منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
*    

الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

كل ما يتعلق بالاحداث الجارية والمناسبات والشؤون العامة وما يستجد فيها من فعاليات وكتابات

المشرف: الهيئة الادارية

الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

مشاركةالاثنين يونيو 19, 2017 10:05 pm


في مثل هذا اليوم المصادف 20 حزيران من عام 1980 تم اعتقال الدكتور عباس عصفور الكفاوي ثم اعدامه ، وبمناسبة هذه الذكرى الاليمة انشر هذه الذكريات واهديها الى عائلة الفقيد ، تخليداً لذكراه العطرة وعرفاناً بمكانته الانسانية والعلمية ووفاءً لتلك اللحظات الجميلة التي قضيتها معه خاصة ًعندما كنت في المرحلة الاولى من الدراسة الجامعية.

 
ذكريات وخواطر
باقٍ وأعمارُ الطُّغاةٍ قٍصارُ
من سفرِ مجدكَ عاطرٌ مَوَّارُ

محمد مهدي الجواهري

 
الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

نبذه عن حياة الفقيد

ولد الفقيد عام 1944 في مدينة الديوانية لأسرة عريقة ومعروفة بانتمائها الى سلالة الرسول محمد (صلعم ) ودرس في كلية الطب البيطري في ابو غريب وكان متفوقاً والأول على صفه طيلة سنوات الدراسة . وتخرج عام 1966-1967 وكان ايضاً الاول على الجامعة وقد كرمه  الرئيس الاسبق عبد الرحمن عارف وسلمه هدية عبارة عن ساعة مطلية بالذهب ومكتوب عليها " هدية رئيس الجمهورية للمتفوق الأول على جامعة بغداد" وايضاً كرمته وزارة الزراعة.  وبعد اداءه الخدمة العسكرية كضابط في الموصل تعين معيداً في جامعة بغداد.  غادر العراق الى الولايات المتحدة الامريكية لينال شهادة الدكتوراه من اشهر جامعاتها وبتفوق منقطع النظير : انهى دراسته بنصف المدة المقررة استثناءً. وعاد الى العراق عام 1974 ليُدَّرس علم وظائف الاعضاء (الفسلجة ) في كلية الطب البيطري في ابو غريب. وقد كتب البحوث واشترك في اكثر من مؤتمر علمي عالمي. وفي عام 1980 دبرت له مؤامرة بحجة ارساله الى الولايات المتحدة الامريكية ليمثل العراق في مؤتمر علمي فاختطف واعتقل  من قبل رجال الامن والاستخبارات وهو في المطار  واعدم بعد ذلك بحجة انه ينتمي الى حزب ديني محظور ( لم يتأكد بعد صحة ذلك الادعاء ).

كان الدكتور السيد عباس عصفور لحظة اعتقاله رب اسرة واب لاربعة اطفال بنتان 11 سنة و 9 سنوات وولدان 4 سنوات و سنتان. وكانت الزوجة الكريمة والام الوفية التي عانت واطفالها المر والويلات حامل وانجبت طفلة بعد 8 ايام من اختفاء زوجها.
 اعدم العالم الشاب عباس عصفور الكفاوي وهو في مقتبل العمر فحرم العراق من كفاءة عالية لن تتكرر الا نادراً. استشهد وهو في عمر36 عاماً ، وانا هنا اتصور ويحق لي كإنسان ان افكر وأتأمل ، اتصور لو ان هذه الجريمة لم تحدث ولو ان القدر قد اطال بعمر د. عباس وسمح له في الاستمرار في رعايته لاسرته وتمتع اسرته به والاستمرار في ابحاثه ودراساته  لعشرة او عشرين او ثلاثين سنة اخرى  وباعتباره عالماً في وظائف الاعضاء فربما كان شأنه شأن  علماء العالم العظام الذين سبقوه امثال عالم الفيزيولوجيا الفرنسي كلود برنار مؤسس الطب التجريبي ....وتتسمى باسمه شوارع ومؤسسات علمية فرنسية ، او شأن عالم الفيزيولوجيا الروسي بافلوف الذي نال جائزة الطب عام 1904 لابحاثه المتعلقة بالجهاز الهضمي. ولرأى بعينيه النجاح الساحق الذي حققه ابناءه وبناته في حقول علمية ومهنية متعددة.


مختطفات من ذكرياتي عن الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

تعرفت على الطالب عباس عصفور لاول مرة عام 1964 في البناية القديمة لكلية الطب البيطري في ابو غريب ، وكنت طالباً في الصف الاول اما هو فكان في الصف "الرابع" (حسب ما تسعفني الذاكرة). كنت كبقية الطلبة اسكن في القسم الداخلي في غرفة تضمني واربعة زملاء. في احد الايام طرق الباب شاب معتدل القامة ، لطيف المحيى بلحية قصيرة  تكاد ان لا ترى ، وكان يحمل بيده سجادة صغيرة ، وسلم علينا وقال مخاطباً زميل لي يسكن في غرفتنا وهو من مدينة النجف الأشرف و اسمه رشاد نور صادق (اصبح فيما بعد صديقي المقرب ولا اعرف مصيره الان). قال لقد حان موعد الصلاة فخرج زميلي رشاد نور صادق معه للصلاة في احدى القاعات المخصصة لهذا الغرض. وعندما عاد رشاد حدثني عن هذا الشاب فقال انه عباس عصفور طالب في الصف "الرابع" وهو ذكي جداً والاول على صفه على مدى السنوات الماضية ويتمتع باخلاق عالية ومحبوب من قبل الجميع. ثم تواصلت اللقاءات مع زميلنا عباس عصفور اما في اروقة الكلية او القسم الداخلي واما في المناسبات العامة.

كان رحمه الله لطيف المعشر ، بشوشاً ، يشع نور الصدق من وجهه ، هادئ الطبع ووديع كوداعة الحمام ، عنما يتحدث يتكلم بصوت واطئ وواثق من نفسه. وكنا نكن له احترام كبير بسبب شخصيته ورزانته التي تفرض نفسها على الاخرين. كان متواضعاً ويحب النكتة ، ولم اسمعه في يوم من الايام يتحدث او يهمس ضد اي انسان ومهما كان. وكان يردد كلمة "خوية" في مخاطبته للآخرين من الأصدقاء و الزملاء والطلاب. وكان للمرحوم هواية رياضية هي حبه وولعه بكرة القدم وكان عضواً في فريق كلية الطب البيطري للعبة المذكورة وتوجد صوره له وهو ضمن فريق الهيئة التدرسية للكلية.

في احدى الجمع  التقيته في احد اروقة القسم الداخلي وكان يقرأ في كتاب علم الطفيليات وهو ماشياً ، مثله مثل بعض الطلبة الذين ينتهزون فرصة خلو القسم الداخلي بمناسبة عطلة نهاية الاسبوع (اذ ان معظم الطلبة يذهبون لزيارة اهلهم) للدراسة والاستذكار. سلمت عليه فاستوقفني وسألني عن دراستي واموري ، ثم حدثني عن طريقته الخاصة في تعلم وحفظ الاسماء العلمية الصعبة او الطويلة. فقال لي ان طريقته بسيطة جداً فهو يقرب الاسم العلمي  لاسم او كلمة عربية مشابهة وبهذا يحفظ الاسم ولا ينساه . وضرب لي مثلاً مستوحى من تلك اللحظة التي كان فيها يدرس علم الطفيليات ، فذكر اسم طفيلي يصيب  الخيول اسمه (  Habronema ) فقال لي ضاحكاً انه قريب من كلمتي "خابروا نعيمة" ، فانطلقنا في الضحك البريء وكانت طريقة ذكية حيث انني وبعد 50 عاماً اتذكر اسم ذلك الطفيلي ، واستخدمت طريقته في حفظ الاسماء الصعبة.

اتذكر ان عميد كلية الطب البيطري الدكتور صادق الخياط  كان يعتز ويفتخر بالطالب عباس عصفور ويكن له احترام واهتمام بالغين ، فقد كان المرحوم عباس عصفور الاول على صفه طيلة السنين التي قضاها في الكلية وكان ايضاً طالباً هادئاً وخلوقاً. وفي احدى المرات طلب العميد من جميع طلبة الكلية التجمع في القاعة الكبرى للحديث معنا في احدى الشؤون (لقد نسيت المناسبة بالضبط ولكن اظن انها كانت تتعلق بوجبات الطعام ولغرض تهدئة الطلبة ونفي اشاعات جرت في حينها عن سوء ادارة لجنة المشتريات). فاجتمع الطلبة وقوفاً والقى العميد د. صادق الخياط نظرة على الحاضرين فلاحظ غياب  عباس عصفور فسأل عنه (كان في ذهنه انه لا يمكن للاجتماع ان يبدأ او ان يكون مثمراً دون تواجد المرحوم). فقيل له انه في المصلى ، وكان العميد معتاداً على طرح تعقيبات خاصة به تثير لدينا الضحك ، فأطلق تعليقاً خاصاً للمزاح ، وبانتظار قدوم الزميل عباس اخذ العميد يوجه النصائح لطلاب المراحل الاخيرة ومنها ان عليهم التفكير من الآن بالزواج و بمستقبلهم العائلي ( ومن لا يفكر بذلك فهو Physiologically abnormal )، وفي هذه الاثناء دخل المرحوم الى القاعة مبتسماً فبدأ الاجتماع.

تخرج الدكتور عباس عصفور من كلية الطب البيطري وكان الاول على وجبته بقياس معدلات السنوات الثلاثة الاخيرة وكذلك طيلة الاعوام الخمسة التي قضاها في الكلية. ثم علمنا بعد ذلك انه كان ايضاً الاول على جامعة بغداد (  وكل جامعات العراق) لذلك العام ، دون الاشارة الى اسمه بل ذكر اسم طالب آخر ومن كلية أخرى على انه الاول على الجامعة  رغم ان المعدل العام لهذا الاخير يقل عن معدل زميلنا عباس عصفور بدرجة او درجتين. وهذا اثار استياء وغضب الدكتور صادق الخياط عميد الكلية الذي اعرب عن سخطه وقدم احتجاجاً الى الجامعة لانهم لم يأخذوا في الحسبان المعدل الأعلى والأول للفقيد عباس عصفور وطالبهم بتصحيح الخطأ . وقد تم تصحيح ذلك الخطأ الفادح وتكريم د.عباس كما جاء سابقا ، علماً ان الدكتور الخياط كان يفتخر بكلية الطب البيطري التي اسسها بنفسه وبالطلاب الاوائل وكان يبذل كل جهوده من اجل اعلاء شأنها بكل الوسائل المتاحة له ، وقد كان يتمتع بشخصية قوية ونفوذ لا يستهان بهما. اما نحن طلبة الكلية فكنا نفتخر بالفقيد الدكتور عباس عصفور وكنا نتحدث باعتزاز وشموخ عن تفوقه في الجامعة ونستنكر بشدة ما حصل من غش وما لحق بزميلنا من غبن و بحجة انه خطأ غير مقصود.

ولم التقي بعد ذلك الدكتور عباس عصفور لفترة من الزمن ، فهو تخرج ثم سافر الى الولايات المتحدة الامريكية لدراسة الدكتوراه ، وانا بدوري تخرجت بعده ببضعة سنوات وتعينت معيداً في الكلية في قسم الانسجة والأجنة باعتباري من الاوائل  ، ثم بعد ثلاث سنوات ونصف ابعدت من جامعة بغداد بأمر من صدام حسين الذي كان "نائباً" ونفيت الى احد الاقضية النائية ، دون ذكر الاسباب الموجبة لذلك القرار الجائر. ثم عاد الدكتور عباس عصفور الى العراق في عام 1974 وتعين استاذاً في قسم الفسلجة في كلية الطب البيطري ببنايتها الجديدة في ابو غريب. وانا بدوري استطعت الحصول على اجازة دراسية في نفس العام ( 1974) لدراسة الماجستير في فرع التشخيصات المرضية وعدت الى نفس الكلية لألتقي من جديد بالفقيد الدكتور عباس عصفور الذي كان قد عاد لتوه من الولايات المتحدة الامريكية .
 
في رحاب علم الإحصاء (الستاتيستك    statistic ) :

كان معظم طلبة الماجستير ، ان لم اقل كلهم ومن مختلف الفروع ( وانا من ضمنهم )،  يزورون الدكتور عباس عصفور ويستشيروه في امور دراساتهم العليا وخاصة في موضوع علم الاحصاء (ٍStatistic)الذي يحتاجه الجميع في اطروحاتهم وبحوثهم ، فقد كان رحمه الله بارعاً ومتمكناً "قوياً" في علم الاحصاء رغم انه ليس اختصاصه الاول ، علماً انه يوجد في الكلية استاذ خاص لعلم الاحصاء وكان ايضاً جيداً في موضوعه ومحبوب ، ولكن الفقيد كان ابرع و يتمتع بميزة افضل هي التواضع والبساطة وكسر الحاجز النفسي الذي يفصل بين الطالب والاستاذ . وفي احدى المرات عاتب احد الطلبة لانه رغم مساعدته وتكريس الوقت الكبير له في موضوع الاحصاء فان ذلك الطالب قد تصرف بطريقة غير صحيحة (لقد نسيت ماحدث بالضبط ولكني اتذكران ذلك الطالب لم يكن محبوبا من قبلنا بسبب تصرفاته الغريبة) وقد اعجبنا عتاب الدكتور عباس عصفور الذي لن انساه ابداً واتذكره الآن وكأنني اسمعه للتو وبتلك النبرة الهادئة والقوية. قال موجهاً الكلام لذلك الطالب وبوجودنا جميعاَ وباللهجة الجنوبية المحبوبة "  خويه انه داز عليك..عاتب عليك..كَايلك تعال سوي الستاتيستك (اي الأحصاء) عندي ..لو انت جيتني !! ".
 
ولولا دكتور عباس عصفور لكانت بعض نتائج اطروحتي في مهب الريح .واليكم الحكاية  التي تذكرتها قبل ايام قليلة وعادت تفاصيلها الى ذهني ، وانا مضطر لذكر وتلخيص بعض السطور الاكاديمية لتبسيط الموضوع وليدرك القارئ مدى سعة معرفة الفقيد العلمية في موضوع ليس من اختصاصه ورحابة صدره المفتوحة لكل الناس وعلى اختلاف مناصبهم ومشاربهم وحبه لمساعدة الاخرين : كان موضوع اطروحتي لشهادة الماجستير " دراسات عن تراكيز الزئبق في الانسجة والتغيرات النسيجية والدموية الناتجة من تناول نسب مختلفة من البذور المعفرة بالزئبق المثيلي او الفنيلي في الدجاج "واستخدمت في هذه الدراسة عدة مجاميع من الفراخ بعمر يوم واحد و كانت عليقتها تحوي على نسب معينة من الحنطة المعفرة بالزئبق المثيلي او الفنيلي (20% ، 40% ، و 80%)  من المجموع الكلي للعليقة. وكنت اقيس توزيع الزئبق في بعض اعضاء الجسم مثل الكبد ، الكلية ، الدم ، الدماغ والعضلة الصدرية. والحنطة التي استخدمتها في الدراسة هي نفس الحنطة المعفرة المستوردة من امريكا والتي سببت حالت التسمم المعروفة في السبعينات من القرن المنصرم . ثم اكتشفت لاحقاً ان هذه الحنطة المعفرة بالزئبق المثيلي لا تحوي على نفس كمية الزئبق الموجودة في البذور المعفرة بالزئبق الفنيلي. وهذا يعني انه من غير الممكن ان اجري مقارنة بين مجاميع الزئبق المثيلي مع مثيلاتها من مجاميع الزئبق الفنيلي ، فاصبت بصدمة ووقعت في حيرة خاصة وان التجربة كانت متعبة و استمرت ثلاثة اشهر وكنت اجمع عينات لفحصها مرة كل اسبوع ، وكنت ايضاً اعيش "معمعة" كتابة الاطروحة. ذهبت الى استاذ الاحصاء الدكتور وليد المراني ، وهو رجل متمكن في موضوع الاحصاء ، وشرحت له المشكلة وطلب مني امهاله بعض الوقت للتفكير. وبعد مرور حوالي اسبوع نفذ صبري و قررت الذهاب لرؤية الدكتور عباس عصفور الذي استقبلني مبتسماً ومرحباً كعادته مع جميع طلبة الماجستير ، وكان واقفاً امام باب مكتبه فشرحت له الموضوع. وبعد ان فكر "صفن" لبضعة دقائق وهو يرى الارقام والنتائج وجد الحل وقال لي انه يمكن اجراء مقارنة غير مباشرة من خلال عملية حسابية تستند على " النسبة ratio " باعتماد الكبد  الذي هو العضو الرئيسي الذي يتركز فيه الزئبق كمرجع اساسي.  وقد تم ادراج جدول يحوي نسب تراكيز الزئبق الكلي في الكلى او الدم او الدماغ او العضلات على ما هو موجود في الكبد لكل من المجاميع المعفرة بالزئبق المثيلي وكذلك لتلك المعفرة بالزئبق الفنيلي (     Ratios of total mercury in kidney, blood, brain or muscle to that of liver of cockerels fed methyl or phenyl mercury ) وهذا الحل قد انقذني من ورطة حقيقية ، واصبح الان لدي اساس لاجراء المقارنة من خلال تلك النسب. وتوجهت بعد ذلك الى استاذ الاحصاء واقترحت عليه الحل دون الاشارة الى اسم الدكتور عباس عصفور كي لا اثير الحساسية لأن استاذ الاحصاء هو المسؤول رسمياً عن مواضيع الاحصاء. فاقتنع مبدئياً بالحل وطلب مني اعارته نتائجي ليعود لي بعد اسبوع وقد اعاد صياغة جدول مختصر يشمل فكرة الفقيد د. عباس عصفور.
 
 
الدكتور عباس عصفور عضواً في لجنة مناقشة اطروحتي :
 
 دعاني المشرف الدكتور علي الخياط ( استاذ الفارماكولوجي ) للتباحث بشأن مناقشة اطروحتي ( لنيل شهادة الماجستير في علم التشخيصات المرضية البيطرية ) واللجنة التي ستكلف بذلك واقترح ان يكون رئيس اللجنه الدكتور علي الزبيدي وهو استاذ الباثولوجي ومختص بموضوع التغيرات النسيجية (صديقه ). وطلب مني ان اختيار استاذاً ثانياً ، ولما كان اسم المرحوم الدكتور عباس عصفور الكفاوي يراودني منذ فترة طويلة لما يتصف به من صفات علمية عالية ونزاهة لا تقبل الجدل وهو رجل لا يقبل المداهنة او المجاملة ، فقد ذكرت اسمه. وقلت له لا يوجد في الكلية افضل منه فهو الوحيد الذي يستطيع تقييم موضوع التغيرات الدموية ومناقشتي فيه وكذلك في مسألة فسلجة الدواجن وتأخر نموها بسبب الزئبق، ووافقني المشرف على الفور.

في يوم المناقشة كانت مداخلات الدكتور عباس عصفور مركزة ، فبعد ان نوه بالدراسة وابدى اعجابه بها ( كما هي العادة في مثل هذه المناقشات ) قال ما معناه ان ليس لديه الكثير من الملاحظات ، و نبهني الى  بعض الأخطاء الاملائية وطلب اجراء تعديلات في بعض جداول الاطروحة. ولكن احدى ملاحظاته المهمة كانت تتعلق بعنوان الاطروحة وهو باللغة الانكليزية ( واذا لم تخني الذاكرة) فقد اقترح استبدال كلمة resulted  بكلمة resulting    فهي الاصح في اللغة الانجليزية  ، ولكن د. علي الخياط ود.علي الزبيدي قالا "ما معناه" ان العنوان بوضعه الحالي لا غبار عليه ولم اصحح العنوان للأسف الشديد. وقد صورا لي ان العنوان صحيح حسب  الانجليزية في بريطانيا. لقد سألت هنا عدة باحثين من الولايات الامريكية فكانوا مع رأي أخي المرحوم دكتور عباس عصفور. وكنت عندما استخدم عنوان تلك الاطروحة لإغراض علمية او وظيفية في فرنسا اشعر بالحرج من هذا الخطأ ، ولهذا فقد صححت العنوان عند كتابة سيرتي العلمية . لقد ظهر لي ان الدكتور عباس عصفور قد قرأ اطروحتي سطراً سطرا ومن اول صفحة الى آخر صفحة.

ومن المفارقات اللطيفة التي تحظرني الان هو ما حدث  في نهاية جلسة المناقشة ، اذ اراد بعض الحضور المشاركة في طرح الاسئلة وهذا محظور بالطبع ، الا ان رئيس اللجنة الدكتور علي الزبيدي سألني ان كنت اوافق فاجبته لا مانع لدي. وقد سألني احد طلاب الماجستير وبإيحاء من احدهم ان كنت قد اضفت  مضادات حيوية الى عليقة الدواجن في التجربة التي اجريتها ( اعتاد مربي الدواجن استخدام المضادات الحيوية لغرض تسمين الفراخ). كان القصد من السؤال هو الإيقاع بي ، فالمضادات الحيوية تسبب نقص حاد في العدد الكلي لكريات الدم البيض ، في حين ان احد اهم نتائج دراستي هو النقص الحاد في كريات الدم البيض نتيجة التسمم بالزئبق. فأجبته بشكل غير مباشر  قائلاً لو انني اضفت الأنتي بيوتك للعليقة لأعترض الان دكتور عباس ( المختص بالفسلجة ) على نتائج دراستي والاستنتاجات التي توصلت اليها واعتبرها خاطئة. فابتسم المرحوم الدكتور عباس عصفور قائلاً باللهجة العامية ما معناه : وهل انا قلت هذا ؟. علماً ان الدكتور الفقيد كان قد قرأ الدراسة بشكل دقيق وكان يعرف ان طريقة العمل لا تشير الى استخدام تلك المادة.

آخر لقاء او ذكرى لي مع دكتور عباس عصفور كان  في عام  (1977او  1978)عندما ركبنا باص الكلية من البناية الجديدة  لكلية الطب البيطري الى بغداد بعد انتهاء الدوام وكان يجلس في المؤخرة وكنت انا ايضاً في مقعد امامه وبقربنا معيدة الكيمياء السيدة  "أميرة كاشف الغطاء". سألني رحمه الله عن معاملاتي الرسمية بعد حصولي على شهادة الماجستير فأجبته مازحاً وبطريقة ساخرة وناقدة وغير مباشرة عن آخر المستجدات والمراجعات لهذا المسئول وذاك ! في هذه الدائرة او تلك !  فغص في الضحك بعد ان فهم قصدي لأنه كان يعلم ان ما قلته هو عين  الحقيقة.
 
في حزيران عام 1980  عدت الى بغداد  بعد انتهاء رحلتي الاولى الى فرنسا و اكتشفت ان الامور في العراق كانت تسير من سيء الى اسوء وخاصة بعد استيلاء صدام على السلطة وكانت صوره  تملئ الشوارع والمحلات العامة والخاصة واجواء الخوف والرعب تسود في كل مكان. في احد الايام التقيت بزميل في قسم المختبرات و البحوث البيطرية هو الدكتور امجد صادق وكان قد عاد قبل فترة قليلة من مصر بعد حصوله على الماجستير ، وكان مكتبه مجاور لمكتبي . وبعد التحية همس في اذني قائلاً ما معناه " لقد اعتقلوا الدكتور عباس عصفور بتهمة الانتماء الى حزب ديني محظور  والاخبار تقول انه قد اعدم ". صعقت للخبر ولم اصدق انه قد اعدم فالدكتور عباس ، كما قلت سابقاً وكما سأردده دائماً ، انسان مسالم ووديع وطيب المعشر ، وهو عالم كفوء وصاحب موهبة ومن غير المعقول ان يفرطوا بمثل هذه الهبة التي وهبها الله للعراق  والمتمثلة بالسيد عباس عصفور وهو ايضاً سيد ومن عائلة كريمة ومعروفة . اقول لم اصدق  في حينها الخبر ولم "يدخل في عقلي" خاصة وانني اعلم بحادثة سابقة تم فيها اعتقال عالم عراقي جليل هو الطبيب البيطري الاستاذ الدكتور غازي موسى الخطيب (من التيار اليساري ) وبالرغم من وجود" الجبهة الوطنية" وبقي في المعتقل اكثر من شهر ثم اطلق سراحه.

 غادرت العراق عام 1981 وانقطعت عني اخبار الجميع وكنت اتذكر باستمرار اصدقائي وزملائي واساتذتي وفي مقدمتهم الدكتور عباس عصفور. وكان يتردد في نفسي ، ولسنوات عديدة ، بصيص امل في ان يكون حياً ، خاصة وان هناك عالم عراقي مشهور هو الدكتور حسين الشهرستاني  كان قد اعلن عن اعدامه في تلك الفترة ، وهذا ما قرأته هنا في فرنسا من خلال الصحف والمجلات العلمية وفي مقدمتها "امريكان ساينتست"  ، ثم اتضح بعد ذلك انه قد استطاع ان يهرب من المعتقل ولا زال حياً وهذا ما عرفته بعد عام 2003 ، عندما سمعت باسمه كوزير للنفط او نائب لرئيس الوزراء.
 
 
 
في عام 2015  وبالضبط قبل عامين دخلت على منتدى المعرفة البيطرية وعثرت على مشاركات تخص الفقيد عباس عصفور وعلمت انه قد اعدم بالفعل وقد علم اهله بخبر اعدامه رسمياً بعد عام 2003 عندما عثر على وثيقة تشير الى اعدامه عام 1983. وساهم في تلك المشاركات ابن الفقيد الاستاذ محمد عباس (كان عمره 4 سنوات حينما اعتقل والده في عام 1980 ) وبين ان المعلومات عن والده قليلة ويرجو الحصول على المزيد من الاخبار من الذين كانوا يعرفونه. اتصلت بالاستاذ محمد وارسلت له بعض المعلومات والذكريات  التي احتفظ بها في ذهني  ( وهي المنشوره اعلاه " مختطفات من ذكرياتي عن الشهيد الدكتور عباس عصفور" مع بعض الاضافات و التعديلات البسيطة ). والاكثر من هذا انني التقيت مع نجل المرحوم في باريس عام 2016 لفترة قصيرة وشعرت كأنني التقيت مع المرحوم والده.
الشيء الذي يبعث على السرور هو ان جميع افراد العائلة وهم الان خارج العراق قد حققوا نجاحات وإنجازات باهرة هي مفخرة للعراق ولهم ولنا ومعظمهم حصلوا على شهادات عالية في مجال اختصاصاتهم ويعملون في الخارج . فيا فقيدنا الراحل دكتور عباس الكفاوي نم قرير العينين فأبنائك وبناتك هم خير خلف لخير سلف. نجل الراحل محمد عباس هو الان مهندس كيمياوي و يعمل منذ عام 2002 في احدى الدول الاسكندنافية كمدير في اكبر شركة بالعالم لإنتاج الإنزيمات ، وكان في حينها أصغر مهندس عمراً يمنح درجة مدير في تاريخ الشركة. واحدى بنات الفقيد مهندسة كهربائية حاصلة على الماجستير من الدنمارك واختها مهندسة الكترونيك وحاصلة على ماجستير من امريكا وتقيم هناك وتعمل في مجال منح براءة الاختراع في واشنطن ومتفوقة جداً ، واحد الابناء حاصل على شهادتين الاولى حاسبات والثانية كهرباء ويعمل في احدى اشهر شركات السيارات واخته الاخرى متزوجة وتسكن في امريكا.
 
 
 
مأساة العراق
 
ان هذه الجريمة تحمل طابع الزمان الذي نعيش فيه ،
 انها تحمل طابع عصرٍ اضطرب فيه القلب الانساني
 
الجريمة والعقاب ( دوستويفسكي)


 كان الدكتور عباس عصفور مسالماً وهو من الناس الذين لا يثيرون ضجة او صخب فهو لا يثور ولا يغضب بل هو وكما قلت انسان هادئ ، متعبد  ، ولا يتردد في مساعدة الاخرين ، ولم يؤذي احداً على الاطلاق . كان سريع البديهية ، عفيف النفس واللسان والقلب ، متدين وتقي وورع ، وصفي النية.  كانت تلوح على ملامحه الطيبة والبراءة والابتسامة القصيرة المحبوبة. وعندما يضحك ينحني قليلاً ويضع يده مضمومة امام فمه  وكأنه يريد ان يغطي ضحكته ليشعر الاخرين بان الضحك كثيراً ليست علامة جدية او انه "يستحي" من ان يضحك كثيراً.  كان بسيطاً ولم يتعالى او يترفع على الاخرين ولم يصيبه الغرور كما هو الحال مع بعض المتفوقين.
 
كان يسير على الخط المستقيم وقاتله يسير على الخط الأعوج الأهوج. كان يريد ان يكّون عائلة عراقية كريمة ونجح في ذلك بمساعدة زوجته الفاضلة الأبية . وكان يريد ان يخدم بلده والناس بطريقته الخاصة عبر ذلك الدرب السليم المسالم وان يجعل من وطنه منارة وقبلة في المحافل الدولية من خلال مسيرته العلمية البارزة معتمداً على القلم والفكر والمعرفة. وكان في طريقه الى الصعود والارتقاء بخطوات ثابتة وسريعة نحو تحقيق تلك الغاية . اما قتلته وجواسيسهم فقد سرقوا حياته وحتى بحوثه العلمية وكانوا يعتمدون على سلاح القوة والبطش والارهاب . هم لا يفهمون معنى الحياة ولا معنى التقدم ولا يهمهم ان يتقدم العراق او يتأخر فأغلبهم من الجهلة والأغبياء ممن فشلوا في دراساتهم فمنحوا لانفسهم اعلى الالقاب : فمن هارب من الخدمة العسكرية الى مهيب ركن  ، ومن راسب في الدراسة الى محامي فاشل ، ومن سائق دراجة الى وزير دفاع.. وهكذا.
 
 ان قصة الأستاذ دكتور عباس عصفور الكفاوي هي ليست مأساة عائلة عراقية وحسب بل انها وببساطة تمثل مأساة العراق. هذا هو قدرنا لقد كتب على ابناء الرافدين... ابناء الملك العادل حمورابي  ، المعاناة في ظل نظام ظالم كان لا يعترف بالقوانين ولا بالأعراف الدولية و كان يوجد فيه حاكم واحد متسلط يسن قوانين "قرقوشية"  لوحده ،  قوانين عجيبة وغريبة وقاسية للغاية ويندى لها الجبين اذ لا مثيل لها في العالم.

انني اتسائل من المسئول عن هذه الجريمة النكراء ؟ هل هو الجاسوس الخبيث الذي  كتب التقارير ضد الفقيد بدافع من الغيرة والحسد او الخوف ؟ ام رجل الامن والاستخبارات الذي نفذ امر الاعتقال والاعدام ؟ ام النظام السياسي الديكتاتوري الذي كان يرتكز على القسوة والعنف وتصفية كل مشتبه معارض ؟ ام كل هذه العوامل مجتمعة ؟. اين هم القتلة وماذا حل بهم وهل حوكموا وعوقبوا على تلك الجريمة ؟. هذه اسئلة مشروعة فلكل جريمة عقاب.. وانا واثق من ان عدالة السماء هي المنتصرة وان اولئك القتلة ستلاحقهم لعنة الله وعقابه ولعنة الناس وهم اولاً واخراً قد دخلوا في مزبلة التاريخ. اما الضحية البريئة التي تسأل بأي ذنب قتلت فهي تسكن بجوار ربها مطمئنة وتنعم بالسلام وذكراها خالدة في قلوب الناس ومحبيها.
 
 
انا افكر كثيراً بهذا الرجل الفاضل عباس عصفور الذي هو حي في قلبي واسترجع ذكراه العطرة ، وكنت ولا زلت متأثراً ببساطته وهدوءه وحبه واحترامه للآخرين وطريقته في الكلام و معجباً بمسيرته العلمية العليا التي كانت نموذجاً استثنائياً يستحق الاقتداء ، وهو في نظري يمثل النموذج الحي للعراقي الشامخ.

[right]ان فقدان الدكتور عباس عصفور هي خسارة كبيرة للعراق ، وسيأتي اليوم الذي سيشيد له نصباً في مدخل كلية الطب البيطري لمكانته العلمية العالية و باعتباره اول شهيد في عالم الطب البيطري. ومن الجدير بالذكر ان احد شوارع مدينة الديوانية قد سمي باسمه وكذلك إحدى قاعات كلية الطب البيطري.

نعمان

الصورالمرفقة :
1-صورة الدكتور عباس عصفور مع اطفاله.


27427:الدكتور عباس البليدي مع اطفاله.jpg

2- صورة تاريخية تضم فريق كرة القدم للهيئة التدرسية في كلية الطب البيطري في ابو غريب لعام 1969. د. عباس عصفور هو الثالث من اليسار وعلى يساره استاذ التشريح د. حسن الاوقاتي ثم استاذ الباثولوجي (مصري ) وبجواره معيد لا اعرف اسمه ثم د. طالب مكاوي معاون العميد لشؤون الطلبة.


27428:- كلية الطب البيطري 1969 - د.عباس عصفور الثالث من اليسار وعلى يمينة الدكتور حسن الاوقاتي.png


3 – صورة الشهيد د.عباس عصفور الكفاوي وتحتها لافتة شكر علقتها احدى الامهات بعد عودة ابنها المفقود سالماً من جبهات القتال. وهذه هي الحكاية كما وردت في رسالة وصلت الى نجل الفقيد الذي كتب النص التالي في عام 2014 " جاءت ام المقاتلين المفقودين في جبهات القتال مع داعش وكان المقاتل قد فُقِد منذ فترة طويلة وانقطع الاتصال به ففقد املهم الا الأم فقد وقفت عند صورة الشهيد الدكتور عباس السيد عصفور وطلبت من الله بجاه الشهيد وابوه ان يعيد ولدها سالماً ..ولن يخيب الله طلبها وعاد ولدها سالماً وبأعجوبة .. وهنا لا بد ان نقول هنيئاً لك ايها الشهيد ولوالدك المرحوم بهذه الكرامة عند الله..ونتيجة ذلك قامت الام بكتابة هذه اللافتة وعلقتها على صورة الشهيد عباس".



;27426 3 - صورة الشهيد د.عباس عصفور وتحتها لافتة شكر.jpeg
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
آخر تعديل بواسطة د.نعمان في الثلاثاء يونيو 20, 2017 9:57 pm، عدل 2 مرات
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1454
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

مشاركةالثلاثاء يونيو 20, 2017 7:25 pm


موضوع شيق لشخصية فريدة من نوعها اشكرك جدا على نشر خاطرة بشأنها . استمتعت بقراء هذه المذكرات عن صديقك الاستاذ الدكتور عباس عصفور الكفاوي , والحقيقة ان عراقنا كان يزخر بمثل هذه الشخصيات والنوعيات التي يصعب تكرارها . المشكلة الأساسية مع هذا النوع من الشخصيات انه بالرغم من تفوقهم العلمي وشخصياتهم المحببة للنفوس الا انهم ينخرطون بالعمل السياسي دون ان يعوا انهم يعيشون في بلدان لم تتطور بمقدار يسمح بالتعددية ولا في قبول الرأي الاخر مما يؤدي بالنهاية الى نتائج وخيمة كثيرا ما تكون فقدان الحياة . صحيح ان الايمان بفكر معين والاقتناع به والعمل ضمن اطاره هو حق من حقوق الانسان , لكن أنى ببلداننا من الاعتراف بلائحة حقوق الانسان التي هي اعظم لائحة خطتها الانامل البشرية على مدى زمنا منذ بدأ الخليقة لحد يومنا هذا . وحتى في العوالم المتطورة والديمقراطية فأن مستوى تطبيق هذه اللائحة لازال بعيدا عن حالة المثالية المتكاملة ولازال الانسان لا يعيش حرا مئة بالمئة .
من الواضح جدا بانك تأثرت الى حد كبير بهذه الشخصية , وربما انك مضيت في حياتك بمحاولة تقليدها او التشبه بها وهذا ليس عيبا ابدا خصوصا انها شخصية علمية وبنفس الوقت مؤثرة بمحيطها . اهنئك مثيرا على الموضوع الجميل واشجعك كما اشجع نفسي على استذكار تجاربنا مع الاشخاص الذين تركوا أثرا بنفسنا . اشكرك مرة اخرى ودمت .
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3790
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

مشاركةالثلاثاء يونيو 20, 2017 8:20 pm


أ. د نعمان المحترم،
تحية لك على هذه الذكريات الجميلة والمؤلمة في نفس الوقت، والرحمة والخلود لشهداء العراق المغدورين وعلى مر الازمنة والعصور والحقب السياسية التي مرت على العراق.
أنا أشد على يدك واهنئك على نشرك لهذه الصفحات المهمة من ذكرياتك الشخصية، وخاصة انها تحمل معلومات مهمة وتعتبر توثيقا لما جرى في تلك الحقبة من تاريخ البلد، ارجوا ان تستمر سيدي الكريم بنشر هذه السيرة الذاتية لجنابكم وللذين عاصرتهم في مسيرتك العلمية او الشخصية والتي تعتبر شهادات حقيقية من مصدر موثوق قل نظيره الان.
تحياتي 
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1891
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

مشاركةالثلاثاء يونيو 20, 2017 8:35 pm


الأخ الحبيب الاستاذ وسام الشالجي

اشكرك جزيل الشكر على تعقيبك الجميل على المقالة التي كتبتها عن ( المرحوم الدكتور عباس عصفور الكفاوي ). كانت شخصيته بالفعل مؤثرة من عدة نواحي وفي مقدمتها الجانب الاخلاقي و العلمي  . كان رحمه الله يكرس اوقاته للعلم وللعبادة وهذا هو اختياره في الحياة. وكما قلت حضرتك فان انظمتنا العربية لا تسمح ولا تتساهل مع من لا يوافقها في الاراء او في تصوراتها السياسية او حتى الدينية.
وانتهز الفرصة لاشكرك ايضاً على تبويبك للصور  فقد لا قيت صعوبة في رفعها.

نعمان
آخر تعديل بواسطة د.نعمان في الثلاثاء يونيو 20, 2017 9:23 pm، عدل 1 مرة
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1454
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

مشاركةالثلاثاء يونيو 20, 2017 8:48 pm


الأخ العزيز دكتور محمد العامري

اشكرك جزيل الشكر على تعقيبك الجميل وانها بالفعل ذكريات حلوة واليمة في ذات الوقت. ومن الواجب التعريف على مثل هذه الشخصيات النادرة التي جاد بها البلد ثم اجحف الحكام بحقها. وهذا هو قدر ابناء الرافدين ، لقد كان حمورابي بقوانينه التي صدرت قبل 5000 عاماً اكثر عدلاً وانصافاً من حكام العصور الحديثة.

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1454
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

مشاركةالأربعاء يونيو 21, 2017 7:36 pm


الدكتور نعمان المحترم
ما كتبتم عن والدي هو اجمل ما قرأت عنه لما يحويه من مشاعرانسانيه نقيه, جميله مزجت ابتساماتنا بدموعناوحزننا بفخرنا  وحولت يوم ٢٠/٦ الى يوم يدعونا للتأمل .
لا أخفيك ان اختطاف والدي على يد المجرمين كانت و لا زالت غصه مؤلمه أدمتقلوبنا و مرَّ علينا ما مرّ من ايام طويله لم تزدنا  الا فخرا و ثباتا. 
 لكن بكم يا احلى الاحبه الاوفياء، نفاخر الوفاء و نعطي معنى للصداقه وعنوانا للعهد و نزيد المحبه عطرا. نعّم الصديق الصدوق انت دكتور نعمان هنيئا
لوالدي معرفتك أنا اغبطه. 
أشكرك من صميم قلبي لتكرمك بهذه المقال و انقل لك تحيات عائله الشهيد و اقتطف جزءاً من ردودهم لك .
صورة العضو الشخصية
Mohammad Alkafawi
عضو المنتدى
 
مشاركات: 1
اشترك في:
الثلاثاء يونيو 20, 2017 8:27 pm
  

Re: الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

مشاركةالأربعاء يونيو 21, 2017 9:56 pm


اشكر الاستاذ محمد عباس الكفاوي على هذه الكلمات الرقيقة واقول له ان ما كتبته عن الفقيد والدكم هو جزء يسير من واجب الوفاء للمرحوم العالم د. عباس عصفور الكفاوي وقد عنيت ما فيها كلمة بكلمة وحاولت ان اكون صادقاً ودقيقاً قدر الامكان وحسب ما تسمح  لي به الذاكرة. وانا اشعر ان هذه المقالة المتواضعة هي جزء من كياني.

اود ان اذكر ان الروابط المدرجة في مشاركة الاستاذ محمد عباس لا تعمل وقد اتصلت به وسيعاود اعادتها في عطلة نهاية الاسبوع ، وقد قرأت قسماً من تلك التعقيبات  و اقدم خالص شكري لكل من علق او عقب على الموضوع.

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1454
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

مشاركةالأحد يونيو 25, 2017 6:24 pm


Great! Finally managed to log in,many thanks to Wisam, Dr. Noman. As I promisedI am copying hereby the answers from our  friends/family members. again Dr. your article is highly appreciated
    I will start with Huda my sister, she has written the following

مبادره جميله من د نعمان الجليل معطره بحب الله و لله فهي بين الوفاء القلبي و العقلي وبين الوصل بين الارض و السماء تتألق...فعلاً هي ليست مأسآه بيت عراقي واحد قادته الصدفه الى تلك المأساة، بل هي محنه فرضها النظام السابق على الكثير من البيوت العراقيه، لتركيز إلانا الصدامية الداميه التي أغرقت العراق. أجدمن الضروري التأكيد على الشهداء و أن المنهج والسلوك الفالح أهم من النجاح والوصول الدنيوي، هذه المرحلة الزمنية في عراقنا الحبيب جرت بِنَا الى مرحله الأحباط التي قد يستسلم الانسان العراقي بعدها ليسير بدرب عبّده صدام سابقاً لما نراه الْيَوْمَ من العبث بكل المعاني الجميله العراقيه، تسميه الشوارع أو الأماكن بأسماء الشهداء، يعطي للحياه معناها و للأحرار قيمتهم و لتظل هنالك علاقه حيه بين الشهيد و المجتمع العراقي، فالوالدالمرحوم د. عباس عصفور الكفاوي أكرمه ربي بانه كان فرحه شكراً و أمتناناً و كان حزنه صبراً و يقينناً برحمه الله و صمته تمعنناً و تفكراً و نظرات عيناه اللمعتين اعتباراً و نطقه بين ذكراً و علماً و أدباً و حياته كانت طاعه. شكراًلذكر دور الوالده الاصيله كسند للوالد و لنا و بارك الله لك في ابنائك و أسعدك بهم. شكراًمن الله لكم د نعمان جعله ربي في ميزان حسناتكم و دعائي أيضاً للعائلة الكريمه، عسى ان يجمعنا الخالق على رضاه و طاعته، ممتنين لله و لكم


:(Ali Mohee Asfoor) And then acousin of mine 

مبادره جميله
(( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ..)) الاحزاب -23-
فيرالبدء اقدم شكري وتقديري الكبيرين لجناب الدكتور "نعمان" على استذكاره جانب من سيرة الدكتور الشهيد "  عباس عصفور الكفاوي "  وهذا دليل على نبل اخلاقه ووفائه لما كان بينهما من محبة في الله ، فلا يسعنا الا ان نقول للدكتور نعمان اطال الله في عمرك وكثر من امثالك لانك قد انفردت بسرد باسهاب عن جانب من حياة هذا العالم القدير كما وصفته.. مانحن فنقول للزمن والتاريخ ان هذا الرجل الذي قل نظيرة في زماننا ،، انه رجل لم الحظ او اسمع من الذين عاصروه وعايشوه من الاقارب والاصدقاء والمحبين الا واجمعوا على رقي اخلاقة وكبر علميته التي سبقت عمرة ودماثة خلقه، فقد كان ورعاً متسامحاً
باراً يحاول نصرة المظلوم واحقاق الحق بكل مااوتي من قوه غير مبالي بالنتائج سوى اعطاء كل ذي حق حقه ,, مَنَ الله علي بان اتشرف ان اكون ابن اخ الشهيد ويشرفني ان تربطني به علاقة وثيقة معه ومع ابناء عمي الاكارم ،، واقول الخزي والعار لكل من كان سبباً في اعتقال هذا الرجل النابغة التقي المؤمن وتدمير حياته وحرمان اسرته من ابوته الحنونه .. سلام عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا 

Then Dr. Azhar my father in law :

تغمد الله الاستاذ الدكتور الشهيد عباس كفائي بواسع رحمته وهوفي جنان الخلد  وخيرما يواسي محبيه واهله أن يفى ويصدق رفاقه بعده لمبادئ العدل والإنصاف التي جاهد من
أجلها لك منكل الشرفاء الغيارى على هذا البلد تحية اجلال وتبقى راية عز ترفرف على رؤوس ابناءك
واحفادك ومثل في التضحية والايثار والزهد .
 
Altaf a cousin of mine

اللللللله لا ازال اذكر ذاك الوجه الجميل النوراني ... ولا ازالاتذكر القليل القليل رغم صغر سني ...الف رحمه على روحه الطاهره وان شاءالله مكانه مع الشهداء والصديقين والاولياء بحق محمد وال محم
 
Adnana friend of mine

هنيئا لك أيها السيد الفاضل فقد قُتِلقاتٌلك فذهب الى مزبلة التاريخ ملعونا في الدنيا قبل الآخرة ، فبقيت خالداً في عقول وقلوب من عاصروك ومَن عرفوك لا بل مَن سمعوابك، هنيئاً لك نيل الشهادة وهي الخلود في جنات النعيم كما وعدنا الله، هنيئا لك أخلاقك، تواضعك، صفاء روحك، نقاء قلبك و علمك ، ورثتها من اجدادك الطاهرين وورثتها لاولادك فهي أيضا لن تموت.  لروحك الطاهرة الرحمة والغفران ولأهلك ولنا الصبر والسلوان الفاتحة

And I will send more later J
صورة العضو الشخصية
محمد عباس عصفور
عضو المنتدى
 
مشاركات: 2
اشترك في:
الأحد يونيو 25, 2017 4:30 pm
  

Re: الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

مشاركةالأحد يونيو 25, 2017 8:41 pm


شكراً عزيزي استاذ ابو عباس على هذه المشاركة التي ضمنتها بعض التعقيبات على ما كتبته عن الفقيد د. عباس عصفور الكفاوي.

اود ان اشكر هنا الأستاذ العزيز والصديق الحبيب وسام الشالجي ومنتدى ايامنا هذا الصرح الثقافي الذي اتاح لنا فرصة التواصل والحديث عن المرحوم الفقيد والتعريف به. واقول لعزيزي ابو زياد الف شكر على اعادة تبويب تلك التعقيبات وهذا ليس غريباً فقد عودتنا على مثل هذه المبادرات الجميلة رغم مشاغلك الكثيرة.

وللتوضيح فان الأستاذ محمد عباس  قد اعجبته المقالة  التي نشرتها  في منتدانا العزيز واعطيته الضوء الاخضر  لنشرها على صفحته في الفسبوك عندما طلب مني القيام بذلك ، وعندما اعلمني عن تفاعل الاهل والمعارف والاصدقاء معها فقد رجوته ان ينشر بعضها في المنتدى ، خاصة وانا لا املك حساباً في الفيسبوك ، لذا اقتضى مني التنويه وتوجيه الشكر الى المنتدى.


واود ان اشكر السيدات والسادة الافاضل الذين شاركوا بتلك التعقيبات ومنهم :

الاستاذه هدى كريمة الفقيد

الاستاذ علي محي عصفور ابن أخ الشهيد

الاستاذ الفاضل الدكتور ازهر

الاستاذه ألطاف

الاستاذ عدنان

وهناك اسماء اخرى من الاحباء سأذكرها لاحقاً عند استكمال القائمة الكريمة

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1454
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: الشهيد الدكتور عباس عصفور الكفاوي

مشاركةالجمعة يونيو 30, 2017 9:35 pm


لقد وصلتني رسالة قصيرة من الاستاذ محمد عباس عصفور ارسلها لي من براغ حيث يقضي هناك اجازة العيد يقول فيها " ان المقالة قد انتشرت بالفيس بوك وهناك مئات التعليقات الجميلة" يرافقها رابط المقالة على منتدانا العزيز.


وهنا اود ان اجدد شكري لمنتدانا الحبيب الذي اتاح لنا فرصة نشر المقاله وايصالها الى اكبر عدد ممكن من القراء والمهتمين بهذا الموضوع.

نعمان



صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1454
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

التالي

العودة إلى أحداث ومناسبات وشؤون عامة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار