منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - اختراعات للمصريين القدماء
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

اختراعات للمصريين القدماء

جميع المواضيع التحليلية والفكرية التي تتحدث عن تاريخنا المجيد ومأثر امتنا العظيمة او التاريخ العالمي

المشرف: الهيئة الادارية

اختراعات للمصريين القدماء

مشاركةالخميس مارس 09, 2017 12:52 pm


 أختراعات للمصريين القدماء تكشف العديد من الاختراعات والابتكارات، التي أنجزتها الحضارة المصرية القديمة، عما وصل إليه المصريون من قدرة على الإبداع، وفي السطور التالية نتذكر بعض الابتكارات المرتبطة بالحياة اليومية للمصريين القدماء، التي لا زال تأثيرها مستمرا في حياة الملايين.معجون الأسنانرغم معاناة المصريين من عدم وجود علاجات فعالة لمشاكل الأسنان والفم، فقد اجتهدوا في ابتكار بعض أدوات العناية بهما، كأعواد الأسنان، والفرش، التي كانوا والبابليون أول من ابتكرها..صورة

كما صنع المصريون صورة أولية من معجون الاسنان، تكونت من مسحوق حوافر الثور وقشر البيض المحروق، والحجر الإسفنجي.ويعد السبب الرئيسي لمعاناة المصريين القدماء من مشاكل الأسنان، هو طبيعة الخبز، الذي كان عادة ما يحتوي بعضا من الرمل والصخور، التي تختلط بالدقيق في أثناء طحن الحبوب.النعناع المنعشإذا كنت من رواد المواصلات العامة، فأولا "ربنا يعينك"، وثانيا تذكر عندما تسمع نداء البائعين الشهير "يعطر الفم ويروق الدم" أن هذا الاختراع المنعش هو ابتكار مصري قديم، استخدمه المصريون للتغلب على الروائح  الكريهة للفم، حيث صنع المصريون معطرا للفم يتكون من خليط من المر واللبان الدكر والقرفة كان يغلى مع العسل، ويشكل في حبات صغيرة.الكحل "مكياج العين"إنه ليس اختراعا أو اكتشافا عظيما، لكن المبهر هو استمراره حتى الآن، منذ أن قدمه المصريون القدماء للعالم قبل نحو 6 ألاف سنة، فلا يزال "مكياج العين" بالطبع جزءا أساسيا من مستحضرات التجميل، ولا تزال تستخدم تقنيات المصريين القدماء في صناعته في بعض الثقافات، فقد كان "الكحل" يصنع من مادة السخام الأسود المخلوط بالجالينا، كما استخدم الملكيت في صناعة نوع آخر باللون الأخضر.

صورة

ولم يكن استخدام "الكحل" في مصر القديمة قاصرا على النساء، بل استخدمه الرجال كذلك، خصوصا أهل الطبقات العليا، فقد كانت مسحضرات التجميل رمزا على الثراء والمكانة الاجتماعية، كما اعتقدوا أن للكحل قدرات علاجية وحمائية.الحلاقةقد يكون المصريون القدماء أول من عرف حلاقة وتشذيب الشعر، إذ ربما اعتبروا الشعر الطويل علامة على عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، أو ربما لكونه غير مناسب لطقس مصر الحار، لذا اعتبر الشعر المحلوق علامة على الأناقة
والنظافة.

صورة

وعلى عكس حال رجال الدين في العديد من الثقافات، كان الكهنة المصريون يحلقون كامل شعور أجسادهم كل 3 أيام، واخترع المصريون مهنة الحلاقة، وكان الحلاقون يقومون بالزيارات المنزلية للطبقات العليا، أما عموم الناس فكانت حلاقتهم في الهواء الطلق تحت أشجار الجميز.وقد برع المصريون في ابتكار العديد من أدوات الحلاقة من الأخشاب والأحجار ثم المعادن، ورغم نفور المصريين من شعر الرأس والجسم، اهتموا بشعر الوجه، وكانوا يصنعون اللحى المزيفة، التي كان يرتديها الملوك وبعض الملكات.الكعب العاليالأحذية ذات الكعب العالي، التي تعد من علامات الأناقة العصرية ترجع جذورها لنحو 3500 عام قبل الميلاد، فقد حرص النبلاء وأبناء الطبقات العليا في مصر القديمة على ارتدائها، كي يتميزوا عن عموم الناس، الذين كان كثير منهم يسير  حافي القدمين.وحرص النساء والرجال على ارتداء الكعوب العالية، خصوصا في المناسبات والاحتفالات، كما تكشف لنا الرسومات

صورة

وبعيدا عن مظاهر الوجاهة الاجتماعية، كانت الأحذية ذات الكعوب العالية تستخدم من قبل الجزارين، ليتمكنوا من السير وسط دماء الحيوانات المذبوحة، وكانت تصنع من الجلد، ويأخذ رباطها شكل مفتاح الحياة، رمز الخلود عند المصريين.وبعد مرور نحو 5500 عام على ابتكارها من قبل القدماء المصريين، ورغم تحذيرات طبية من تأثيراتها السلبي، ما تزال العديد من الفتيات والنساء حول العالم يحرصن على ارتداء تلك الأحذية الأنيقة، وإن عانى بعضهن من صعوبات في المشي قد تصل للتعثر والسقوط المحرج. الشعر المستعارتشير السجلات والأدلة التاريخية لأن أول ارتداء للباروكة أو الشعر المستعار كان في مصر القديمة، كما أظهرت العديد من الآثار والرسومات المصرية.وبينما حرص العديد من المصريين على حلاقة روؤسهم في الصيف للوقاية من حشرات الشعر، فإن الصلع لم يكن محببا لدى المصريين ما دفعهم لاختراع الشعور المستعارة، والتي لم تكن بديلا طبيعيا للشعر، إذ كان مظهرا وملسمها مختلفا، حيث كانت أكثر صلابة لكونها مصنوعة من الضفائر وشمع العسل.

صورة

وكانت تغطية الرأس لإخفاء الصلع أمرا شائعا في مصر القديمة، باستثناء العمال ورجال الدين.الواقي الذكريأحد أكثر وسائل منع الحمل استخداما، وأكثر الوسائل فعالية لممارسة الجنس الأمن ، هو ابتكار مصري، استخدمه قدماء المصريين قبل آلاف السنين، وهو ما تؤكده الادلة التاريخية، حيث تظهر العديد من الرسوم والجداريات الفرعونية، ارتداء الرجال للواقي الذكري، الذي صنعه المصريون كجراب من الكتان، واستعملوه للوقاية من الأمراض، وكانوا أول من عرفه في
العالم.

صورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 4326
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

العودة إلى الموضوع التاريخي

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron