور، والمتهم فى المنتصف، على هيئة قط أو أرنب، وغراب يصعد على الشجرة بسُلم، فى حين فرس النهر أعلى الشجرة، وغيرها من الأوضاع المقلوبة، ربما إشارة إلى حالة سوء الأوضاع فى الحياة السياسية، والاجتماعية فى هذه العصور، وربما كانت تصويراً لقصة خرافية لم يعثر على متنها، وقد تكررت مناظر تصور الحيوانات كفرق موسيقية على برديات أخرى وقطع الأوستراكا.اكتشفت في منطقة "دير المدينة" بالأقصر من النكات أو التشبيهات، التي استخدمها العمال فيما بينهم، وكان يفضل الفنان تصوير بعض الحركات، التي تعطي شيئًا من المرح على المنظر، مثل مناظر الزرافة ذات العنق الطويل التي يتسلقها قرد، التي ظهرت على سبيل المثال بمقبرة رخميرعهناك منظر يمثل مأدبة طعام يظهر فأر يجلس على كرسي أمامه قط، يمسك له بأوزة ومروحة، ومن المناظر الطريفة منظر القط، الذي يعد العصير للفأر، ويمسك له "شفاطة"، ويجلس أمامه قطة صغيرة، وخلف هذا الفأر يظهر قط آخر يقوم بخدمة الفأر، وظهر هذا المنظر في إحدى اللوحات، لكن صور عليه أشخاص، لكن كان من يجلس ويحتسي "البيرة" شخص ليس مصريًا، نظرًا لوجودهم في تلك الفترة كجنود في الجيش.
المثل المصري الشعبي "سلموا القط مفتاح الكرار"، وموجود على بردية بالمتحف البريطاني، يظهر فيه قط يرعى مجموعة من الأوز، ويظهر باقي منظر البردية ثعلبين يقومان برعي مجموعة من الماعز، وعلى تلك البردية منظر لعبة السنت "تشبه الشطرنج"، يظهر الأسد يلاعب غزال الذي يتضح عليه الخوف أثناء اللعب.
وفى النهاية نقول : إننا لا نستطيع أن نحدد بدقة الهدف من هذه الرسوم، لعدم وجود نصوص مصاحبة لها، وكل محاولات تفسيرها تعتبر اجتهادات، وترجيحات لا يمكن تأكيدها، سواء تعبر عن نقد سياسى أو تصوير لأحداث قصص، وحكايات.
وعموماً تشهد هذه الرسوم على عبقرية الفنان المصرى، الذى استطاع أن يطوع حركات الحيوانات كى تماثل، وتحاكى أوضاع البشر، دون الإخلال بالتفاصيل التشريحية لهذه الحيوانات.
...صورة
صورةصورةصورةصورةصورةصورةصورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 4212
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

Re: الكاريكاتير في مصر القديمة| الفأر يحكم المدينة

مشاركةالثلاثاء يوليو 10, 2018 2:54 pm


استخدم الفنان المصري القديم فنه في رسم صورة لمجتمعه بمتغيراته السياسية والاجتماعية والاقتصادية، بحسب ما ذكر الدكتور عبدالعزيز صالح، في كتابه الفكاهة والكاريكاتير في الفن المصري القديم، مشيرا إلى أن فترات عصور الانتقال والتي صاحبها اضطراب اجتماعي انعكست بدورها على الفن المصري، لتظهر بعض الرسوم التي اعتبرها صالح رسومًا كاريكاتيرية تعتمد على أسلوب النقد الساخر من الأوضاع السياسية والاجتماعية.ويعتبر صالح أن نهايات الدولة الحديثة (1100 ق.م) وحتى نهاية عصر الأسرات بدخول الإسكندر مصر (336 ق .م) شهدت اختلالا في النظام الاجتماعي المصري، يرجع إلى جنوح ملوك ذلك العصر إلى التظاهر والتزاوج من الأجانب، الذين نزحوا إلى مصر بقبائلهم وعشائرهم وازداد نفوذهم حتى أصبحوا أصحاب الكلمة العليا في البلاط، وصاروا أصحاب امتيازات تفوق بكثير أبناء الوطن، ليسخر الفنان من تلك الأوضاع من خلال رسوم رمزية، رمز فيها للإنسان بالحيوان كنوع من التورية وتمثل علاقات غريبة بين الحيوانات باختلاف طبائعها، فيضرب مثلا لبردية تصور ذئابا وهي ترعى أغناما، أو أن يجلس الأسد ليلعب الشطرنج مع تيس، وحسب ما أورد صالح وجدت برديات تصور علاقة القطط والفئران في صورة تنافي طبيعتها، في رمزية لانقلاب موازين المجتمع، وطبقا للدكتور عبدالعزيز صالح، تعد تلك الرسومات أولى محاولات فن الكاركتير بأياد مصرية.
الفئران تهزم القططصورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 4212
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

Re: الكاريكاتير في مصر القديمة| الفأر يحكم المدينة

مشاركةالثلاثاء يوليو 10, 2018 2:56 pm


ورد الدكتور صالح في كتابه في الصفحة رقم 4، رسما لشقفة فخار يرجع تاريخها إلى نهايات الدولة الحديثة، تصور فأرا يركب عجلة حربية يجرها كلبين بينما جنوده من الفئران يقومون باقتحام حصن لجيش القطط ويوقعون بهم الهزيمة، إذ نلاحظ كيف يستخدم الملك “الفأر” سهامه ويقتل القطط، بينما نرى أحدهم وقد سقط قتيلا، ويعلق صالح على هذا الكاريكاتير: أن “الناقد يتهكم على الطرفين فاعتبر أن الدخلاء بالرغم من موقعهم المرموق في الدولة إلا أنهم مجرد فئران ، ومواطنيه الذين كان من المفترض أن يحموا حصونهم ومقدراتهم استكانوا وهانوا فصاروا هدفا سهلا للفئران، وبات حصنهم مهددا بالاقتحام”.


صورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 4212
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  


العودة إلى المقالات الخاصة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron