منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - قطرات من عصارة الذات - هل عمر الهرم عمر جميل حقا
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

قطرات من عصارة الذات - هل عمر الهرم عمر جميل حقا

الخواطر والهمسات التي هي من نتااجات الاعضاء

المشرف: الهيئة الادارية

قطرات من عصارة الذات - هل عمر الهرم عمر جميل حقا

مشاركةالأحد سبتمبر 30, 2018 12:03 am


قطرات من عصارة الذات - هل عمر الهرم عمر جميل حقا

كتبت الزميلة (إسراء سالم) في موقع مجلة نادي كلية العلوم بالفيسبوك كلمة لطيفة أسمتها (العمر الجميل) تكلمت فيه عن عمر الهرم أضفت عليه فيها صفات بديعة لكنها خيالية وغير واقعية . لست متفقا مع الأخت إسراء وأحب أن أرد بخاطرني هذه على كلمتها وأتكلم عن نفس العمر لكن بشكل مختلف . عمر الهرم الذي اسمته صديقتنا "العمر الجميل" هو بالحقيقة ليس غير عمر قبيح في كل شيء لأن كل ما فيه يسير نحو الانهيار . الهرم هو مرض خبيث أذا ركن له الانسان ولم يقاومه ويصارعه حوله هذا المرض الى مخلوق قبيح تطمح الحياة لأن تلفظه من سجلها اليوم قبل الغد . لن أعدد الصفات التي يكون عليها الإنسان إذا ركن لهذا المرض وتعايش معه , لكني سأتكلم عن كيف يمكن ان يكون إذا قاومه وصارعه وإنتصر عليه . لابد ان نعلم بأن الدنيا لا تحب القديم ولا تركن للماضي لانها تعيش في عالم الغد وتتطلع دوما للمستقبل والأت من الحياة . واذا عمل أي واحد منا بمبدأ القناعة والرضا بما أل إليه حاله فأنه سيتحول بالاخر إلى مخلوق كسيح أكل منه الدهر وشرب لابد أن يزول ليريح ويرتاح لأن القناعة هي كنز لا ينفع والرضا هو طريق الضعفاء . الحياة منذ أن تبدأ بلحظتها الاولى حتى أخر لحظاتها هي ليست غير معركة شرسة وصراع وملاواة البقاء فيها لمن ينتصر ويتغلب على صعابها , ولو كان أي منا ضعيفا فهو كان حتما سيخسر هذه المعركة منذ زمن بعيد ويغادر هذه الحياة . نعم ليس هناك من شك بأن هناك اشياء لا يمكن للانسان أن يتجنبها من بين ذلك أمراض الكبر وتراجع الصحة واللياقة وتغير الشكل وفقدان الشعر , فاذا كان بالإمكان التغلب على هذا الحال فلماذا السكوت والإستسلام له , وكم من الناس تغلبوا على كل هذه ألاعراض وإحتفظوا بصحتهم ولياقتهم وأشكالهم بقدر لا بأس به . من هنا يجب أن تبدأ المعركة ويحاول اي منا أن يدور عكس عقارب الساعة ويسترجع بكل يوم ما تحاول الحياة أن تنتزعه منه . تبدأ المعركة بأن يكون الإنسان جزءا لا يتجزأ من الحاضر والمستقبل مهما كان عمره . أولى الخطوات نحو هذا هو عدم التوقف عن العمل والإستمرار به بأي شكل ووسيلة . كما إن الحفاظ على اللياقة البدنية من خلال ممارسة الرياضة بإستمرار , وكذلك مقاومة علامات الكبر كلها أشياء تطيل العمر وتحفظ روحية الشباب بداخلنا مهما بلغ عدد سنين أعمارنا . نعم هي ليست معركة سهلة لكن الإصرار والعزم فيها يمكن ان يؤدي الى نتائج باهرة . لا يجب أبدا أن يركن الانسان للضعف ويؤثر الراحة على المشقة لانه إن فعل ذلك وهجع لسريره لينام عليه مستريحا مطمئن البال سينتهي به الحال كجزء من هذا السرير وتقترب ساعته بعد كل يوم يمر وهو مستلقي عليه . ولأنها معركة شرسة يجب إعداد العدة لها ودخولها والإنسان واثق من النصر فيها . لابد أن يثبت كل واحد منا بأن الحياة مخطئة بحقه وهي إن ظنت بأننا زمننا قد مضى وإننا قد اقتربنا من نهايتنا علينا أن نثبت وجودنا فيها غصبا ما عليها . ومهما تكن النتيجة فهي حتما افضل من الرضا بالحال والموت بهدوء وسعادة وراحة بال كما أرادت أن نتطلع إليه زميلتنا العزيزة إسراء , مع إعتزازي بها .

28960:لا يأس مع الحياة ولا حياة مع الياس.jpg



وسام الشالجي
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3978
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: قطرات من عصارة الذات - هل عمر الهرم عمر جميل حقا

مشاركةالأحد سبتمبر 30, 2018 10:36 am


الاستاذ الدكتور وسام الشالجي تحياتي وتقديري لما تتحفنا به من رؤى وافكار جديدة فيما تكتب من خواطر وهمسات  لاسيما ونحن نتذوق حلاوتها في كأس مترعة بعصارة الذات.فزميلتك السيدة اسراءوالتي اعلنت جهارا انها اضفت  على عمر الهرم والشيخوخة صفات  تعتبرها جميلة،فانا  في الحقيقةانا مع كل ما تفضلت انت  به من انك لا توافق السيدة الفاضلة على تلك النعوت التي تحاول بها ان تجمل هذه المرحلة العمرية من حياتنا. فمن الوجهة البايولوجية البحتةان الفعاليات الحيوية الاساسية لادامة الحياة في تلك الفترة تبدا بالتناقص ويسودها كم هائل  من العثرات التي تمنع من ادائها بالشكل الذي كانت عليه في المراحل التي سبقت مرحلة الشيخوخة ولست انا هنا في معرض تعدادها ولكني اقول ان هذه الاعراض المرضية والتي حتما ستبدل من نظرتنا ونحن في هذه السن المتأخرة الى الحياة، فكما هو معروف ان الشعور بالفرح والمسرة  لما يدور حول الانسان من فعاليات واحداث متنوعةيتطلب من  ان تكون اجهزة جسمه  ذات استجابات ايجابية لتلك الفعاليات 
واعتقد ان السيدة صاحبة القول المذكور طرا على بالها ان في عمر الشيخوخة والهرم تقل مسؤوليات الانسان والتزاماته الاجتماعية والوظيفية وبذلك تقل  كثيرا الضغوط النفسية والذاتية عليه مما يتصور انه  يمر بفترة عمرية زاهية، لكنه غير دارٍبتلك التغيرات البايولوجية التي عانتها وتعانيها اجهزة جسمه من نقص وتغير تركيبي كبير تنغص عليه حياته  

صورة
صورة العضو الشخصية
فاضل الخالد
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
 
مشاركات: 801
اشترك في:
الأربعاء ديسمبر 05, 2012 6:23 pm
  

Re: قطرات من عصارة الذات - هل عمر الهرم عمر جميل حقا

مشاركةالأحد سبتمبر 30, 2018 7:34 pm


ردي باختصار..وعايزنا نرجع زي زمان..قول للزمان  ارجع يازمان....مهما اهتممت بصحتك وغذاءك, ولعبت رياضة احنا بنأخر الانهيار قليلا ولكن النتيجة حتمية .
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 4742
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

Re: قطرات من عصارة الذات - هل عمر الهرم عمر جميل حقا

مشاركةالأحد مارس 08, 2020 7:46 pm


وجدت هذه السطور في حاسوبي كتبتها بعد صدور خاطرة الاستاذ وسام الشالجي مباشرة اي في عام 2018 وقبل وفاة صديقنا الراحل فاضل الخالد ، لم انشرها لأنها لم تكتمل ارفعها لكم كما هي دون تغيير او اضافة.
 
الهرم ( العمر لا يقاس بالسنين )

تحية الى الكاتب الاستاذ وسام الشالجي على تناوله هذا الموضوع الذي يمس حياة الجميع والذي لا نتحدث عنه الا نادراً لاسباب عديدة في مقدمتها انها تذكر الانسان بتقدم العمر. كما اشكر الاستاذ العزيز فاضل الخالد والاخت العزيزة الاستاذة دعاء خير الله على مشاركتهما وتتبعهما للموضوع آنف الذكر.

ان عمر الانسان قصير جداً فما يكاد ان ينتهي من مرحلة الطفولة حتى يدخل الى مرحلة المراهقة ثم سن البلوغ فيكتشف ان 18 او 20 سنة قد انقضت وهو لم يستطيع بعد الانفصال عن عائلته . وصاحب الحظ السعيد من ينهي دراسته بسن مبكر ويعمل في عمر 24 سنة مثلاً ( وهذا ما حصل لي ). وتبدأ مرحلة جديدة مع العمل الشاق من اجل المعيشة وتكوين العائلة وانجاب الاطفال والحصول على سكن لائق ، ثم يصل الى سن التقاعد والشيخوخة...الخ وربما يكتشف ايضاً انه قد فاته القطار و لم يستفاد من الحياة او يستمتع بها بشكل جيد وافضل.

النساء بصورة عامة لا يتحدثن عن اعمارهن ومن يسأل المرأة عن عمرها يعتبر غير مؤدب ، وهناك ايضاً من الرجال من لا يحب التحدث عن عمره او البوح به. ماذا عساي ان اقول عندما تقدر زميلات ابنتي عمري عشرين عاماً أقل من العمر الحقيقي ؟

 اتذكر عنما كنت طالباً في الجامعة جمعني لقاء مع بعض الزملاء وناقشنا بمزاح موضوع العمر واتفقنا في ذلك الوقت على ان الانسان بعد عمر الخمسين يعاني من مشاكل صحية ومن الافضل ان لا نعيش اكثر من الخمسين. وكان ذلك الطرح غير واقعي وصادر من شباب بعمر 20 سنة. وعندما تعينت معيداً في كلية الطب البيطري كان المرحوم الدكتور حسن الأوقاتي رئيس قسم التشريح يقول لي كلما رآني في مكتبي انه كلما شاهدني يظن انني طالب متوسطة او اعدادية لأن ملامح وجهي توحي له بذلك وتظهرانني اصغر من سني الحقيقي. وظل هذا الانطباع والتصور يلاحقني الى الآن وسبب لي مشاكل في بعض المناسبات في العراق وفي فرنسا ايضاً.  وفي احدى المناسبات تعرفت في باريس على شاعر عراقي وعندما ذكرت له عمري استنكر ذلك وقال لي هذا غير معقول وانه من غير الممكن ان اكون اكبر منه بخمسة عشر عاماً في حين ان مظهره يوحي انه هو اكبر مني بهذا الرقم  اذ ان هناك علامات مميزة تظهر على شكل الانسان في عمر متقدم مثل تغير لون الشعر في الجسم او الحاجب وكذلك التجاعيد الكثيرة.

هناك من يقول ان العمر لا يقاس بالسنين والمعنى في قلب الشاعر. وانا بالذات اشعر وأعيش وكأنني في العشرين من العمر وافكر وكأنني في اواسط الثلاثينات من هذا العمر الجميل. واتمتع والحمد لله بصحة  تسمح لي قول ذلك.
 
وعندما احتفلت بعيد ميلادي ال (..... ) ألفت لنفسي قصيدة شعبية مطلعها :
(.....) صار العمر
الحمد لله والشكر
ما بيَّن عليّ الكبر
رغم المصايب التمر
والغربة التمرمر
 
ثم جاءتني فكرة تأليف السطور التالية للمزاح والمبالغة عن التقدم بالعمر كتبتها عام 2012 وكنت ارددها واغنيها للمقربين ونضحك. هذه مقتطفات منها :
صارت عندي حدبه
وبوجهي جم ندبة

خف شوية سمعي
وبصري يا ربعي
لكن مو من طبعي
اشكي وأسكب دمعي
 
ألم بالمفاصل
وبالجتف متواصل
هذا هو الحاصل
لكني متفائل
 
صرت الآن مكرش
عظامي تطكَ تخرخش
مجعد جلدي مكرمش
وجهي هواي منمش
 
قلبي باقي هوه
على عهد الفتوه
يخفق تره بقوه
من يشوف الحلوه
 
عقلي باقي واعي
بحق المرأة يداعي
عدل ومساواة
وللحرية ساعي

آه صارت عندي حدبه
آه وبوجهي جم ندبة
 
نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1653
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: قطرات من عصارة الذات - هل عمر الهرم عمر جميل حقا

مشاركةالاثنين مارس 09, 2020 12:28 am


شكرا للاخ العزيز د. نعمان على ورود هذا الرد منه بعد هذه المدة الطويلة على هذه الخاطرة . أنا مثلك يا عزيزي لا اشعر ابدا بتقدم العمر , فطالما أنا أحافظ على صحتي ولياقتي ونشاطي فأن العمر لا يشكل عندي سوى رقم سخيف لا التفت إليه أبدا . ليس هذا فقط , فكلما اشعر بروح الشباب أغدوا شابا فعلا في كل شيء وليس بجوانب محددة فقط . ان السر في هذا يكمن في أعماق الانسان وليس باي مكان أخر . قبل 25 سنة كنت أزور دائرتي السابقة التي كنت أعمل بها وإلتقيت بصديق لي من نفس عمري وقد وجدت علامات الكبر قد اصبحت بادية عليه وحتى أسنانه بدأت بالتساقط من دون أن يفكر بأي وسيلة لتدارك الامر . وحين سألت صديقي هذا عن سبب هذا الحال قال لي
"يمعود إحنا إنتهينا"
لم أرى هذا الصديق بعدها ودائما ما أتذكر عبارته التي قالها لي بذلك الوقت وكثيرا ما أتسائل عن حاله الان وهو الذي كان مقتنعا بأنه قد إنتهى قبل 25 سنة , ولن أتفاجيء إذا رايت هذا الصديق الأن وقد اصبح شيخا هرما . اتمنى للجميع الصحة والعافية والعمر المديد والشباب الدائم إن شاء الله .
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3978
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  


العودة إلى خواطر وهمسات

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر