منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - سبارتاكوس محرر العبيد .مات
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

سبارتاكوس محرر العبيد .مات

جميع انواع المقالات الثقافية والفكرية

المشرف: الهيئة الادارية

سبارتاكوس محرر العبيد .مات

مشاركةالسبت أكتوبر 17, 2020 11:47 am


صورةكلاكيت لتاني مرة.. سبارتباكوس محرر العبيدمناسبة وفاة النجم الشهير كيرك دو[url=https://www.facebook.com/haggag.oddoul?__cft__[0]https://www.facebook.com/haggag.oddoul?__cft__[0[/url][url=https://www.facebook.com/haggag.oddoul?__cft__[0] [/url]جلاس: سبارتاكوس رجل أشقر. يقال انه من بلغاريا ويقال رومانيا، ويقال بل هو من بلاد الغال. صار عبدا تابعا للإمبراطورية الرومانية. تم تدريبه وجعلوا منه جلادياتور Gladiator، أي مصارعا مثل غيره من العبيد المصارعين، يتقاتلون في ملاعب ضخمة يُسمى كل منها "كولوسيوم". فيقتِلون ويُقتَلون، لتسلية الإمبراطور وحاشيته وشعب روما الحر. لم يتحمل سبارتاكوس الإذلال في معتقل التدريب القاسي بدنيا ونفسيا، وفي مصارعة شرسة مع عبد مصارع أسود، تمكن الأسود منه، لكن الأسود رفض قتل سبارتاكوس، وهاجم الأسياد المشاهدين فتم قطع رقبة الأسود، وكانت هذه الحادثة نقطة تحول أساسية ليس فقط في حياة سبارتاكوس، بل في حياة زملائه المصارعين، وفي تاريخ الإمبراطورية الرومانية، بل أقولها ببساطة.. في تاريخ العالم.من ضغط الظلم عليه وعلى غيره، والإذلال المريع للعبيد عامة، وللعبيد المصارعين خاصة، ثار ثورة عارمة، وانضم إليه زملاؤه العبيد المصارعين، قتلوا الحراس، وانطلقوا من بلدة رومانية لأخرى، فانضم إلى ثورته آلاف من العبيد رجال ونساء وفتية وعجائز، كلهم ثائرون على عبوديتهم ويحلمون بالحرية، صار مع سبارتاكوس ألوف من العبيد الذين حرروا أنفسهم، وقالوا عن تلك الثورة أنها الثورة الثالثة للعبيد، هاجموا المدن الرومانية، وفتكوا بالأغنياء الذين كانوا يعذبونهم ويعاملونهم معاملة المواشي، ويجبرونهم على المبارزات التي يقتتلون فيها حتى الموت.الثورة زلزلت أركان روما، فجهزت الإمبراطورية جيوشا لسحق سبارتاكوس ومن معه. انتصر فيها سبارتاكوس على الجيش الروماني أولا، فاحتشد جيش الإمبراطورية الرومانية، وهزمت سبارتاكوس وأسروه وصلبوه هو من وقع معه تحت الأسر.وإن تم تصفية تلك الثورة، وتم قتل سبارتاكوس والأبطال المصارعين الذين عضدوه، فإن تلك الثورة سطّرت في تاريخ الدنيا، ولن تُنسى. صارت حكاية تاريخية ملهمة، حكاية قسوة الإنسان على الإنسان واسترقاقه. حكاية توق البشر للحرية واستطاعتهم أن يثوروا، حتى لو ماتوا وهم يناضلون لانتزاع تلك الحرية الغالية، فالموت خلال تلك المحاولة الواجبة، خير من حياة العبودية المذلة.سبارتاكوس بقيادته لتلك الثورة، أصبح شخصية تاريخية، وتم توليف حكايات عن بداياته الغامضة، ثم تفجرت شهرته ليكون شخصية أسطورية سينمائية ذات شهرة كاسحة، هذا بعدما تم إنتاج وإخراج الفيلم الشهير (سبارتاكوس) عام 1960، وقام بالبطولة عدد من نجوم العالم، وعلى رأسهم كيرك دوجلاس وجين سيمونز ولورانس أوليفيه، وبيتر استينوف وتوني كيرتس، وهم من أشهر نجوم هوليود حينها، وأخرج الفيلم أحد أهم المخرجين وهو ستانلي كوبريك. الفيلم كسب ملايينا ونال جوائز عديدة، ومن حسن حظ الثائر سبارتاكوس، أن الفيلم نجح نجاحا هائلا وصار من كلاسيكيات السينما العالمية، فصار سبارتاكوس بعد هذا الفيلم من أشهر الشخصيات العالمية، وسيبقى كذلك، فقد شاهد هذا الفيلم الملايين في مختلف أنحاء العالم، تجاوزوا حتى الآن مائة مليون مشاهد، سواء على شاشة السينما أو على شاشة التليفزيون أو شاشة الكومبيوتر، وتستمر المشاهدة له جيلا بعد جيل. ثم تم عرض مسلسل عن سبارتاكوس من أجزاء عديدة، نجح هو الآخر في جذب ملايين المشاهدين، فشخصية سبارتاكوس وثورة العبيد التي قادها، وقصة الحب التي في الغالب وضعوها لتليين مشاهد الثورة الدموية، فأثرت إيجابا في المشاهدين، فالرومانسية العاطفية محببة إلى الناس. ومثلما أثر فيلم "سبارتاكوس" على شعوب العالم، فالفيلم كان ومازال تأثيره كبيرا في البلاد العربية، سواء في عامة الشعوب أو في النخبة الثقافية، والشاعر الكبير أمل دنقل بعد مشاهدته للفيلم، كتب قصيدته الشهيرة الرائعة (كلمات سبارتاكوس الأخيرة) وأرى أن مشهد صلب سبارتاكوس ورفاقه قد هزّه هزا. والآتي أبيات من تلك القصيدة:المجد للشيطان .. معبود الرياح من قال " لا " في وجه من قالوا " نعم " من علّم الإنسان تمزيق العدم من قال " لا " .. فلم يمت وظلّ روحا أبديّة الألم ! ...معلّق أنا على مشانق الصباح و جبهتي – بالموت – محنيّة لأنّني لم أحنها .. حيّه ! ... ... لا تحلموا بعالم سعيد فخلف كلّ قيصر يموت: قيصر جديد ! وخلف كلّ ثائر يموت : أحزان بلا جدوى .. و دمعة سدى ! إن كان فيلم سبارتاكوس، قد ساعد كثيرا، على تحويل قضية محصورة في مكان ما وزمان ما، وقوم ما، حولها لقضية إنسانية عالمية، فقصيدة Pأمل دنقل (كلمات سبارتاكوس الأخيرة) لم تشذ عن التعميم، فقد انتشرت القصيدة انتشارا يليق بالقضية ويليق بأمل دنقل...بقلم حجاج اودول
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 5014
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

Re: سبارتاكوس محرر العبيد .مات

مشاركةالسبت أكتوبر 17, 2020 11:58 am


صورةصورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 5014
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

Re: سبارتاكوس محرر العبيد .مات

مشاركةالسبت أكتوبر 17, 2020 12:00 pm


صورةصورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 5014
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

Re: سبارتاكوس محرر العبيد .مات

مشاركةالسبت أكتوبر 17, 2020 12:23 pm


صورةصورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 5014
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

Re: سبارتاكوس محرر العبيد .مات

مشاركةالسبت أكتوبر 17, 2020 12:25 pm


صورةصورةصورةصورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 5014
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

Re: سبارتاكوس محرر العبيد .مات

مشاركةالسبت أكتوبر 17, 2020 12:29 pm


صورةصورةصورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 5014
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  


العودة إلى المقالة الثقافية والفكرية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار