منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

جميع الاحتفاليات التي يقيمها المنتدى وكذلك الفعاليات والنشاطات العامة

المشرف: الهيئة الادارية

Re: الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

مشاركةالثلاثاء مارس 25, 2014 10:53 pm


وهذه آخر صورة نادرة للفنانة زهور حسين لهذا اليوم وهي صورة مع زوجها المرحوم صباح البومبيلي، تصبحون على خير وغداً نكمل مع مشوار الصور النادرة ان شاء الله.
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1909
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

مشاركةالأربعاء مارس 26, 2014 2:03 am


قالوا في الفنانة زهور حسين


المعتقد الشعبي في غناء زهور حسين ولميعة توفيق ووحيدة خليل


عادل الهاشمي-المدى

يكمن الفرق- جزئياً - بين الاصوات الريفية والاصوات التي يتداخل فيها الاسلوبان الريفي والمديني ، على اعتبار ان مقدار المستويات البنائية في الغناء وعناصرها المؤثرة في النطق والالقاء والبلاغة والنبرة والتهجئة الموسيقية هي التي تحدد هذا الفرق تحديداً الذي لا لبس فيه ، وعند هذه الحناجر النسائية، يشتد ذلك الاحساس بالتقابل بين الغناء المديني –المحضر- وبين الغناء الريفي –الفطري- باعتبارهما جنسين في فن الاداء يختلفان في ما بينهما اختلافاً وظيفياً واسلوبياً . وطائفة الاصوات النسائية اللاتي حفلت بهن الحركة الغنائية العراقية تتوزع على ثلاثة محاور رئيسة:-
المحور الاول – الاصوات النسائية المدينية وهن: سليمة مراد، عفيفة اسكندر، مائدة نزهت وسواهن.
المحور الثاني- الاصوات النسائية الريفية، وهن: سورية حسين، ريم، حمدية صالح وسواهن.
المحور الثالث- الاصوات النسائية اللائي يتداخل في حناجرهن الاسلوبان المديني والريفي وهن: زهور حسين، لميعة توفيق، وحيدة خليل وسواهن.

ابتداء نقول، ان هناك اصواتاً ذات خصائص قاعدية وانه لمن الخطأ البائن حصر وظيفة الغناء في نمذجة هذه المحاور، ولكن تقتضي الامانة النقدية، الحديث عن هذه المحاور، لانها اصلاً، هي التي تحكم ظاهرة الغناء في الاصوات النسائية العراقية عبر اكثر من نصف قرن من الزمان، على ان هذه المحاور ايضاً لها صفة التوازي بغية جعل عناصر المخالفة بين تلك المحاور عنصراً مكثف الدلآلة، واذا كان المحور يشكل عنصراً موضوعياً، فان فعل الصوت الغنائي للمغنية، يشكل ولاشك عنصراً ذاتياً، وحقيقة الامر ان مكانة الصوت الغنائي تقوم اساساً على توازن العلاقة بين الموضوعي في الانتماء للمحور وبين الذاتي القاعدي في الغناء الذي يحدد نوع الاقتران اللفظي في ذلك التي تحدد اتجاهات الروح اللفظية في الغناء، فيما اذا كان هذا اللفظ قد نشأ من المدينة او الريف او مزج الاثنين في ان واحد! وقد لوحظ منذ امد ليس بالقريب، ان بين المواقف الحياتية للمغنية والمواقف الغنائية في النص الشعري او الزجلي نظاماً شفرياً معيناً، وهذا النظام يحدد في واقع الامر كيف تنعكس الظواهر من عالم الواقع في بنيان النص الغنائي، وتجاهل هذا الذي يشبه القانون الى حد كبير، يفضي الى المخاطرة، وذلك بفقدان الخاصية الذاتية للعمل الفني من حيث هو اعادة ابداع لكامل البناء.

قد لاتفيدنا المقارنة بين اصوات المحاور، لكن تفيدنا – حتماً - اذا قارنا الاصوات داخل محور واحد . ففي المحور الذي ينتمي اليه صوت زهور حسين ولميعة توفيق ووحيدة خليل، ستقدم المقارنة بين اصواتهن الكثير مما نريد قوله في هذا الباب انطلاقا مما اسميه بالوفرة الغنائية تلك التي تحوي على خاصية ضرورية ومفيدة في الوقت ذاته ، فهي تضمن ولاشك على نحو حميم صمود الغناء في مواجهة الاخطاء وفي مواجهة ان يعامله الصوت الغنائي معاملة ذاتية معراة من روح الموضوعية كقواعد . ان منظومة العلاقات بين عناصر العمل الغنائي تضفي على الغناء نوعاً من الاستقلالية وتفتح امامه المجال بان يطرح نفسه ليس كنظام عادي بسيط، بل كبنية فنية مركبة متنامية، لقد بقيت المنافسة قوية بين الاصوات الثلاثة (زهور حسين، لميعة توفيق، وحيدة خليل)، خاصة في مجال التأثير المباشر في الاسماع والانتشار وقوة الجاذبية، بذلك الرنين الصوتي في الغناء، على ان الغناء في تلك الاصوات النسائية له طبيعة ازدواجية وتنبع هذه الازدواجية من كونها الحاجل للامزجة! فمزاج المغنية هو الذي يحدد طبيعة الغناء وتأثيره في الاسماع، الى جانب ذلك انه يحمل نوعاً من التمرد على طبيعة القواعد لذلك الغناء، ونعني به استيلاد طبيعة غنائية خاصة، هذه الطبيعة الغنائية الخاصة تقوى وتشتد، عندما تعززها ثروة من ذخائر المحفوظات للانغام والمقامات للتراث الغنائي العراقي والعربي معاً، وهذا يفسر تماماً جنوح حنجرة زهور حسين نحو غناء بعض المقامات الشرقية والعراقية مثل (الديشت والهمايون)، ويفسر ايضاً استواء فن الارتجال الغنائي في حنجرة لميعة توفيق نحو التداخل الاسلوبي بين اللونين العربي والعراقي، وتفرد حنجرة وحيدة خليل في مكنة التلفظ الغنائي وتلوينه بطريقتها الغنائية الفارضة على الاسماع روح السلطنة.

ان خصوبة النشاط الغنائي للحناجر النسائية الثلاث (زهور حسين، لميعة توفيق، وحيدة خليل) تعني تماماً، ان هذه الحناجر وفقت في اقامة نوع من الاتصال بينها وبين الاسماع، اول شيء فعلته زهور حسين انها اقامت جسوراً بين حنجرتها وملحني عصرها (عبد الغني الشيخ، حسين بمبع، رضا علي، حمدان الساحر، ناظم نعيم، احمد الخليل، عباس جميل، محمد عبد المحسن، علاء كامل) وسواهم لكي يمدوها بالالحان، تلك التي تستطيع ان تحصن لونها الغنائي بمديد من الاستمرارية والتآلف في الساحة الغنائية العراقية، واول شيء فعلته لميعة توفيق، انها اتجهت نحو تجهيز ذاكرتها الغنائية بالموروثات الغنائية الشعبية، الامر الذي عمق عندها مقدرة الارتجال! ذلك ان كل ارتجال في الغناء الامتدادي هو في حقيقة الامر عبارة عن مونتاج – ان صح التعبير- ينبثق في لحظة الهام خاطفة خلال وعي الصوت المبدع لانماط الغناء، وكان الارتجال الغنائي عند لميعة توفيق كثيف الايحاء، ذلك ان لميعة توفيق، من دون ان تفطن الى ذلك فإنها كانت تقوم ولاشك عندما اتخذت الغناء الارتجالي قاعدة لنهجها الفني انها بصوتها تقوم وهي ابنة ذلك الحاضر الذي يربط بين الماضي والمستقبل! واول شيء فعلته وحيدة خليل انها جهزت صوتها بملقاط للغناء التراثي العراقي –قديمه وحديثه- والتراث الغنائي العراقي في الحقيقة عند وحيدة خليل لم يكن التراث المحفوظ او المكتوب، انما هو التراث المتداول بين الحناجر في الغناء الريفي والبدوي والمديني، هذا التراث قد اضاء في حنجرتها تلاوين الفن الغنائي على نحو يثير الاعجاب.

الحقيقة الثابتة في الاغنية
ابتداء فان الحقيقة الثابتة التي تتسلط على مفهومات التجديد الفني للاغنية العراقية، هي انه لاجديد من دون القديم العريق الذي يتناسل داخل عروق الاغنية العراقية التراثية، وان صراع المفهوم هو صراع مازال بعيداً عن متناول التحليل النقدي في الاغنية العراقية، فهو صراع مازال بعيداً عن متناول التحليل النقدي في الاغنية العراقية، فهو صراع ينتصب بسؤاليه (من اين)؟ و(الى اين)؟ وعليه فان ادماج الحاضر في الماضي داخل علاقة عميقة بالمصير الوطني والقومي وبشعور التاريخ مع صفة الاتجاه، كل هذه هي التي تحرك الذات الفنية نحو مستقبل الاغنية العراقية بعد رحيل الاصوات النسائية المقتدرة على وجه الخصوص (زهور حسين، لميعة توفيق، وحيدة خليل) ولهذا السبب ايضاً، فان آلة الناي، آلة الشجن العراقية التراثية، هذه الآلة الفريدة البسيطة اذا ماقورنت بآلة (الاورج) الجامدة، تبدو وكأنها متوحدة في شجنها ونافذة في شرقيتها، لانها آلة الآلات في الموسيقا العربية ، وهذا ينطبق تماماً، بين الاصوات النسائية العراقية (زهور حسين، لميعة توفيق، وحيدة خليل) اذا ما قورنت بالاصوات الحالية ومافيها من هشاشة وجهل وعكوف عن الغناء المقتن!

لا شك ان الاغنية العراقية قد مرت بين عصري سليمة مراد ومائدة نزهت على مستوى الاصوات النسائية بأكثر من مرحلة متقنة، في المقابل، فان الاغنية العراقية تمر حالياً في اوضاع من مخاض عسير، ومن مآخذ هذا المخاض مايلقى الى اسماع الناس –حالياً- وفي كل يوم اغان هابطة، كانت في عمر بدايتها –على قلتها- موضع تندر من كل الاسماع، غير انها بمرور الزمن غدت تشكل القسم الاكبر والطاغي من النتاج الغنائي العراقي. ان العود والروح البغداديين في الغناء يشكلان وحدة رمزية مثل القصيدة والتمثال والنخلة، وتاريخ بناء العود، وهو من اعمق فصول تاريخ موسيقانا.. واشدها تأثيراً، هو تاريخ الحنين الى الماضي، الحنين الى التحدث بلغة ذلك الماضي وقد حمل هذا الحنين واينع دونما انقطاع، ابتداء من قصائد الزهاوي والرصافي، تلك التي لحن بعضها الفنان المبدع يحيى حمدي، حتى الحان فاروق هلال وطالب القرة غولي، وكان نغم العود يكدح دون كلل او ملل في اغنيات مائدة نزهت وفاضل عواد وياس خضر وحسين نعمة وفؤاد سالم وسعدون جابر ورياض احمد ليكتسب قرابة اوثق لنغم الاغنية العراقية، وحالياً فان الاغنية العراقية لاتحتضن آلة العود مطلقاً وكأنها آلة يركبها وباء معد انما تعتمد على آلة (الاورج)! ماذا يعني ذلك؟

خزين الفنان وخزين التراث
ان التتمة الضرورية للارث المحلي والبيئي والتاريخي هو بلا جدال خزين الباطن للفنان المبدع ومن دون عقد رباط الآصرة بين خزين الفنان وخزين التراث، لايمكن ان يكون هناك الفن الغنائي الذي نصبو اليه! وعودة الى قضية الغناء في اصوات زهور حسين ولميعة توفيق ووحيدة خليل ودورهن في الاغنية العراقية، نقرر، بان هذا الغناء له مقدمات حقيقية ويمكن تحديد الاهم فيها:-
اولاً- ان التعيين السليم لغناء زهور حسين ولميعة توفيق ووحيدة خليل كان ينطلق اساساً من رعاية الدولة هذا الغناء لا من خلال القطاع التجاري، ومافيه من مضاربات على حساب التراث والقيمة والذوق والصفة والهوية، ولذلك فكان غناء اصواتهن يتبع دلالات التحصين المعرفي والذوفي والتاريخي، لا ليندرج داخل مرحلة التعاظم الحثيث للتدهور بكل اسقاطاته النفسية والبيداغوجية والاجتماعية والعواطفية.
ثانياً- عندما غدت الثرورة المادية في ايدي الناس ينتمون الى السوق التجاري بكل تشوهاته والاعيبه صارت حركة الاغنية في الانتاج والاختيار والاسلوب اسيرة مجموعة من البشر معراة من اية قيمة ثقافية حيث سقط (الحجر الصحي) الذي كان يفصل اغاني زهور حسين ولميعة توفيق ووحيدة خليل ومثيلاتها عن عوامل انحدارها وتاهت المسافات التي كانت تفصل بين قالب غنائي وآخر، وبهذا ايضاً نستطيع ان نفهم لماذا اسدل الستار على الثراء العريق للابداعات الوجدانية التي ازدهرت في الاغنية العراقية عبر عقود الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من القرن العشرين.
ثالثا- التيار الجوهري الذي سيطر على الاسماع في اغاني زهور حسين ولميعة توفيق ووحيدة خليل من حيث المحتوى امتد داخل الفرشة البنائية الفسيحة من المعاني والمفردات والدلالات ذات الصفة الانسانية والبيئية والاجتماعية، بينما اغنية –اليوم- انحصرت داخل نفق مظلم من المعاني التي تدور في اطارها بتكرار وصل الى حد الملل القاتل، وزاد هذا الملل دخول مفردات غرائزية، الامر الذي ادى بالاغنية الى الوقوع في فخ التلميحات الجنسية وقلل من دور العضد الاخلاقي في الاغنية على مستوى التلوين الموسيقي والغنائي وغيبت الثروة الهائلة من المقامات والايقاعات العراقية التي لاحدود لتنوعها.
رابعاً- اتجهت الاغنية العراقية في حناجر زهور حسين ولميعة توفيق ووحيدة خليل الى الالتصاق بأفقها الوطني (التقليدي والفولكلوري والمعاصر) وعذت هذه الاغنية نموذجاً للصدق والصفاء والعمق، بينما اليوم اخذت الاغنية العراقية ترتدي لباساً لايمت بصلة القربى مطلقاً الى لباسها وحيثيات هذا الارتداء، ان الاغنية العراقية كفت عن التعبير عن الاحساس البشري في عملية الخلق الفني، ولم تعد تتفجر في خفايا بنائها تلك الانفعالات الكاملة في المقامات والانغام العراقية
.
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3850
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

مشاركةالأربعاء مارس 26, 2014 2:06 am


مع جزيل الشكر الى الاخ الدكتور محمد العامري على رفع هذه الصور النادرة لحبيبتنا الراحلة زهور حسين وكذلك شكرنا الكبير الى السادة أقارب الست زهور حسين على فتح الصندوق الاسود بعد مرور حوالي خمسين سنة على رحيلها وأشكر كذلك الاخ محمد العامري على تفهمه وأرسال بعض الصور لي عبر البريد الخاص ويجب ان نشكره مرارا على جهده في ترميم الصور قبل رفعها بشكل رائع وليس أحترافي وأتمنى ان يرفع الصور كما أستلمها قبل التنقية وسنرى الجهد الهائل الذي بذله بهذا الخصوص.وأشكر تفهمه على أقتراحي بعرض الصور الى أكثر من خبير في الفوتوشوب لانني رأيت بعض العيوب الكبيرة ولذلك طلبت الصور الاصلية.ارفع هذه الصورة كما اراها بعد معالجتها كاملة بجهودي المتواضعة لانني لست خبير محترف في الفوتوشوب أيضا ولو عجبتكم ساقوم بارسالها لك على الخاص لترسلها بدورك الى أقارب الست زهور بدون لوجو وحقوق كشكر وعرفان بالجميل وسأقوم بمحاولات أخرى لصورثانية مهمة وهذا يتطلب طبعا وقت وجهد كبيرين الى ما بعد الاحتفالية. بالضغط على الصورة سنحصل على الحجم الطبيعي الذي عملت به المشروع وشكرا ودمتم بخير.
Image
صورة العضو الشخصية
محمد الساكني
عضو اساسي اقدم
 
مشاركات: 297
اشترك في:
الجمعة نوفمبر 02, 2012 8:55 pm
  

Re: الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

مشاركةالأربعاء مارس 26, 2014 9:20 am


شكرا لإخينا محمد الساكني على جهوده القيّمة التي يبذلها على إبراز الصور حتى نراها أفرب إلى شكلها الطبيعي . ولي اقتراح بالنسبة لصورة زهور حسين الأخيرة يخص الجانب الجمالي حسب ذوقي :

1- تصغير لوغو أيامنا .
2- إنزاله إلى أسفل اليمين ، أو وضعه موازيا لعبارة محمد العامري في يسار الصورة بنفس أشكال حروفه .
3- نقل علامة الشد  ّ من فوق حرف الميم إلى فوق حرف الياء .

ولك سديد النظر .
آخر تعديل بواسطة امحمد شعبان في الأربعاء مارس 26, 2014 10:06 am، عدل 1 مرة
صورة العضو الشخصية
امحمد شعبان
عميد الطرب العربي وشيخ المنتدى
عميد الطرب العربي وشيخ المنتدى
 
مشاركات: 804
اشترك في:
الجمعة مارس 29, 2013 9:48 pm
  

Re: الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

مشاركةالأربعاء مارس 26, 2014 10:05 am


محمد الساكني كتب:
مع جزيل الشكر الى الاخ الدكتور محمد العامري على رفع هذه الصور النادرة لحبيبتنا الراحلة زهور حسين وكذلك شكرنا الكبير الى السادة أقارب الست زهور حسين على فتح الصندوق الاسود بعد مرور حوالي خمسين سنة على رحيلها وأشكر كذلك الاخ محمد العامري على تفهمه وأرسال بعض الصور لي عبر البريد الخاص ويجب ان نشكره مرارا على جهده في ترميم الصور قبل رفعها بشكل رائع وليس أحترافي وأتمنى ان يرفع الصور كما أستلمها قبل التنقية وسنرى الجهد الهائل الذي بذله بهذا الخصوص.وأشكر تفهمه على أقتراحي بعرض الصور الى أكثر من خبير في الفوتوشوب لانني رأيت بعض العيوب الكبيرة ولذلك طلبت الصور الاصلية.ارفع هذه الصورة كما اراها بعد معالجتها كاملة بجهودي المتواضعة لانني لست خبير محترف في الفوتوشوب أيضا ولو عجبتكم ساقوم بارسالها لك على الخاص لترسلها بدورك الى أقارب الست زهور بدون لوجو وحقوق كشكر وعرفان بالجميل وسأقوم بمحاولات أخرى لصورثانية مهمة وهذا يتطلب طبعا وقت وجهد كبيرين الى ما بعد الاحتفالية. بالضغط على الصورة سنحصل على الحجم الطبيعي الذي عملت به المشروع وشكرا ودمتم بخير.
Image

شكرا لكم اخي العزيز الاستاذ محمد الساكني على مجهودك القيم ومساعدتك الكبيرة لي في أرجاع هذه الصورة الى الحياة، بالنسبة لترميم الصور فأنا هاوٍ ولست بمحترف ولذلك لاتؤاخذوني على عدم ظهور الصور بشكل محترف ولكن الصور تفي بالغرض منها، بالنسبة لعمل الصيانة اللازمة لبقية الصور فسوف أرسلها لك بعد الاحتفالية وذلك لكي يتسنى لك الوقت اللازم لتنقيتها وعمل بعض الاجراءات لتجميلها وبذلك نرد بعض الجميل والوفاء لهذه الفنانة الجميلة رحمها الله ولاأهلها وذويها الذين لولا سماحهم لي بنشر هذه الكنوز لما تعرفنا على بعض من جوانب شخصيتها وحياتها العائلية أضافة الى المعلومات الهائلة التي تم تناولها في هذه الاحتفالية والتي أجابت عن كثير من ما كان خفياً او غير موثق بصورة صحيحة، بالنسبة للنسخة بدون الحقوق فأنا شاكر لك لو ترسلها الي حتى أبعثها كعربون شكر الى عائلتها وكذلك بقية الصور تباعاً حين أكمال ترميمها وصيانتها وحسب وقتك أستاذ محمد.
دمت لي أخاً عزيزاً وشكرأ مرة آخرى.
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1909
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

مشاركةالأربعاء مارس 26, 2014 10:10 am


يبدو أن المرحومة زهور حسين كانت مولعة بالسيارات ويظهر ذلك جلياً في صورها والتي تبين حبها لتغيير سيارتها كل فترة وبموديلات مختلفة، هذه صورة نادرة أخرى لفنانتنا الجميلة وهي خلف المقود في سيارة من نوع مرسيدس بنز ولكني أجهل سنة الصنع، الصورة ملتقطة في منطقة سلمان باك او المدائن.
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1909
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

مشاركةالأربعاء مارس 26, 2014 10:30 pm


في اليوم السابع من هذه الاحتفالية البديعة بمناسبة مرور نصف قرن على رحيل الفنانة العراقية (زهور حسين) احب ان اسجل كلمة بهذه المناسبة . اود ان اقول اولا والغبطة تملئني بان احتفاليتنا هذه نجحت والحمد لله نجاحا باهرا . صحيح انها لم تضرب ارقاما قياسية في عدد المشاركات فيها قياسا بالاحتفاليات التي اقمناها سابقا , لكنها حصلت على موقع الصدارة في نوعية ما رفع فيها . فعلى صعيد المعلومات تم تقريبا تدوين وتوثيق جميع مراحل عمر هذه الفنانة , سواء الحياتي منه او الفني بالرغم من مدته القصيرة . وعلى صعيد الصور اتحفنا شاكرا الدكتور (محمد العامري) بباقة من الصور التاريخية الفريدة والنفيسة التي لم تكن يخطر على بالنا الحصول عليها من قبل , وقد سجلت والحمد لله كسبق لمنتدانا لانها انتشرت في مواقع البحث ولوغو ايامنا يرفرف عليها . ومهما حاول المحاولون مستقبلا في طمس ورفع اسم المنتدى من هذه الصور فأن هذا لن يؤثر بعد ان تثبت تاريخ رفعها عندنا . اما من ناحية الاغاني فقد رفعت والحمد لله جميع اغاني زهور حسين وبتسجيلات نقية يمكن ان تعد مفخرة لمنتدانا . كما سجلت الاحتفالية حضور مهم لبعض الاخوة الاعزاء الذين اصبحنا لا نراهم على صفحات المنتديات الثقافية الا بالمناسبات , وقد افرحنا حضورهم ومشاركتهم . ومع ان اختتام الاحتفالية لازال امامه ساعات عديدة يمكن ان يرفع بها المزيد من المشاركات والتي قد تحمل بعضها مفاجأت جديدة , لكني اقول وبفرح واعتزاز بان احتفاليتنا قد ادت بفخر كل ما كان يستهدف منها ونجحت على كل الاصعدة , والى أمام .
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3850
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

مشاركةالأربعاء مارس 26, 2014 10:47 pm


امحمد شعبان كتب:
شكرا لإخينا محمد الساكني على جهوده القيّمة التي يبذلها على إبراز الصور حتى نراها أفرب إلى شكلها الطبيعي . ولي اقتراح بالنسبة لصورة زهور حسين الأخيرة يخص الجانب الجمالي حسب ذوقي :

1- تصغير لوغو أيامنا .
2- إنزاله إلى أسفل اليمين ، أو وضعه موازيا لعبارة محمد العامري في يسار الصورة بنفس أشكال حروفه .
3- نقل علامة الشد  ّ من فوق حرف الميم إلى فوق حرف الياء .

ولك سديد النظر .

طلباتك أوامر شيخ أمحمد شعبان
بالنسبة للشدة هي تزيين صوري و جمالي فقط ترمز
(  تاج على رأس ناقة  )

Image
يرمز للزمن الجميل أعتمدت الفكرة قبل سنوات عندما طلب مني
تصميم لوغو أيامنا وهو ليس خطأ نحوي على كل
حال وهذه نفس صورة ملونة
Image
صورة العضو الشخصية
محمد الساكني
عضو اساسي اقدم
 
مشاركات: 297
اشترك في:
الجمعة نوفمبر 02, 2012 8:55 pm
  

Re: الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

مشاركةالأربعاء مارس 26, 2014 11:25 pm


هذه صورة أخرى للفنانة المرحومة زهور حسين وهي ترفع لاول مرة في كل الوسائط والمنتديات وفقط على آيامنا
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1909
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: الاحتفالية الكبرى للفنانة زهور حسين

مشاركةالأربعاء مارس 26, 2014 11:27 pm


هذه صورة شخصية للمرحوم صباح البومبيلي وتعرض لغرض التوثيق في هذه الاحتفالية
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1909
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

السابقالتالي

العودة إلى احتفاليات وفعاليات المنتدى

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار