منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - " كوكو" .. كُل ما يُنسى يموت
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

" كوكو" .. كُل ما يُنسى يموت

جميع انواع المقالات الثقافية والفكرية

المشرف: الهيئة الادارية

" كوكو" .. كُل ما يُنسى يموت

مشاركةالأحد يناير 10, 2021 12:49 am


عن فيلم "كوكو" الفائز بأوسكار أفضل فيلم كارتون طويل 2018 .. كيف تصنع فيلما مبهجا عن الموت ؟
 كُل ما يُنسى يموت .. محمود عبد الشكور
يحقق فيلم "كوكو"، الفائز بأوسكار أفضل فيلم تحريك طويل 2018، نجاحه الفنى فى أكثر من اتجاه : مرة بتقديم تحية مزدوجة للموسيقى وللعائلة معا، ومرة ثانية بحفاوته بالطقوس الشعبية والفلكلورية المكسيكية، وتوظيفها فى خدمة فكرته، ومرة ثالثة بتحقيق فيلم مدهش ومؤثر، ولكنه مبهج ومرح، عن الموت. فيلمنا، الذى أخرجه لى إنكريتش، يتأمل على أجنحة الخفّة والمغامرة ، قدرة الذاكرة والذكريات على بعث الموتى، وكأنه يترجم حرفيا كلمات نجيب سرور المعروفة : " واحذروا النسيان / فالنسيان موتٌ / كل ما يُذكر يحيا / كل ما يُنسى يموت" ، فى حكاية "كوكو" إلغاء للزمان وللمكان، وإلغاء للفواصل بين الراحلين والحاضرين، يحدث ذلك بعصا الفانتازيا، وعلى أوتار الجيتار، وبسحر الصورة التى نحتفظ بها، سواء من خلال الفوتوغرافيا، أو من خلال السينما أيضا.ميجويل الصبى ذو الإثنى عشرة عاما، يشغلنا طويلا بمشكلته الموروثة، عندما ترفض عائلته أن يكون موسيقيا، ذلك أن أحد الأجداد ترك منزله وزوجته وابنته الصغيرة كوكو، افتتانا بتحقيق حلمه كعازف على الجيتار، الزوجة / الجدة الكبرى قررت أن تنقلب على الموسيقى التى دمرت حياتها، غيّرت نشاط عائلة ريفيرا الى صناعة الأحذية بأنواعها، وحرّمت على الجميع الإستماع الى الأغانى، أو العزف على الآلات ، ولكن ميجويل يعزف سرا على الجيتار، ويريد أن يكون مغنيا مثل أشهر مغنى مكسيكى راحل فى الأربعينيات، واسمه إرنستو دى لاكروز، يريد ميجويل أيضا أن يشارك فى أكبر مسابقة للمواهب الجديدة، ولكن هناك جدة داخل المنزل صامتة طوال الوقت، وكأنها تبحث عن ذكرى هائمة منسية، إنها كوكو، الجدة هى نفسها الطفلة القديمة التى اختفى والدها عاشق الموسيقى، والتى قررت أمها أن تعلن الحرب على الغناء، لصالح صناعة الأحذية.التعقيد فى هذا البناء أنه يحدد الصراع بوضع الموسيقى فى مقابل العائلة، الحكاية أحداثها فى المكسيك، ولكن الفيلم أمريكى، والعائلة إحدى أيقونات هوليوود الكبرى، التى تتسلل بشكل مباشر أو غير مباشر فى الأفلام، لدرجة أنك يمكن أن تقرأ أفلاما شهيرة من زاوية العائلة، من سلسلة أفلام العصابات والمافيا " الأب الروحى"، الى فيلم التسلية والمقالب " وحدى فى المنزل" ، إحدى مناطق القوة فى ملحمة "الأب الروحى" تثمين قيم العائلة وسط أفراد عصابة إجرامية، وفيلم "وحدى فى المنزل" يربط فكرة الخطر بغياب العائلة، ولا يستعيد الطفل الأمن إلا بعودتها، وكان قد أعلن فى البداية تمرده على أسرته.فيلم "كوكو" يجعل اختيار ميجويل صعبا بين الموسيقى التى يحبها، ويتحقق من خلالها ، والتحقق الفردى ايضا أيقونة هوليوودية، وبين العائلة التى ترفض حبه لها، الفيلم يزيد من الصراع بوجود الصبى بين الاثنين: مجتمع مكسيكى يعشق الغناء والموسيقى، وعائلة متماسكة تعيش فيها عدة أجيال فى منزل واحد، وتورث مهنتها مثلما تورث كل شىء، وربط الحبكة بين الموسيقى والعائلة وثيق، حتى مغامرة ميجويل التى ذهبت به الى عالم الموتى فى عيدهم، أعادته الى أسلاف الأسلاف، بنفس الدرجة التى كشفت له عن حقيقة اختفاء والده عاشق الموسيقى، وحقيقة مثله الأعلى المغنى الشهير الراحل إرنستو دى لا كروز.تعقيد آخر يجعلنا نتصور أنه لا يمكن حلّه حتى بمنطق العائلة: هل يخضع ميجويل للجدة الكبرى التى رفضت الموسيقى أم يميل الى الجد الأكبر الذى عشق الموسيقى؟ الأسلاف ليسوا رأيا واحدا، وعليه فى النهاية أن يختار، ولن يحل هذه الحيرة إلا دخول ميجويل بنفسه الى عالم الموتى والأسلاف، وهنا يحقق الفيلم تفوقه الأهم بأن يجعل من عالم الموتى حياة كاملة، الفارق شكلى قى مظهر الهيكل العظمى المعروف، ولكنهم يمارسون حياة طبيعية : يغنون ويرقصون ويعزفون الموسيقى ويحاولون الذهاب الى عالم الأحياء، وسيلة الإستدعاء صورة فوتوغرافية للميت، وطعام وشراب يُستقبل به من عائلته.انتقال ميجويل الى عالم الموتى الصاخب سيحل كل المشكلات بضربة واحدة: سيحقق التصالح بين العائلة والموسيقى، بعد اكتشاف براءة الجد من تهمة ترك زوجته وطفلته كوكو، وسيكشف زيف النجم إرنستو دى لاكروز، وسيعيد الجزء الناقص من الصورة الفوتوغرافية للجد الأكبر، بدونها كان سيبقى معرضا للفناء الأخير، غير قادر على الحضور فى عيد الموتى، لأن أحدا لا يتذكره، ولأنه خارج الصورة.تتلاعب الرحلة بالزمان والمكان، وبالأعمار والسنوات، وتصبح رحلة أصغر الأحفاد سببا فى كشف حقيقة أكبر الجدود والجدات، وكوكو العجوز الصامتة تبدو أكبر سنا من أبيها الهيكل العظمى هيكتور، وأغنية " تذكرنى" تتجاوز الزمان والمكان والأشخاص لتعيد ربط العائلة من جديد: أحياء وأمواتا، وعشاقا للموسيقى ورافضين لها، ومعنى كلماتها أيضا مزدوج : أغنية وداع من راحل الى طفلته، وأغنية حب يمكن من خلالها بعث الذكرى والحياة معا، فيها عزاء وشجن، وفيها أيضا تعويذة سحرية، تحل كل العقد والمشكلات.ربما يكون فيلم "كوكو" من أكثر الأفلام التى تتكرر فيها لفظة العائلة، كما أن الصور الفوتوغرافية فى عيد الموتى ليست مجرد خلفيات ، ولكنها جزء أساسى من فكرة الذاكرة، وعودة الموتى، إنه تشبه فكرة الاسم عند الفراعنة، لا يبعث الموتى إلا بالمناداة على أسمائهم فى فيلم "المومياء"، حتى الملوك الذين وجدوهم فى الخبيئة، يتم إخراجهم بالتوابيت مع ذكر اساميهم وتسجيلها واحدا واحدا، ولا يعود الموتى فى المكسيك، إلا بوضع صور فوتوغرافية لهم فى المنازل، الصور هى الذاكرة، والموت الحقيقى ليس مفارقة الحياة، ولكنه نسيان الآهل لأحبائهم، أما البعث فهو التذكر، هنا فقط يصبح سهلا تجاوز الخط الوهمى بين الموت والحياة.فى "كوكو" سيحسم الأسلاف الموتى حيرة الأحفاد، وسيثبتون أنه لا تناقض بين أن تحب الموسيقى، وبين أن تنتمى الى العائلة، ميجويل أرادها مغامرة من أجل الموسيقى، فاكتشف نفسه وعائلته وماضيه، وعرف أن الذين يرحلون هم فى الحقيقة يظلوّن معنا، وأن الموت هو الوجه الآخر للحياة، ولذلك تنتهى الرحلة، وقد اختلط الاسلاف الراحلون بالعائلة، أما كوكو فقد أيقظتها أغنية، ولم يعد أحد يسأل هل هى هنا أم مع الراحلين، لأنها حاضرة دوما بالصورة والذكرى.لا شىء فوق العائلة، والأسلاف حاضرون فينا ومعنا، ولكننا نمتلك أيضا حرية الإختيار، وفضيلة البحث والمغامرة، هكذا فعل ميجويل، فكانت مكافأته فى كل الإتجاهات: اكتشاف سر الجد الأكبر، والإحتفاظ بالعائلة، وتحقيق الذات عن طريق الموسيقى، واستعادة الموتى و هزيمة الموت بالذكرى وبالصورة، واكتشاف الحقائق من قلب الأسطورة، وعلى أجنحة الطقوس والأغنيات الملونة.

[url=https://www.facebook.com/photo/?fbid=4587949574555262&set=pcb.4587954291221457&__cft__[0]
صورة


صورة
[/url][url=https://www.facebook.com/photo/?fbid=4587951614555058&set=pcb.4587954291221457&__cft__[0]
صورة
[/url][url=https://www.facebook.com/photo/?fbid=4587953707888182&set=pcb.4587954291221457&__cft__[0]
صورة
[/url][url=https://www.facebook.com/photo/?fbid=4587954217888131&set=pcb.4587954291221457&__cft__[0]
صورة
[/url]
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 5133
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

العودة إلى المقالة الثقافية والفكرية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر