منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - الوقود الحيوي
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

الوقود الحيوي

جميع المواضيع العلمية المنوعة

المشرف: الهيئة الادارية

الوقود الحيوي

مشاركةالأربعاء يناير 30, 2013 12:10 pm


الوقود الحيوي
-----------------------
ارتبط الوقود بحياة الانسان ارتباطاً وثيقا منذ ان تعرف الانسان على النار منذ بدايات نشأته كوسيلة لاعداد الطعام وللتدفئةوكان المصدر الرئيس له هو من اشجار الغابات والنباتات الاخرى بعد تعرفه على الزراعة. وبعد ان قطع الانسان شوطا كبيراً في التمدن والحضارةتعرف على مصادر اخرى من الوقود لتجهيزه بالطاقة حيث لم يعد احتياجه للوقود مقتصرا على الاغراض المعروفة وانما احتاج الى انواع اخرى منه لادارة دفة الصناعة والتطور التكنولوجي التي بدأت مع عصر الثورة الصناعية قبل بضعة قرون فأستعمل في بداياتها الفحم الحجري كمصدر لتوليدها وللمشاكل التي رافقت استخراجه من مناجمه اضافة الى اقتصارها على مناطق جغرافيةو كفاءته المحدودة في كمية الطاقة الناتجة من حرقه .توصل الانسان الى مصدر اكثر كفاءة من الفحم الاوهو البترول حيث ادار عجلة الصناعة بكفاءة قل نظيرها. ونظر ا الى تذبذب اسعاره صعودا ونزولا واستعمال الدول المنتجة له كوسيلة ضغط سياسي لجأ عقل الانسان الى البديل كالوقود النووي الذي له من المشاكل السياسية والصحية ما يفوق البترول رغم كفاءته العالية وما انفجار مفاعل تشرنوبل في اواسط الثمانينات وما احدث من اشعاعات نووية اثرت على الانسان وبيئته في اوكرانيا بلد المفاعل والدول المجاورة . لذلك توجه العلماء والمهندسون المختصون لايجاد بديل عن البترول المتهم الرئيس بزيادة ثاني اوكسد الكاربون في الجو ومايسبب من ارتفاع في حرارة الارض والمشاكل المناخية التي نجمت عن هذه الزيادة. حيث توصل هولاء العلماء بايجاد بديل للبترول مصدر الطاقة الرئيس لوسائط النقل كالسيارات الى ما يعرف بالوقود الحيوي وهو الايثانول بالدرجة الاساس .يستخرج الايثانول من المحاصيل الحقلية الغنية بالمواد النشوية والسكريةكحبوب القمح والذرة وكذلك بذور فول الصويا وجذور اللفت او يستخدم النبات بأكمله كقصب السكر حيث تعامل هذه الموادلاستخلاص الايثانول و الديزل لذي يضاف الى بنزين السيارات بنسبة لاننعدى 20بالمائة ويمكن زيادة النسبة حسب التحوير الذي يجريه مهندسو صناعة السيارات على محركاتهاوكذلك فأن الوقود الحيوي صديق للبيئةفهو يساعد على التقليل من انبعاث ثاني اوكسيد الكاربون وغازات اخرىضارة اكتسبها البنزين نتيجة العمليات الصناعية التي يتعرض لهابعد التصفية كاضافة مركبات الرصاص او غيرها لتحسين أ داءه وعدم حصول القرقعة عند احتراقه.
صورة
صورة العضو الشخصية
فاضل الخالد
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
 
مشاركات: 801
اشترك في:
الأربعاء ديسمبر 05, 2012 6:23 pm
  

Re: الوقود الحيوي

مشاركةالخميس يناير 31, 2013 9:29 am


العراق سوف ينتج الوقود الحيوي من تمر نخيل الزهدي
********************************************
رغم ان الوقود الحيوي هو صديق للبيئة لكنه يؤثر سلبا على مصادر غذاء الانسان حيث ان مصادر انتاجه من المنتجات الغذائية للبشر بدرجة اساس مما يخلق مجالا للاستحواذ على موارد الانسان الغذائبة ويساهم في تقليل الفرص لتوفير الغذاء البشري وبالتالي التاثير على نمو الشعوب الفقيرة فتكثر بينها امراض نقص الغذاء المعروفة .
واضافة الى المنتجات الغذائية التي جاء عليها الموضوع السابق ، فأن صحيفة الزمان قد نشرت اليوم 31/1/2013 موضوعا حول قيام قسم الهندسة الميكانية /كلية الهندسة -جامعة بابل من تصنيع جهاز يتمكن من انتاج الوقود الحيوي من تمور نخيل الزهدي الواسعة الانتشار في المنطقة الوسطى والجنوبية من العراق .
وفيما يلي نسخة من الموضوع الذي نشرته الصحبفة المذكورة:-



باحثان من بابل ينتجان وقوداً حيوياً من تمر الزهدي

– January 31, 2013




بابل – نور علي
تمكن باحثان في جامعة بابل من انتاج وقود حيوي من التمور العراقية صنف (الزهدي) واستخدامه كوقود للسيارات او خلطه مع البانزين لتقليل الانبعاثات من المحركات.
وقال الباحث في قسم الهندسة الميكانيكية في كلية الهندسة عدنان قحطـــان إبراهيم في بيان لوزارة التعليم العالي تلقته (الزمان) امس ( إن الدراسة التي اشرف عليها التدريسي هــــــــارون عبد الكاظم شهد تضمنت تصميم وتجميع جهاز خاص في مختبرات قسم الهندسة الميكانيكية، وتحضير عصير التمر (الدبس) من الأسواق المحلية فضلا على إنتاج الكحول الحيوي منه).
وأضاف ( أن عملية التحضير تمر بثلاث مراحل هي (التخمير، التقطير والتجفيف)، متمثلة بالتخمير عبر استخدام ثلاثة انواع مختلفة من الخميرة هي ( خميـــــرة الخبز وخميرة الجبن واللبن لاختيار الأفضل منها).
وأشار الى (ان نتائج تلك العملية أظهرت أهمية استخدام التمر كمصدر لانتاج الطاقه المتجددة اذ ينتج الطن الواحد من تمر الزهدي 300 لتر من (الايثانول)، مبينا ان كلفة انتاج اللتر الواحد من (الايثانول) تبلغ 1020 دينارا اي ما يعادل ( 85 ) سنتا امريكيا ويمكن تخفيضه في حالة الإنتاج التجاري).
واوصى الباحثان المؤسسات ذات العلاقة إلى اعتماد إنتاج الوقود الحيوي من التمور لسهولة تحضيره وإسهامه في المحافظة على البيئة لانه لا يولد أية ملوثات بيئية، فضلا على تشجيع المزارعين على غرس أشجار النخيل ومنح قيمة للتمور العراقية بدلا من تسويقها بأسعار متواضعة او اعتمادها كأعلاف للحيوانات
صورة
صورة العضو الشخصية
فاضل الخالد
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
 
مشاركات: 801
اشترك في:
الأربعاء ديسمبر 05, 2012 6:23 pm
  

Re: الوقود الحيوي

مشاركةالاثنين فبراير 22, 2016 7:11 am


الفطريات في معدة الماعز قد تساعد في إنتاج وقود حيوي رخيص
_____________________________________________________________________________________

 صورة

اكتشف العلماء أن الأنزيمات التي تنتجها فطريات الأغنام والماعز تنتج العديد من البروتينات أفضل من الأنزيمات المصنعة. 

قال باحثون إن قدرة الماعز والخراف على هضم العديد من المواد غير صالحة للأكل قد يساعد العلماء في إنتاج وقود حيوي رخيص. وأوضح الباحثون أن "الفطريات الموجودة في معدة هذه الحيوانات تنتج إنزيمات مرنة قادرة على تفكيك مجموعة واسعة من النباتات". وأكد العلماء أن الاختبارات التي قاموا بها أثبتت أن الفطريات كان لها مفعول مواز لتلك الإنزيمات المصنعة. ونشرت نتائج هذه الدراسة في دورية "ساينس" العلمية. وقود من الطعام ولطالما انتقد دعاة حماية البيئة كيفية إنتاج الوقود الحيوي من المحاصيل الزراعية لاسيما من الذرة، إذ انهم يعتقدون أن استخدام الأراضي الزراعية لإنتاج الوقود بدلاً من الغذاء يرفع اسعاره ويؤثر على الفقراء. ]ونجح الباحثون في الحصول على وقود قابل للاستخدام من الغذاء والنفايات الحيوانية، إلا أن القدرة على إنتاج الوقود من النفايات العضوية الرخيصة استعصت عليهم. وواجه العلماء مشكلة تحويل رقائق الخشب والأعشاب إلى وقود بسبب وجود جزيئات مصفوفة معقدة في جدران الخلايا. وبرهنت المحاولات الصناعية لحل هذه المعضلة وتحويلها إلى أنواع من السكر التي يمكن تكريره للحصول على الوقود أو معالجته كيماوياً، بأنه مكلف للغاية، ولحل هذه المشكلة، اتجه العلماء إلى دراسة قدرة الماعز والخراف المعروفة بهضم تقريباً أي شيء. ويعتقد العلماء أن قدرة هذه الحيوانات على هضم أي شيء يعود إلى وجود الفطريات اللا هوائية في أمعائهم، شبيهة بتلك التي كانت موجودة في الديناصورات. ولاختبار هذه النظرية، عمد العلماء إلى جمع روث هذه الحيوانات من حدائق الحيوانات والإسطبلات، ثم قسموها إلى 3 مجموعات، واحدة للماعز والثانية للخراف والثالثة للخيول. وتوصل الباحثون إلى معرفة أن هذه الفطريات تفرز انزيمات تفتت مجموعة واسعة من المواد النباتية. واكتشف العلماء أن الأنزيمات التي تنتجها فطريات الأغنام والماعز تنتج العديد من البروتينات خلافاً لأفضل الأنزيمات التي يتم تصنعيها هندسياً. وقالت المشرفة على الدراسة الأستاذة ميشال أومالي من جامعة كاليفورنيا إن "هذه الدراسة تفتح مجالات واسعة في صناعة الوقود الحيوي". وأكد العلماء المشاركين في الدراسة أن هذه الأنواع من الفطريات يمكن العثور عليها من الحيوانات، بدءاً من الأبقار إلى الفيلة، ما عدا الخراف. وقال مايكل تيودورو من جامعة آدامز هاربر في المملكة المتحدة وهو احد المشاركين في الدراسة، إنهم بحاجة لاستثمار مزيد من الموارد لدراسة هذه المجموعة من الكائنات، لأنهم يمتلكون مفتاح تكنولوجيا الطاقة المتجددة". وأضاف أنه "يجب استكشاف هذه الامكانيات واستغلالها
_____________________________
الموضوع منقول من موقع البي بي سي  (العربي)
صورة
صورة العضو الشخصية
فاضل الخالد
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
 
مشاركات: 801
اشترك في:
الأربعاء ديسمبر 05, 2012 6:23 pm
  


العودة إلى مواضيع علمية منوعة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زائر/زوار