منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - الآثار العراقية فن وحضارة
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

الآثار العراقية فن وحضارة

جميع انواع المقالات الثقافية والفكرية

المشرف: الهيئة الادارية

Re: الآثار العراقية فن وحضارة

مشاركةالأحد نوفمبر 15, 2020 5:40 pm


الملك شولگي أعداد: عامر عبد الرزاق / مدير متحف الناصرية الحضاريالهيئة العامة للآثار والتراث / دائرة المتاحف في محطة من محطات العراق القديم زمنا والأكثر حداثتا وألقى كما أعتقد , وفي لحظة من لحظات المشهد التاريخي العظيم لبلاد وادي الرافدين , وقبل ألفين ومائة واحد عشر عام قبل الميلاد (2111ق.م) أسس الملك أورنمو إمبراطورية سميت بإمبراطورية أور الثالثة , وكانت عاصمتها مدينة أور .في تلك المدينة (مدينة القمر) والحاضرة السومرية السعيدة الغافية على ضفاف نهر الفرات , ولد المولود المرتقب للحياة انه (شولكي) , ترعرع في أور ودرس في مدارس الكتبة (بيت الألواح) , وكان فتى في الصدارة وأحرز السبق في كل من فن الكتابة والرياضيات , انه كان إنسانا عظيما جدا ,فلا شك انه كان إنسانا ذا ذكاء بالغ , وتعلم الموسيقى التي كان يعشقها ولا ينام إلا على صوتها الدافئ , حتى كان موسيقيا متخصصا ماهرا يعزف بأية أداة وترية أو هوائية , لأنة يلم بتقنيات الأصابع , ويفهم مختلف أنماط التأليف الموسيقي , وقد ألف الأغاني كلمات وموسيقى وأعطاها لمدارس الكتبة في كل من (أور ونفر ) وعندما اعتلى (شولكي) دكت الحكم على أكبر إمبراطورية شهدها العالم لم تغب الموسيقى عنة أبدا لأن الشعب السومري كان شعبا مرهف الإحساس متذوق للنغم الموسيقي ,حتى أنة كان يسمي نفسه ب(الملك الموسيقار) فبالموسيقى دخل قلوب الناس وكان في المناسبات المختلفة لبلاد سومر يخرج شولكي ويعزف هو بنفسه لشعبه مقطوعات موسيقية , وكان من أشهر الاتة الموسيقية قيثارة وصفت بأنها ذات (ثلاثين وترا) واله موسيقية أخرى سميت باسم أحد ملوك كيش القدامى (أورـ زبابا) , وأسس شولكي دار لتعليم الموسيقى في قصره , وهو يشبه إلى حد كبير معهد الموسيقى العالي في الوقت الحاضر .وأيضا من أهم أعمال ذلك الملك العراقي هو القضاء على الأمية ومحاربتها فقام بنشر المدارس في كل أنحاء دولته وجعل جميع أبناء امبراطوريتة من الذين يقرءون ويكتبون كما يشير أحد النصوص المسمارية ذلك , وأنا أرى إنها كانت مدارس بها كل وسائل جذب الطالب .وكان شولكي يحترم كل المعتقدات الدينية المختلفة للبلاد التي هي تحت سلطته , ولم يفرض معتقدة أو دينه حيث انه أمر ببناء معبد للإله (شرشيناك) في عيلام حيث تشير البقايا الاثارية التي عثر عليها في سوسة إلى إن شولكي بسط سيطرته السياسية على عيلام و انشان إذ دخلت سوسة تحت الحكم السومري في السنة الثانية والعشرين من حكمة , حيث بقيت سوسة مدة طويلة تابعة للسلطة السومرية في أور, وذلك من خلال إدارتها من قبل حكام تابعين لشولكي وكان من بينهم حاكم سوسة (اولكي ـ أوم), أما في عام 2006 قبل الميلاد وعندما ضعفت أور شن العيلاميون حربا على أور أحرقوها ونبشوا قبر شولكي الذي بنى معابدهم ورمم قصورهم.وقد كان شولكي رياضي (عداء) يهتم برياضة الساحة والميدان , وتشير النصوص انه ركض من نفر الى أور وعاد بما مسافته ثلاثمائة وعشرون كيلو متر (320كم) , وهذه ألركضه يعيدها عدة مرات , وكان في بعض ركضه أسرع من العاصفة كما يؤكده أحد النصوص المسمارية , وكان دائما يظهر نفسه كرياضي يتمتع بقوة ومقدرة فائقة في العدو (كبغل جبلي).وأهتم شولكي بطرق المواصلات بين ولايات دولته , ويفاخر في نص له انه وسع الطرق وجعلها مستقيمة , وأمن طريق السفر وبنا عليها استراحات كبيرة زرع حولها الحدائق وأقام فيها الأشجار حتى إذا ما أتى المسافرون فيمكنهم أن ينعموا بظلها البارد , وكانت دور الاستراحة هذه تقدم مجانا المبيت للمسافرين .ومن الملاحظات المهمة التي كان يتحلى بها الملك العراقي (شولكي) انه كان يعرف اللغات الأجنبية كما لم يعرفها ملك من قبلة , ولهذا يستطيع أن يتكلم مع ملوك وسياسيين وفنانين وتجار من بلاد عيلام وبلاد الشام ومصر واليونان والهند والصين بلا مترجم لأنة درس لغاتهم وتعلمها.ومن أعمال شولكي المهمة في بداية تولية لحكم الإمبراطورية الكبرى هو تقسيم دولته إلى ولايات لكل ولاية حاكم يدورها من هذه الولاية وتتمتع ببعض الحريات والاستقلالية , وعدم المركزية.وقام شولكي بإصدار تقويما جديدا لكي يستعمل في عموم الإمبراطورية , وقام بتوحيد الأوزان والمقاييس.ومن أعمالة المهمة التي نهضة بالدولة وقضت على البطالة هو القيام ببناء المعامل والمصانع التي استخدم فيها آلاف النساجين والنجارين والحدادين والاسكافيين .....الخ.وقام شولكي بالقضاء على التصحر وذلك من خلال زرع الساحات بالحدائق , وتشجير جوانب الطرق , فكانت الساحات الخضراء تعم جميع أرجاء الدولة , وهذا طبعا ما يبهج النفس ويمنع العواصف الترابية التي نعاني منها هذه الأيام لانعدام الساحات الخضراء وزحف الصحراء علينا ؟!!!.وما التفت إليه الرئيس شولكي هو فصل الدين عن السياسة , وأصبحت الدولة تدار من قبل القصر وليس من قبل المعبد , وهذا ما يشهد به قصره الكبير الذي بناه في أور حيث بعهده سيطرت الحكومة على الموارد الطائلة للمعبد , وقد فعل ذلك بوضع جميع أملاك المعابد تحت سيطرة حاكم الولاية , وبهذا أصبح الحكم مدني.وقد وضع شولكي برامج الإصلاحات الإدارية والاقتصادية , ووضع خطط بعيدة المدى للنهوض بالدولة , وكان شولكي أول ملك معروف يذيع على الناس مجموعة من القوانين التي نسبت إلى أبية , وهو يذكر فيها صراحة إن الهدف من هذه القوانين حماية الضعيف اقتصاديا من الغني أو كما يعبر شولكي ((لم اسلم اليتيم للرجل الغني )) ((ولا الأرملة للرجل القوي )) , وللعلم كانت المرأة في عصر شولكي تحضا بالحماية واحترام حقوقها .ويذكر أحد النصوص المسمارية ((وقد شغفتة العدالة حبا , فكان لا يتكلم إلا ويسيطر على المجلس الذي يتكلم فيه)).وأهتم شولكي بالعمران والبناء فقد أكمل بناء زقورة أور , وزقورة الوركاء , وتجديد بناء حارة (تمال) موضع عبادة الآلهة (انليل) في مدينة نفر.ولقد كان شولكي أديب يكتب الشعر والتراتيل , وكان اسلوبة ذا اسلوب أدبي رفيع.[url=https://www.facebook.com/ziusudra0/photos/pcb.1512246692261132/1512246455594489/?__cft__[0]صورة[/url]الملك السومري شولكي
أول مَن أدخل التجنيد الإجباري للجيش في بلاد الرافدين العراق ! القرن 21 ق.م[url=https://www.facebook.com/ziusudra0/photos/pcb.1512246692261132/1512246638927804/?__cft__[0]صورة[/url][url=https://www.facebook.com/ziusudra0/photos/pcb.1512246692261132/1512246455594489/?__cft__[0]=AZVqq2fVKrODlVjTjJ1Z04bRnFugd01kMEZlpEKIs-D34LzaJe74u7SpEB-4iwXDvfCUOvnDfXjljqWBKV4OZZsD_HotzylubTBw9JmeBQlaDjGmALV4H-T5g2LK9d9uUSRV6maUSLXJrPIChhz_LHjj&__tn__=*bH-R]صورة[/url]
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 5073
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

السابق

العودة إلى المقالة الثقافية والفكرية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron