منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - حكايات الامثال الشعبية العراقية
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

حكايات الامثال الشعبية العراقية

كل ما هو نادر وقديم من المواضيع التراثية

المشرف: الهيئة الادارية

حكايات الامثال الشعبية العراقية

مشاركةالخميس ديسمبر 20, 2012 9:47 pm


السلام عليكم.
منذ مدة وانا اتابع الحكايات الواقعية التي قيلت فيها الامثال الشعبية المأثورة لدينا في العراق، حيث ان الشعب العربي والعراقي خاصة لديه كم متنوع من الامثال الشعبية وتقريبا لكل المواقف والاحداث التي تمر بها الناس يوميا.
وبصراحة ماشدني اكثر الى هذا الموضوع هو والدي ( اطال الله عمره ) حيث انه كثيراً ما يتبع اي حالة امامه بمثل عراقي مشابه للحادثة.
ومن هذه الامثال الشعبية الذي سوف اتناوله في بداية هذا الموضوع هو المثل الشعبي:
[center](( أخذ حسابك من دبش ))[/center]
حيث ان دبش هذا هو شخص عراقي يهودي أسمه الكامل (( عزرا ساسون دبش )). ودبش تعني العسل في اللغة العبرية.
ان دبش هذا كان مدير ميناء البصرة في نهاية اربعينيات القرن الماضي، وكان لحرصه الشديد يقوم بجميع الامور المالية وأدارة الميناء بمفرده ولذلك فهو من كان يدفع أجور العاملين في الميناء.
وعند هجرة اليهود من العراق، هاجر دبش ومن معه الى ارض الميعاد كما تسمى عندهم وأستقر في اسرائيل اي الاراضي المحتلة واستلم مسئولية ميناء حيفا حتى وفاته سنة 1962.
المهم في قصتنا ان العمال في ميناء البصرة كانوا يسئلون عن الاجور المستحقة لهم بذمة دبش هذا ومن سيدفع لهم وكان الجواب دائما (( أقبض حسابك من دبش )).
لانه رحل ولاأحد يستطيع ان يقوم بما كان يقوم به من مهام الحسابات ودفع الاجور، ولااحد يعرف اين السجلات والحسابات ولاأحد يستطيع اعادته الى العراق ولذلك بقي الحال على ماهو عليه وأستمر الناس بمداولة المثل وصار على كل لسان.. هذه حقيقة دبش والمثل المأثور عنه.
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1964
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: حكايات الامثال الشعبية العراقية

مشاركةالخميس ديسمبر 20, 2012 9:54 pm


المثل
(( مثل عباس المستعجل ))

أصوله: وجود مرقد العباس (رض) في مدينة الموصل:
ذكر محمد امين بن خير الله الخطيب العمري (ت 1203 هـ) عن هذا المرقد ما هذا نصه:
العباس من مرداس السلمي في الموصل، قريب من سوق الصاغة مزار يعرف بالعباس، ويسميه بعضهم بالعباس المستعجل، ولم أقف على حاله ونسبه وفسره احمد بن الخياط الموصلي (ت 1285 هـ) أسباب هذه التسمية فذكر ما هذا نصه:
الشيخ عباس المستعجل هو من كبار الاولياء المقدمين والمشايخ العارفين، كرامته موجودة حتى الان، يزوره أصحاب الاسقام فيبرؤون بإذن الله تعالى، وكل مكروب زاره وتوسل الى الله تعالى به فرج الله تعالى كربه، وأذهب غمه سريعاً لذلك اشتهر بالمستعجل لقضاء الحوائج عند قبره الشريف سريعاً.
والدليل على ذلك هوالمثل الشعبي الذي يتناقله اهل الموصل حتى يومنا هذا هو (أعمى وجلّب بشباج العباس) يؤيد
تمسك العامة بهذا الامام، كتمسك اهل بغداد بمرقد الامام الكاظم (عليه السلام) حيث يتناقلون فيما بينهم المثل المشهور (أعمى وجلب بشباج الكاظم) يبدوا ان هذه التسمية انتقلت من الموصل الى بغداد، فقالوا هذا القول.
يضرب: لمن يتسرع في الامور.
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1964
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: حكايات الامثال الشعبية العراقية

مشاركةالخميس ديسمبر 20, 2012 10:00 pm



(( عرب وين ، طنبورة وين ))

قصته: يحكى ان بدويا كانت له زوجة تدعى بـ (طنبورة) وكانت خرساء، طرشاء، لاتفهم شيئاً، ولا تسمع كلاماً وكان زوجها قد اتفق معها على بعض الاشارات مع دلالاتها، ومن تلك الاشارات،انه اذا فرش عباءته على الارض، فمعنى ذلك انه يريد منها قضاء حاجته،واستمر هذا شأنهما مدة من الزمن.
وذات يوم هطلت امطار غزيرة، وغرقت بعض بيوت الشعر، وفي مجلس الشيخ قرر الحاضرون نقل امتعتهم الى تل بقرب مضارب العشيرة، وكان الزوج حاضراً فأسرع الى خيمته وفرش عباءته ليضع بها بعض امتعته لنقلها الى التل، وما ان فرشها حتى استقلت طنبورة عليها وتهيأت لا ستقبال زوجها لقضاء حاجته، فصرخ بها زوجها صرخة قوية طالباً منها النهوض من فوق العباءة، إلا ان طنبورة بقيت مستلقية رغم تكرار صرخاته، وأخيراً اضطر لحملها من فوق العباءة، ثم قال هذا القول، فذهب مثلا.
يضرب: للمخالفة الغريبة، ولمن لا يعي ما يقال له.
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1964
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: حكايات الامثال الشعبية العراقية

مشاركةالجمعة ديسمبر 21, 2012 8:00 am



الاخ العزيز د. محمد العامري
السلام عليكم
شكرا لهذا الموضوع الجميل عن الامثال العراقية وان شاء الله يتم نشر العديد منها وخاصة الغريبة والغير شائعة لصعوبة فهم مفرداتها القديمة ولتوثيقها .
تقبل تحياتي ...

قصي الفرضي

صورة العضو الشخصية
قصي الفرضي
(عضو الهيئة الادارية)
(عضو الهيئة الادارية)
 
مشاركات: 529
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 5:49 am
  

Re: حكايات الامثال الشعبية العراقية

مشاركةالجمعة ديسمبر 21, 2012 8:21 am


(( نيالو الياكل كغراث بسنون مسلم ))


نيالو اي يا مسعده او انه صاحب حظ .
كغراث هو نبات الكراث (من الخضره ) باللهجة اليهودية البغدادية
بسنون اي باسنان .

يعتقد اليهود بفائدة الكراث الصحية الكبيرة لكنهم في الوقت نفسه موقنون بانه ينخر الاسنان لما يتركه من طعم لاذع بعد اكله لذا يتمنون اكله لكن باسنان مسلم لتكون الفائدة لليهودي والاذى على المسلم .

ويضرب لمن يرد الفائده له والاذى لغيره
صورة العضو الشخصية
قصي الفرضي
(عضو الهيئة الادارية)
(عضو الهيئة الادارية)
 
مشاركات: 529
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 5:49 am
  

Re: حكايات الامثال الشعبية العراقية

مشاركةالجمعة ديسمبر 21, 2012 8:52 am


((لو اقره واكتب ..جان هسه خادم بالكنيس ))

مثل بغدادي يضرب للانسان حين يواتيه التوفيق ويخدمه الحظ فيأتيه رزقه رغدا رغما عنه ومن حيث لايحتسب .

الكنيس دار العباده لليهود .

يروى ان احد اليهود الفقراء قد عجز عن ايجاد عمل له وتوسط بعض اصدقائه لكي يعين خادما في الكنيس وحين سأله الحاخام هل تعرف تقره وتكتب فاجاب لا فقال له انت ماتنفعنه . ثم ترك اليهودي بغداد وهاجر الى امريكا في بدايات القرن الماضي واشتغل بيبيع السكائر والشخاط والمواد المنزلية البسيطة وتوسعت تجارته وكثر رزقه وفتحت عليه ابواب المال والغنى من حيث لايحتسب , واصبح من اصحاب الملايين وصاحب شركات كبيره وحسابات ضخمة في البنوك وفي يوم احتاج ان يسحب مبلغا كبير من المال من البنك فتقدمت له الموظفة باستمارة ليملآها ويوقع على المبلغ فقال لها اني ماعرف اقره واكتب فقالت له الموظفة بتعجب كل هاي الملايين ومتعرف تقرة وتكتب لعد لو تعرف اشجان صرت !!! كلهه جان صرت خادم بالكنيس مال بغداد .....
صورة العضو الشخصية
قصي الفرضي
(عضو الهيئة الادارية)
(عضو الهيئة الادارية)
 
مشاركات: 529
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 5:49 am
  

Re: حكايات الامثال الشعبية العراقية

مشاركةالجمعة ديسمبر 21, 2012 8:56 am


(( أگر حيلة نداري .. چيرا لفلف میکونی ))

مثل بغدادي قديم باللغة الفارسية وكان منتشرا بكثرة في الاوساط البغدادية سابقا . ويعني اذا لم يكن بالامر حيلة فلماذا يغلف الموضوع .

ويحكى ان احد البغادة ذهب الى ايران وتعرف على شخص ايراني هناك وقام الايراني بواجب الضيافة والتكريم له . ووعده بان يزوره في بغداد حين قدومه اليها . وفعلا جاء الى بغداد وللتقدير والاكرام عزمه البغدادي في منزله على أكلة دولمة واستغرب الايراني من هذه الاكله لانه لم يشاهدها من قبل وشرحها البغدادي له بانها متكونة من رز ولحم وبهارات ومطيبات وملفوفة بورق العنب , فاستهجن الايراني هذه الاكلة ولم يقبل ان ياكلها لشكه ان في الامر لعبه ما رغم تاكيدات البغدادي بان الموضوع طبيعي وقال له

أگر حيلة نداري .. چيرا لفلف میکونی ....... اي اذا ماكو بالموضوع حيلة او دالغه لويش املفلفيهه ......
صورة العضو الشخصية
قصي الفرضي
(عضو الهيئة الادارية)
(عضو الهيئة الادارية)
 
مشاركات: 529
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 5:49 am
  

Re: حكايات الامثال الشعبية العراقية

مشاركةالجمعة يناير 11, 2013 11:31 pm


(( ردتك عون .... طلعت فرعون ))

والمعنى ؟؟؟؟
أريدك عون لي في محنتي وانقلبت ضدي !!!
تقال لمن طلب المساعدة في قول الحق وتأثر بكلمات من حوله
وتجنب قول الحق خشية من جبروت .
وهذا المثل ليس فيه إساءة شخصية
ولكنه تعبير عن خيبة الظن


وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1964
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: حكايات الامثال الشعبية العراقية

مشاركةالجمعة يناير 11, 2013 11:33 pm


(( لا أرحمك ولا أخلي رحمة الله تنزل عليك ))

ويروى (( لا أرحمك ولا اخلي احد يرحمك ))
و (( لا أرحمك ولا أخلي من يرحمك ))

يضرب :
لمن يمتنع ويمنع غيره عن المساعدة .
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1964
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: حكايات الامثال الشعبية العراقية

مشاركةالجمعة يناير 11, 2013 11:34 pm


(( لا آني حلوة ولا الناس تعجبني ))

وقصة هذا المثل يرويها الأديب مصطفى علي
****************************************
ليلو بنت ألجلبي إحدى نساء محلة قنبر علي الواقعة في رصافة بغداد
وكانت دميمة الخلقة ومع دمامتها فأنها لا تترك فتاة أو امرأة إلا وتجد لها عيبا أو نقصا في جمالها
فلما سألنها بعض النسوة عن سبب عدم نجاة فتاة أو امرأة من نقدها
قالت : هذا القول .........
فذهب مثلا .

يضرب :
لناقص ينتقص من هو أحسن منه .

وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1964
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

التالي

العودة إلى مواضيع تراثية مختلفة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر