منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - مؤامرة الحريم لقتل رمسيس الثالث
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
*    

مؤامرة الحريم لقتل رمسيس الثالث

جميع المواضيع التحليلية والفكرية التي تتحدث عن تاريخنا المجيد ومأثر امتنا العظيمة او التاريخ العالمي

المشرف: الهيئة الادارية

مؤامرة الحريم لقتل رمسيس الثالث

مشاركةالأربعاء نوفمبر 15, 2017 11:10 pm


مؤامرة نسائية وراء مقتل الملك الفرعوني رمسيس الثالث قتل بسكين حاد تسبب في قطع ذبحي بالرقبة أحدثه القاتل الذي فاجأه من الخلف الإثني

كشفت دراسة جديدة جاءت في النشرة الدورية البريطانية،عن كيفية موت الملك رمسيس الثالث والتي ظلت لغزا حير العلماء كثيراً، فقد نشر الباحثون في معهد المومياوات في الاكاديمية الاوروبية في بولزانو في ايطاليا بحثهم الهام، الذين اهتموا فيه بفك لغز موت الملك رمسيس الثالث. فقد ذكر البحث الوصف الدقيق لقتل الملك رمسيس، أخر حاكم كبير من حكام الدولة الحديثة، حيث ظلت وفاته لغزا كبير أدخل العلماء في جدل كبير إستمر لسنوات طويلة، ومن المنتظر ان ينتهي بعد نتائج هذا البحث. تقول الدراسة ان سبب الوفاة هي مؤامرة علي العرش تعرض لها الملك في عام 1155 قبل الميلاد من قبل احد ابنائه وهو الامير بنتاؤر واحدي زوجات الملك وهي الملكة تيا، وتذكر الدراسة انه تم العثور علي مومياء الامير وتم التعرف عليه بعد اجراء البحوتث الوراثية واجراء اختبار الدي ان اي ويقول في هذا السياق مدير المعهد الايطالي للمومياوات " البرت تزنك" ان الملكة تي واحدة من زوجات الملك رمسيس وقد شاركت في عملية القتل، اما التعرف علي أبنه فقد جاء بعد أختبارات الكثير من الدي ان اي والاشعة المقطعية التي تم أخذها من مومياء الملك رمسيس المحفوظة في المتحف المصري. حكم رمسيس الثالث مصر القديمة من عام 1186 وختي 1155 قبل الميلاد،وتذكر الدراسة انه توفي بعد جرح غائر من قبل الذين هاجموا القصر ومعهم ابنه. لقد ظلت مومياء الأمير بنتاؤر مهملة وغير معروفة حتي تم العثور عليها في مقبرة مجهولة في الديري البحري تحت أسم الأمير E وقد مات في سن تتراوح من ال18 الي ال20 ولم تجري له مراسم تحنيط ملكية فقد وجدت المومياء ملفوفة في جلد الماعز ولم يتم إزالة أعضاء المومياء الداخلية كما هو العهد في المومياوات الملكية وهذا يؤكد الحقيقة التاريخية حول ضلوع الأمير في مؤامرة لقتل والده، ويقول البحث المنشور في المجلة أنه تمت محاكمة الامير قاتل والده وانه حكم عليه بالإعدام بعد أن ثبتت إدانته وتم تنفيذ الحكم عليه بأن يقتل نفسه. من جهة أخري أعلن الفريق المصري لدراسة المومياوات الملكية رسميا توافقاً مع البحث المنشور أن الملك قتل بسكين حاد تسببت في قطع ذبحي في الرقبة أحدثه القاتل الذي فاجأ ضحيته من الخلف ,اشار الي أن فحص المومياء بالاشعة المقطعية قد أكد وجود تميمة عين حورس بالصدر وكذلك عدد أربعة تمائم يمثلون أبناء حورس الاربعة. في سياق متصل أكد علماء الاشعة أن وجود الجرح الذبحي كان سابقا لعمليات التحنيط. ويفسرذلك الدكتور زاهي حواس ويقول الترتيبات الخاصة التي اتخذت عند تحنيط المومياء ووضع التمائم وأماكن وضعها كانت تظهر بأنه قد تم استخدامها بالشكل الذي تتم به في الحالات الخاصة التي تهتم بالحماية والحفظ وتأمين حياة الملك في العالم الآخر، يفسرذلك بقوله :أن المحنطين كانوا يتعاملون مع مومياء ملك قتل غدرا. ويضيف حواس أن هذا الكشف يغير في تاريخ هذه الفترة خاصة ان هناك بردية شهيرة باسم مؤامرة الحريم تشير إلى قيام الملكة تيا الزوجة الثانية للملك رمسيس الثالث بتزعم مؤامرة ضد الملك لتنصيب ابنها بنتاؤر ملكا على مصر بدلا من الملك رمسيس الرابع الذي كان هو الامير الوراثي لابيه. كما درس الفريق المصري الحمض النووي لمومياء الرجل المجهولة الذي كان قد عثر عليها داخل خبيئة المومياوات وتأكد ارتباط المومياء بصلة الابن للأب أو العكس بمومياء الملك رمسيس الثالث، ولان الملك رمسيس الثالث بلغ من العمر60 عاما بينما المومياء المجهولة هي لرجل شاب مات في عمر الـ25 سنة، ولذلك فان مومياء الرجل المجهولة هي في الواقع مومياء ابن الملك رمسيس الثالث بنتاؤر والذي كان مشتركا في المؤامرة على حياة ابيه. اما التفسير في ان الامير الذي قتل والده كان ملفوفا في جلد الماعز فهذا ظاهر في العقيدة المصرية القديمة حيث اعتبر الماعز من الحيوانات التي تعادي اله الشمس رع. والمعروف أيضا ان فم المومياء المجهولة وجد مفتوحا تنطق ملامح الوجه بالخوف من المصير الأليم. كما وجدت علامات لاثار حبال الشنق على منطقة الحنجرة، مما يؤكد وفاة الشاب مشنوقا. وتقول بردية مؤامرة الحريم كذلك ان المؤامرة شملت بعضا من حريم القصر والموظفين ورجال الجيش، وتشير البردية إلى اكتشاف المؤامرة ومحاكمة المتآمرين. وقد حكم على شخص بالقتل وترك 10 أشخاص لقتل أنفسهم بأيديهم، ومنهم الامير بنتاؤر الذي قام بشنق نفسه. .تيي، هي ملكة مصرية قديمة غير حاكمة أو زوجة ملك عاشت خلال عهد الأسرة العشرين، وهي زوجة ثانوية للملك رعمسيس الثالث، وقد حفظت لنا النصوص أنها قد حرضت ضد الملك على مؤامرة لتولية ابنها العرشالتعرف عليها تيي معروفة من بردية تورينو القضائية، التي سجلت مؤامرة صاغتها ضد الملك رعمسيس الثالث زوجها، و المعروفة بـ "مؤامرة الحريم"، والتي شارك فيها عدة أشخاص في مناصب رفيعة في البلاط الملكي. وقد أراد المتآمرون قتل الملك ووضع بنتاور ابن الملكة تيي على العرش، بدلا من الوريث المعين بالفعل، الذي صار فيما بعد الملك رعمسيس الرابع والذي كان ابناً لإحد الزوجتين الملكيين العظمتين، الملكة تيتي . وقد تم القبض على المتآمرين، وقدموا للمحاكمة، واضطر العديد منهم، بما في ذلك بنتاور، للانتحار. ومن غير المعروف ما حدث لتيي. ومن غير المعروف أيضا ما إذا كان رعمسيس الثالث سقط ضحية للمؤامرة أو مات لأسباب أخرى، على الرغم من أنه في عام 2011 تم اكتشاف أمر جديد في موميائه، وهو أن حلقه قد شق بسكين أي أنه قد ذٌبح، ولكن خلفه هو ولي العهد الذي اختاره هو....

صورة

الزمان: العام الأخير من حكم الملك رمسيس الثالث 1167 قبل الميلاد.
المكان: القصر الملكي.. غرفة ملاصقة بباب الحريم في القصر الكبير المطل علي النيل في طيبة العاصمة.
الوقت: مابعدمنتصف الليل بقليل..
الأشخاص: الملكة تي إحدي زوجات رمسيس الثالث وهي ليست الملكة تي زوجة أمنحتب الثالث وأم إخناتون العظيم بالطبع.. تجلس علي اريكة والي جوارها ابنها الشاب واسمه بنتاور ومعها رئيس القصر الملكي بيبيكا كامن وساقي الملك المسمي مسدرع ورئيس حاشية فرعون بنجو الذي يحمل معه عددا من التماثيل السحرية.
الملكة تتكلم بصوت منخفض: أريد أن يجلس ابني بنتاور علي العرش وليس ابن ضرتي الذي جعله الملك وليا للعهد. بنجو يرد عليها: يامولاتي هذه التماثيل السحرية سوف تضمن لمن يقتحم غرفة نوم الملك ألا يتعرض له أحد من الحراس.. سوف ينام الجميع.. بفضل هذه التماثيل السحرية. يلوح بالتماثيل السحرية في الهواء وهو يقول: أبشري يامولاتي.. ابنك سيجلس علي عرش مصر! تقول الملكة تي ووجهها تغمره لذة الانتقام وشهوة النصر القريب: سوف أكافئكم كلكم سوف تتقلدون أعلي المناصب وسوف ينعم عليكم ابني بالمال والضياع والقصور.. أليس كذلك يابني؟ يتكلم الوريث المزعوم: نعم يا أماه.. فقط أجلس علي العرش وأفعل كل ماتريدين! تتكلم الملكة في صوت كأنه فحيح الأفعي: لقد انضم الينا عشرة من موظفي الحريم منهم اربعة سقاة ملكيين ومشرف علي الخزانة يدعي ايب رع وضابط يدعي بنموسي وقائد جيش يدعي بيبس وثلاثة كتبة ملكيين وغير هؤلاء من صغار الموظفين. كما انضم إلينا ست من زوجات ضباط حرس باب الحريم في القصر, وهذا سهل لنا كثيرا مبادلة المراسلات بين الحريم وبقية أعواننا داخل القصر وخارجه. يهلل الجميع فرحا.. بينما تنهرهم الملكة قائلة: ألا تعرفون أن للجدران آذانا وعيونا.. هيا انصرفوا حتي تحين الساعة! مازالت الملكة تتكلم: لكي يجلس ابني علي العرش وليس ابن ضرتي.. لابد من قتل الملك.. وأنتم تعرفون كل تفاصيل العملية كلها.. المهم أن يقوم كل واحد بدوره.. وألا يفشي أحد سر هذا اللقاء لأي مخلوق.. حتي للاله آمون نفسه.. لأنه يبارك مانفعل!اختلف المؤرخون هنا.. بعضهم قال إنها نجحت في قتل الملك.. ولكن المتآمرين سقطوا.. وبعضهم قال إنها لم تنجح وقد نجا الملك وأمر بمحاكمة المتآمرين!
<< يقول هنا المؤرخ جيمس هنري بريستيد: إنه بالرغم من أن رمسيس الثالث قد أمر بالمحاكمة, فإنه كان قد جرح جرحا خطيرا ومات قبل أن يقدم المجرمون للمحاكمة.
<< ويقول لنا المؤرخ ستروف: الواقع أن الملك رمسيس الرابع أمر بتشكيل المحكمة وكان له في ذلك فكرة ماهرة ليجعل كل الموضوع يصدر عن والده الراحل.. وعلي ذلك تكون سلطة الملك الذي رحل هي التي أوحت بذلك مساعدة لابنه العائش, وبهذه الطريقة أفلت رمسيس الرابع من المقت والكراهية التي قد تنجم عند بداية حكمه بمثل هذه القصة الدامية.
<< ويميل بعض الأثريين مثل أحمد بدوي الي ترجيح أن المؤامرة أصابت الملك بجرح خطير وأنه أحس بدنو أجله فترك وصيته مقدرا أن الفصل في أمر المتآمرين لن يكون إلا بعد رحيله.
<< اما نجيب ميخائيل فيري ان المؤامرة لم تنجح وأن الملك عاش حتي تمكن من محاكمة الخونة.
<< ويري جاردنر نفس الرأي إذ يقول: ليس هناك دليل قوي لافتراض أن المؤامرة نجحت نجاحا تاما, أو حتي جزئيا, فان مومياء رمسيس الثالث قد وجدت في خبيئة الدير البحري وفحصت بواسطة ماسبيرو فوجدت لرجل في الـ65 من عمره ليس به آثار جراح.
<< أما الأثري العظيم عمنا سليم حسن: فيري في محتويات ورقة تورين مايوحي بأن الملك رمسيس الثالث قد مات نتيجة مؤامرة, أو أنه كان ينتظر أن يموت في القريب العاجل عندما وقعت الواقعة, ويري أنه من الأمور المعقولة أن يأمر رمسيس الثالث بنفسه بتأليف خطاب المقدمة الطويل لآلهة العالم السفلي في الفترة القصيرة التي بقيت له من عمره, وهي فترة استغلها بكل نشاط لينظم أموره الدنيوية والأخروية.
والواقع أن النص الخاص بالمحاكمة صادر بأمر رمسيس الثالث, وليس في هذا مايعارض نجاح المؤامرة لقتل الملك.. فالمعروف أن سلطان الفراعنة ونشاطهم بعد موتهم من الأمور المعترف بها في مصر القديمة, فقد كان الملك الذي عاش إلها في هذه الدنيا, وأصبح الآن إلها في العالم الآخر, كان له من السلطة مايجعله يبت في أموره الشخصية, وكان من المستطاع أن ينقل الوحي أوامره فيتقبلها الجميع علي أنها آتية منه مباشرة, ولم تصدر باسمه.
ويسجل لنا التاريخ هنا موقفا رائعا
..................
..................

من هذه المواقف التي تحبها الشعوب من ملوكها وقادتها, وهو أن يتمسكوا بالعدالة وحكم القانون, فنراه يقول لهؤلاء القضاة الذي عينهم للتحقيق في هذه المؤامرة والكشف عن المتآمرين والحكم عليهم:
<< أنا آمر القضاة قائلا أما بخصوص الكلام الذي يدور علي ألسنة الناس فلا علم لي به, فاذهبوا وافحصوا الأمر, فإذا حققتم وتبينتم المتهمين فأمروهم أن ينتحروا بأيديهم بدون إخطاري.. ووقعوا العقاب, علي كل من يستحق بدون استشارتي أيضا, ولكن احترسوا من عقاب البريء. ها أنذا إذ أكرر لكم أن كل شخص ارتكب أو اشترك في هذه الجناية يجب أن ينال نصيبه من العقاب, أنا أمين ومحروس الي الأبد, لأنني ضمن الملوك العادلين أمام آمون رع ملك العبودات وأمام أوزوريس حاكم الأزلية.
أما ملاحظة جاردنر من أن مومياء رمسيس الثالث التي وجدت في الدير البحري ليس بها آثار جراح ظاهرة, فلا تنفي قتل الملك ولاتنهض دليلا علي فشل المؤامرة.. فالمتآمرون كما رأينا من أقرب المقربين للملك, ولن يعدموا الوسيلة لقتله بغير طريق العنف الظاهر, علي أننا رأينا وسائلهم في المؤامرة واعتمادهم الرئيسي علي السحر, وليس ببعيد أنهم قد لجأوا الي السم مثلا, وهو وسيلة القتل التي يلجأ إليها النساء غالبا, كما تشهد بذلك حوادث التاريخ القريب والبعيد.


صورة



صورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 4050
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

Re: مؤامرة الحريم لقتل رمسيس الثالث

مشاركةالأربعاء نوفمبر 15, 2017 11:24 pm


لم تكن الثورة على بيبي الثاني والمسماة “ثورة الجياع” التي انهت عصر الأسرة السادسة هي آخر ثورات المصريين القدماء، ففي العام التاسع والعشرين من حكم الفرعون رمسيس الثالث "الأسرة العشرين 1182- 1152 ق. م" وكان آخر الملوك العظماء في عصر الملوك الرعامسة, خرج المصريون مرة ثانية كما خرج أجدادهم من قبل في ثورة شعبية عارمة، وكان أبطال الثورة هم “عمال دير المدينة” وقد قامت ثورتهم بعد ان انخرط الملك رمسيس الثالث في أواخر أيامه في الملذات، وكان من جراء ذلك ارتفاع الاسعار وتدهور الحالة الاقتصادية للبلاد وتأخر صرف اجور العمال “عمال البناء أو الجبانة” في دير المدينة في منطقة البر الغربي بطيبة وكان عددهم كبير للغاية وكانت الإنشاءات كثيرة جدا، وتتم في تلك الفترة سنويا وبشكل مستمر حيث تُغدق عليها الأموال الطائلة، وأهملت الدولة إعطاء العمال مستحقاتهم المالية أكثر من مرة مما تسبب في أول إضراب في نهاية حكمه, فتوقف العمال عن العمل من منطقة عملهم داخل المقابر الملكية، وتوجهوا الي الوزير “تا” المقيم بمعبد الرامسيوم ورفعوا إليه شكواهم ولكن دون جدوي، وفي اليوم الثاني قاموا بالهجوم على المعابد الكبرى مثل معبد الرمسيوم، ومعبد رمسيس الثاني، وذلك لما فيها من ثراء وذهب، حيث كانت للمعابد الهبات من أوقاف وأراض وأموال، والمأخوذة من مخصصات القصور الملكية، كما هجموا على مخازن الغلال والتموين والأموال وهم يصيحون: جائعون. جائعون، وبعدها اضطر الوزير للتدخل لمنحهم حقوقهم. لم يكن إضراب العمال هو السبب الوحيد لقيام الثورة وانتشار الفوضى في البلاد، كان السبب الرئيسي للثورة هو تولى الأجانب وظائف الدولة العامة وخاصة في البلاط الملكي، ليصيروا أمناء للملك، الذي كان يستمع لنصائحهم مما زاد من الأزمة الاقتصادية التي سببت ارتفاعا كبيرا في أسعار الحبوب الغذائية بصورة لم يكن للشعب عهد بها من قبل، وحين كان فقراء المصريون يموتون جوعا كانت الحبوب والغلال وأكوام الذهب تتكدس في مخازن أمون، مما زاد من حنق الشعب فهاجموا ونهبوا كل مكان في الدولة أثناء ثورتهم الغاضبة. وهكذا انتهى حكم الملك رمسيس الثالث. وكانت هذه الثورة هي البداية الأولى، لخضوع مصر تحت الحكم الأجنبي، فقد حدثت العديد من المؤامرات داخل القصر الملكي كان هدفها قتل الملك رمسيس الثالث والتخلص منه، والتي دبرتها إحدى زوجاته لتدفع بابنها (بنتاؤور) وليا للعهد، وأطلق على هذه المؤامرة، مؤامرة “الحريم”، وانتهت عظمة مصر بنهاية إمبراطورية أعظم الملوك بقتل رمسيس الثالث في عام 1152 ق.م.
وقد سجلت إحدى البرديات المعروفة بورقة «هاريس» في المتحف الإيطالي «فلورانس» قصة بدلية ونهاية رمسيس الثالث: كانت بداية حكم رمسيس الثالث مزدهرة، ومن أهم معاركة الحربية:
- معركة زاهي: في عهده تجددت أخطار شعوب البحر المتوسط الذين هاجموا مصر ولكن رمسيس الثالث استطاع هزيمة قواتهم البرية عند مدينة رفح وانتصر على سفنهم الكبيرة عند مصب النيل الغربي وبهذا استطاع أن يبعد خطرا لا يقل أهمية عن خطر الهكسوس.
- معركة دلتا: طمع الليبيون في عهده في الاستيلاء على مصر لكن رمسيس الثالث هزمهم بالقرب من وأدى النطرون.
وراح يوطد علاقاته مع الممالك المجاورة ويعيد للدولة مكانتها، وتدريجياً بدأت زوجته الثانية تتوغل في دهاليز السلطة، ويتسع نفوذها، لدي حريم القصر ومحظيات الفرعون، وأقاربهن من الموظفين والعامة، وكان للملك زوجات أخريات، لكن «تيا مرن إيست» كان لها شأن في الدولة ولدي العسكر وقادة الجند وحراس القصر، وكبير أمن القصر، ولهذه الزوجة ابن اسمه «بنتاؤور» أرادت بشتى الطرق توريثه حكم مصر. وبدأت الفوضى تعم أرجاء البلاد وازداد عدد الفقراء، وفقد رمسيس الثالث قدرته على إدارة شئون الدولة لكبر سنه، فهو حكم 30 عاما في الفترة من 1182 ــ 1152 ق.م، في عهده تنامت سطوة «الحريم» فقد كانت الوظيفة الخاصة بهن قبله هي تسلية الملك، فلم يكن لهن أي اتصال بالعالم الخارجي وكن معزولات عن قصر الملك ومعبده، لكن بوجود هذه الزوجة التي تريد توريث العرش لابنها، زاد نفوذهن، وأصبحن يتعلقن بالعالم الخارجي، فنشط الاقتصاد وسوق العقارات لأنهن لعبن في هذا المجال بمعاونة الزوجة والابن. ساهمت رغبة الملكة «تيا» في تولية ابنها بقدر كبير في انتشار المؤامرات داخل القصر بين أبناء الملك من زوجات أخريات، لكن «تيا» استخدمت «الحريم» في التواصل مع العالم خارج القصر، وعلي العمال الذين يوردون المؤن ولوازم القصور الملكية، وقد دونت السجلات وقتها كراهية العمال لسيدهم الملك، وزكت الملكة هذه التوجهات وعندما اتسعت دائرة الفقر، لتشمل قطاعات عريضة من الرعية، ومن بينهم «البنائون» العاملون في المعابد والمقابر الملكية، الذين قرروا القيام بأول إضراب عمالي في التاريخ، والذي تنامي إلي ثورة شعبية غاضبة طالبت بالقضاء علي الملك رمسيس الثالث. استغلت «تيا» علاقاتها مع أهل السلطة ووجدت ضالتها في شخصين من أقرب الموظفين في القصر الملكي وهما كبير الأمناء «بايبك آمون» وساقي الملك «مسو سو رع» وأفشت برغبتها لهما في القضاء علي الملك وتولية ابنها، وبدأت تغذي تلك الرغبة في عدد من رجال الحاشية للانضمام الي المتآمرين الرئيسيين حتي تجاوز عددهم عشرة من الموظفين ومنهم مشرف الخزانة يدعي «باب رع» وضابط مرمي الملك النوبي «بنموس» بتأثير من اخت له من حريم الملك، واستطاعت «تيا» أن تستقطب الي المتآمرين قائد الجيش «يببسي» ولأن هؤلاء المتآمرون من المقربين للملك كان الأمر غاية في الخطورة، واستطاع المتآمرين أن يضموا إليهم نساء بوابة القصر لضمان توصيل المراسلات بين الملكة وابنها وبقية الأفراد خارج القصر، وقد أرسلت أخت قائد الجيش خطابا لأخيها توصيه فيه بحض الأهالي علي عصيان فرعون، والعمل علي إثارة الفتنة، والقيام بثورة لقلب نظام الحكم وتولية «بنتاؤور» علي عرش مصر وهو ما جري ودارت المعارك وانكشفت خيوط المؤامرة بعد أن شرب الملك السم، وعندما شعر بأن الأمر انتهي الأمر بمحاكمة المتورطين في هذه الثورة ومكث 18 يوما يصارع الموت حتي انتهي فتدخل الكهنة ورجال الدين لحماية الوريث الشرعي للملك والوقوف الي جانبه بما لهم من سطوة واتباع وولوه علي عرش مصر وهو رمسيس الرابع وراحوا يديرون البلاد باسمه، وجرت محاكمة «بنتاؤور» والآخرين وانتحر بنتاؤور برشف السم، أما الملكة فسجنت مع بقية الحريم وداخل السجن أدارت مؤامرة علي الشرطة باستخدام الحريم في الإغواء بغرض الانقلاب علي نجاح ثورة الكهنة ورجال الدين وأتباعهم، الذين نصبوا رمسيس الرابع علي العرش، لكن اكتشفت مؤامرتها وجري إعدام الجميع.
فكانت النهاية المأساوية لرمسيس الثالث ورجال حكمه وزوجته وابنه «بنتاؤور» الذي دفن بأحشائه بعد انتحاره بالسم، ودفن في المقابر الملكية، وتم العثور علي مقبرته والمومياء الخاصة به في المقبرة رقم 5، واكتشفها الأثري الأمريكي «كنت ويكسي» منذ بضع سنوات وبدون أي هوية أو أوراق لكن قصته وأمه وأبيه وجدت مدونة علي ورقة أو مخطوطة «هاريس» الي جانب بعض الرسومات المنقوشة علي الجدران التي كانت تبين وتوضح رفاهية عائلة رمسيس الثالث، الزوجة والأبناء والمقربين منهم الي جانب الكهنة وذلك في الوقت الذي ساد فيه الجوع والفقر وعدم اكتمال بعض المشروعات والمعابد التي لم تكتمل حتي الآن.
مؤخرا نشرت المجلة الطبية البريطانية نتائج البحث الذي أجراه الفريق المصري برئاسة عالم الأثار زاهي حواس لدراسة المومياوات الملكية عن كشف أثري هام حول ظروف وفاة رمسيس الثالث، اذ تم الكشف والتأكد من أن الملك قتل بسكين حاد تسبب في قطع ذبحي في الرقبة أحدثه القاتل الذي فاجأ ضحيته من الخلف. كما درس الفريق المصري الحمض النووي لمومياء الرجل المجهولة الذي كان قد عثر عليها داخل خبيئة المومياوات وتأكد ارتباط المومياء بصلة الابن للأب الملك رمسيس الثالث، بنتاؤور والذي كان مشتركا في المؤامرة على حياة ابيه. والمفاجأة أن المومياء لم تحنط وإنما تم لف الجسد في جلد الماعز وليس الكتان المعتاد، ولم يكن جلد الماعز طاهرا في العقيدة المصرية القديمة حيث اعتبر الماعز من الحيوانات التي تعادي إله الشمس رع. والمعروف أيضا ان فم المومياء المجهولة وجد مفتوحا تنطق ملامح الوجه بالخوف من المصير الأليم. كما وجدت علامات لأثار حبال الشنق على منطقة الحنجرة، مما يؤكد وفاة الشاب شانقا نفسه وليس راشفا للسم
صورة لبردية هاريس اطول بردية في التاريخ المصري
صورة
آخر تعديل بواسطة doaa khairalla في الخميس نوفمبر 16, 2017 6:04 pm، عدل 1 مرة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 4050
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

Re: مؤامرة الحريم لقتل رمسيس الثالث

مشاركةالأربعاء نوفمبر 15, 2017 11:29 pm


االمومياء الصارخة
صورةصورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 4050
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  


العودة إلى الموضوع التاريخي

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار