منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

الصور النادرة والنفيسة للشخصيات التي تركت اثرا في تاريخ امتنا العربية

المشرف: الهيئة الادارية

Re: مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

مشاركةالخميس مارس 06, 2014 4:41 pm




إسماعيل سراج الدين 


صورة


أستاذ التخطيط الإقليمى ومدير عام مكتبة الإسكندرية.‏ وُلد محمد إسماعيل سراج الدين في ‏عام 1944، الجيزة. ‏‏ ‏‏ 

المؤهلات العلمية: ‏‏‏ ‏‏‏ ‏ ‏ ‏‏‏ ‏ ‏‏‏ ‏
‏- تخرج بامتياز مع مرتبة الشرف الأولى فى كلية الهندسة، جامعة القاهرة ـ قسم الهندسة المعمارية عام ‏‏1964. ‏ 
‏- حصل على درجة الماجستير بامتياز فى التخطيط الإقليمى من جامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية ‏عام 1968. ‏ 
‏- نال درجة الدكتوراه من جامعة هارفارد عام 1972. "رسالة الدكتوراه:دور التعليم فى التنمية" ‏- منح الدكتور إسماعيل سراج الدين سبعة عشر (17) درجة دكتوراه فخرية: ‏ 
* فى علم الاجتماع من جامعة بوخارست برومانيا، عام 1996.‏ 
* فى العلوم الزراعية من جامعة ملبورن بأستراليا ، عام 1996.‏ 
* فى العلوم من المعهد الهندى للأبحاث الزراعية بالهند، عام 1997.‏ 
* فى العلاقات الدولية من الجامعة الأمريكية بواشنطن العاصمة بالولايات المتحدة، عام 1998.‏ 
* فى العلوم من جامعة البنجاب الزراعية بالهند ، عام 1998.‏ 
* فى العلوم من جامعة تاميل نادو لعلوم الحيوان والطب البيطرى بالهند، عام 1998. ‏ 
* فى إدارة الموارد الطبيعية من جامعة ولاية أوهايو بالولايات المتحدة، عام 1998.‏ 
* فى العلوم من جامعة تاميل نادو فى كويمباتور بالهند، عام 1999.‏ 
* فى العلوم من جامعة الزراعية القومية حيدر آباد بالهند، عام 1999.‏ 
* فى الاقتصاد والإدراة من الكونسرفتوار الدولى بباريس، فرنسا، عام 1999.‏ 
* فى العلوم من جامعة إيجرفتون بكينيا، عام 1999.‏ 
* فى العلوم الزراعية من جامعة توسكيا بإيطاليا، عام 1999. 
‏ * فى الآداب من الجامعة الأمريكية بالقاهرة،مصر، عام 2000.‏ 
* فى العلوم من جامعة سثرن نيو هامسفير بمنشستر بالولايات المتحدة الأمريكية، عام 2002.‏ 
* فى العلوم من جامعة ماك جيل بمونتريال بكندا، عام 2003.‏ 
* فى الآداب من جامعة التكنولوجيا بسيدنى، أستراليا، عام 2004.‏ 
* فى الآداب من جامعة بول سابتيه بتولوز بفرنسا، عام 2004.‏ 

الوظائف التى تقلدها:‏ ‏‏‏ ‏‏‏ ‏ ‏ ‏‏‏ ‏ ‏‏‏ 
‏ ‏- مدير مكتبة الإسكندرية.‏ 
‏- أستاذ زائر متميز بجامعات فاجنجن بهولندا والأمريكية بالقاهرة.‏ 
‏- رئيس حملة قمة عمالة الشباب فى الفترة من عام 1998 حتى عام 2002.‏ 
‏- مستشار خاص بالبنك الدولى.‏ ‏- مستشار الحكومة المصرية
 بشأن مكتبة الإسكندرية الجديدة.‏ 
‏- نائب رئيس البنك الدولى حتى يونيو 2000 (للتنمية المستدامة بيئيا واجتماعيا 1992 ـ 1998، ‏وللبرامج الخاصة 1998 ـ 2000).‏ 
‏- الرئيس المؤسس للمجموعة الاستشارية لمساعدة الفقراء، (1994 ـ 2000). ‏CGIAR‏ ‏ 
‏- رئيس المجموعة الاستشارية لمساعدة الفقراءCGAP‏ برنامج تمويلى صغير، (1995 ـ 2000).‏ 
‏- رئيس الشراكة العالمية للمياه ، (1996 ـ 2000).‏GWP ‎ 
‏- رئيس اللجنة العالمية للمياه فى القرن الحادى والعشرين (أغسطس 1998 ـ مارس 2000).‏ 
‏- اقتصادى فى مجال التعليم والموارد البشرية فى الفترة من عام 1972 حتى عام 1976.‏ 
‏- رئيس وحدة الدعم الفنى والدراسات الخاصة فى الفترة من عام 1977 حتى عام 1980.‏ 
‏- رئيس وحدة المشروعات العمرانية فى أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا فى الفترة من عام 1980 ‏حتى عام 1983.‏ 
‏- مدير برامج غرب أفريقيا فى الفترة من عام 1984 حتى عام 1987.‏ 
‏- المدير الإقليمى لوسط وغرب أفريقيا فى الفترة من عام 1987 حتى عام 1989.‏ 
‏- المدير الفنى لشبه الصحراء الأفريقية فى الفترة من عام 1990 حتى عام 1992.‏ 
‏- نائب رئيس البنك للتنمية المستدامة بيئيا واجتماعيا فى الفترة من عام 1992 حتى عام 1998.‏ 
‏- شغل منصب رئيس لجنة البنك الدولى والمنظمات غير الحكومية فى الفترة من عام 1997 حتى عام ‏‏1999.‏ 
‏- عمل كمستشار للتخطيط الإقليمى وعمل بالتدريس فى جامعة القاهرة وجامعة هارفارد.‏ 

الهيئات التى ينتمى إليها: ‏‏ ‏‏‏ ‏‏‏ ‏ ‏ ‏‏‏ ‏ ‏‏‏ ‏
‏ ‏- عضو المجلس الأعلى للثقافة.‏ 
‏- المجمع العلمى المصري.
‏- الأكاديمية القومية للعلوم الزراعية، الهند.‏ 
‏- الأكاديمية الأوروبية للعلوم والفنون، النمسا.‏ 
‏- أكاديمية بنجلاديش للعلوم، دكا.‏ 
‏- المعهد الأمريكى للمخططين المعتمدين.‏ 
‏- أكاديمية العالم الثالث للعلوم، إيطاليا.‏ 
‏- الأكاديمية العالمية للفنون والعلوم، الولايات المتحدة الأمريكية.‏ 
‏- أكاديمية مكتبة الإسكندرية.‏ 

المؤلفات العلمية: ‏‏‏ ‏‏‏ ‏‏‏ ‏ ‏ ‏‏‏ ‏ ‏‏‏ ‏
ألف وحرر العديد من الكتب منها 50 كتابا ورسالة، بالإضافة إلى 200 مقالة وورقة علمية حول العديد من ‏الموضوعات، ومنها:‏ 
‏- تعزيز التنمية، عام 1995.‏ 
‏- الاستدامة وثروات الأمم، عام 1996.‏ 
‏- هندسة التمكين ، عام 1997.‏ 
‏- تحقيق الرفاهية فى الريف: من الرؤية للتنفيذ، بالتعاون مع ديفيد ستيدس، عام 1997.‏ 
‏- شكسبير عصريا، عام 1998.‏ 
‏- التكنولوجيا الحيوية والأمن الحيوى بالتعاون مع واندا كوليتر ، عام 1999.‏ 
‏- أماكن خاصة جدا، عام 1999.‏ 
‏- العلم البروميثيوسى بالتعاون مع جبريل برسلى، عام 2000.‏ ‏ ‏‏ 
آخر تعديل بواسطة ليلى ابو مدين في الخميس مارس 06, 2014 5:05 pm، عدل 1 مرة
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

Re: مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

مشاركةالخميس مارس 06, 2014 4:49 pm


د.زاهي حواس ‏‏ ‏

صورة

عالم أثرى يشغل منصب الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية سابقاً ، وشغل سابقاً منصب مدير آثار ‏الجيزة، ولذلك لُقب "بحارس الفراعنة". له مجهودات واضحة في مجال الحفاظ في حماية الآثار وترميمها وحفظ الإرث الحضاري ‏المصري واستعادة ما خرج منها بطرق غير مشروعة.‏ 

وُلد في دمياط في 28 مايو 1947 ‏ ‏ ‏ 

الاكتشافات الأثرية:‏‏ ‏‏‏ ‏ ‏ ‏‏‏ ‏ ‏‏‏ ‏
قام بالكثير من الاكتشافات الأثريةالهامة، ومنها:‏ 
‏- مقابر العمال بناة الأهرام. ‏ 
‏- وادي المومياوات الذهبية. ‏ 
‏- مقبرة حاكم الواحات البحرية و أسرته في العصر الصاوي (الأسرة 26).‏ 


مؤلفاته: ‏
قام بتأليف العديد من الكتب بالعربية والإنجليزية، وترجمت كتبه إلى العديد من اللغات، ومنها:‏ 
‏- أبو سمبل...معابد الشمس المشرقة. ‏ 
‏- سيدة العالم القديم. ‏ 
‏- معجزة الهرم الأكبر. ‏ 
‏- وادي المومياوات الذهبية. ‏ 
‏- أسرار من الرمال. ‏ 
بالإضافة إلى العديد من المقالات والنشرات في العديد من الصحف والمجلات العلمية ‏‏‏‏‏ ‏

التدريس: ‏‏‏ ‏ ‏ ‏‏‏ ‏ ‏‏‏ ‏
قام زاهي حواس بالتدريس في العديد من الجامعات، كما حاضر في كثير من جامعات العالم.‏ 
الجامعات التي يقوم بالتدريس فيها: ‏ 
‏- جامعة لوس أنجلوس الأمريكية. ‏ 
‏- الجامعة الأمريكية بالقاهرة. ‏ 

الجوائز:‏‏ ‏‏‏ ‏‏‏ ‏ ‏‏‏ ‏
‏- وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى. ‏ 
‏- جائزة فخر مصر في استقتاء جمعية المراسلين الأجانب بمصر عام 1998. ‏ 
‏- جائزة الدرع الذهبية من الأكاديمية الأمريكية للإنجازات عام 2000. ‏ 
‏- جائزة العالم المصري المميز من جمعية العلماء المصريين بالولايات المتحدة الأمريكية. ‏ 
‏- كرمته محافظة دمياط وجامعة المنصورة. ‏ 
‏- تم اختياره من قبل مجلة تايم الأمريكية ضمن قائمة أهم 100 شخصية في العالم . ‏ 
‏- حصل علي جائزة‏ "‏ إيمي‏"‏ وهي أعلي جائزة علي مستوي العالم تمنحها أكاديمية فنون التليفزيون والإعلام ‏بالولايات المتحدة الأمريكية لأفضل الأفلام التليفزيونية‏.‏وقد حصل د‏.‏ حواس علي هذه الجائزة عن مشاركته ‏في فيلم حول توت عنخ آمون ووادي الملوك الذي أنتجته قناة‏'‏ سي‏.‏بي‏.‏إس‏'‏C.B.S‏ عام‏ 2005‏.‏
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

Re: مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

مشاركةالخميس مارس 06, 2014 4:58 pm


زغلول النجار 

صورة

هو عالم وأستاذ للجيولوجيا في العديد من الجامعات العربية والعالمية، جمع بين دراساته للعلوم البحتة وبين ثقافته الدينية، اشتهر من خلال أحاديثه ومقالاته عن مواطن الإعجاز العلمي في القرآن الكريم. 

وُلد الدكتور زغلول راغب محمد النجار في قرية مشاري، مركز بسيون بمحافظة الغربية في 17 نوفمبر 1933، وحفظ القرآن الكريم منذ الصغر على يد والده الذي كان يعمل مدرسا بإحدى مدارس المركز. 

تدرج زغلول في مراحل التعليم حتى التحق بكلية العلوم بجامعة القاهرة في عام 1951، ثم تخرج في قسم الجيولوجيا بالكلية في عام 1955 حاصلاً على درجة بكالوريوس العلوم بمرتبة الشرف وكان أول دفعته. 

التحق بعدة وظائف في الفترة ما بين 1955 إلى 1963؛ حيث التحق بشركة صحارى للبترول لمدة 5 أشهر
، ثم بالمركز القومي للبحوث 5 أسهر أخرى. كما انضم إلى مناجم الفوسفات في وادي النيل (من إسنا إلى إدفو) لمدة 5 أعوام؛ حيث أثبت تفوقا ملحوظا. 

التحق الدكتور زغلول بمناجم الذهب بالبرامية، حتى لاحت له الفرصة للالتحاق بجامعة عين شمس معيدا بقسم الجيولوجيا، فانتقل للعمل بمشروع للفحم بشبه جزيرة سيناء. 

في عام 1959 لاحت أول انطلاقة حقيقية للدكتور زغلول النجار في إثبات ذاته، حيث دعي من جامعة آل سعود بالرياض إلى المشاركة في تأسيس قسم الجيولوجيا هناك. ومن المملكة السعودية استطاع السفر إلى إنجلترا.. وحصل هناك على درجة "الدكتوراه في الفلسفة" في الجيولوجيا من جامعة ويلز ببريطانيا عام 1963، ثم رشحته الجامعة.. لاستكمال أبحاث ما بعد الدكتوراه من خلال منحة علمية من جامعته. 

عمل كأستاذ للجيولوجيا في جامعات عربية وعالمية عديدة.. من أهمها: جامعة عين شمس، وجامعة الملك سعود، وجامعة قطر، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وجامعة ويلز في بريطانيا، وجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس.
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

Re: مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

مشاركةالخميس مارس 06, 2014 5:11 pm


دكتور مهندس/ سيد عبدالواحد ‏‏ ‏ ‏ ‏‏‏ 

‏ ‏‏‏ 
يُعد من نوابغ العلم المعاصر في الهندسة، ومبتكر العديد من النظريات في مجال العمارة وخاصة إنشاء الكباري ‏المعلقة. ‏ ‏ ‏ ‏ ‏ 

وُلد سيد عبدالواحد حمدي حسن رجب، بحي الحواتم، بمحافظة الفيوم سنة 1904.‏ أتم دراسته الابتدائية والثانوية، ثم التحق بالمهندسخانة بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حالياً) وتخرج ‏فيها وكان يبلغ عشرين عاما، حيث كان الأول على دفعته مما رشحه لبعثة دراسية لنيل درجة الدكتوراه من ‏سويسرا والتى حصل عليها بعد ستة شهور فقط من وصوله إلى سويسرا.‏ ‏ ‏ ‏‏‏‏ 

إبتكر د. سيد عبدالواحد عدة نظريات هندسية جديدة في إنشاء الكباري التي تسير عليها القطارات عبر ‏المساحات المائية الشاسعة والتى تعرف بالكبارى المعلقة، ونظريات أخرى عن الأنفاق العابرة للمجارى ‏المائية، وقد سجلت هذه النظريات فى دائرة المعارف الألمانية وأصبحت معروفة بنظريات البروفيسور عبدالواحد.‏ ‏ ‏‏ ‏ ‏ ‏‏ ‏ 

فضل المهندس عبدالواحد العودة إلى مصر، وتدرج فى المناصب حتى عُين وزيراً للمواصلات فى وزارة ‏حسين سرى باشاً سنة 1952 قبل قيام ثورة يوليو 1952.‏ ‏ 

توفي المهندس سيد عبدالواحد وهو يؤدى عمله فى مكتبه عن عمر يناهز 48 عاماً، وتخليداً لذكراه أطلقت ‏الحكومة اسمه على أحد الشوارع المتفرعة من ميدان روكسى، وهو الشارع الذى كان يقيم به، كما تم ‏إطلاق اسمه على أحد شوارع مدينة المهندسين. ‏ ‏‏‏ ‏ ‏ ‏ ‏ ‏ 

أهم الأعمال: ‏ 
إنشاء: نفق شبرا ـ نفق الهرم ـ كوبرى الفردان فوق قناة السويس ـ كوبري نجع حمادي.‏ 
تعديل: كوبري إمبابة ـ محطة السكة الحديدية بالقاهرة‏ 
تصميم: مشروع إنشاء مترو الأنفاق سنة 1946 وقد ترك التصميم كاملاً حتى نفذته شركة فرنسية بعد ذلك ‏في الثمانينات ـ استاد القاهرة.‏
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

Re: مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

مشاركةالخميس مارس 06, 2014 5:15 pm


الدكتور ممدوح هلال غنيم 



بروفيسر مصري وأستاذ علوم المناعة 
من مواليد قرية كوم النور مركز ميت غمر دقهلية عام‏1950‏ .
انهي دراسته الابتدائية في قريته بالمدرسة النموذجية ، ثم الشهادة الاعدادية من مدرسة كوم النور ، ثم حصل على الثانوية العامة من مدرسة كشك بزفتى .
التحق بكلية العلوم جامعة المنصورة‏ ، وفور تخرجه عين معيدا بكلية العلوم جامعة المنصورة‏ ، ثم حصل علي درجة الماجستير عام ‏1976‏ من نفس الجامعة وكان موضوع الرسالة "التأثير الوقائي للهرمونات الجنسية ضد آثار الإشعاع علي البروتين في الحيوان" .
ثم سافر الي اليابان بمنحة من جامعة طوكيو عام 1980 حيث حصل علي درجة الدكتوراه في موضوع آثار الاشعاع الذري علي الجهاز المناعي .
ثم عاد ليدرس بجامعة المنصورة عام ‏1983‏ ، وبعدها سافر الي كاليفورنيا ليكمل دراسات علي نفقته الخاصة .
ثم عمل كباحث واستاذ مساعد بجامعة كاليفورنيا ورئيس لفريق بحثي في مجال مناعة السرطان حيث اكتشف العديد من العقارات .
ثم شغل منصب أستاذ علوم المناعة بجامعة تشارلز درو للطب والعلوم .

{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

Re: مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

مشاركةالخميس مارس 06, 2014 5:18 pm


د. رشيقة الريدي


صورة

رشيقة أحمد فتحي الريدي، أستاذ علم المناعة بقسم الحيوان فى كلية العلوم جامعة القاهرة. 


جائرة لوريال اليونسكو

في اكتوبر 2009، فازت البروفيسور رشيقة الريدي بجائزة لوريال اليونسكو في مجال العلوم لعام 2010 ضمن خمس نساء متفوقات في قارات العالم. وقالت هيئة التحكيم للجائزة في بيان إن فوز أستاذة علم المناعة في قسم علم الحيوان بكلية العلوم جامعة القاهرة البروفيسور رشقية الريدي عن مجموعة أفريقيا والبلدان العربية جاء بناء على إسهامها في تطوير لقاح للقضاء على دورة البلهارسيا وهو مرض مداري يصيب أكثر من 200 مليون نسمة في العالم. 

أكدت الدكتورة رشيقة الريدي أستاذه علم المناعة فى قسم علم الحيوان التى فازت بجائزة (لوريال واليونسكو) في مجال العلوم لعام 2010 ضمن خمس نساء متفوقات في قارات العالم أن هناك جهات خارجية خفية تحارب العلماء المصريين وتحول دون إنتاج لقاح البلهارسيا التى ساهمت فى تطويره.

وقالت العالمة المصرية فى حوار مع برنامج صباح الخير يا مصر بالتليفزيون المصرى الأحد أنها حصلت على الجائزة لتطويرها لقاح للقضاء على دورة البلهارسيا التى تصيب أكثر من 200 مليون نسمة في العالم معربة عن أملها فى أن تتولى إدارة الرئيس أوباما انتاج اللقاح.

وتابعت د.رشيقة أن دودة البلهارسيا تعيش فى الأوعية الدموية للإنسان وبالتالى تهدد الجهاز المناعى وبالقضاء عليها يمكن أن نتجنب الإصابة بمرض الإلتهاب الكبدى الفيروسى والإيدز مشيرة الى أن 70% من مرضى البلهارسيا يتم شفائهم نهائياً من المرض اذا كان جهازهم المناعى سليم.

وأضافت أن هناك مقاومة عالمية تحول دون إنتاج لقاح ضد مرض الملاريا والسل والبلهارسيا وسيتم الإتفاق قريباً على استيراد المواد التى تستخدم فى اللقاح على ان يجرى تصنيعه محلياً لافته الى ان حماية الجهاز المناعى تصل الى 60% وينبغى أن تصل الى 100%.

ونصحت أستاذة المناعة بمنع الفلاحين من التبول بجانب مصادر المياه لأن مياه الصرف الصحى تستخدم فى رى الأرض الزراعية وذلك للوقاية من انتشار المرض مشيرة الى انه لا يمكن التحكم فى سلوكيات الأطفال الخاطئة والسباحة فى الترع والمياه الملوثة وبخاصة انه لا يوجد حمامات سباحة بالمدارس وصعوبة الإشتراك بالنوادى لضعف الحالة المادية فى الأرياف.

وبالنسبة للروماتويد قالت د.رشيقة انها تجرى ابحاث على مرض الروماتويد وبخاصة انه من الأمراض التى تؤثر عقاقيره فىالكبد بشكل سلبى مشيرة الى أن الدول المتقدمة أجرت ابحاث على الروماتويد وتوصلت الى عقاقير لا تؤثر على الكبد بينما لا تزال الأبحاث فى مصر فقيرة فى هذا الاتجاه.

يذكر أن البروفيسور آن ديجان من فرنسا فازت عن المجموعة الأوروبية لإسهامها في فهم الآليات التي تفضي الى الإصابة بإمراض سرطان الدم والكبد لدى البشر والبروفيسور لورديس ج. كروز من الفيليبين فازت عن مجموعة آسيا والمحيط الهادي لاكتشافها مادة توكسين الخلايا المخروطية التي يمكن استخدامها كأداة فعالة لدراسة وظائف المخ.

وفازت البروفيسور ايلين فوش من أمريكا عن مجموعة أمريكا الشمالية لإسهامها في معرفة بيولوجيا البشرة والخلايا الجذعية للبشرة والبروفيسور الخاندرا برافو من المكسيك فازت عن مجموعة أمريكا اللاتينية لأعمالها في مجال مادة التوكسين البكتيرية التي تستخدم كمبيد فعال للحشرات.

وسيتم تسليم الجوائز في مقر اليونسكو في الرابع من مارس المقبل وستتسلم كل فائزة مبلغ مئة ألف
دولار مكافأة على إسهاماتها في تقدم البحث العلمي.

وتتضافر جهود مؤسسة لوريال واليونسكو منذ 12 عاما من خلال برنامج النساء في مجال العلوم لتشجيع النساء في المجال العلمي حيث يلقي هذا البرنامج الضوء كل سنة على الانجازات العلمية الرفيعة المستوى ويشجع تنمية مواهب الفتيات الشابات في مجال العلوم
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

Re: مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

مشاركةالخميس مارس 06, 2014 5:24 pm


د. مــصــطــفــى مــحــمــود

صورة
مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، مفكر وطبيب وكاتب وأديب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين. وكان توأما لأخ توفي في نفس عام مولده. توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 وتخصَّص في الأمراض الصدرية ،ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 تزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973 رزق بولدين "أمل" و"أدهم". تزوج ثانية عام 1983 من السيدة زينب حمدى وانتهى هذا الزواج أيضا بالطلاق عام 1987.

ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة.

قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) وأنشأ عام 1979 مسجده في القاهرة المعروف بـ "مسجد مصطفى محمود" ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرا لسمعتها الطبية، ‏وشكل‏ ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ ستة عشر ‏طبيبًا‏، ‏ويضم المركز‏ أربعة ‏مراصد‏ ‏فلكية‏، ‏ومتحفا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ‏ويضم‏ ‏المتحف‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصخور‏ ‏الجرانيتية،‏ ‏والفراشات‏ ‏المحنطة‏ ‏بأشكالها‏ ‏المتنوعة‏ ‏وبعض ‏الكائنات‏ ‏البحرية‏، والاسم الصحيح للمسجد هو "محمود" وقد سماه باسم والده.

تاريخه الفكري

في أوائل القرن الفائت كان الإلحاد هو التيار الأوسع انتشارا, تلك الفترة التي ظهر فيها مقال لماذا أنا ملحد؟ لـإسماعيل أدهم وأصدر طه حسين كتابه في الشعر الجاهلي، وخاض نجيب محفوظ أولى تجارب المعاناة الدينية والظمأ الروحي.. كان "مصطفى محمود" وقتها بعيدا عن الأضواء لكنه لم يكن بعيدا عن الموجة السائدة وقتها, تلك الموجة التي أدت به إلى أن يدخل في مراهنة عمره التي لا تزال تثير الجدل حتى الآن.

بداياته

عاش مصطفى محمود في مدينة طنطا بجوار مسجد "السيد البدوي" الشهير الذي يعد أحد مزارات الصوفية الشهيرة في مصر؛ مما ترك أثره الواضح على أفكاره وتوجهاته.

بدأ حياته متفوقًا في الدراسة، حتى ضربه مدرس اللغة العربية؛ فغضب وانقطع عن الدراسة مدة ثلاث سنوات إلى أن انتقل هذا المدرس إلى مدرسة أخرى فعاد مصطفى محمود لمتابعة الدراسة.وفي منزل والده أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات، ثم يقوم بتشريحها، وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ"المشرحجي"، نظرًا لوقوفه طول اليوم أمام أجساد الموتى، طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما.

اتهامات واعترافات

نذكر هنا أن مصطفى محمود كثيرا ما اتهم بأنَّ أفكاره وآراءه السياسية متضاربة إلى حد التناقض؛ إلا أنه لا يرى ذلك، ويؤكد أنّه ليس في موضع اتهام، وأنّ اعترافه بأنّه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هو درب من دروب الشجاعة والقدرة على نقد الذات، وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور، مما يصل بهم إلى عدم القدرة على مواجهة أنفسهم والاعتراف بأخطائهم,

مصطفى محمود والوجودية

يتزايد التيار المادي في الستينات وتظهر الفلسفة الوجودية، لم يكن (مصطفى محمود) بعيدا عن ذلك التيار الذي أحاطه بقوة، يقول عن ذلك: "احتاج الأمر إلى ثلاثين سنة من الغرق في الكتب، وآلاف الليالي من الخلوة والتأمل مع النفس، وتقليب الفكر على كل وجه لأقطع الطرق الشائكة، من الله والإنسان إلى لغز الحياة والموت، إلى ما أكتب اليوم على درب اليقين" ثلاثون عاما من المعاناة والشك والنفي والإثبات، ثلاثون عاما من البحث عن الله!، قرأ وقتها عن البوذية والبراهمية والزرادشيتة ومارس تصوف الهندوس القائم عن وحدة الوجود حيث الخالق هو المخلوق والرب هو الكون في حد ذاته وهو الطاقة الباطنة في جميع المخلوقات. الثابت أنه في فترة شكه لم يلحد فهو لم ينفِ وجود الله بشكل مطلق؛ ولكنه كان عاجزا عن إدراكه، كان عاجزا عن التعرف على التصور الصحيح لله, هل هو الأقانيم الثلاثة أم يهوه أو (كالي) أم أم أم.... !

لاشك أن هذه التجربة صهرته بقوة وصنعت منه مفكرا دينيا خلاقا, لم يكن (مصطفى محمود) هو أول من دخل في هذه التجربة, فعلها الجاحظ قبل ذلك, فعلها حجة الإسلام أبو حامد الغزالي, فعلها ديكارت تلك المحنة الروحية التي يمر بها كل مفكر باحث عن الحقيقة, ان كان الغزالي ظل في محنته 6 أشهر فان مصطفى محمود قضى ثلاثين عاما !

ثلاثون عاما أنهاها بأروع كتبه وأعمقها (حوار مع صديقي الملحد), (رحلتي من الشك إلى الإيمان), (التوراة), (لغز الموت), (لغز الحياة), وغيرها من الكتب شديدة العمق في هذه المنطقة الشائكة..المراهنة الكبرى التي خاضها لا تزال تلقى بآثارها عليه حتى الآن كما سنرى لاحقا.

ومثلما كان الغزالي كان مصطفى محمود؛ الغزالي حكى عن الإلهام الباطنى الذي أنقذه بينما صاحبنا اعتمد على الفطرة، حيث الله فطرة في كل بشري وبديهة لا تنكر, يقترب في تلك النظرية كثيرا من نظرية (الوعي الكوني) للعقاد. اشترى قطعة أرض من عائد أول كتبه (المستحيل)، وأنشأ به جامع مصطفى محمود به 3 مراكز طبية ومستشفى وأربع مراصد فلكية وصخورا جرانيتية.

العلم والإيمان

يروى مصطفى محمود أنه عندما عرض على التلفزيون مشروع برنامج العلم والإيمان, وافق التلفزيون راصدًا 30 جنيه للحلقة !، وبذلك فشل المشروع منذ بدايته إلا أن أحد رجال الأعمال علم بالموضوع فأنتج البرنامج على نفقته الخاصة ليصبح من أشهر البرامج التلفزيونية وأوسعها انتشارا على الإطلاق، لا زال الجميع يذكرون سهرة الإثنين الساعة التاسعة ومقدمة الناى الحزينة في البرنامج وافتتاحية مصطفى محمود (أهلا بيكم)! إلا أنه ككل الأشياء الجميلة كان لا بد من نهاية, للأسف هناك شخص ما أصدر قرارا برفع البرنامج من خريطة البرامج التليفزيونية!! وقال ابنه ادهم مصطفى محمود بعد ذلك أن القرار وقف البرنامج صدر من الرئاسة المصرية إلى وزير الإعلام آنذاك صفوت الشريف، بضغوط صهيونية.
الأزمات

تعرض لأزمات فكرية كثيرة كان أولها عندما قدم للمحاكمة بسبب كتابه (الله والإنسان) وطلب عبد الناصر بنفسه تقديمه للمحاكمة بناء على طلب الأزهر باعتبارها قضية كفر!..إلا أن المحكمة اكتفت بمصادرة الكتاب, بعد ذلك أبلغه الرئيس السادات أنه معجب بالكتاب وقرر طبعه مرة أخرى!.

كان صديقا شخصيا للرئيس السادات ولم يحزن على أحد مثلما حزن على مصرعه يقول في ذلك "كيف لمسلمين أن يقتلوا رجلا رد مظالم كثيرة وأتى بالنصر وساعد الجماعات الإسلامية ومع ذلك قتلوه بأيديهم.. وعندما عرض السادات الوزارة عليه رفض قائلا: "أنا‏ ‏فشلت‏ ‏في‏ ‏إدارة‏ ‏أصغر‏ ‏مؤسسة‏ ‏وهي‏ الأسرة.. فأنا مطلق لمرتين.. فكيف بي أدير وزارة كاملة..!!؟؟ ". فرفض مصطفى محمود الوزارة كما سيفعل بعد ذلك جمال حمدان مفضلا التفرغ للبحث العلمي..

أزمة كتاب الشفاعة

نصل إلى الأزمة الشهيرة..أزمة كتاب الشفاعة, عندما قال إن الشفاعة الحقيقية غير التي يروج لها علماء الحديث..وقتها هوجم الرجل بألسنة حداد وصدر 14 كتابا للرد عليه على رأسها كتاب الدكتور محمد فؤاد شاكر أستاذ الشريعة الإسلامية.. كان ردا قاسيا للغاية دون أي مبرر.. واتهموه بأنه مجرد طبيب لا علاقة له بالعلم! 

لم يراعِ أحد شيبة الرجل ولا تاريخه العلمي والديني وإسهاماته في المجتمع وفي لحظة حولوه إلى مارق خارج عن القطيع، حاول أن ينتصر لفكره ويصمد أمام التيار الذي يريد رأسه، إلا أن كبر سنه وضعفه هزماه في النهاية. تقريبا لم يتعامل مع الموضوع بحيادية إلا فضيلة الدكتور نصر فريد واصل عندما قال: "الدكتور مصطفى محمود رجل علم وفضل ومشهود له بالفصاحة والفهم وسعة الإطلاع والغيرة على الإسلام فما أكثر المواقف التي أشهر قلمه فيها للدفاع عن الإسلام والمسلمين والذود عن حياض الدين وكم عمل على تنقية الشريعة الإسلاميّة من الشوائب التي علقت بها وشهدت له المحافل التي صال فيها وجال دفاعا عن الدين".

المثير للأسف أن الرجل لم ينكر الشفاعة أصلا!..رأيه يتلخص في أن الشفاعة مقيدة.. والأكثر إثارة للدهشة أنه اعتمد على آراء علماء كبار على رأسهم الإمام محمد عبده، لكنهم حمّلوه الخطيئة وحده.

اعتزاله

كانت محنة شديدة أدت به إلى أن يعتزل الكتابة إلا قليلا وينقطع عن الناس حتى أصابته جلطة مخيه عام 2003 ويعيش منعزلا وحيدا. وقد برع الدكتور مصطفى محمود في فنون عديدة منها الفكر والأدب، والفلسفة والتصوف، وأحيانا ما تثير أفكاره ومقالاته جدلا واسعا عبر الصحف ووسائل الإعلام. قال عنه الشاعر الراحل كامل الشناوي ”إذا كان مصطفى محمود قد ألحد فهو يلحد على سجادة الصلاة، كان يتصور أن العلم يمكن أن يجيب على كل شيء، وعندما خاب ظنه مع العلم أخذ يبحث في الأديان بدء بالديانات السماوية وانتهاء بالأديان الأرضية ولم يجد في النهاية سوى القرآن الكريم“.

تكريمه ثقافياً

بتاريخ الاثنين 2/6/2008 كتب الشاعر فيصل أكرم مقالاً في (الثقافية) - الإصدار الأسبوعي لصحيفة (الجزيرة) بعنوان (ذاكرة اسمها لغز الحياة.. ذاكرة اسمها مصطفى محمود) وطالب الصحيفة بإصدار ملف (خاص) عن مصطفى محمود - تكريماً له، وبالفعل.. في تاريخ الاثنين 7/7/2008 صدر العدد الخاص من (الجزيرة الثقافية) وكان من الغلاف إلى الغلاف عن مصطفى محمود، ضم الملف كتابات لثلاثين مثقفاً عربياً من محبي مصطفى محمود، ومن أبرزهم: د. غازي القصيبي، د. زغلول النجار، د. إبراهيم عوض، د. سيّار الجميل.. وغيرهم من الأدباء والمفكرين والأكاديميين، بالإضافة إلى الشاعر فيصل أكرم الذي قام بإعداد الملف كاملاً وتقديمه بصورة استثنائية. كما ضم العدد الخاص، صوراً خاصة وكلمة بخط يد مصطفى محمود وأخرى بخط ابنته أمل.

وفاته

توفى الدكتور مصطفى محمود قي الساعة السابعة والنصف من صباح السبت 31 أكتوبر (2009) الموافق 12 ذو القعدة 1430 هـ، بعد رحلة علاج استمرت عدة شهور عن عمر ناهز 88 عاما، وقد تم تشييع الجنازة من مسجده بالمهندسين 


برامج تلفزيونية

برنامجه التلفزيوني الشهير العلم والإيمان الذي قدم فيه فيه حوالي 400 حلقة


أهم كتبه

الاسلام في خندق (أخبار اليوم)
زيارة للجنة والنار (أخبار اليوم)
عظماء الدنيا وعظماء الآخرة (أخبار اليوم)
علم نفس قرآني جديد (أخبار اليوم)
الإسلام السياسي والمعركة القادمة (أخبار اليوم)
المؤامرة الكبرى (أخبار اليوم)
عالم الأسرار (أخبار اليوم)
على حافة الانتحار (أخبار اليوم)
الله والإنسان (دار المعارف)
أكل العيش (دار المعارف) قصص
عنبر 7 (دار المعارف) قصص
شلة الأنس (دار المعارف) قصص
رائحة الدم (دار المعارف) قصص
إبليس (دار المعارف)
لغز الموت (دار المعارف)
لغز الحياة (دار المعارف)
الأحلام (دار المعارف)
أينشتين والنسبية (دار المعارف)
في الحب والحياة (دار المعارف)
يوميات نص الليل (دار المعارف)
المستحيل (دار المعارف)
العنكبوت (دار المعارف)
الخروج من التابوت (دار المعارف)
رجل تحت الصفر (دار المعارف) قصة
الإسكندر الأكبر (دار المعارف)
الزلزال (دار المعارف)
الإنسان والظل (دار المعارف)
غوما (دار المعارف)
الشيطان يسكن في بيتنا (دار المعارف)
الغابة (دار المعارف)
مغامرات في الصحراء (دار المعارف)
المدينة (أو حكاية مسافر)(دار المعارف)
اعترفوا لي (دار المعارف)
55 مشكلة حب (دار المعارف)
اعترافات عشاق (دار المعارف)
القرآن محاولة لفهم عصري (دار المعارف)
رحلتي من الشك إلى الإيمان (دار المعارف)
الطريق إلى الكعبة (دار المعارف)
الله (دار المعارف)
التوراة (دار المعارف)
الشيطان يحكم (دار المعارف)
رأيت الله (دار المعارف)
الروح والجسد (دار المعارف)
حوار مع صديقي الملحد (دار المعارف)
محمد (دار المعارف)
السر الأعظم (دار المعارف)
الطوفان (دار المعارف)
الأفيون..(رواية)(دار المعارف)
الوجود والعدم (دار المعارف)
من أسرار القرآن (دار المعارف)
لماذا رفضت الماركسية (دار المعارف)
نقطة الغليان (دار المعارف)
عصر القرود (دار المعارف)
القرآن كائن حي (دار المعارف)
أكذوبة اليسار الإسلامي (دار المعارف)
نار تحت الرماد (دار المعارف)
أناشيد الإثم والبراءة (دار المعارف)
جهنم الصغرى (دار المعارف)
من أمريكا إلى الشاطئ الآخر (دار المعارف)
أيها السادة اخلعوا الأقنعة (دار المعارف)
الإسلام..ما هو؟ (دار المعارف)
هل هو عصر الجنون؟ (دار المعارف).
وبدأ العد التنازلي (دار المعارف).
حقيقة البهائية (دار المعارف).
السؤال الحائر (دار المعارف).
سقوط اليسار (دار المعارف).
قراءة للمستقبل (أخبار اليوم).
ألعاب السيرك السياسي (أخبار اليوم).
على خط النار (دار المعارف).
كلمة السر (أخبار اليوم).
الشفاعة (أخبار اليوم).
الطريق إلى جهنم (أخبار اليوم).
الذين ضحكوا حتى البكاء (أخبار اليوم).
حياتي وفكري.. آرائي ومواقفي (دار المعارف).
المسيخ الدجال (دار المعارف).
سواح في دنيا الله (أخبار اليوم).
إسرائيل البداية والنهاية (أخبار اليوم).
ماذا وراء بوابة الموت (أخبار اليوم).
الغد المشتعل (أخبار اليوم).
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

Re: مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

مشاركةالجمعة مارس 07, 2014 10:03 am


دكتور سعيد السيد بدير
صورة

سعيد السيد بدير عالم مصري تخصص في مجال الاتصال بالأقمار الصناعية والمركبات الفضائية خارج الغلاف الجوي من مواليد روض الفرج بالقاهرة في 4 يناير1949 وتوفي في 14 يوليو 1989 بالإسكندرية في واقعة يصفها الكثيرون أنها عملية قتل متعمدة. وهو ابن الممثل المصري السيد بدير.تخرج من الكلية الفنية العسكرية وعين ضابطاً في القوات المسلحة المصرية حتى وصل إلى رتبة عقيد مهندس بالقوات الجوية وأحيل إلى التقاعد برتبة عقيد مهندس بالمعاش بناء على طلبه بعد أن حصل على درجة الدكتوراه من إنجلترا ثم عمل في أبحاث الأقمار الصناعية في جامعة ألمانية وتعاقد معها لإجراء أبحاثه طوال عامين، وكان مجال الدكتور سعيد يتلخص في أمرين:
  1. التحكم في المدة الزمنية منذ بدء إطلاق القمر الصناعي إلى الفضاء ومدى المدة المستغرقة لانفصال الصاروخ عن القمر الصناعي.
  2. التحكم في المعلومات المرسلة من القمر الصناعي إلى مركز المعلومات في الأرض سواء أكان قمر تجسس أو قمراً استكشافياً.
نشرت أبحاثه في جميع دول العالم حتى أتفق معه باحثان أمريكيان في أكتوبر عام 1988م لإجراء أبحاث معهما عقب انتهاء تعاقده مع الجامعة الألمانية، وهنا اغتاظ باحثو الجامعة الألمانية وبدأوا بالتحرش به ومضايقته حتى يلغي فكرة التعاقد مع الأمريكيين، وذكرت زوجته أنها وزوجها وابناهما كانوا يكتشفون أثناء وجودهم في ألمانيا عبثاً في أثاث مسكنهم وسرقة كتب زوجها، ونتيجة لشعورهم بالقلق قررت الأسرة العودة إلى مصر على أن يعود الزوج إلى ألمانيا لاستكمال فترة تعاقده ثم عاد إلى القاهرة في 8 يونيو عام 1988م ليحمية من محاولات متوقعة لاغتياله وقرر السفر إلى أحد أشقائه في الإسكندرية لاستكمال أبحاثه فيها حيث عثر عليه جثه هامدة. أكدت زوجته أن إحدى الجهات المخابراتية وراء اغتيال زوجها وتؤكد المعلومات أن العالم سعيد بدير توصل من خلال أبحاثه إلى نتائج متقدمة جعلته يحتل المرتبة الثالثة على مستوى 13 عالما فقط في حقل تخصصه النادر في الهندسة التكنولوجية الخاصة بالصواريخ. ويقال ان برنامج حرب الفضاء الذي نفذته الولايات المتحدة الامريكة كان نتيجة الابحاث التي سرقت منه. كما ان اخر بحث له كان عن كيفية تسخير قمر صناعي معادى لمصلحتنا. في 14 يوليو 1989 وجد مقتولا في شقته بالاسكندرية ولم يعلم حتي الآن من وراء قتله إلا ان كل المؤشرات تشير الي الموساد الإسرائيلي هو من ينفذ تلك الجرائم البشعةاتجاه علماء وعباقرة العرب
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

Re: مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

مشاركةالجمعة مارس 07, 2014 10:14 am


العالم الدكتور يحي المشد


صورة


يحيى المشد عالم ذرة مصري وأستاذ جامعي, درّسَ في العراق في الجامعة التكنولوجية قسم الهندسة الكهربائية فشهد له طلابه وكل من عرفه بالأخلاق والذكاء والعلمية
ولد يحيى المشد في مصرمدينه بنها 1932، وتعلم في مدارس مدينة طنطا تخرج من قسم الكهرباء في كلية الهندسة جامعة الإسكندرية سنة 1952م، ومع انبعاث المد العربي سنة 1952، وأختير لبعثة الدكتوراه إلى لندن سنة 1956، لكن العدوان الثلاثي على مصر حوله إلى موسكو، تزوج وسافر وقضى هناك ست سنوات.عاد بعدها سنة 1963 الدكتور يحيى المشد متخصصاً في هندسة المفاعلات النوويةعند عودته إنضم إلى هيئة الطاقة النووية المصرية حيث كان يقوم بعمل الإبحاث، أنتقل إلى النرويج بين سنتيّ 1966 و1964، ثم عاد بعدها كأستاذ مساعد بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية وما لبث أن تمت ترقيته إلى "أستاذ"-، حيث قام بالإشراف على الكثير من الرسائل الجامعية ونشر أكثر من 50 بحثا.[1]بعد حرب يونيو 1967 تم تجميد البرنامج النووي المصري، مما أدى إلى إيقاف الأبحاث في المجال النووي، وأصبح الوضع أصعب بالنسبة له بعد حرب 1973 حيث تم تحويل الطاقات المصرية إلى اتجاهات أخرى. وهو الأمر الذي لم يساعده على الإبداع.أدى ذلك إلى ذهابة إلى العراق ليبدع في ابحاثة في الذرة
كان لتوقيع صدام حسين في 18 نوفمبر 1975 اتفاقية التعاون النووي مع فرنسا أثره في جذب العلماء المصرين إلى العراق حيث أنتقل للعمل هنالك. قام برفض بعض شحنات اليورانيوم الفرنسية حيث إعتبرها مخالفة للمواصفات، أصرت بعدها فرنسا على حضوره شخصيا إلى فرنسا لتنسيق استلام اليورانيوم.
ف
ي يوم الجمعة 13 يونيه عام 1980 م وفى حجرته رقم 941 بفندق الميريديان بباريس عُثر على الدكتور يحيى المشد جثة هامدة مهشمة الرأس ودماؤه تغطي سجادة الحجرة عن طريق الموساد الإسرائيلي.. وقد أغلق التحقيق الذي قامت به الشرطة الفرنسية على أن الفاعل مجهول!! هذا ما أدت إليه التحقيقات الرسمية التي لم تستطع أن تعلن الحقيقة التي يعرفها كل العالم العربي وهي أن الموساد وراء اغتيال المشد.. والحكاية تبدأ بعد حرب يونيه 1967 م عندما توقف البرنامج النووي المصريتماما، ووجد كثير من العلماء والخبراء المصريين في هذا المجال أنفسهم مجمدين عن العمل الجاد، أو مواصلة الأبحاث في مجالهم، وبعد حرب 1973 م وبسبب الظروف الاقتصادية لسنوات الاستعداد للحرب أعطيت الأولوية لإعادة بناءالحياة من جديد في مشروعاته المجمدة. البداية في العراق في ذلك الوقت وبالتحديد في مطلع 1975 م كان صدام حسين نائب الرئيس العراقي وقتها يملك طموحات كبيرة لامتلاك كافة أسباب القوة؛ فوقّع في 18 نوفمبر عام 1975 م اتفاقاً مع فرنسا للتعاون النووي.. من هنا جاء عقد العمل للدكتور يحيى المشد العالم المصري والذي يعد من القلائل البارزين في مجال المشروعات النووية وقتها، ووافق المشد على العرض العراقي لتوافر الإمكانيات والأجهزة العلمية والإنفاق السخي على مشروعات البرنامج النووي العراقي.وكعادة الاغتيالات دائما ما تحاط بالتعتيم الإعلامي والسرية والشكوك المتعددة حول طريقة الاغتيال.
أول ما نسبوه للدكتور يحيي المشد أن الموساد استطاع اغتياله عن طريق مومس فرنسية، إلا أنه ثبت عدم صحة هذا الكلام؛ حيث أن "ماري كلود ماجال" أو "ماري إكسبريس" كشهرتها –الشاهدة الوحيدة- وهي امرأة ليل فرنسية كانت تريد أن تقضي معه سهرة ممتعة، أكدت في شهادتها أنه رفض تمامًا مجرد التحدث معها، وأنها ظلت تقف أمام غرفته لعله يغيّر رأيه؛ حتى سمعت ضجة بالحجرة.. ثم اغتيلت أيضاً هذه الشاهدة الوحيدة. كما تدافع عنه وبشدة زوجته "زنوبة علي الخشاني" حيث قالت: "يحيى كان رجلا محترما بكل معنى الكلمة، وأخلاقه لا يختلف عليها اثنان، ويحيى قبل أن يكون زوجي فهو ابن عمتي، تربينا سويًّا منذ الصغر؛ ولذلك أنا أعلم جيدًا أخلاقه، ولم يكن له في هذه "السكك" حتى إنه لم يكن يسهر خارج المنزل، إنما كان من عمله لمنزله والعكس…".وقيل أيضاً: إن هناك شخصاً ما استطاع الدخول إلى حجرته بالفندق وانتظره حتى يأتي، ثم قتله عن طريق ضربه على رأسه، وإذا كان بعض الصحفيين اليهود قد دافعوا عن الموساد قائلين: إن جهاز الموساد لا يستخدم مثل هذه الأساليب في القتل؛ فالرد دائماً يأتي: ولماذا لا يكون هذا الأسلوب اتُّبع لكي تبتعد الشبهات عن الموساد؟! ودليل ذلك أن المفاعل العراقي تم تفجيره بعد شهرين من مقتل المشد، والغريب أيضا والمثير للشكوك أن الفرنسيين صمّموا على أن يأتي المشد بنفسه ليتسلم شحنةاليورانيوم، رغم أن هذا عمل يقوم به أي مهندس عادي كما ذكر لهم في العراق بناء على رواية زوجته، إلا أنهم في العراق وثقوا فيه بعدما استطاع كشف أن شحنة اليورانيوم التي أرسلت من فرنسا غير مطابقة للمواصفات، وبالتالي أكدوا له أن سفره له أهمية كبرى. السياسة والصداقة الغريب أنه بعد رجوع أسرة المشد من العراق؛ قاموا بعمل جنازة للراحل، ولم يحضر الجنازة أي من المسئولين أو زملاؤه بكلية الهندسة إلا قلة معدودة.. حيث إن العلاقات المصرية العراقية وقتها لم تكن على ما يرام بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وأصبحت أسرة المشد الآتية من العراق لا تعرف ماذا تفعل بعد رحيل المشد، لولا المعاش الذي كانت تصرفه دولة العراق والذي صرف بناء على أوامر من صدام حسين مدى الحياة (رغم أنه توقف بعد حرب الخليج).. ومعاش ضئيل من الشئون الاجتماعية التي لم تراع وضع الأسرة أو وضع العالم الكبير. كما أن الإعلام المصري لم يسلط الضوء بما يكفي على قصة اغتيال المشد رغم أهميتها، ولعل توقيت هذه القصة وسط أحداث سياسية شاحنة جعلها أقل أهمية مقارنة بهذه الأحداث!! وبقي ملف المشد مقفولاً، وبقيت نتيجة التحريات أن الفاعل مجهول.. وأصبح المشد واحداً من سلسلة من علماء العرب المتميزين الذين تم تصفيتهم على يد الموساد..اعترفت إسرائيل والولايات المتحدة رسميًا باغتيال العالم المصري يحيى المشد، من خلال فيلم تسجيلي مدته 45 دقيقة، عرضته قناة «ديسكفري» الوثائقية الأمريكية تحت عنوان «غارة على المفاعل»، وتم تصويره بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي.يتناول الفيلم تفاصيل ضرب المفاعل النووي العراقي عام 1981، وفي هذا السياق كان لابد للفيلم من التعرض لعملية اغتيال يحيى المشد في الدقيقة 12:23، باعتبارها «خطوة تأمينية ضرورية لضمان القضاء الكامل علي المشروع النووي العراقي».وعلق فان جاريت: «الموساد أراد توصيل رسالة تثبت أن باستطاعته فعل أشياء وقد فعلوها»، مضيفا: «لقد اكتشف الموساد أن فرنسا على وشك شحن قلب المفاعل إلى بغداد، حيث قامت بوضعه في مخزن حربي بإحدى المدن الفرنسية، ووضعوا عبوتين ناسفتين لتدمير المكان، لكنهم رأوا أن العراقيين يمكنهم تصليح المفاعل خلال 6 أشهر، ولهذا قرر الموساد الانتظار 6 أشهر أخرى».يذكر الفيلم أن الموساد «استطاع اختراق مفوضية الطاقة الذرية الفرنسية، واستطاع تحديد شخصية عالم مصري بارز وهو يحيى المشد يعمل لصالح صدام حسين في باريس، وعرضت عليه المخابرات الإسرائيلية الجنس والمال والسلطة مقابل تبادل معلومات حول المفاعل، وعندما وجد الموساد أن المشد لا يهتم بالتعاون معهم قرروا القضاء عليه».وينتقل الفيلم إلى المعلق عارضًا مشاهد للفندق الفرنسي وصورًا للعالم، حيث يقول المعلق: «يوم السبت الموافق 14 يونيو 1980، حجز الدكتور المشد في فندق ميريديان باريس، لكن عملاء الموساد دخلوا وقتلوه».
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

Re: مجموعة صور لأشهر العلماء والعباقرة العرب

مشاركةالجمعة مارس 07, 2014 2:49 pm


بِ

بسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 


من اغتال هؤلاء العلماء؟؟؟


شبكة البصرة


لوأد أية محاولات عربية لامتلاك قدرات نووية، دأبت إسرائيل على تصفية العقول العربية فكثيرا مانسمع عن اغتيال هذا العالم أو ذاك في ظروف غامضة، ولاتزال مصر تتذكر بأسى اغتيال عالمة الذرة سميرة موسي التي نالت درجة الدكتوراة في الفيزياء الذرية واغتيلت بسبب إصرارها على العودة لمصر وقيدت القضية ضد مجهول.وتكرر الأمر مع عالم مصرى آخر هو سمير نجيب الذى كان متفوقا في علوم الذرة وعمل في أمريكا لفترة طويلة قبل أن يقرر العودة فجأة فاغتيل قبل سفره بيوم واحد وهناك أيضا عالم الفيزياء سعيد بدير الذي رفض البقاء في ألمانيا فألقي من شرفة منزله فى الاسكندرية وهذا الأمر تكرر أيضا مع عالم الذرة المصري يحيى المشد الذى اغتيل في باريس فى يونيو1980.

 
1- الدكتور يحي المشد

يحيى أمين المشد من مواليد عام 1932. قضى حياته في الإسكندرية، وتخرج في كلية الهندسة قسم كهرباء، جامعة الإسكندرية عام 1952، بُعث إلى الاتحاد السوفييتي لدراسة هندسة المفاعلات النووية عام 1956، ثم أسند إليه القيام ببعض الأبحاث في قسم المفاعلات النووية بهيئة الطاقة النووية في مصر، وسافر إلى النرويج عامي 1963 و1964 لعمل بعض الدراسات، ثم انضم بعد ذلك للعمل كأستاذ مساعد، ثم كأستاذ بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية. وأشرف الدكتور المشد في فترة تدريسه بالكلية على أكثر من 30 رسالة دكتوراه، ونُشر باسمه خمسون بحثاً علميًّا، تركزت معظمها على تصميم المفاعلات النووية ومجال التحكم في المعاملات النووية

في مطلع 1975 كان صدام حسين نائب الرئيس العراقي وقتها يملك طموحات كبيرة لامتلاك كافة أسباب القوة؛ فوقّع في 18 نوفمبر عام 1975 اتفاقاً مع فرنسا للتعاون النووي. من هنا جاء عقد العمل للدكتور يحيى المشد العالم المصري، والذي يعد من القلائل البارزين في مجال المشروعات النووية وقتها، ووافق المشد على العرض العراقي لتوافر الإمكانيات والأجهزة العلمية والإنفاق السخي على مشروعات البرنامج النووي العراقي 
وفي الثالث عشر من يونيو (حزيران) عام 1980 وفي حجرة رقم 941 بفندق الميريديان بباريس عُثر على الدكتور يحيى المشد جثة هامدة مهشمة الرأس وقُيدتْ القضية ضد مجهول


2- الدكتورة سميرة موسى 

كانت عالمة مصرية في ابحاث الذرة وتلميذة للدكتور على مصطفى مشرفة سافرت لامريكا وكانت تنوى العودة لمصر لكي تستفيد بلدها من ابحاثها حيث انها كانت تستطيع انتاج القنبلة الذرية بتكاليف رخيصة 

وتلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت بقولها: 'ينتظرني وطن غالٍ يسمى مصر'. وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس. وفي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادي عميق. قفز سائق السيارة واختفى إلى الأبد، وأوضحت التحريات أنه كان يحمل اسماً مستعار، وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها


3- العالم سمير نجيب 


يعتبر العالم سمير نجيب عالم الذرة المصري من طليعة الجيل الشاب من علماء الذرة العرب، فقد تخرج من كلية العلوم بجامعة القاهرة في سن مبكرة، وتابع أبحاثه العلمية في الذرة. ولكفاءته العلمية المميزة تم ترشيحه إلى الولايات المتحدة الأمريكية في بعثة، وعمل تحت إشراف أساتذة الطبيعة النووية والفيزياء وسنه لم تتجاوز الثالثة والثلاثين، وأظهر نبوغاً مميزاً وعبقرية كبيرة خلال بحثه 

عرضت عليه اغراءات كثيرة بالبقاء في امريكا ولكنه قرر العودة الى مصر 
وفي مدينة ديترويت وبينما كان الدكتور سمير يقود سيارته والآمال الكبيرة تدور في عقله ورأسه، يحلم بالعودة إلى وطنه لتقديم جهده وأبحاثه ودراساته علىالمسؤولين، ثم يرى عائلته بعد غياب. 
وفي الطريق العام فوجئ الدكتور سمير نجيب بسيارة نقل ضخمة، ظن في البداية أنها تسير في الطريق شأن باقي السيارات. حاول قطع الشك باليقين فانحرف إلى جانبي الطريق لكنه وجد أن السيارة تتعقبه. وفي لحظة مأساوية أسرعت سيارة النقل ثم زادت من سرعتها واصطدمت بسيارة الدكتور الذي تحطمت سيارته ولقي مصرعه على الفور، وانطلقت سيارة النقل بسائقها واختفت، وقُيّد الحادث ضد مجهول،


4- دكتور نبيل القليني 


قصة هذا العالم غاية في الغرابة، فقد اختفى منذ عام 1975 وحتى الآن، كان هذا العالم قد أوفدته كلية العلوم في جامعة القاهرة إلى تشيكوسلوفاكيا للقيام بعمل المزيد من الأبحاث والدراسات في الذرة. وقد كشفت الأبحاث العلمية الذرية التي قام بها عن عبقرية علمية كبيرة تحدثت عنها جميع الصحف التشيكية. ثم حصل على الدكتوراه في الذرة من جامعة براغ. وفي صباح يوم الاثنين الموافق 27/1/1975 دق جرس الهاتف في الشقة التي كان يقيم فيها الدكتور القليني، وبعد المكالمة خرج الدكتور ولم يعد حتى الآن



5- الدكتور نبيل احمد فليفل 


نبيل أحمد فليفل عالم ذرة عربي شاب، استطاع دراسة الطبيعة النووية، وأصبح عالماً في الذرة وهو في الثلاثين من عمره، 

وعلى الرغم من أنه كان من مخيم 'الأمعري' في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فقد رفض كل العروض التي انهالت عليه -وفي الخفاء وعن طريق الوسطاء– للعمل في الخارج، وكان يشعر أنه سيخدم وطنه بأبحاثه ودراساته العلمية. وفجأة اختفى الدكتور نبيل، ثم في يوم السبت الموافق 28/4... عثر على جثته في منطقة 'بيت عور '، ولم يتم التحقيق في شيء


6- الدكتور العلامة على مصطفى مشرفة 


مفخرة المصريين تتلمذ على يدي البرت اينشتين وكان اهم مساعديه في الوصول للنظرية النسبية واطلق عليه اينشتاين العرب 

وعثر على د. مصطفى مشرفة مقتولا في 16 يناير عام 1950 بطريقة بدائية للغاية....بالسم.


7- الدكتور جمال حمدان 



أهم جغرافي مصري، وصاحب كتاب 'شخصية مصر'. عمل مدرسا في قسم الجغرافيا في كلية الآداب في جامعة القاهرة، وأصدر عدة كتب إبان عمله الجامعي. تنبأ بسقوط الكتلة الشرقية قبل 20 عاما من سقوطها، وألف كتاب ' اليهود أنثروبولوجيا' يثبت فيه أن اليهود الحاليين ليسوا أحفاد اليهود الذين خرجوا من فلسطين. 

وفي سنة 1993 عثر على جثته والنصف الأسفل منها محروقاً، واعتقد الجميع أن د. حمدان مات متأثراً بالحروق، ولكن د. يوسف الجندي مفتش الصحة بالجيزة أثبت في تقريره أن الفقيد لم يمت مختنقاً بالغاز، كما أن الحروق ليست سبباً في وفاته، لأنها لم تصل لدرجة أحداث الوفاة 
و اكتشف المقربون من د. حمدان اختفاء مسودات بعض الكتب التي كان بصدد الانتهاء من تأليفه، وعلى رأسها كتابة 'اليهودية والصهيونية'، مع العلم أن النار التي اندلعت في الشقة لم تصل لكتب وأوراق د. حمدان، مما يعني اختفاء هذه المسودات بفعل فاعل. 
وحتى هذه اللحظة لم يعلم احد سبب الوفاة ولا اين اختفت مسودات الكتب التي كانت تتحدث عن اليهود


8- دكتورة سلوى حبيب 


كان عنوان كتاب الدكتورة سلوى حبيب الأخير 'التغلغل الصهيوني في أفريقيا '، والذي كان بصدد النشر، مبرراً كافياً للتخلص منها. د. سلوى حبيب الأستاذة بمعهد الدراسات الأفريقية، عثر عليها مذبوحة في شقته، وفشلت جهود رجال المباحث في الوصول لحقيقة مرتكبي الحادث ليظل لغز وفاتها محير، خاصة أنها بعيدة عن أي خصومات شخصية وأيضاً لم يكن قتلها بهدف السرقة، ولكن إذا رجعنا لأرشيفها العلمي سنجد ما لا يقل عن ثلاثين دراسة في التدخل الصهيوني في دول أفريقيا على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وبشهادة الجميع كانت هذه النقطة من الدراسة ملعبها الذي لا يباريها أحد



9- الدكتور سعيد سيد بدير 


كلنا يعلم الفنان الراحل سيد بدير ولكن ليس معظمنا يعرف ان له ابنا كان عالما فذا في هندسة الصواريخ 

تخرج في الكلية الفنية العسكرية وعين ضابطا في القوات المسلحة المصرية حتى وصل إلى رتبة مقدم وأحيل إلى التقاعد برتبة عقيد بناء على طلبه بعد أن حصل على درجة الدكتوراه من إنجلترا ثم عمل في أبحاث الأقمار الصناعية في جامعة ليزيزع الألمانية الغربية وتعاقد معها لأجراء أبحاثه طوال عامين وهناك توصل المهندس الشاب من خلال أبحاثه إلى نتائج متقدمة جعلته يحتل المرتبة الثالثة على مستوى 13 عالما فقط في حقل تخصصه النادر في الهندسة التكنولوجية الخاصة بالصواريخ.
رفض الجنسية كما رفض كل من سبقوه ورفض البقاء وقرر العودة فزادت التهديدات فعاد الى وطنه ليحموه وذهب الى زيارة اقاربه بالاسكندرية 
وهناك قتل 
والمصيبة انهم ادعوا انه مات منتحرا 
يظهر الراجل ده كان مصر على الانتحار فقطع شرايينه وفتح انبوبة البوتاجاز ورمى نفسه من الدور ال 13  يعني المطلوب بس كلام يدخل العقل 
لا اله الا الله انا لله وانا اليه راجعون


10- العالم اللبناني رمال حسن رمال
 

أحد أهم علماء العصر في مجال فيزياء المواد كما وصفته مجلة لوبوان، التي قالت أيضا إنه مفخرة لفرنسا كما تعتبره دوائر البحث العلمي في باريس السابع من بين مائة شخصية تصنع في فرنسا الملامح العلمية للقرن الحادي والعشرين، 
جاءت الوفاة في ظروف مريبة حيث حدثت في المختبر ووسط الأبحاث العلمية التي تحدثت عنها فرنسا، كما جاءت الوفاة عقب وفاة عالم مسلم أخر هو الدكتور حسن كامل صباح 
لم يستبعد وجود أصابع خفيه وراء الوفاة التي تتشابه مع وفاة العالم حسن صباح في عدم وجود آثار عضوية مباشرة على الجثتين.


11- الدكتور حسن كامل صباح (اديسون العرب) 


يصل عدد ما اخترعه حسن كامل الصباح من أجهزة وآلات في مجالات الهندسة الكهربائية والتلفزة وهندسة الطيران والطاقة إلى أكثر من 176 اختراعًا 

وقد حدثت الوفاة المفاجئة مساء يوم الأحد 31 مارس 1935 وكان حسن كامل الصباح عائدًا إلى منزله فسقطت سيارته في منخفض عميق ونقل إلى المستشفى، ولكنه فارق الحياة وعجز الأطباء عن تحديد سبب الوفاة خاصة وأن الصباح وجد على مقعد السيارة دون أن يصاب بأية جروح مما يرجح وجود شبهة جنائية خاصة



12- الدكتورة السعودية سامية عبد الرحيم ميمني 




كان لها اكبر الأثر في قلب موازين عمليات جراحات المخ والأعصاب، كما أنها جعلت من الجراحات المتخصصة الصعبة جراحات بسيطة سهلة بالتخدير الموضعي 

عرض عليها مبلغ من المال والجنسية الاميركية مقابل التنازل عن بعض اختراعاته، ولم يكن المبلغ بسيطا بل كان العرض خمسة ملايين دولار اميركي إضافة للجنسية الاميركية ورفضت العرض 
واستمرت الدكتورة سامية في دراستها وإنجاز أبحاثها ولم يصبها اليأس إلى أن حلت الفاجعة الكبرى عندما نشرت محطة ال CNN صورا لجثة الدكتورة الشهيدة وقد تعرف عليها أهلها عن طريق الصدفة لمشاهدتهم هذه القناة التي بثت الواقعة وصور الدكتورة سامية ميمني، حيث قتلت خنقا في شقتها ووجدت جثتها في أحدى المدن الاميركية داخل ثلاجة عاطلة عن العمل
يا ترى (بعد

12
 حادثة قضاء وقدر ل 12 عالم مسلم في مختلف التخصصات ابرزها الذرة وهندسة الصواريخ) من وراء تلك الحوادث؟؟؟شبكة البصرةالخميس 18 ربيع الثاني
1429 / 24 نيسان 2008
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

السابقالتالي

العودة إلى صور شخصيات عربية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر