منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

المقالات التي تعالج اوضاع وحالات استثنائية تدعوا الضرورة لتحرير مقالات بشأنها

المشرف: الهيئة الادارية

بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالسبت يونيو 03, 2017 3:51 pm


قبل ايام عدت من بغداد، حيث كنت في سفرة زرت فيها الاهل والاحباب هناك. خلال مكوثي في بغداد والتي مكثت فيها لأكثر من ثلاث اسابيع، أرتأيت ان انقل لكم مشاهداتي وملاحظاتي بعد فترة طويلة قضيتها مغتربا عنها.

الحلقة الاولى:

هل من الخطأ ان يعاود الانسان وطنه!!

في رحلة على متن الخطوط الجوية العراقية (( طائرة مؤجرة )) حلقنا لمدة خمس ساعات وعشرون دقيقة ونحن بأنتظار ان نلمس ارض الوطن والتي طالت الغيبة عنها وعن اهلنا هناك، وحال هبوط الطائرة ورؤيتي لانوار العاصمة واقتراب الطائرة من ارض المطار لم اتمالك نفسي من البكاء ولكن بفرح لاني قد وصلت الى الوطن. ولاني لوحدي وبدون العائلة كنت قد حضرت نفسي للخروج من الطائرة حال وقوفها واستقرراها، ولذلك كنت الثاني عند الجوازات، تقدمت لضابط الجوازات والحقيقة انهم لطقاء جدا وكل الاجراء لم يتعد العشر دقائق مع الابتسامة التي لم تفارق وجوهم ولاالكلمات الترحيبية التي تجعلك تنيى هموم الطريق ومتاعب الطائرة والتي سوف اتطرق اليها لاحقا مع موضوع مستقل.
طبعا المطار هو عبارة عن مصغر لمطار، وحتى ليس بحجم جناح من اجنحة مطار كوبنهاجن الدنماركي، علما انه من المطارات التي تصنف بأنها صغيرة مقارنة مع هيثرو في لندن او شارل ديغول في فرنسا، وحال خروجك من البوابة يتهافت عليك سائقوا سيارات النقل بكل انواعها، في حال كنت تنوي الذهاب الى محافظة او منطقة بعيدة نسبيا عن المطار. ولكن الذي مثل حالتي ولديه اقارب في انتظاره في ساحة عباس بن فرناس فسوف يركب الميكروباص وبسعر 1000 دينار عراقي، وهي سيارات حديثة ومكيفة لتوصيل القادمين الى بغداد. وعندما تصل الى عباس بن فرناس فسوف ترى الجماهير من اصحاب سيارات التاكسي وحتى انهم مزعجين لدرجة كبيرة.
المهم هنا رؤية الاهل وتعرفون الباقي من بكاء واحضان وعواطف بين افراد العائلة وخاصة بعد البعد لفترات طويلة. 
اول الاشكالات التي تصادفك هناك هو السيطرات بعد المطار والتي اعتقد انها تعلم بان غالبية سيارات الاجرة تحمل مسافرين ولدلك تتعمد المضايقة بواسطة الاوراق الثبوتية، وخاصة اذا لم يكن المغترب يحملها او لايملكها اصلاً... وقد وقعت في المحظور من غير قصد، حيث اني املك الهوية الشخصية ولكني كنت اضعها في الجواز السويدي ولذلك شاهدها الشخص المكلف بالتفتيش وقال لي هل تسمح بالنزول اخي العزيز. وهنا يبدأ الفيلم الهندي من تدقيق بالكومبيوتر ومضايقات اخرى اهمها النظرة المريبة والحقودة بسبب انك مغترب وكثير من الاسئلة التي لامعنى لها والتي تجعلك تشعر بالخطأ من انك عدت في زيارة للوطن، وهنا ثارت ثائرة نسيبنا والظاهر انه يمتلك وسيلة ضغط او قريب له حيث اقترب من الضابط وهمس له وبلحظات انتهى الموضوع ولكن مع جزعي وضجري من القضية ككل.
طبعا المدينة وحينما تقترب من الاحياء المعروفة والساحات العامة تلاحظ عليها السمة الفوضوية في البناء وكل شيء، حيث اني لم اتعرف على كثير من الشوارع بسبب التغييرات الهندسية السيئة التي قامت امانة بغداد بفعلها او مقاوليها الوسطاء كما يبدو... وهناك لايوجد اي شارع خالي من الحفريات وليس الطسات البسيطة.
لقد طلبت من اخي الكبير ان يمر من خلال ساحة التحرير والسعدون وبعدها الى الكرادة والى منزل العائلة الكبير.

وهنا انتهي اليوم من سرد الحلقة الاولى واتبعها بالحلقة الثانية والتي ستكون عن التغييرات الديموغرافية في المناطق التراثية الاصيلة.

تحياتي
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1917
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالسبت يونيو 03, 2017 7:32 pm


شكرا لك أخي العزيز د. محمد لهذا السرد الممتع والشيق والحمد لله على سلامة العودة , وبالحقيقة نحن كنا نترقب هذه الحكايات بفارغ الصبر بعد ان وعدتنا بها . كنا ننتظر منك ان تظهر لنا صور عن كل ما مررت به ابتداء من اللحظة الى وطأت بها قدماك ارض الوطن الى اللحظة التي غادرته به , ونتمنى منك ان تفعل هذا بالحلقات القادمة ان شاء الله . لم نعرف مالسبب الذي دفع ضابط السيطرة الى ايقافك والتحقق من شخصيتك , ولكني فهمت بان الموضوع ربما قد انتهى بدفع ما يلزم لتجاوز هذه العرقلة . نحن بأنتظار ما سيأتي منك قريبا ان شاء الله .
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3926
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالسبت يونيو 03, 2017 10:12 pm


الأخ والصديق العزيز محمد العامري

رمضان مبارك

حمداً على السلامة وعوداً ميموناً الى عرينك في المنتدى. نعم نحن احوج ما نكون الى شهادة صادقة عما يجري في البلد ومشاهداتك وملاحظاتك لها اهمية كبيرة وخاصة بالنسبة لي . فانا اسمع واقرأ وارى اشاء كثيرة ولكن الصورة لدي غير واضحة على الاطلاق. فعندما ادخل على السومرية اسمع وارى اشياء عجيبة غريبة ، وعندما ادخل على الشرقية ارى اشياء اخرى متناقضة وايضاً عجيبة وغريبة ، وعندما ادخل الى العراقية ارى ان هناك بصيص امل .. ولكن اضيع وسط تلك التصريحات الصادرة من هذا وذاك.. اسماء لم اسمع بها قبلاً  ووجوه اراها للمرة الاولى. وازداد حيرة.

ارجوك الاستمرار في رفع الحلقات وحدثنا رجاءً عن المجتمع العراقي والناس والشوارع ومنها الرشيد والماء والكهرباء وهموم الناس

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1531
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالأحد يونيو 04, 2017 1:17 pm


الاخوة الاحباء
الاستاذ ابا زياد
أ.د نعمان 

شكرا لما كنبتموه من كلمات جميلة وامنيات صادقة.

بخصوص سؤال العزيز ابا زياد حول ضابط السيطرة، حسب مافهمت من الشرطي او الجندي المكلف بالتدقيق، فأن ملامحي اقرب الى المواطنين العرب ولذلك قام بالاعتذار والاسف وحتى اوصلها الى قضية العشائر وانه يرجوا ان لاتصل الامور الى ذلك المنحى!! وهنا قلت له بأنه موظف امن وله كل الحق بما يفعل... وقد اصابني الاستغراب والحيرة لما آلت اليه الامور هناك.
وهناك أمر مخيب للامال، الا وهو موضوع الصور فقد كنت التقط الصور بواسطة برنامج سناب جات ولم اكن اعرف انه يحفظ الصور لمدة 24 ساعة فقط وقد حزنت كثيرا لهذا الموضوع، لاني التقطت صورا وفديوهات كثيرة عن كل مرحلة من مراحل سفرتي الى هناك.
وبالنسبة لطلب الصديق أ. د نعمان بخصوص تفاصيل الحياة هناك، فبالتأكيد سوف انقل لكم وبالتفصيل الممل موضوع الحياة هناك وخصوصا الخدمات الاساسية المقدمة للمواطن وطريقة حياة الافراد في المجتمع الجديد الذي اعتقد اننا غرباء عليه.
حينما اعود الى المنزل سوف اكتب الحلقة الثانية من هذه السلسلة.
تحياتي لكم ولجميع الذين يقراؤن الموضوع.
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1917
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالأحد يونيو 04, 2017 4:43 pm


الحلقة الثانية:

التغييرات الديموغرافية في الكرادة الشرقية وما حولها!!

بعد ليلة ساهرة قضيتها مع الوالدين فقد استمريت بالنوم والى الساعة الحادية عشرة صباحا وهو أمر لم اعهده منذ سنين طويلة، بعد الفطور واللقاء مع اخي الاكبر وشقيقتي الكبرى، قررت ان استكشف الكرادة داخل وان التقي مع الاصدقاء وان القي التحية على الجيران، خاصة وان اغلبهم من القدماء والذين ترعرعنا على اصواتهم وتوجيهاتهم لنا في الصغر.
وهنا المفاجأة الكبرى،،،، حيث صدمت بأن الوجوه قد تغيرت والناس قد هاجرت من العراق او قسم كبير منهم قد باع بيته او هد بيته وجعله في تقسيم جديد وبمساحة مضحكة في بعض الاحيان تتراوح مابين الستين متر مربع والى حد المائة في القليل من الاحيان، وطبعا بأسعار خيالية تتراوح مابين 1200$ والى حد 2000$ للمتر المربع في بعض المناطق الاخرى من الكرادة،،، وطبعا هذا ماساعد في ان يتوطن كل من سرق ونهب وكل حديث للنعمة في منطقتنا العريقة، ناهيك عن موجة من النازحين ولكن على قلتهم فهم مساكين لاحول لهم ولاقوة، وقليل منهم متمكن ماديا.
ذهبت الى مجمع الليث التجاري لقراءة سورة الفاتحة على ارواح الشهداء وخصوصا ان الكثير منهم اصدقاء ومعارف... بعدها واصلت المسير وحتى مناطق نهاية الداخل وقد انعفت بعدها الى السيد أدريس سلام الله عليه، وأكملت الى الكرادة خارج وساحة الحرية وهناك كنت قد اتصلت مسبقا بمجموعة أصدقاء السوء هههههه وجميعهم كانوا بأنتظاري في مرطبات الفقمة،،، مكان التجمع الرئيس منذ القدم.
طبعا المنطقة تشهد حركة عمرانية كبيرة ومشاريع مذهلة من فنادق وسناتر تجارية ومطاعم فاخرة. ولكن الغريب بالموضوع ان لاأحد يستثمر بمجال اسكان المواطنين وهذا ماجعل الكرادة الشرقية بشطريها تعاني مسألة أكتضاض سكاني غير مسبوق.
من ملاحظاتي المهمة وعند سؤالي عن اصدقائي واخوتي من الديانة المسيحية، فقد خلت المنطقة منهم وبقي العدد القليل ممن لاحول لهم ولاقوة ولايملكون من يساعدهم على الهجرة الى دول المهجر او يفضلون البقاء في ارض الاجداد وخاصة كبار السن منهم.
شارع الكرادة داحل يعاني الاهمال وخاصة البنى التحتية من أرصفة ومجاري وحتى واجهات بناء العمارات التجارية، وانا جازم انها جميعا مخالفة للشروط المعمول بها سابقا من قبل امانة بغداد، ناهيك عن زيادة فقرة البسطيات والتي اكتشفت ان الكثير منها يعود للمحلات التجارية نفسها، حيث يعتقد اصحاب المحلات ان البسطية تجذب الزبائن اكثر من المحلات حسب اعتقادهم.
من معالم ونقاط الكرادة الدالة، مستشفى الراهبات الاهلي وصيدلية هنودي وقهوة ابو حالوب في سوق أرخيته وجبار ابو الشربت وقد اصبح مطعماً كبيرا وانيقا ولديهم كص لامثيل له، وعندما تتقدم اكثر تجد دجاج فارس وقد تحول الى اسواق تجارية بدل الدواجن ومشتقات الدجاج، مستشفى عبد المجيد حسين لازالت على حالها، وكثير من المحلات لازالت تدار من نفس افراد العائلة.
الكرادة خارج تغيرت كثيرا واصبحت مركزا كبيرا للبضائع الالكترونية والكهربائية ناهيك عن محلات التسوق العائلي والتي تحوي بضائع حتى في اوربا لايوجد لها مثيل، مع ملاحظة غلاء الاسعار نسبة الى دخل المواطن المتوسط والمنتعش قليلا، اما الفقير فله رحمة رب العالمين.
بعد هذه الجولة الكبيرة والتي أفرحتني فعلا، انتهى اليوم الثاني لي في بغداد وعدت الى المنزل الكبير.

الحلقة القادمة ستكون عن بغداد القديمة من الباب الشرقي وحتى مدينة الطب والعودة عن طريق الرصافي ومن خلال شارع السمؤال وحتى نهية شارع النهر قرب الاحرار والى ساحة التحرير.

تحياتي
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1917
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالاثنين يونيو 05, 2017 9:49 pm


الأخ العزيز دكتور محمد العامري

ان لقاء الاهل والاحبة له نكهة عطرة وخاصة لا مثيل او بديل لها ويبقى خالداً في الذاكرة.

واود ان اشكرك على هذه الحلقة التي نقلتني فيها الى اجواء الكرادة فقد كنت اسكن في البتاويين ولي اصدقاء ومنهم مسيحيون يسكنون في الكرادة والعلوية وكنا نتزاور باستمرار ، ولكنني الان ، وبعد مرور تلك السنوات الطوال ، نسيت تلك الاماكن بل انني لا استطيع الان التمييز بين العلوية والكرادة!!. كما انك ذكرتني بمستشفى الراهبات وقد اجريت لي عملية جراحية فيها في اواسط السبعينا من القرن الماضي. و استنتج من كلامك انها لا تزال تعمل. اما عن انطباعاتك عن الوجوه التي تغيرت والاصدقاء الذين رحلوا او انتقلوا فهي مؤثرة وكل مهاجر يمكن ان يتفهمها. قبل سنوات صادفني في باريس رجل يشبه احد اصدقائي القدامى الى حد كبير وتصورت للوهلة الاولى انه هو بعينه واردت ان اوقفه واتحدث معه ثم تأكد لي انه من غير الممكن يكون نفس الصديق فالشكل يتغير بعد مرور 15 عاماً.
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1531
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالأربعاء يونيو 07, 2017 7:25 am


أ.د نعمان المحترم
يسعدني ان كتابتي موجز عن رحلتي الى العراق قد نالت استحسانكم.
وفي الحديث عن تغير الوجوه وذهاب الاصدقاء.
فقد كنت في رحلة الى براغ عاصمة التشيك انا وبعض اصدقاء العمل في عطلة نهاية الاسبوع، وعندما جلسنا في الطائرة وجدت ان احد الاشخاص ينظر لي بين فترة واخرى، وعندما نزلنا في المطار هناك صرت قريبا منه وقلت له بالسويدية هل تعرفني وبصورة مباشرة، فقال لي بالعربية بانه يشبه علي باني من اصدقاء الطفولة، وعن التحقق والتذكر وجدت انه فعلا من اصدقاء الابتدائية والمتوسطة وجار لي في المنطقة، وتشاء الصدف ان اجتمع معه وهو في مدينة لاتبعد كثيرا عن المدينة التي اسكن بها، ولي تواصل معه بين الحين والاخر.
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1917
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالأربعاء يونيو 07, 2017 1:40 pm


الحلقة الثالثة:

جولة بدأت من شارع السعدون وانتهت في مدينة الطب وبالعكس!

أتفقت انا و والدي حفظه الله، ان نخرج في جولة بين المشي وصعود وسائل النقل الجديدة المسماة الستوته، في البداية وصلنا الى ساحة كهرمانة وبعدها وجدت ابي لايتحمل مثل هذه المغامرة التي انوي القيام بها، ولذلك أذعنت لرغبته التي لم يصرح بها من انه قد تعب من المشي.
أوقفت سيارة تاكسي فقال لي لي ابي ولماذا التاكسي فهناك كثير من وسائط النقل الاخرى والتي سوف توصلنا بنفس الوقت!! المهم اني اوقفت التاكسي وصعدنا الى ساحة التحرير، وهناك استمرينا بالمشي عند النصب والى جهة سوق الهرج من جهة نفق الباب الشرقي وصعودا الى ساحة الخلاني.
طبعا تخلل الطريق لقاءات كثيرة مع اصدقاء والدي ممن يمتهنون المشي اليومي وسيلة لقضاء الوقت... الشوارع مزدحمة بالناس والمركبات بكل انواعها والبنايات على حالها ولايوجد مالفت انتباهي في تلك الجولة الا موضوع عدم وجود دور السينما، كمثال سينما النصر وكما يبدوا اصبحت مخزن للبضائع، بابل مغلقة ومكتوب عليها مسرح وليس سينما ولكنها ايضا مغلقة، سميراميس ايضا اصبحت مسرح ولكني لم ارى هذا الموضوع بعيني.
شركات السياحة والسفر قد تكون معدودة على اصابع اليد، فقط شاهدت الطيران التركي ويقع قرب فندق بغداد، الخطوط الجوية العراقية في نفس موقعها قرب معرض الشركة الافريقية او الشركة العامة لتجارة المواد الاستهلاكية.
عندما وصلنا الى الخلاني، وقرب امانة بغداد، انعطف ابي وقال لي ان اصدقائنا والذين يكنون بأولاد حجي حسن تواقون لرؤيتي وخاصة واني اصغر اولاد اصدقاء والدي، فذهبنا وكان فعلا مايحتاج اليه الانسان ليراجع اهله وناسه ووطنه... لقد تناولنا عدهم الفطور للمرة الثانية ولكن طعم التكة التي اكلتها كنت قد نسيته في بلاد الاغتراب، لاأعرف هل هو اللحم ام جو الالفة!!.
وصلنا الى ساحة الوثبة ودخلنا الى شارع الرشيد من هناك، لان ابي لايطيق ازدحام الشورجة ويفضل المرور على منطقته الاثيرة الى نفسه، كيف لا وهو من مارس الخياطة لمدة 60 عاما في هذا الشارع ومرت عليه احداث لن ولم ينساها.
المهم هنا ان زيارة تمثال الزعيم هي من اولويات والدي، والمكان يبدوا عليه العناية الفائقة والنظافة الواضحة... عندما كنا هناك التقينا بالصدفة مع احد اصحاب محلات احذية الكاهجي وقد عرفني وتحاورنا كثيرا عن السويد... بعدها اصريت على والدي ان اشرب القهة من المحل القريب على السوق العربي في رأس عكد النصارى من جهة الرشيد، وتم الموضوع بنجاح.
البنك المركزي على حاله هو والصبات الكونكريتية المحيطة به، وجميع الاسواق على حالها والبسطيات وغيرها من مانعات المشي... لم ادخل سوق الصفافير واكملنا الى الرصافي وبعدها الى الميدان، ومررنا من مقهى الشابندر وجلسنا قليلا لشرب الحامض، والتقى والدي ببعض الاصدقاء هناك، بعدها ذهبت انا وتركته بصحبة ابن عمتي الى مدينة الطب، وهناك التقيت ببعض الزملاء والكادر الوسطي والتقيت ببعض المدراء ممن باقين على حالهم واقفلت راجعا الى مقهى الشابندر.
بعدها ذهبت مع والدي الى مقهى حسن عجمي والى سوق الهرج في الميدان، ومن هناك عدنا الى المتنبي واشتريت بعض الكتب التي كنت ابحث عنها منذ مدة ولاتتوفر في المهجر... وقفلنا راجعين لكي نصعد الاختراع المسمى ستوته، وهي عبارة عن موتورسيكل محور في الخلف لوضع مصطبات على البدي ويستطيع الناس الركوب وتوصيلهم جراء اجور رمزية، ولكن العملية خطرة لانه لاتوجد معايير السلامة مع هذا الاختراع الهجين.
وانتهت الجولة الجميلة بالعودة الى المنزل وتناول السمك المسكوف والطعم الخطير.
تحياتي
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1917
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالخميس يونيو 08, 2017 7:26 pm


شكرا لك عزيزي د. محمد على هذه الجولة التي اخذتنا بها والتي هي بالواقع كانت الى اهم الاماكن التي أهتم بها أنا شخصيا , اي بغداد القديمة الواقعة بين الباب الشرقي والميدان . هناك الكثير من الاصدقاء ممن يبعثون لي صور عن تلك المناطق والتي تعكس الحال المزري التي هي فيه الأن , ربما بأستثناء شارع المتنبي الذي كان للحضور الثقافي فيه عامل مهم يدفع باتجاه بقائه على حال لا بأس به . اما بقية المناطق فان العين لتدمع حين ترى ما أل اليه اوضاعها . احببت ان أسألك عن ما اقتنيته من خلال تلك الجولة , وهل وجدت شيء يثير الاهتمام يمكن ان يفيدنا في حملتنا لحفظ التراث الثقافي العراقي بصورة خاصة والعربي بصورة عامة . نحن بانتظار المزيد من الحلقات والمزيد من الكلام عن هذه الجولة في الوطن العزيز . تقبل شكرنا وتقديرنا .
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3926
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالجمعة يونيو 09, 2017 7:38 pm


الأخ العزيز د. محمد العامري

ان جولاتك هذه تثير الشجون والذكريات الحلوة وكل هذه المناطق التي ذكرتها لي بها ذكريات جميلة وكنت ارتادها باستمرار. ولكن الذي احزنني هو غياب دور السينما التي كنت ارتادها وامر امامها يومياً تقريباً : سينما النصر وسمير اميس وبابل. لا افهم السبب في غلق تلك المعالم الثقافية والفنية التي لها قيمتها العليا في جميع بقاع العالم !! وبالمناسبة اين يقع تمثال الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم ؟ هل هو في ما كان يسمى " ساحة الغريري " ام في مكان آخر ؟

مع الشكر الجزيل على اطلاعنا على جولاتك تلك وان كنت اتمنى ان تزيد في التفصيلات
اكثر واكثر.
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1531
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

التالي

العودة إلى المقالات الخاصة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر