منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - شوكت الربيعي : أحد ابرز الفنانين التشكيليين في الوطن العربي
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

شوكت الربيعي : أحد ابرز الفنانين التشكيليين في الوطن العربي

مواضيع فنية مختلفة وشؤون فنية عامة لها علاقة بمختلف انواع الفنون

المشرف: الهيئة الادارية

شوكت الربيعي : أحد ابرز الفنانين التشكيليين في الوطن العربي

مشاركةالسبت إبريل 11, 2020 7:34 pm


ذكريات وخواطر
من معتقل الهادي عام 1963
 
 شوكت الربيعي أحد أبرز الفنانين التشكيليين في الوطن العربي
 
ليس من السهل الكتابة عن شخصيات موهوبة وكفاءات عالية ومشهورة لعبت دوراً مفصلياً وهاماً في مجالات اختصاصاتها ، خاصة اذا كانت الخاطرة و " المعلومة " التي يريد الكاتب ايصالها عن هذه الشخصية قد تثير الجدل فما بالك ان كانت عن حادثة مضى عليها  57 عاماً. لقد سبق وان كتبت مقالة عن طبيب الاسنان صبري شكر الذي اصبح اشهر جراح في جراحة الوجه والفكين المدمرة في الحروب ومرجعاً عالمياً في هذا المضمار ، و "معلومتي " كانت تعود لعام 1964. وألان اكتب عن الفنان التشكيلي  شوكت الربيعي ومعلومتي تنشر لأول مرة ، واخص بها منتدى ايامنا ،  ومن حق الناس ان يعرفوها رغم انها قصيرة لأنها مهمة وربما لعبت دوراً كبيراً في حياة هذا الفنان والناقد والكاتب ايجاباً وهذا شيء أكيد ، وربما تركت ايضاً اثراً سلبياً انعكس في سلوكية الفنان وتعامله مع الاخرين. ما يجمع بين الشخصيتين انهما قد بدأا مشوارهما في مدينة العمارة وكليهما زار معتقل الهادي وان كان مكوث شوكت الربيعي قصير جداً. ومن الجدير بالذكر انني لاحظت ان هناك تعتيماً على كفاءات نادرة نمت ونضجت في مدينة العمارة اضطر قسم منها الى ترك مدينتهم والتوجه الى مدن اكبر وهذا ما جرى للشخصيتين المذكورتين.

 ومن اجل التعريف عن الفنان الموهوب شوكت الربيعي لا بد لي من هذه النبذة المختصرة التالية التي استندت فيها الى عدة مصادر أهمها من صحيفة المثقف لعام 2011 .

موجز سيرة الفنان المبدع شوكت الربيعي :

ولد شوكت الربيعي عام 1940 في مدينة العمارة جنوب العراق وفي عام 1963 انهى دراسة الفن واقام اول معرض على سياج مدرسة الرفاشية في اهوار الهدام. وبرزت مواهبه في سن مبكرة اذ في عام 1964 أسس جماعة  " الجنوب " للفنون التشكيلية في مدينة العمارة. في العام 1970 – 1972 انتخب رئيساً لجمعية التشكيليين العراقيين فرع البصرة لدورتين متتاليتين ، ومنحته وزارة الاعلام والثقافة " جائزة الفنون الابداعية " و " جائزة النقد الفني ". وما بين عام 1960 و 1990 اسهم في معارض مشتركة لجمعية ونقابة الفنانين العراقيين واتحاد التشكيليين العرب والرابطة الدولية للفنون التشكيلية .  

ومن نشاطاته وانجازاته  الفنية والثقافية والتي يصعب احصاءها بالكامل:

- عشرات المؤلفات المطبوعة
- عشرات المؤلفات المخطوطة المرتكنة لدى دور النشر
- 30 معرضاً شخصياً
- 90 معرضاً مشتركاً عربياً ( معظم الدول العربية ) وعالمياً ( كل الدول الشرقية )  و16 دول اخرى منها فرنسا واليابان وألمانيا وايطاليا وهولندا واسبانيا وتركيا واليونان والصين وعدة ولايات أمريكية الخ.
- حصد العديد من الجوائز.
- المشاركة في المؤتمرات الفنية ولجان الفرز والتحكيم للمعارض السنوية.
- أشرف على صفحات فنية وثقافية في الصحف والمجلات العراقية وعمل سكرتير تحرير في مجلة الرواق وسكرتير تحرير جريدة ( الفنان اليوم ) التي صدرت عام 1976 للرابطة الدولية للفنون التشكيلية، ومستشاراً في مجلة آفاق عربية .
- عمل مديراً للثقافة الفنية في دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة العراقية وأصدر نشرات وسلسلة كتب فنية عن رواد الفن التشكيلي في العراق.
- عضو نقابة الفنانين العراقيين وجمعية التشكيليين العراقيين، والاتحاد العام للتشكيليين العرب ، ونقابة الصحفيين والاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق.
- عضو في اتحاد المؤرخين العرب ، واللجنة الوطنية العراقية للفنون التشكيلية والرابطة الدولية للفنون التشكيلية ( اياب ) ورابطة نقاد الفن الوطنية ( ايكا ) وعضو في المركز الثقافي الايطالي في ميلانو.
- من اهم كتبه " الفن التشكيلي المعاصر في الوطن العربي من 1885 الى 1985 " الذي يعد احد الكتب والمصادر القليلة التي أرخت لتأريخ الفن التشكيلي العربي علماً ان الكاتب شوكت الربيعي قد امضى 15 عاماً في اعداده وصدر عام 2005.

القائمة طويلة وغنية جداً ويمكن للقارئ الحصول عليها من خلال شبكة الانترنت.

في عام 2011 صدر كتاب عن الفنان الكبير تحت عنوان " شوكت الربيعي ..فضاء ابداعي متوهج " من 555 صفحة ضم شهادات ودراسات ل 71 شخصية مختصة من الفنانين والأدباء والنقاد وأساتذة الجامعة  أضاءت مسيرة وجهادية الرجل (الميساني) في الحياة حتى رسخ اسمه في تاريخ وثقافة العراق والوطن العربي وأصبح أحد أبرز الفنانين التشكيليين والاسم الاكثر اثارة في تدوين ثقافة الفن التشكيلي في عالمنا العربي ومن اعمدة هذا الفن الراقي وواحد من الثقاة المعتمدين في الجامعات الاجنبية والعربية " على حد تعبير الاستاذ زيد الحلي.
 
ذكرياتي عن شوكت الربيعي :

كان شوكت الربيعي صديقاً لأخي الكبير ، وبعد سفر اخي للدراسة في الخارج في اوائل الستينات  شاءت الصدفة ان تربطني بالطالب شوكت علاقة سياسية ( يسارية ) لفترة قصيرة جداً. ثم مرت فترة من الزمن ربما سنة او سنتين لم التقي به . وفي عام 1963 واثر انقلاب شباط الاسود تم توقيفي لأسباب سياسية في موقف الهادي في مدينة العمارة وكما جاء في السطور التي كتبتها عن د. صبري شكر. وقد جرت العادة ان تفتح ابواب غرف التوقيف صباح كل يوم كي يسمح للموقوفين التوجه الى المرافق الصحية. وفي صباح احد الايام خرجت صباحاً من الغرفة التي كانت تضمني و40 موقوفا وإذا بيَّ افاجئ  بثلاثة موقوفين من غرفة اخرى يتوجهون نحوي ومعهم شوكت الربيعي وبعد تحية سريعة تحدث معي الموقوفين المرافقين لشوكت قائلين ان شوكت قد اوقف في بغداد عشوائياً ( وهذا ما حدث لكثير من الناس اثر فحص هوياتهم و التأكد من انهم من مناطق الجنوب ، فهم متهمون بالشيوعية تلقائياً ) وسألوني ان كان اسم شوكت قد ورد اثناء التحقيقات معي ، اما شوكت فهو لم يتحدث ولم ينبس ولو بكلمة واحدة عدا التحية وأظن انه كان متحفظا وحذراً . هنا فكرت ( صفنت ) لبضعة ثواني سمحت لي  تقدير ما يجري حولي والإحاطة به قبل ان اجيب على هذا السؤال الذي بدا لي غريباً لأنه اولاً  لم يصدر من شوكت نفسه وثانياً لأنه وجه لي أنا بالذات ؟. لقد كتب دوستيوفسكي في احدى رواياته عن ثلاثة دقائق كانت تفصل سجيناً عن تنفيذ حكم الاعدام به  فقسمها السجين الى ثلاثة اجزاء منها دقيقة لتذكر الاهل ودقيقة لإلقاء آخر نظرة على الحياة  و كانت تلك  الدقائق الثلاثة مهمة لذلك السجين وكأنها ثلاثة ايام او اكثر . وبالنسبة لي كانت تلك الثواني ايضاً مهمة  لي ولشوكت نفسه لغرض دراسة الموقف اذ ان اثنين من مرافقي شوكت الربيعي كانا من المنهارين الذين قد وشوا برفاقهم ( وهذا ما لم يعرفه شوكت آنذاك ) وأتذكر جيداً احدهم الذي كان في السابق معي في نفس الغرفة ثم انتقل الى غرفة اخرى. ولا اريد ان اذكر اسمه اذ ربما لازال حياً ودفعاً للإحراج وكان كادراً شيوعياً قبل اعتقاله. وارى من الضروري الحديث عن هذا الكادر السابق والعودة الى الوراء كي يفهم القارئ سبب التوقف عند تلك الثواني وانا الذي  من عادتي ان ارد فوراً على اي سؤال دون تردد. تذكرت كيف ان هذا الكادر قد دخل لأول مرة الى غرفتنا في المعتقل وهو منهاراً ولم يكن انهياره تحت التعذيب وهذا ما يخيف ويؤلم وحدثنا قائلاً  ما معناه " لقد كنت مختفياً في البيت ولكن الايام والأسابيع اخذت تمر فقررت تسليم نفسي الى قادة الحرس القومي.. ثم التفت نحونا نحن ال 40 موقوفاً قائلاً بفخر انه لم يسلم نفسه الى حرس قومي بسيط او الى الشرطة وإنما الى قادة الحرس القومي في المدينة ( نعم هو كادر ويريد ان يستلمه كادر من الحرس اللاقومي !! فلم العجب يا ناس ). وكنت انا في عنفوان شبابي متحمساً ومندفعاً فقفزت من مكاني منتفضاً لأوبخه على هذا الطرح المشين رغم انه اضخم مني جسدياً ، وقد ذكرني بموقفي هذا احد رفاق الموقف بعد ستة سنوات من تلك الحادثة وبالذات عندما كنت معيداً في كلية الطب البيطري.

وهنا اعود الى موضوع  السؤال عن ما اذا كان قد ورد اسم الطالب شوكت الربيعي اثناء التحقيق ام لا ؟ السؤال كما قلت قد جاء من الموقوفين المرافقين لشوكت وليس منه وهذا ما اشعرني ان هناك شيء غريب ومريب وقد يكون شوكت قد دُفع به لمقابلتي مستغلين ظروف شوكت الصعبة وحيرته ، فإذا بي اجيبهم قائلاً " شنو هالحجي مدا افتهم " ما هذا الكلام  انا لا افهم اي شيء عما تقولوه. والتفت الى شوكت الربيعي هذا الانسان الطويل القامة والمقام الهادئ والوديع والجدي والرصين والذي لا يبتسم الا نادراً ( نعم ذاكرتي لم تخني رغم انني لم التقي به بعد هذا اللقاء اي منذ 57 عاماً ) ، ووجهت كلامي له محتجاً : " منو انت ؟ تعرفني ؟ اعرفك ؟ " اي من انت وهل تعرفني وهل انا اعرفك ، وقد اردت من ذلك ان ادخل الطمأنينة الى قلب شوكت الربيعي وانكر معرفتي به امام الاخرين. انني كنت وما زلت وسأبقى افتخر بهذا الجواب الرائع الذي صدر مني تلقائياً وكنت في ذلك العمر الصغير ( 17 عاماً ) والذي قد يكون مبعثه خطورة الموقف او بالأحرى المخاطر التي تحيط بي و بشوكت نفسه. وهنا ادرك شوكت الربيعي ، الذي ربما كان مرتبكاً او حائراً ، الأمر ووصلته الرسالة بأن هؤلاء المحيطين به الذين يبدون له المحبة وحب المساعدة هم ربما جزء من مصيدة  للإقاع به وشاهدت مسحة من علامات الارتياح على وجهه فسلم بسرعة وابتعد عني وعنهم  ، وهم اصيبوا بخيبة وربما بصدمة من جوابي غير المتوقع والذي احرجهم ، اذ كانوا يظنون انني سأتبادل الحديث مع شوكت. اما انا فقد ثأرت لكرامتي من ذلك السؤال المهين الذي اراد ان يسيء لي بشكل غير مباشر والى سمعتي في الصمود امام التعذيب الجسدي والنفسي والتي كانت حديث رفاق الموقف ، اذ اعلموني ان الحرس القومي " سامي ماهود " جاء الى الموقف قبل دخولي اليه بساعات قائلاً في وسط ساحة الموقف " ماكو بالعمارة واحد ..... صامد مثل نعمان".. وهذا ما أعلمني به اكثر من موقوف سمعوا بهذا الكلام قبل دخولي الموقف . وحتى لو فرضنا ان المصاحبين لشوكت الربيعي كانوا يسألون عن حسن نية ولصالح الاخير فقد كان من السذاجة و الخطورة بمكان ان اجيب امام ثلاثة شهود اجابة تدل على ان هناك رابطة سياسية سابقة بيني وبين شوكت فحتى الغبي يمكنه ان يفهم ان مثل هذا جواب سينعكس ضدي اولاً وضد شوكت ثانياً وسيعرضنا نحن الاثنين الى التعذيب الذي كان سمة النظام الفاشي.

نعم يحق لي ان افخر بجوابي الذي انعش معنويات شوكت الربيعي وقد اطلق سراحة بعد فترة قصيرة جداً لعدم وجود اية معلومات او ادلة تثبت انتماءه الى الحزب الشيوعي بدليل انه في عام 1963 انهى دراسة الفن وكما ورد اعلاه في سيرة الفنان الكبير.

اما عن قولي ان هذه المعلومة او الحادثة ( وما ترتبت عنها من نتائج ) قد تكون لعبت دوراً ايجابياً في مسيرة الفنان  فأظن ان هذا قد تم من خلال عدم اعاقته عن اتمام دراسته لذلك العام 1963 كما حدث الامر معي على سبيل المثال ( فقدت العام الدراسي الاخير من مرحلة الاعدادية لتلك السنة ) كما ان اسقاط " التهم " عنه آنذاك رفعت الموانع امام تقدمه في مسيرته الفنية ، والمعلومة  قد تكون ايضاً لعبت دوراً سلبياً انعكست على سلوكيات فنانا الكبير قد تفسر سبب انطوائيته واشياء اخرى وهذا في نظري شيء طبيعي. يقول أ. د. قاسم حسين صالح رئيس الجمعية النفسية العراقية في كتاب ( شوكت الربيعي .. فضاء ابداعي متوهج ) : ان اكبر نقاط ضعف الربيعي هو خوفه من المجهول وهذا يدل على انه يعي حالة اغتراب نفسي وانه شخصية استرضائية يحاول ان يرضي الجميع ويختار الحلول الوسط وهو يعيش حالة تناقض بين فكرتين : فكرة الآخرين عنه بانه شخصية انطوائية وفكرته عن نفسه بانه شخصية مرحة. وان شوكت الربيعي يعاني من صعوبة التوفيق بين حبه للآخرين وسعادته في ان يكون بين آخرين يحبهم وخوفه منهم ..و ..

كم انا سعيد بالنجاحات التي حققها الرسام والناقد والكاتب شوكت الربيعي على مدى العشرات السنوات التي اعقبت تخرجه من معهد الفنون الجميلة والتي كنت اتابعها من فرنسا وأقول له مرحى لك على هذه الانجازات ولك مني الف تحية.
 
نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1802
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

العودة إلى شؤون فنية عامة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار