منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - كروان
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

كروان

المشرف: الهيئة الادارية

كروان

مشاركةالخميس أكتوبر 24, 2013 4:57 pm


صورة

صوت كريستالي النبرة في زمن الطرب الشعبي الأنيق..
تشكل المطربة الراحلة كروان رصيداً هاماً في ذاكرة الأغنية السورية على مدى نصف قرن من العطاء المتواصل حيث برزت المطربة الراحلة عام 1950 في فرقة إذاعة دمشق بألحان عديدة غنتها للموسيقار عدنان قريش من كلمات القصاص الشعبي حكمت محسن على نحو زين يابا، دخيلو ربك.وتعتبر كروان من ألمع الأصوات السورية النسائية التي استطاعت نقل اللحن الشعبي الشامي إلى آذان جمهور عريض من العرب والسوريين متألقة في الحان العديد من أهم ملحني سورية والوطن العربي حيث لحن لها كل من بليغ حمدي سهيل عرفة، نجيب السراج، رفيق شكري، عبد الجبار مخلص و رياض البندك.وقال الباحث الموسيقي أحمد بوبس في محاضرته التي خصصها للفنانة الراحلة أن كروان من أكثر المطربات السوريات اللاتي تمسكن بالغناء العربي الأصيل فصوتها الكريستالي النبرة كان أيقونة حقيقية لزمن من الطرب الشعبي الأنيق استطاعت من خلاله كروان جذب مستمعيها على مساحة الوطن العربي وذلك عبر الاتكاء على الكلمة الرقيقة المهذبة واللحن المتقن في بنائه الموسيقي واللحني في آن معاً.وأضاف بوبس أن للمطربة الراحلة رصيداً كبيراً من الأغنيات الوطنية التي غنتها في مناسبات وطنية هامة في حياة السوريين والعرب حيث قدمت اسكتشاً غنائياً لعيد الجلاء من ألحان سهيل عرفة وأغنيات عدة في موضوعة الوحدة السورية المصرية عام 1958 كانت أبرزها أفراح الوحدة، شمس الوحدة، إضافةً لأغنية تحية للجزائر في ثورتها على المستعمر الفرنسي من ألحان ياسين العاشق.كما قدمت كروان أغنيات عديدة من أجل فلسطين انت إلنا يافلسطين، تلحين يحيى السعودي وسائل العلياء من كلمات الأخطل الصغير وألحان فريد الأطرش و برا برا تلحين نجيب السراج وهذه الأخيرة قدمتها بمناسبة العدوان الثلاثي على مصر ورداً على حلف بغداد.وأوضح الموسيقار سهيل عرفة في حديث خاص لسانا أن كروان فنانة كبيرة لم تأخذ حقها فقد عاشت فنانة فقيرة و كريمة واستطاعت بصوتها الخاص أن تكون نفساً جديداً في الغناء السوري فقدمت الأدوار والموشحات الطربية الصعبة إلى جانب الغناء الوطني فلو كانت كروان لبنانية لنالت على ما قدمته لوطنها وسام الأرز لكنها لم تحد عن خط أغنياتها القومية فلقد غنت لمصر وكانت أغنياتها الصارخة أثناء العدوان الثلاثي تبث على مدار الساعة من إذاعة صوت العرب.بدورها طالبت الإعلامية هيام الحموي بأن تعاد تجربة مهرجان الأغنية السورية الذي حاول في دوراته إعادة تراث كامل من الطرب السوري الأصيل إلى أذهان الجمهور عبر نبشه من الارشيف وتقديم أغنيات كروان من جديد بأصوات سورية شابة لما تمتلكه هذه الأغنيات من أصالة فنية لافتة ما يزال الكثيرون من عشاق كروان يحفظونه حتى اليوم بحنين إلى أمسيات إذاعة دمشق وأصواتها الغنائية الرائعة.يذكر أن المطربة كروان من مواليد قرية اشتيغو اللاذقية 1932 واسمها الحقيقي جميلة نصور أتت مع أسرتها في منتصف الأربعينيات من القرن العشرين إلى دمشق لتنتسب إلى معهد النجاح وتبدأ الغناء في الحفلات المدرسية حيث كانت توءدي أغنيات أسمهان وفي عام 1945 بدأت تشارك في نادي الأطفال الإذاعي و بعده في كورس إذاعة دمشق ثم التحقت بالمعهد الموسيقي التابع للإذاعة وتعلمت العزف على العود والصولفيج وأطلق عليها الموسيقي الدمشقي مصطفى هلال اسمها الفني كروان إلى أن لمعت في أغنية شدوا للهودج والله من كلمات رفعت العاقل وألحان عدنان قريش ولها في رصيد الإذاعة السورية أكثر من أربعمئة أغنية قبل أن ترحل عن الحياة في 16نيسان2001 عن عمر69 عاماً.
غنت المطربة كروان للحرية وللوحدة وضد الاحتلال وأيضاً للأرض والفرح والجمال واستطاعت منذ بدايتها أن تثبت قوة صوتها وقدرتها على أداء مختلف الأنواع الغنائية بين موشحات وأدوار وأغان فلكلورية وغيرها لدرجة أنها امتلكت ألباب السميعة على امتداد الوطن العربي.وهناك من أطلق عليها اسم مطربة الشموس بعد أن غنت أغنيتي /شمس الحرية/ و/شمس الوحدة/ وعرف عنها مواقفها الوطنية القوية عبر فنها إذ أنها استطاعت أن تحجز في وجدان الجماهير مكاناً فسيحاً لها لأنها جسدت من خلال قوة صوتها وتلويناته زخماً وطنياً كما في أغنية /بره بره/ التي رددتها من بعدها الكثير من الحناجر.اسمها الحقيقي جميلة نصور ولدت في منطقة الحفة بمحافظة اللاذقية عام 1932 تمتعت منذ طفولتها بصوت جميل وحفظت أغنيات ليلى مراد وأسمهان انتقلت مع أهلها إلى دمشق في منتصف الأربعينات من القرن العشرين وانتسبت إلى معهد النجاح وكانت تغني في الحفلات التي يقيمها.وشاركت في عام 1949 ببرنامج للأطفال في إذاعة دمشق وقدمت فيه أناشيد الأطفال وفي عام 1950 دخلت إذاعة دمشق كمرددة ضمن الجوقة الكورس وفي ذاك العام أطلق عليها مصطفى هلال اسمها الفني كروان وخصصت لها الإذاعة نصف ساعة أسبوعياً لتقديم غنائها الإفرادي من الغناء القديم.بدأت مرحلة جديدة ومهمة في مسيرتها الفنية في عام 1953 حين لحن لها عدنان قريش ثلاث أغنيات هي /زين يابا زين/ و/دخيلو ربك/ و/يابا ويابا/ ثم لحن لها /شدوا لي الهودج/.وكي تمتلك أدواتها في الغناء انتسبت إلى المعهد الموسيقي التابع لإذاعة دمشق فتعلمت العزف بالعود وقراءة النوتة الموسيقية ودرست الموشحات والأدوار على يد الموسيقي يحيى السعودي وغنت له /أول ما شفتك/ و/الحبيب للهجر مايل/ و/يا فوءادي/ و/كان الفوءاد خالي/ كما غنت دور /طول عمرك يا قلبي/ تلحين داود حسني وسجلت لإذاعة دمشق كثيراً من الموشحات وكثيراً من الأغنيات الفلكلورية التي قدمها مصطفى هلال في برنامجه /من نشوة الماضي/ كما اشتغلت مع الرحابنة أثناء عملهم في دمشق وغنت في السكيتشات التي سجلوها لإذاعة دمشق منها سكيتش /أيام الحصاد/ و/الإسوارة/ في عام 1956 وفي أثناء العدوان الثلاثي على مصر قدمت أغنيتها الوطنية /بره بره/ التي لحنها نجيب السراج ورددتها ألسنة الجماهير طويلاً وفي أواخر هذا العام سافرت كروان إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل إجراء عملية جراحية لأنفها الذي كان مشوهاً تشويهاً خلقياً نادراً.واستمرت إقامتها هناك خمس سنوات قدمت خلالها كثيراً من الحفلات للمغتربين والطلاب العرب وسجلت بصوتها مجموعة من الأسطوانات لشركة /علم فون/ للأسطوانات في نيويورك التي يملكها المغترب السوري فريد علم الدين.في عام 1962 عادت كروان إلى دمشق لتبدأ مرحلة جديدة من مسيرتها الفنية وسجلت لإذاعة دمشق المزيد من الأغنيات وشاركت في كثير من الحفلات واستمرت في عطائها حتى رحيلها.غنت كروان أكثر من خمسمئة أغنية شملت الموشح والدور والقصيدة والمونولوج والأغنية الشعبية ولحن لها كبار الملحنين السوريين منهم عدنان قريش.. مصطفى هلال.. رفيق شكري.. نجيب السراج.. عبد الغني الشيخ.. سليم سروة.. مجدي العقيلي.. محمد محسن.. إبراهيم جودت وغيرهم… وغنت من ألحان الملحنين الأردنيين توفيق النمري وجميل العاص عدداً مـن الأغنيات الريفية ولحن لها فيلمون وهبي أغنية وحيدة /من إيدو الله يزيدو/.كانت كروان مقلة في جولاتها العربية فلم تزر إلا العراق والكويت حيث شاركت في عدد من الحفلات وسجلت لإذاعتي بغداد والكويت مجموعة من أغنياتها.لم تتزوج هذه المطربة وعاشت على دخل متواضع كان يأتيها من الإذاعة بحسب القاص /عادل أبو شنب/ وظلت صاحبة أغنية /شمس الحرية/ حتى بعد وفاتها عام 2001 تطرب الكثيرين بصوتها الشجي الذي امتد على مساحات شاسعة من خريطة محبي الطرب العربي الأصيل.
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

العودة إلى ك

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر