منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - همسة عابرة - الزمن
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

همسة عابرة - الزمن

الخواطر والهمسات التي هي من نتااجات الاعضاء

المشرف: الهيئة الادارية

همسة عابرة - الزمن

مشاركةالأحد يونيو 12, 2016 5:13 pm


همسة عابرة
الزمن
تك تاك .. تك تاك .. صوت اسمعه باستمرار أت من الساعة المعلقة في غرفة نومي امام سريري . تك تاك .. صوت يذكرني كلما سمعته بالزمن , هذا البعد العجيب الذي يتغير ويتقدم بأستمرار الى الامام ولا يعود الى الخلف مطلقا كسحاب الملابس الذي يغلق بأذرعه ما خلفه كلما سحب الى الامام . تك تاك .. تك تاك اصوات لا نهاية لها ولا عدد معين يكونها لا تشير الا الى تقدم الزمن الثابت نحو الامام من غير توقف . كل شيء في تغير مع هذه التكتكات منذ ان كانت قيمة (بعد) الزمن مع بقية الابعاد صفرا في لحظة تكون الكون حتى لحظتنا هذه . كل شي يتحرك مع كل دقة من هذه الدقات ، فقبل ثانية لم نكن ابدا بنفس مكاننا الذي نحن فيه الأن لأن الارض تتحرك بنا حول نفسها وحول الشمس ، ومجموعتنا الشمسية تتحرك مع ارضنا حول مركز المجرة التي هي ايضا بدورها تتحرك بسرعة هائلة مبتعدة عن مركز الكون . تك تاك .. تك تاك حركة دؤوبة نجدها تبطيء احيانا وتسرع كالبرق احيانا اخرى . فحين كنا صغارا كانت حركة الزمن كحركة السلحفاة ، والاوقات كانت دهورا لا تنتهي . فالعام الدراسي لا نبلغ نهايته الا بشق الانفس ، وسنوات الدراسة المتتالية لا تمضي الا بطلوع الروح . وعلى العكس من ذلك نجد الزمن في الكبر يمضي مسرعا كالطلقة ، فالايام والاسابيع تمضي بسرعة البرق وارقام اعمارنا تزيد بسرعة مذهلة . وحتى في الكبر تصادفنا اوقاتا بطيئة واوقات مسرعة ، فحين نذهب الى عملنا صباحا نتطلع بانظارنا نحو ساعة الانتهاء فنجدها بعيدة كل البعد ، ونرى الساعات تمضي مثقلة متباطئة حتى نبلغ ساعة الخروج لكن بعد جهد جهيد وهذا المشهد يتكرر كل يوم . وحين نعود بالمساء الى بيوتنا ونخرج في نزهة او استجمام نشعر بالزمن يهرع بنا وكأنه في مطاردة ، ونجد الساعات تتوالى وكأنها في سباق .

;25235 1.JPG

تك تاك .. دقات متتالية تطوي جزءا من عمرنا مع كل دقة . كم تمنينا في بعض الاحيان لو كان بمقدورنا ان نمسك بهذه الدقات وان نوقفها ولا نجعلها تتقدم . ومن مفارقات الحياة اننا استعجلنا مرور الزمن في حياتنا كثيرا فكم اردناه ان يمضي بسرعة في مراحل كثيرة من عمرنا . ففي صغرنا كم استعجلنا مرور السنوات لكي تمضي ونصبح كبارا . وفي دراستنا كم استعجلنا مرور سنواتنا الدراسية لكي نتخرج وننظوي في سلك العمل . وفي عملنا كم كنا نستعجل مرور ايام الشهر حتى نبلغ اخره ونفوز بالراتب . وكم استعجلنا مرور السنوات لكي نترفع ونرتقي في درجاتنا ونتبوأ مناصب اعلى . وفي حياتنا الاجتماعية كم استعجلنا مرور الوقت لنكون قادرين على ان نتزوج ويصبح لنا بيوت وأسر واطفال . وكم استعجلنا بعدها لان يكبر اولادنا لكي نخلص من متاعبهم في صغرهم ونرتاح من مشاكلهم في دراستهم ، وحين كبروا كم استعجلنا لهم بأن يتزوجوا ويستقلوا في حياتهم . كل هذا كنا نستعجله لكي نبلغ راحة لم ولن ندركها ابدا دون ان نشعر باننا بهذا الاستعجال كنا نطوي صفحات اعمارنا ، وان ما يذهب منه لا يعود ابدا . وحين نكبر ونبلغ من العمر عتيا نتمنى ان يبطيء الزمن بنا لكي نستمتع بحياتنا بقدر اكبر بعد ان فاتنا ما فات لكن هيهات ان يكون لذلك سبيلا .

25236:2.jpg

تك تاك .. في كل دقة تدق يضاف رقما اخرا على عدد من الدقات قدرت مشيئة الخالق قيمته لساعتنا الخاصة منذ ان وجد اي منا على هذه الارض . تك تاك .. مع كل دقة يقترب هذا العدد المقرر من الاكتمال لتتوقف عند بلوغه ساعتنا ونغادر خشبة المسرح من غير ان تتوقف دقات ساعة الزمن الكبرى , تلك القاطرة الجبارة التي تتحرك بعزم دائم الى الامام . تك تاك .. مع كل دقة تبدأ ارقام لساعات جديدة بالعد وينزل الى المشهد اشخاص جدد ليؤدوا ادوارهم ، وتنتهي ارقام لساعات سابقة ويغادر شخوصها الساحة بعد ان انتهى دورهم . تك تاك .. زمن يمضي ليسدل الستار على مشاهد انتهى موعدها ويرفع الستار في جهات اخرى على مشاهد حان وقتها .. تك تاك .. تك تاك زمن يتقدم بثبات وجلال دون توقف الى قدر مسمى .

25237:3.jpg

وسام الشالجي
12 حزيران (يونيو) 2016
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 4067
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: همسة عابرة - الزمن

مشاركةالأحد يونيو 12, 2016 7:42 pm



آه ثم آه من صوت الثواني ودقات بندول الساعة ..تك تك تك
هي مشية خطوات الزمن على سطح الأنام
تذكرنا دوما أننا نقترب من المحطة النهائية


ــــــــــــــــ
عزيزي أبو زياد دمت بخير وعز وكل عام أنت بخير
وجزيل الشكر لهذه الكلمات المعبرة


ومع هذه الكلمات

وشيخ طاعن في السن يمشي

ولـحيتـــه تلامـــس ركبتيــــه

فقلت له علامـــك أنـت جــان

أجاب وقد أشـــار بـأصبعيـــه

شبابي في الثرى ضاع منـــي

وهـــا أنا أنحني بحثـا عليـــه

وأطرق رأسه حزنــا ويأســـا

وأجهـش بالبكا شوقـا إليــــه

فقـلت لـه تجلــد قـــال دعــني

وأمسك بالعصا فـي راحتيـــه

وقال إلى النهاية نحن نمضي

ويرمقــنا الفـنــاء بناظريــــه

نمر بذي الحيــاة كمـــاء نهــر

وصرف الدهر قاطب حاجبيه

فلم نجني ؟ ولم نبني قصورا ؟

ومصيــدة المنايـــا فــي يديـه

حيـــاة المــرء آمــال تــراءى

و أوهــام تـقيـــد معصـميــــه

أتينا مكرهين وسوف نمضي

كـمــا أتيــنـا ومرجعـنا إليــــه
flower
Do for Allah Allah Will Do for You
إفعل الصواب دائما، فهذا سيُغْضِب بعضهم، و سيثُير إعجاب بقيتهم
لؤي الصايم
flower
صورة العضو الشخصية
Loaie Al-Sayem
عضو الهيئة الادارية
عضو الهيئة الادارية
 
مشاركات: 5757
اشترك في:
الأحد فبراير 03, 2013 7:50 pm
مكان:
عربي الهوى مصري المُقَام
  

Re: همسة عابرة - الزمن

مشاركةالأحد يونيو 12, 2016 9:19 pm


شكرا لمرورك عزيزي استاذ لؤي . نشتاق اليك كثيرا كلما غبت عنا , اجمل تحية لك مني .
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 4067
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: همسة عابرة - الزمن

مشاركةالأحد يونيو 12, 2016 10:01 pm


هنيئاً لك ايها الاخ الحبيب الاستاذ وسام الشالجي على هذا المقال الجميل وعلى هذا التحليل المنطقي. نعم نمر في فترات مختلفة في بعضها نتمنى ان يمر الوقت سريعاً وفي البعض الاخر نتمنى العكس. في بعض الاحيان تكون اللحظة الواحدة تعادل دهراً والعكس صحيح ايضاً تتحكم في ذلك المواقف والظروف.

تحضرني سطور دونها الكاتب الروسي فيدور ديستويفسكي في احدى رواياته تصور حكاية انسان محكوم بالإعدام وينتظر دوره في تنفيذ الحكم ولم يبقى له في الحياة سوى ثلاثة دقائق. تلك الدقائق الثلاثة كانت بالنسبة له فترة زمنية مهمة فقسمها الى ثلاثة اقسام : دقيقة للتفكير في عائلته ودقيقة في استعراض الماضي والثالثة لإلقاء آخر نظرة على الحياة. والحقيقة هي ان الكاتب ديستويفسكي كان يتحدث عن نفسه عندما حكم عليه بالاعدام وكان ينتظر دوره للصعود الى المشنقة ، ثم عفا عليه القيصر في آخر لحظة.

مع تحياتي

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1795
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: همسة عابرة - الزمن

مشاركةالاثنين يونيو 13, 2016 10:10 pm


تحياتي واحتراماتي وتقديري للاستاذ وسام الشالجي وهو يغوص في ثنايا موضوع الزمن بقلمه الرشيق شارحا ومبسطا الفكرة لنا باسلوب تعليمي جذاب . وقد اضاف كل من المهندس لؤي الصايم والدكتور نعمان لمسات جميلة  حببت الموضوع الى نفوسنا اكثر فاكثر. لقدذكرني موضوعنا هذا المطروح على بساط البحث ببيت من الشعر كنت اراه مخطوطا على لوحة جميلة يطالعني كل يوم في بهو مدخل (معهد الدراسات التكميلية في مدينة الرياض) عاصمة المملكة العربية السعودية حينما تم انتدابي للتدريس فيه في العام الدراسي 1968-1969 , وكان هذا البيت مختارا من احدى قصائد امير الشعراء احمد شوقي ويقول البيت الشعري (دقات قلب المرء قائلة له .... ان الحياة دقائق وثواني) .
وفعلا ان حياة المرء ماهي الا توالي وحدات الزمن من الثواني والدقائق والساعات والايام ... اي ان الساعة الزمنية مجموعة ( التك تاك ) التي يسمعها الجميع من ادوات قياس الزمن اي الساعات سواء التي نحملها بايدينا او التي نعلقها على جدران المباني التي تأوينا . وبما ان توالي تلك الوحدات يرافقها تغيرات فيزياوية من حولنا تتمثل بتوالي الليل والنهار وما يرافق ذلك من تبدلات ضوئية اضافة الى تغيرات في درجة حرارة المحيط من حولنا . واستجابة لكل هذه المتغيرات الفيزياوية في المحيط الذي نعيش فيه  احتوت اجسامنا وتحديدا الدماغ منهاعلى ما يعرف بالساعة البيولوجية , وهي تركيب من خلايا عصبية خاصة يبلغ عددها  10 آلاف خلية عصبية في كل جانب من جانبي الدماغ من داخله  , وتحديدا فوق منطقة  التقاء العصبين البصريين . يقوم هذا التركيب الهام جدا بتنظيم تواتر وايقاع تلك التغيرات الفيزياوية التي تحصل في محيطنا بسبب توالي وحدات الزمن وما يرافق ذلك من تواتر الضوء والظلام فتطلق تلك الساعة اما مباشرة منها او بالتعاون مع الاعضاء التي تتاثر بالتغيرات الفيزياوية حيث تنطلق في الدم مجموعة من البروتينات للسيطرة وتنظيم اعمال الكلى او الكبد او القلب والمعدة والامعاء وغيرها من الاعضاء الداخلية الاخرى وفقا لدرجة تأثرها بتوالي الوحدات الزمنية ضمن الـ 24 ساعة اي الليل والنهار . اذن اصبح من الضرورة بمكان ان يتم رتم او ايقاع الحياة اليومية للجسم بناء على تلك التبدلات الفيزياوية فاصبحت الساعة البيولوجية هي تجعل كل عضو من اعضاء الجسم يعمل بكفاءة ووفقا الى توالي التغيير في تلك العوامل المحيطة بنا ، فاصبح النوم استجابة للظلام ينظم الحاجة اليه هرمونات خاصة . وكذلك قل عن الجوع والشبع والعطش والشعور بارتفاع او انخفاض درجة حرارة المكان .. الخ من الحاجات اليومية للجسم التي هي انعكاس لرتم الحياة المنتظم .

  

صورة
صورة العضو الشخصية
فاضل الخالد
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
 
مشاركات: 801
اشترك في:
الأربعاء ديسمبر 05, 2012 6:23 pm
  

Re: همسة عابرة - الزمن

مشاركةالاثنين يونيو 13, 2016 10:54 pm


اشكر الحبيبان د. نعمان والموسوعي فاضل الخالد على تعقيبيهما اللذين اضافا نكهة جميلة لهذا الموضوع . في كل يوم قبل نومي اسمع وانظر الى الساعة المقابلة لسريري (والتي تظهر بالصورة الاولى اعلاه) فاغرق عميقا في مسألة الزمن والاعمار , وتغوص نفسي في سلسلة من الافكار والاحاسيس في مختلف الاتجاهات والتي قررت اخيرا بان اجمعها واخرج من خلالها بخاطرة عرضتها على حضراتكم اعلاه . ربما لو استغرقت وقتا اطول في كتابة هذا الموضوع لاستطعت ان اصيغه بشكل ادبي , شعري او نثري ليصبح لوحة أجمل مما ظهر عليه , لكني كتبته على عجل امس بعد انتهائي من السحور وبقائي في فراشي بعده من غير نوم فما كان مني غير ان اتناول جهاز الموبايل الموضوع الى جانبي وابدأ بالكتابة عليه بين عين على الساعة وعين على الموبايل . وبعد ان انتهيت منه نمت قليلا لمدة ساعة ثم نهضت وفتحت الحاسبة وبدأت بنقل ما سطرته في الفجر مع اجراء بعض التعديلات البسيطة حتى خرج بالشكل الذي ظهر اعلاه . اشكركما ثانية مع تقديري واحترامي .
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 4067
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  


العودة إلى خواطر وهمسات

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر