منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

المقالات التي تعالج اوضاع وحالات استثنائية تدعوا الضرورة لتحرير مقالات بشأنها

المشرف: الهيئة الادارية

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالأحد يونيو 11, 2017 10:46 am


حمدا لله على سلامتك يا حبيبنا
كأنك صحبتنا معك في رحلتك للوطن يا د / محمد
وكم هي جميلة الذكريات مع الأماكن وكم نحنن نأسى ونحزن لما آلت إليه الأمور من سوء في أرض الرافدين
طانت بغداد درة غالية عند كل عربي وكل مصري بالخصوص
راقت لي جدا هذه الحلقات وخاصة الحلقة الثالثة واتي شعرت أن أنفي تشم روائح مميزة في بغداد في فترة الثمانينيات
دمت بخير يا صديقي

flower
Do for Allah Allah Will Do for You
إفعل الصواب دائما، فهذا سيُغْضِب بعضهم، و سيثُير إعجاب بقيتهم
لؤي الصايم
flower
صورة العضو الشخصية
Loaie Al-Sayem
عضو الهيئة الادارية
عضو الهيئة الادارية
 
مشاركات: 5558
اشترك في:
الأحد فبراير 03, 2013 7:50 pm
مكان:
عربي الهوى مصري المُقَام
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالأربعاء يونيو 14, 2017 11:13 am


الاخوة الاعزاء
أ. ابو زياد 
أ. د نعمان
أ. لؤي
المحترمون.
شكرا لكم على كلماتكم الجميلة ومشاعركم الطيبة.
بالنسبة لسؤال العزيو ابا زياد عن الكتب التي اقتنيتها فهي كالتالي:
- دفاتر خردة فروش، العوالم السفلية للمجتمع العراقي/ محمد غازي الاخرس
- نهاية العراق / بيتر غالبريث
- صفحات من تاريخ العراق / تشارلز تريب
والى الان لم أبدأ بقرائتها.

بالنسبة لسؤال العزيز د. نعمان عن مكان تمثال الزعيم، فهو بالضبط في مكان تمثال عبدالوهاب الغريري منطقة رأس القرية في شارع الرشيد.

العزيز ابا نوران، اشكرك على كلماتك الطيبة وربي يمتعك بالصحة والسلامة في حياتك، تقبل تحياتي.
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1917
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالأربعاء يونيو 14, 2017 8:24 pm


الحلقة الرابعة:

قضية غياب الذوق العام من العاصمة!!

من ملاحظاتي المهمة عن احوال العاصمة بغداد، مسألة غياب الذوق العام من المدينة،، والتي تتلخص بنوع البناء وطريقة المعيشة اليومية في الغالب للمواطن البسيط وكذلك مصطلحات لغوية غريبة لايفهمها الا من يتحدث بها.
يلاحظ اليوم في المدينة القديمة والتي تمتد على شعاع يمتد من المحلة 101 في ساحة الطيران وصعودا الى مدينة الطب في باب المعظم واماحولها اي الكرنتينة ووصولا الى الاعظمية  وكذلك الرجوع بالعكس والوصول الى الزوية في الكرادة الشرقية وماحولها ومن ضفة النهر في كل هذه المناطق والى السدة او الخط السريع محمد القاسم،، سنلاحظ غياب الذوق والنمط الرئيسي في البناء وكذلك استخدام حتى مواد البناء التي تأت في الغالب من مناشئ رديئة تتسبب في الغالب بمشاكل في واجهات البنايات والبيوت، ناهيك عن اللالوان المستخدمة في الصبغ والتي تنم عن ذوق سيء من قبل المهندسين او الفنيين والمقاولين على حد سواء!
المناطق القديمة ذات البناء الشرقي فهي في الواقع تجعل الواحد منا يبكي على حالها من شدة الاهمال والتهميش المتعمد في الغالب من قبل امانة بغداد والدوائر البلدية، عندما تجوب الشوارع الداخلية والافرع تجد الكثر من البيوت الاثرية وقد تهدمت او وقعت اجزاء منها ولاتجد اي شخص او اي جهة تعير لها اي اهتمام، ناهيك عن ان غالبية اصحاب هذه الاملاك اما مغتربين او مهجرين او مهاجرين في الخارج وكل له اسبابه في عدم زيارته للبلد الام، وفي بعض الاحيان وكما هو الحال مع المسفرين فأن كثير منهم قد توفي في الخارج وورثته لايعيرون الامر اهتماما او قد اصابهم الملل من مراجعة هيئة دعاوي الملكية والتي تطول فيها القضايا لسنوات طويلة، وخاصة ان بعض الاملاك قد بيعت لاكثر من شخص خلال فترة الحكم السابق لنظام البعث، عدى مصادرة بعض الاملاك من ازلام النظام الحالي لمواقعها الاستراتيجية في العاصمة.
وكما قلت لكم الذوق العام لايكون فقط في البناء وانما الحياة اليومية، فمثلا الناس تتكلم وبدون خجل عن امكانية سرقة المال العام وكذلك الى حد التفاخر بهذه القضية في بعض الاحيان، وقد سمعتها بنفسي من احد الاصدقاء مع الاسف، تقريبا جميع مفاصل الحياة قد نخرت بالكامل والفساد قد دب فيها ونهشها نهشا كبيرا يصعب تقويمه او اصلاحه.
لايوجد اي مكان او اي دائرة لديها احتكاك بالمواطن لاتأخذ الرشوة او تتعاطى بها، ذهبت الى مصرف الرافدين مع والدي في قضية ميراث عمي المرحوم، وهناك العملة على الرشوة طبيعية ولايوجد اي خجل منها لان الانسان مضطر بالقبول من كثرة العراقيل والروتين المتبع والقوانين التي لاتناسب المرحلة الحالية... لذلك انا فقط اقول كان الله في عون اهلنا هناك.
الموضوع الاخير هو صيغة المصطلحات والكلمات المستخدمة وكذلك الكلمات الخادشة للحياة والذوق العام، والتي يتعامل بها الجميع وخاصة الشباب والتي تسمع الشاب والشابة يرددونها وبدون اي تحفظ،،، بعض الناس تفتخر بأنها تستخدم هذه الطريقة في الحديث وبعض الناس مازالت محافظة على الذوق في الحديث.
عندما اتحدث انا مع شخص ما وخاصة من الوافدين على بغداد، يقول لي فورا ان لهجتك غريبة من اين انت!! وطبعا اجيبه اني من بغداد وانا من السكان الاصليين وهلم جرى... كنت مع اخي لغرض شراء سلعة منزلية له وقد اخذني معه على سبيل التغيير، فاأستوقفتني كلمة غريبة وهي كلمة (( فيطي )) وطبعا هي كلمة تعني ان غير اصلي او من منشأ غير متين وقد اكتشفت انها كلمة تستخدم على صعيد واسع وليس فقط للجماد، وانما تأتي بهذه الصيغة ايضا... شغلتك فيطي، اي تعني لاأساس لها!! وهناك النزر اليسير من الكلمات النابية والتي لم نكن نسمعها الا في اوساط معينة في السابق.
الواجهة الدينية الميتخدمة اليوم هي امتداد للحملة الايمانية في ايام صدان حسين واتعس في بعض الاحيان، والدين اليوم يستخدم كزظيفة لكسب المال والمناصب العليا في الدولة وكذلك الانتماء الى الاحزاب الدينية هو بضاعة رابحة لمن هم على هذه الشاكلة من النفاق الديني والاجتماعي... تراهم في الصباح مؤمنون وفي المساء من رواد الملاهي والنوادي الليلية على قلتها.

الحلقة القادمة ستكون عن الاقتصاد والمعيشة في المدينة.
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1917
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالخميس يونيو 15, 2017 2:24 pm


بورك بك يا حبيبنا المحترم د / محمد

على فكرة هذا ليس حال بغداد الأصيلة وحدها فالقاهرة أيضا أصابها ما أصاب بغداد من عشوائية المباني وانتشار الألفاظ الغريبة على المسامع والتي لا يتسع لها قاموس لغوي
أصبحنا نشعر أننا غرباء في زماننا وأوطاننا ياصديقي وأظن أن جُل العواصم العربية العريقة أصابها هذا لتبدو عواصم البترودولار أنيقة
هذا ما جنته أيدينا يا صديقي  والكلام ذو شجون وسيضطرنا للكتابة بما نلام عليه
ربك يستر من القادم
تحياتي

flower
Do for Allah Allah Will Do for You
إفعل الصواب دائما، فهذا سيُغْضِب بعضهم، و سيثُير إعجاب بقيتهم
لؤي الصايم
flower
صورة العضو الشخصية
Loaie Al-Sayem
عضو الهيئة الادارية
عضو الهيئة الادارية
 
مشاركات: 5558
اشترك في:
الأحد فبراير 03, 2013 7:50 pm
مكان:
عربي الهوى مصري المُقَام
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالخميس يونيو 15, 2017 9:16 pm


لا ادري ماذا اقول وكيف اعقب على ما جاء في الحلقة الرابعة وما جاء في مداخلة الأخ العزيز لؤي الصايم. يبدو ان الحال في العراق وبعض الدول العربية قد وصل الى مرحلة مؤسفة من الهبوط وعدم الذوق. المؤامرة الكبيرة استطاعت ان تنال من هذه الدول العريقة بخطة دقيقة ومتقنة بعد ان فشلت الخطط القديمة السابقة.
المال وما ادراك ما المال ؟ لقد تغلب على المبادئ والعقائد عند ضعاف النفوس..وما اكثرهم !!!! وما علينا سوى الانتظار اذ ان مؤامرة خطيرة وبهذا الحجم قد ترتد على صانعيها وعندئذ لا احد يعرف  نتائج ما قد يحدث .
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1531
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: بغداد،،،، الجرح الذي لايندمل!!

مشاركةالأحد يوليو 02, 2017 12:43 pm


الحلقة الخامسة:

الاقتصاد وشوؤن المعيشة في العاصمة بغداد!

عندما يبدأ المغترب مثل حالي وخاصة الذين امضوا سنوات طويلة في المهجر بالنزول الى الاسواق التجارية والمحلات العامة، يتفاجأ بكم التضخم الهائل والانفجاري في كل شيء تقريبا بدأً من الغذاء ووصولاً الى السلعات الكمالية، وحتى السيارات والمكائن.
عندما بدأت بالتنقل والتبضع من الاسواق التجارية وجدت ان سعر تيشرت رجالي عادي وليس من ماركات شهيرة، يتراوح سعره مابين العشرة الاف دينار الى خمسة عشر الف دينار عراقي، وبالتالي هو يتراوح مابين الثمانية دولارات وحتى الثلاثة عشر دولار امريكي، وطبعا هي رخيصة جدا ولاتساوي شيئا اذا ماقارناها بالاسعار الموجودة بالسويد مثلا.
الناس قد تعودت الاسعار لانها اتتهم بالتدريج من حيث الغلاء وصعود الاسعار، وبسبب التدهور الاقتصادي ونسبة البطالة وارتفاع نسبة خط الفقر بالمقارنة مع ماعهدناه سابقا من ارتفاع نسبة الطبقة الوسطى والتي قضت عليها سياسة الدولة الفاشلة في ادارة اقتصاد الدولة، وعدم رفع قيمة العملة بالتدريج والذي من المفترض حصوله قبل مدة طويلة، وطبعا السبب معروف وواضح جدا، حيث ان رفع قيمة الدينار وعودته معافى سوف يتسبب في خراب بيوت السياسيين وكل من له علاقة بالحكومة هناك من تجار وسماسرة لان عملهم يتعلق بملايين الدولارات وكذلك جميع رواتب الانفيين الكر قد تمت حساباتها وتقديرها على اساس صرف العملة في الايام الاولى لتكوين البرلمان والحكومة العراقية بعد الاحتلال الامريكي للعراق.
لذلك فنحن نرى ان الهوة الموجودة الان صعبة العلاج وحتى ان مبضع الجراح لايمكن ان يساعد في تقويم الامور الاقتصادة هناك، لانها وبكل بساطة ستطيح بعروش الفاسدين والذين في الغالب هم ممن لهم علاقة مباشرة او غير مباشرة بالاحزاب الحاكمة وصراع تقاسم كعكة السلطة والحكم والنفوذ.
عندما ترى كل ذلك وكل ما موجود على ارض الواقع، تعلم ان هناك مؤامرة حقيقة لقتل هذا الشعب وتمزيقه لغرض امرار مشروع التقسيم والغاء بلد اسمه العراق يحمل في طياته ارث البشرية وفجر التاريخ ومنه انطلقت الكلمة، مؤامرة قوية والتحرر منها يحتاج الى اشخاص وطنيين وهذا امر لن تجده في الطغمة الحاكمة اليوم ولاغدا لان الشعب غير واعي لموضوع الانتخاب واختيار الاصلح، فالطائفية والعنصرية متواجدة ومؤيديها متواجدون وبكثرة على ساحة المشهد العراقي الحالي، وهي من اهم اساليب تخريب الاقتصاد الوطني من جهة اخرى.
ان التحليل النهائي يقودني الى التساؤل،، كيف يعيش الفرد العراقي من بسطاء الناس والكسبة وممن ليس لديهم وارد ثايت او راتب يضمن لهم ان يسدوا به رمق عيشهم؟ سؤال لم استطع التوصل الى حل له وحتى عند نقاشاتي مع اناس مصرفيين وذي باع طويل في الاقتصاد، والجميع أكد على ان سياسة اقتصاد مهب الريح هي التي تعمل في العراق، والمعنى ان الاقتصاد يعمل كما يعمل شراع السفينة مع الريح واتصور انكم فهمتم مغزى هذه السياسة الغريبة العجيبة.

انتهى

في الحلقة القادمة سوف اسرد لكم متفرقات صادفتها هناك!
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1917
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

السابق

العودة إلى المقالات الخاصة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر