منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - التدحرجُ للأعلى - قصيدة
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

التدحرجُ للأعلى - قصيدة

اعمال الدكتور عدنان الظاهر الادبية والثقافية

المشرف: الهيئة الادارية

التدحرجُ للأعلى - قصيدة

مشاركةالأربعاء أغسطس 30, 2017 12:09 am


التدحرجُ للأعلى

( التدَحرجُ من تحتٍإلى فوق براءة إختراع بِحَقٍّ لأبي نؤاس )

ودّعتُ القوسَ الضاربَ في أقصى أضلاعي
أحكمتُ القَبْضةَ كي لا أُفشي من أمري سِرّا
غلّقتُ الأبوابَ وأسدلتُ الأستارَ السودا
هل تهربُ من آلةِ جَسِّ السمعِ
دقّاتُ الساعةِ في شَهْقةِ ديكِ الفجرِالسحري ؟
كفكفتُ الدمعةَ أقواساً قاباً قابا
وفتحتُ القِرطاسَ لأُقصي نفسي من نفسي
الصرخةُ في الصخرةِ حالتْ وَقَفتْ ضِدّي
ما جدوى هذي العدوى
تتفاقمُ عاماً عاما
أتحرّكُ بالقوّةِ لا أعصي أمرا
هذي النارُ مُقامُ الشاعلِ فيها
لم تحرقْ كفّاً سَهْوا
أتدفأُ لا أعبدُ ناراً أخرى
وَثَناً غازلتُ فأغضى
وتمادى صَعّرَ خدّا ...
ألهو أو أسلو
مرَّ الزمنُ المُتقلّبُ لوناً ـ شَكلاً ـظِلاّ
( يتدَحرجُ من تحتٍ للأعلى )
مَدّدتُ الطرفَ لأقصى ما في وِسعي
ضاقتْ مِشكاةُ العينِ وخانتها شاراتٌ سُودُ
تتطايرُ فُوضى أطيافا
أنهيتُ الشوطَ وصفّرتُ حساباتِ كسوري
مالَ السقفُ وضاقتْ أنفاسي في صدري
أهيَ الدارُ الأخرى
أقضي فيها شَطْراً مُرّاً مُرّا
أَرْفُضُها بالصوتِ العالي جَهْرا
والطِرْسَ " المتأبّطَ شرّا "
غاضَ النبعُ الطامسُ في موقِ بريقِ الأحداقِ.

عدنان الظاهر  
آب 2017
صورة العضو الشخصية
عدنان الظاهر
عضو متميز
عضو متميز
 
مشاركات: 144
اشترك في:
الأحد إبريل 19, 2015 11:37 pm
  

العودة إلى الاستاذ الدكتور عدنان الظاهر

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر