منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - الأغنية الريفية العراقية
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

الأغنية الريفية العراقية

الاغنية الوطنية , الاغنية الرياضية , الاغنية الشعبية , اغاني الاطفال , الغناء الكردي , الغناء التركماني , الغناء الاثوري , وغيرها

المشرفون: اياد التميمي, الهيئة الادارية

الأغنية الريفية العراقية

مشاركةالسبت يونيو 13, 2020 10:52 pm


هدية الى محبي الغناء الريفي العراقي
وفي مقدمتهم الاستاذ لؤي الصايم
 الغناء الريفي العراقي الاصيل

نادرة هي تلك الدراسات والبحوث التي تناولت الغناء الريفي العراقي بجدية وموضوعية. ولم اجد دراسة اكثر علمية وجدية وعمقاً من كتاب الاستاذ يحيى الجابري الموسوم " أطوار الغناء الريفي / دراسة وتحليل " الذي استطعت ان احصل على نسخة الكترونية منه قبل اكثر من 10 سنوات. اما الاستاذ يحيى الجابري فهو حين صدور الكتاب كان عضو اللجنة الوطنية للموسيقى ومدير بيت الغناء الريفي. سارفع لكم الكتاب كاملاً في نهاية هذه السطور ولكنني قد ارتأيت ان ادون لكم ادناه مختطفات موجزة منه تمثل نبذة مختصرة لما جاء فيه كي يستفاد منها القارئ المبتدئ. ولأهمية هذا الكتاب أرى من الضروري التعريف ببعض اطوار رواد الغناء الريفي العراقي في صفحاتهم المخصصة لهم وكما ما ورد في هذا الكتاب القيم الذي يعتبر وبحق دليلاً وافياً وقاموساً شاملاً لهذا اللون الرائع من الغناء العراقي التراثي الاصيل. علماً ان الاستاذ الجابري قد امضى وقتاً كبيراً في اجراء هذه الدراسة وقام برحلات متعددة الى منابع الغناء الريفي وقابل اهم الشخصيات المعنية بهذه الدراسة بشكل مباشر او غير مباشر من اجل توثيق الحقائق المدونة فيه.

الخلاصة :
 
من الالوان الغنائية والموسيقية الموروثة التي تميز بها الريف العراقي هو أطوار الغناء الريفي التي جاءت ، حسب رأي الاستاذ الجابري ، تعبيراً وابتكاراً ورداً وامتعاضاً على ما يقاسيه الفلاح البسيط والصياد في تلك المناطق الريفية بوجه الاقطاع والسركال ( وكيل الاقطاعي ) ، وهي ايضاً رفض لواقع المرض والجهل والجوع والقهر الاجتماعي. وهذا التحليل للاستاذ الجابري هو منطقي وعين الحقيقة ، ولكن يمكنني ان اضيف الى تحليل الاستاذ الجابري عاملاً آخراً مهماً يتمثل بدور قصص الحب في الريف اذ لا يمكن ان ننسى أغاني الحب الريفية التي كانت متنفساً لسكان تلك المناطق التي كانت تعاني من الحرمان والانغلاق والتحفظ شبه المطلق وسط غابة من الوشاة والاشاعات التي كانت تحوم حول اية علاقة حب حقيقية او شك بوجود رابطة عشق بين رجل وامرأة والامثلة على ذلك كثيرة ( غيدة وحمد ، وردة وبدر، فتنة وحسن الخ ).

اما اطوار الغناء الريفي العراقي فقد وصل عددها الى 60 طوراً تمثل مختلف الألوان المقامية الموسيقية وطرائق الأداء واختلاف الاساليب ، وقد انتشرت في عموم قرى وقصبات ومدن جنوب العراق. ولأن الجنوب عانى من الاهمال والتهميش والعزل بسبب سياسات الحكومات المتعاقبة على حكم العراق ازدادت وكثرت الوسائل في رفض هذا التعامل من خلال ازدهار هذه الاطوار. وانا ( كاتب السطور الحالية ) اضيف الى ذلك عاملاً مهماً كنت قد ذكرته سابقاً وهو الحب والحرمان منه والتضييق على كل محب ومحبة حتى وان كانوا من الاقارب فما بالك بالجيران او ابناء القرى القريبة الاخرى حيث كانت " النهوة والفصل " تهيمن على الريف وربما الى يومنا هذا. والنهوة في الريف العراقي تعني ان يقوم ابن عم الفتاة او احد اقاربها بتحريم الزواج منها لأي رجل عداه واذا لم ينفذ ذلك فان مصيرها القتل . كل تلك العوامل ساهمت في نمو وتطور تلك الاطوار الجميلة.

وقد تعرضت هذه الاطوار التي تشكل موروث ثقافي وفني خالد الى الانقراض ، ولم يبقى من ال 60 طوراً الا 14 طوراً فقط. وهذا حدا بالمؤرخ الفني الاستاذ الجابري الى التحرك الاستثنائي والعمل المتواصل لفترة 25 عاماً من الترحال والتنقل بين القرى النائية ومناطق الاهوار وريف البادية مصطحباً معه اجهزة التسجيل الصوتية والصورية لمقابلة سكان تلك المناطق وشيوخها ومطربيها لجمع هذه الاطوار من مصادرها ومنابعها الاصلية ومن الذين مارسوا غناءها وكتبوا كلماتها. وكانت الحصيلة هو مجموعة من الوثائق النادرة تمثل هذه الدراسة ركيزتها الاساسية.

والاطوار الريفية جزء مهم من حضارة العراق الموسيقية والغنائية والشعرية في كتابة الابوذية والدرامي والأزهيري والقريض.

 والابوذية تعتبر الركيزة الاساسية للاغنية الريفية وتعرف بانها ضرب من ضروب الشعر الشعبي ويتألف من أربعة اشطر ثلاثة منها جناس ( نفس القافية بمعاني مختلفة ) ، والرابع يسمى ( القفل ) وينتهي اما بالهاء او بالياء ، ويعطي معنى للشطر الثالث من الأبوذية ويكمل محتواه وغايته. والأبوذية شعر من البحر الوافر كما ذكرت في مؤلفات الخليل بن أحمد الفراهيدي.

 اما الطور فمعناه الطريقة في الأداء لنوع من أنواع الغناء المبني على السلالم الموسيقية المعروفة.. كما انه يعني الأسلوب الذي يعتمده المغني وطريقته الخاصة في الغناء. ولكل مطرب صفات وبصمات وطرائق أداء لهذا الطور او ذلك.

وقبل ان اترككم مع الكتاب اقول ان الاستاذ الجابري قد اورد جميع انواع الابوذية بالتفصيل وكذلك معظم الاطوار التي استطاع ان يجمعها. وقد صنف الاطوار الى ثلاثة اركان رئيسية :

1- الاطوار التي سميت بأسماء الاشخاص
2- الاطوار التي سميت بأسماء العشائر والقبائل
3- الاطوار التي سميت بأسماء المدن

ومن اهم وابرز الاطوار التي وردت في الدراسة والتي يفتخر منتدى ايامنا بانه قد رفع ابوذيات وأغاني لبعض اصحابها  اخترت لكم  :

طور العنيسي : وهو من مقام السكاه وهو من المقامات الرئيسية التي يتفرع منها فروع كثيرة وبمسميات وسلالم تختلف من فرع الى آخر. وسمي بهذا الاسم نسبة الى مبتكره الملا عنيسي بن خضير البصراوي ، وقد توفي عام 1927 . وقد تأثر بهذا الطور كل من عبد الامير الطويرجاوي وشخير سلطان وناصر حكيم  ثم داخل حسن وحضيري ابو عزيز الخ.

طور الطويرجاوي : نسبة الى مكتشفه عبد الامير الطويرجاوي الذي لقب بامير الغناء الريفي  ( وكنت اول من رفع له كاسيتين نادرين على شبكة الانترنت قبل حوالي 12 عاماً ). وقد سجلت شركة ( اوديون ) له أغاني لاول مرة عام 1925. علماً ان الطويرجاوي هو اول من نقل الاغنية الريفية الى المدن وقد أدى المقام العراقي اداءً رائعاً وقد تأثر به كثير من المطربين ومن قراء المقام العراقي ومنهم يوسف عمر
.
طور مسعود العمارتلي : سمي باسم مبتكره مسعود العمارتلي ( 1900 – 1948 ) وهو من مواليد محافظة ميسان  يعد الاب الروحي والحقيقي للغناء الريفي العراقي . وقد تأثر به أشهر مطربي زمانه امثال حضيري ابو عزيز وناصر حكيم.  وقد عانى مسعود الكثير من ظلم الاقطاع ومن التعذيب وقد قارعهم بكل ما يملك من امكانيات فكرية وفنية دون كلل وقد تأثر به كاتب الدراسة كثيراً ويعتبره شخصية عربية عبقرية نادرة ، بل يؤكد انه قد التقى يوماً بباحث فرنسي جاء الى العراق عام 2001 وطلب أغاني مسعود العمارتلي لنيل شهادة الدكتوراه في بلده فرنسا ، ويؤكد ان مسعود قد التقى بام كلثوم في بغداد وبالذات في منطقة الميدان حيث اقامت حفلتها على مسرح الهلال عام 1936 ، وما يجمع بين ام كلثوم ومسعود العمارتلي انهما اول امرأتين عربيتين ارتدتا الكوفية والعقال. ومسعود العمارتلي هو شاعر وملحن ومطرب ، وهو منظم وملحن الأغنية السورية المشهورة " يا اردين يا بو اردانه " التي غناها دياب مشهور. وانا شخصياً قد رفعت له ملفات نادرة قبل حوالي 12 عاماً.

طور حسين سعيدة : نسبة الى حسين سعيدة وهو من مواليد محافظة ميسان.
 
طور النوري : نسبة الى سيد محمد نوري وهو ايضاً من مواليد محافظة ميسان.

طور سعدي الحلي : نسبة الى الفنان الشهير سعدي الحلي المولود في محافظة بابل. ولدي 12 كاسيت له ومن النسخ الاصلية اتمنى ان يسمح لي الوقت في ان انقلها الى صيغة ال م ب 3 ورفعها في المنتدى.
طور جويسم وكريري : نسبة الى جويسم كاظم وكريري محمد سلمان وهما من مواليد محافظة ميسان ، وطريقتهما تعتبر من الطرق النادرة جداً والفريدة والخاصة بهما. وقد رفعت ملفاتهما لاول مرة على شبكة الانترنت قبل حوالي 12 عاماً .

طور جبير الكون : نسبة الى المطرب جبير الكون وهو من مدينة الديوانية.

طور جعفوري : نسبة الى جعفر بن محمد بن جعفر ( 1921 – 2005 ) وقد رفعت ملفاته لاول مرة على النت قبل حوالي 12 عاماً. وتبقى طريقته وطوره مميزين وسط المطربين الريفيين الكبار.

طور سلمان المنكوب: نسبة الى سالم بن غلام بن علي من مواليد محافظة ميسان ، وسمي بالمنكوب لنكبة حلت به.

طور نسيم عودة : نسبة الى نسيم عودة الساعدي ، وهو من محافظة ميسان. وقد رفعت له في هذه الايام بعض الملفات.

و الان اترككم مع هذه الدراسة والموسوعة الكاملة ، المرفقة ادناه ، للتعريف بالفن الريفي العراقي الاصيل. علما ان كل ما ورد اعلاه هو اما مختطفات من دراسة الاستاذ القدير يحيى الجابري او خلاصة لها ، ربما غيرت في بعض الكلمات او اضفت لها جملة هنا او جملة هناك كي ابسط الموضوع للمبتدئين او لمن لم يتعرفوا بعد على هذا الفن الجميل.
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1791
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: الأغنية الريفية العراقية

مشاركةالأربعاء سبتمبر 09, 2020 9:09 am


اليكم هذه الابوذية من تأليفي المتواضع ، نظمتها في عام ٢٠٠٣ بعد احتلال العراق مباشرة.  وهي واحدة من ثلاثة ابوذيات كتبتها أثناء العمل في ذلك الحين واعطيتها عنوان ( جريمة العصر ).

صدام بيده مصيري وأمري كان
والآن أصبح مصيري بيد الأمريكان 
الأمر صعب، علقم لكن أمر كان
وحقك وحق رب الوطيه

نعمان 
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1791
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: الأغنية الريفية العراقية

مشاركةالجمعة سبتمبر 11, 2020 5:57 pm


ههههه . شكد شايل من صدام عزيزي د. نعمان

اعتقد هناك خطأ بالكلمة الاخيرة
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 4065
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: الأغنية الريفية العراقية

مشاركةالجمعة سبتمبر 11, 2020 8:46 pm


ِشكراً على مداخلتك عزيزي دكتور وسام الشالجي. لقد كتبت مشاركتي الاخيرة وانا خارج البيت من خلال تلفوني المتنقل. وقد وقع خطأ في الشطر الاخير الذي هو اساساً ليس الاصلي وليس في مكانه. ومع هذا فان الكلمة الاخيرة اي الوطيه هي كلمة صحيحة وتعني في اللهجة العراقية الجنوبية الدارجة الأرض.

اعيد كتابة الابوذية حسب النص الاصلي :

صدام  بيده مصيري وامري كان
والان اصبح أمري بيد الامريكان
الوضع مرعلقم لكن أمَرْ كان
الاثنين وجهين العملة رديه


صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1791
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: الأغنية الريفية العراقية

مشاركةالجمعة سبتمبر 11, 2020 8:59 pm


وهذه هي الابوذية الثانية التي نظمتها وحسب امكانياتي الشعرية المتواضعة عام 2003 وبعد احتلال العراق مباشرة.

جريمة العصر :

بويه شنهو ذنبنا يا أبو ناجي
واحدنا من شرك ابد ما ناجي
لا احمود ولا عباس ولا ابن ناجي
عل النفطات تركضون يا حراميه

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1791
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  


العودة إلى انماط الغناء العراقي المختلفة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر