منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - شويكار
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

شويكار

المشرف: الهيئة الادارية

شويكار

مشاركةالأحد إبريل 13, 2014 9:23 am


شويكار

كعادته دائماً أرسل لي أخي أبو حسام تقريراً عن الفنانة "شويكار" عن طريق الفيس بوك
والتقرير موجود بالمرفقات وقد وضعت معه عدة صور للفنانة شويكار ...جزيل الشكر لأخي الكريم أبو حسام


هي فعلا كما ورد في تقرير أخي أبو حسام من مواليد محافظة الشرقية ولكن أصول أسرتها تركية كما سنرى
اسمها بالكامل شويكار إبراهيم طوب صقال من مواليد (4 مايو 1935)، ممثلة مصرية من أصل تركي
معنى اسم شويكار : اسم مركب من قسمين “شوي” وتعني الملك أو الشاه أو الزوج, و”كار” العمل أو الشغل, ومعناه العالمة والمتوفقة في عملها. وأصل الاسم فارسي بلفظ تركي.
«طوب صقال» هو اسم جدها الأكبر وكان صاحب رتبة عسكرية والكلمة تعني اللحية المدببة باللغة التركية الدارجة.
نشأت في أسرة ليبرالية بشكل كبير في الوقت الذي كان قريناتها من الفتيات اللاتي في مثل عمرها يعانين من تزمت آبائهن والمعاملة القاسية المتشددة بينما هي لم تعانِ من هذا كثيراً مما سهل أمامها الطريق بدرجة كبيرة.
وربما أن ملامح وجهها لعبت دوراً مؤثراً في نجاحها؛ فقد اختلفت عن المصريات اللاتي يغلب عليهن اللون الخمري أو العيون السوداء وربما يكون لهذه الأصول التركية أثر أيضاً على طريقة كلامها التي اشتهرت بها وهي مختلفة بدرجة كبيرة عن طريقة كلام بقية الفنانات واشتهرت بموهبتها الشاملة وخفة ظلها ودلعها في المسرح والسينما المصرية حيث جمعت بين الغناء والتمثيل والاستعراضات الراقصة، كما أجادت الأدوار المتنوعة فهي من الفنانات القلائل اللاتي استطعن الجمع بين الكوميديا والتراجيديا في العديد من الأعمال التي جذبت إليها قلوب الكثيرين.
ولدت من أب تركي وأم شركسية، ولها شقيقة هي الممثلة شاهيناز وكانت شهرتها في فترة الستينيات القرن العشرين، تم اكتشافها في نادي سورتنج في الإسكندرية وعملت في أدوار تراجيدية ثم اكتشفها المخرج فطين عبد الوهاب ووجد فيها موهبة فنية خاصة في مجال الكوميديا، تزوجت من المحاسب «حسن نافع»، وبعد موته تزوجت الفنان فؤاد المهندس حيث قدما واحدا من أبرز الثنائيات في تاريخ السينما المصرية ثم انفصلا بعد ذلك، وايضًا قد تزوجت من المؤلف مدحت يوسف
وعلى الرغم من إمكانية تصنيفها كفنانة كوميدية إلا أن شويكار طوب صقال، ، بدأت مع التراجيديا التي توافقت بشكل كبير مع حبها للمسرح وعمالقته أمثال فاطمة رشدي وأمينة رزق، وبذلك ظلت الأدوار الدرامية هي العامل المشترك ببدايتها الفنية كما في أدوارها بأفلام «حبي الوحيد» مع عمر الشريف عام 1960، «غرام الأسياد» مع لبنى عبدالعزيز عام 1961، «الباب المفتوح» مع صالح سليم عام 1963.
وفي المسرح التقت شويكار توأمها الفني والعاطفي الفنان الراحل فؤاد المهندس في مسرحية «أنا وهو وهي» عام 1964، حينما كان صديق المهندس وشريكه في الكفاح الفنان عبدالمنعم مدبولي يبحث عن بطلة للمسرحية، فوجد ضالته في تلك الفتاة المبتدئة بالسينما وبالفعل أقنعها بالدور وطلب منها أن تؤديه بتلقائية دون تدخل منه، وبعد مشاجرة قوية مع المهندس وقع كلاهما في حب الآخر و أثناء أحد مشاهد مسرحية "انا وهو وهي" ، استلقى فؤاد المهندس علي خشبة المسرح بجوار شويكار، ثم فاجأها أمام الجمهور بطلبه للزواج منها، لم تصدق شويكار نفسها، وفقت وأكملا المسرحية، وبعد سنوات حين تحدث المهندس عن التزامه الدائم بالنص ورفضه للخروج عنه، سأله صحفي عن تفسيره لما فعله في هذا العرض المسرحي بطلب يد شويكار للزواج، فابتسم المهندس وقال : "ده روح النص". وتزوجا وانطلقا في نفس الوقت يغزوان خشبة المسرح بأروع الأعمال مثل: «السكرتير الفني»، «سيدتي الجميلة»، «حواء الساعة 12». التقيا قبل هذا بكثير في الخمسينيات، حين كان فؤاد المهندس قد طلق زوجته الأولى "عفت سرور" بعد تجربة زواج "صالونات" لم يكتب لها النجاح، وكان قد بدأ في وضع قدميه على طريق الشهرة والنجاح، بينما كانت شويكار تبدأ طريقها الفني ، كان يحب الحديث غليها دون تفسير لهذا حيث قال :"كنت أحب الحديث معها كلما التقينا ولا اعرف السبب في ذلك وكنت اشعر أنها أيضا معجبة بي ولهذا كانت تحرص على حضور عروض المسرحية الأولى أو عروض فرقة «ساعة لقلبك» التي حققت شهرة ونجاحاً هائلاً". كانت شويكار قد خاضت أيضا تجربة زواج سابقة من "حسن نافع الجواهرجي" والذي توفى بعد عامين وتركها مع ابنتها منةالله، وخلال عامين من العامل، لم يتوقف قلبهما عن النبض، وأيقن كلا منهما أنه وجد شريك عمره، وبعد الطلب المفاجيء على خشبة المسرح لم يتم تحديد موعد للزفاف، فقط حين انتهيا من المشهد الأخير من فيلم «هارب من الزواج» الذي تقاسما بطولته وكان المشهد عبارة عن زفاف وكانت شويكار ترتدي بالفعل فستان زفاف، استغل الاثنان مشهد زواجهما في نهاية الفيلم وقررا أن يتزوجا في نفس الليلة وبالفعل ذهب الاثنان وهما بنفس الملابس التي أديا بها مشهد الفيلم إلى المأذون ومعهما الفنانة زهرة العلا وزوجها المخرج حسن الصيفي الذي كان مخرج الفيلم ومعهما أيضا شقيقه طلعت الصيفي وتم توقيع عقد الزواج. وكما تزوجا بهدوء وبعد 20 عاما انفصل الثنائي الرائع بهدوء، دون أية مقدمات، تماما كما ارتبطا بالنسبة للناس، لم يدرك أحد لماذا انفصلا، خاصة بعد تصريح فؤاد المهندس قائلا :"هي حبي الأول والأخير ، لكن كل شيء قسمة ونصيب وأن العلاقة لم يكن لها نصيب لتمتد أكثر من ذلك".
قالت وقتئذ عن هذا الطلاق هند رستم :"لقد فقد المسرح المصري ثلث قوته"، لكن الثنائي استمرا في أداء بعض الأعمال بنفس الروح، وكان الطلاق كان جسديا وبقيت الارواح متعانقة عاطفيا وفنيا وإنسانيا.
وحين رحل فؤاد المهندس عام 2006، لقيت شويكار معه حتى الساعات الأخيرة، ونعته كاستاذ وحبيب تعلمت منه طيلة عمرها على كل المستويات، وقالت " سأظل طوال عمري حزينة على فنان ملأ الدنيا ضحكاً وسعادة في الترفيه عن شعبه من المحيط إلى الخليج، فهو رفيق وحبيب عمري ولم أعشق غيره طيلة عمري، وعلى رغم انفصالنا لكن علاقتنا ظلت قوية ووثيقة".

وبالرغم من ارتباط شويكار مع المهندس بعدة أفلام سينمائية كوميدية مثل: «اعترافات زوج» مع يوسف وهبي، «هارب من الزواج» مع أبوبكر عزت، «أخطر رجل في العالم» مع سهير البابلي، إلا أنها قدمت عدة أدوار جادة ومميزة في أفلام «أدهم الشرقاوي» مع عبدالله غيث، «الشقيقان» مع عماد حمدي، «أمير الدهاء» مع نعيمة عاكف، «الكرنك» مع سعاد حسني. ومع بداية السبعينيات تخلت “شويكار” عن أدوار البطولة المطلقة للفتاة الدلوعة المغرية لتنطلق في عدد من الأدوار الجادة، كما في فيلم “الشحات” وفيلم “الإخوة الأعداء”، وكذلك أفلام “الجبان والحب” و”الكذاب” و”الكرنك” و”الذئاب” و”درب الهوى” و”سعد اليتيم”، إلا أنها ابتعدت سنوات عديدة عن السينما لتعود عام 2009 من خلال فيلم “كلمني شكراً” مع المخرج “خالد يوسف
وفي الدراما التليفزيونية كان للفنانة المصرية إسهامات كبيرة في عدة أعمال مثل «بين القصرين» مع محمود مرسي، «ترويض الشرسة» مع آثار الحكيم، «هوانم جاردن سيتي» مع ليلى فوزي، «امرأة من زمن الحب» مع سميرة أحمد، وكان آخرهم عام 2012 «سر علني» مع غادة عادل.
انجبت شويكار من زيجتها الأولى ثلاثة أبناء (ابنه وولدين)
وابنتها منه الله، حاولت شويكار بكل قوتها أن تبعدها عن وسائل الإعلام، وبالفعل نجحت في ذلك لكى تستطع منه الله أن تعيش حياتها بلا قيود، حسب قول شويكار في ذلك الحين.
نالت العديد من الجوائز و التكريم في الكثير من المهرجانات و المحافل الفنية
والشيء بالشيء يذكر فلنضع نبذة مختصرة عن شقيقتها شاهيناز
شاهيناز صقال.. شقيقة شويكار الصغرى التي تزوجها حلمي بكر
كرهها كل من شاهد فيلم «خلي بالك من زوزو» للسندريلا سعاد حسني وحسين فهمي، حينما دبرت المكيدة لأم زوزو، نعيمة ألماظية، وقامت بأداء دورها تحية كاريوكا، فصافي أو شاهيناز إبراهيم طوب صقال استطاعت برغم ملامحها الطفولية، أن تجيد أدوار الفتاة الأرستقراطية الحاقدة على البطلة، التي اختطفت قلب من تحب.

ولكن شاهيناز نجحت أيضاً في الأدوار الثانوية طوال 10 سنوات أثمرت عن 19 عمل فني، مثل: شخصية البنت الحالمة مع نجاة الصغيرة في فيلم «شاطئ المرح»، والفتاة الماكرة مع زبيدة ثروت في فيلم «زمان يا حب»، والفتاة المراهقة في «شباب مجنون جداً» مع أحمد رمزي وسعاد حسني، والمضيفة الأمريكية في «مطاردة غرامية» مع فؤاد المهندس وشويكار، ولها مسلسلين هما: لاتطفئ الشمس والأبواب المغلقة، ومسرحية واحدة هي «مطار الحب» مع يوسف شعبان وعبدالمنعم مدبولي.

الشريرة ذو الملامح الطفولية، بدأت مسيرتها في سن صغير عام 1964، وهي الشقيقة الصغرى للفنانة شويكار، وتزوجت من الموسيقار حلمي بكر، وأنجبت منه ابنه الوحيد هشام بكر.
flower
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
Do for Allah Allah Will Do for You
إفعل الصواب دائما، فهذا سيُغْضِب بعضهم، و سيثُير إعجاب بقيتهم
لؤي الصايم
flower
صورة العضو الشخصية
Loaie Al-Sayem
عضو الهيئة الادارية
عضو الهيئة الادارية
 
مشاركات: 5757
اشترك في:
الأحد فبراير 03, 2013 7:50 pm
مكان:
عربي الهوى مصري المُقَام
  

العودة إلى ش

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron