منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - قصص قصيرة ذات عبر
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
*    

قصص قصيرة ذات عبر

القصص القصيرة والطويلة والروايات النادرة او تلك التي هي من نتاجات الاعضاء

المشرف: الهيئة الادارية

قصص قصيرة ذات عبر

مشاركةالجمعة أغسطس 30, 2013 11:16 pm


انما أنا أكِلتُ يوم أكِلَ الثور الابيض

كان هناك ثلاثة ثيران اشقاء يعيشون بالغابة احدهم ابيض والثاني اسود والثالث احمر . وكان هؤلاء الثيران متعاونين مع بعضهم ومتحدين ولا يستطيع اي حيوان مفترس ان ينال منهم لانهم كانوا بقرونهم القوية وتراصفهم مع بعضهم يشكلون جدارا يصعب تخطيه مما جعلهم يعيشون بأمن وسلام في الغابة . وفي احد الايام بينما كان الثيران الثلاثة يرعون في الغابة صادف ان ابتعد الثور الابيض عن شقيقيه قليلا . وحين رأى الاسد ذلك اقترب من الثورين الاحمر والاسود وقال لهما (ألا ترون بان الثور الابيض هو علامة دالة عليكما , فانا حين جئت الى هنا لم اراكما الا من قريب , بينما انا استطيع ان اراكم من بعيد حين يكون الثور الابيض معكما . لماذا لا تدعاني اخلصكم منه لتكونا بمأمن بعده ولا يستطيع ان يكتشف مكانكم اي عدو) . اقتنع الثوران الاحمر والاسود بكلام الاسد وقالا له (افعل ما تريده وخلصنا من الثور الابيض) . اقترب الاسد من الثور الابيض وكشر له عن انيابه فأخذ الثور ينادي على شقيقيه لكن دون جدوى فافترسه الاسد .

وبعد مدة صادف ان كان الثور الاسود يرعى بعيدا بعض الشيء عن الثور الاحمر . وحين رأى الاسد ذلك اقترب من الثور الاحمر وقال له (لوني مثل لونك فنحن من عائلة واحدة . مالك وذلك الثور الاسود الذي لا يمت لك ولي بصلة . دعني اخلصك منه وسنعيش بعدها انا وانت كأسرة واحدة احميك وادافع عنك ضد اي معتد) . اقتنع الثور الاحمر بكلام الاسد وقال له (حسنا , افعل ما تراه مناسبا) . ذهب الاسد الى الثور الاسود وكشر له عن انيابه فاخذ الثور ينادي على شقيقه لكن دون جدوى فافترسه الاسد .

وبعد مدة جاع الاسد وجاء الى الثور الاحمر وكشر له عن انيابه فارتعب الثور الاحمر وقال للاسد (الم تقل بانك ستدافع عني ضد اي معتد , وها أنت تريد ان تأكلني) , فقال له الاسد (ولماذا لا أكلك وقد اصبحت وحدك بعد ان كنت غبيا وصدقت كل اكاذيبي) , وقبل ان يفترس الاسد الثور الاحمر قال له (انت لم تأكلني اليوم .... 


انما أنا أكِلتُ يوم أكِلَ الثور الابيض

ألا تنطبق هذه القصة اليوم على ما يجري في الدول العربية 
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3751
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: قصص قصيرة ذات عبر

مشاركةالأحد سبتمبر 01, 2013 9:34 am


قصة السمكات الثلاث



العاقلُ هو الَّذي يَحتالُ للأمرِ قَبلَ تَمامِهِ و وقُوعِه: فإنَّكَ لا تأمَنُ أن يَكونَ ولا تَستَدرِكهُ. فإنَّهُ يُقال: الرِّجالُ ثلاثةٌ: حازِمٌ وأحزَمُ مِنهُ وعاجِزٌ؛ فأحد الحازِمَين مَن إذا نَزَلَ بِهِ الأمرُ لَم يَدهَش لَهُ، ولَم يَذهب قَلبُهُ شُعاعاً ، ولَم تَعي بِهِ حيلَتَهُ و مَكيدَتُهُ التي يَرجو بِها الَمخرجَ مِنهُ؛ وأحزَمُ مِن هذا الُمتَقَدِّمُ ذو العِدَّةِ الَّذي يَعرِفُ الابتِلاءَ قَبلَ وُقوعِهِ، فَيعظِمُهُ إِعظاماً، ويَحتالُ لَهُ حَتّى كأنَّهُ قَد لَزِمَهُ: فَيحسِمُ الدَّاءَ قَبلَ أن يُبتَلى بِهِ، ويَدفَعُ الأمرَ قَبلَ وُقوعِهِ. وأمّا العاجِزُ فَهو في تَرَدُّدٍ وَتَمَّنٍ وتَوانٍ حَتى يَهلَك. ومِن أمثالِ ذَلكَ مَثَلُ السَّمَكاتِ الثلاث. قال الأسدُ: وكيفَ كان ذلكَ؟
قال دمنةٌ: زَعَموا أن غَديراً كانَ فيهِ ثَلاثُ سَمَكاتٍ: كَيَّسَةٌ وأكيَسُ مِنها وعاجِزَةٌ؛ وكان ذلكَ الغَديرُ بِنَجوَةٍ من الأرضِ لا يَكادُ يَقرَبهُ أحدٌ وبِقُربِهِ نَهرٌ جارٍ. فاتَفَقَ أنَّه اجتازَ بذلكَ النَّهرِ صَيادان؛ فأبصَرا الغديرَ، فَتَواعدا أن يَرجِعا إِليهِ بِشِباكِهِما فَيَصيدا ما فيهِ من السمكِ. فَسَمِعَ السَّمكاتُ قَولَهُما؛ فأمّا أكيَسُهُنَّ لَمّا سَمِعَت قَولَهُما، وارتابَت بِهِما، وتَخَوَّفَت مِنهُما؛ فَلَم تَعرُج على شيءٍ حتى خَرَجَت مِن الَمكانِ الَّذي يَدخُلُ فيهِ الماءُ مِن النهرِ إلى الغديرِ. وأما الكَيِّسَةُ فإنها مَكَثَت مَكانَها حتى جاءَ الصيادان؛ فَلَمّا رأتهُما، وعَرَفَت ما يُريدان، ذَهَبَت لِتَخرُجَ مِن حَيثُ يَدخُلُ الماءُ؛ فإذا بِهِما قَد سَدّا ذلك المكانِ فحينئذٍ قالت: فَرَّطتُ، وهذه عاقِبةُ التَفريطِ؛ فَكيفَ الحيلةُ على هذهِ الحالِ. وقَلَّما تَنجَحُ حِيلَةُ العَجَلةِ والإرهاقِ ، غَيرَ أنَّ العاقلَ لا يَقنِطُ من منافعَ الرأي، ولا يَيئَسُ على حالٍ، ولا يَدَعُ الرأيَ والجهدَ. ثُمَّ إنِّها تَماوَتَت فَطَفت على وَجهِ الماءِ مُنقَلِبَةٍ على ظَهرِها تارَةً، وتارَةً على بَطنِها؛ فأخَذَها الصيادان فَوَضعاها على الأرضِ بَينَ النهرِ والغديرِ؛ فَوَثَبَت إلى النهرِ فَنَجَت. وأمّا العَاجِزَةُ فَما تَزَلْ في إِقبالٍ وإِدبارٍ حَتّى صِيدَت.


!!!!بلاغة وحكمة!!!!

flower
Do for Allah Allah Will Do for You
إفعل الصواب دائما، فهذا سيُغْضِب بعضهم، و سيثُير إعجاب بقيتهم
لؤي الصايم
flower
صورة العضو الشخصية
Loaie Al-Sayem
عضو الهيئة الادارية
عضو الهيئة الادارية
 
مشاركات: 5275
اشترك في:
الأحد فبراير 03, 2013 7:50 pm
مكان:
عربي الهوى مصري المُقَام
  

Re: قصص قصيرة ذات عبر

مشاركةالاثنين سبتمبر 02, 2013 4:38 am


جَوِعْ كَلبك يأكُُلك

يحكى انه في قديم الزمان كان هناك ملك طاغ جبار يحكم البلاد ويعيث بالارض فسادا وظلما دون ان يخشى من شيء ومن غير ان يردعه عن ظلمه أحد . وقد شاع تذمر الناس من جور هذا الحاكم والبلاء الذي هم فيه بسببه واخذوا يدعون عليه صباح مساء وفي كل صلاة يصلونها . وفي يوم من الايام قرر احد شيوخ المدينة ان يذهب الى الملك ويبصره باعماله ويطلب منه ان يعيد النظر بسياساته واعماله هله يعود الى رشده ويتبع العدل في حكم الناس ويرفه عن العباد لكي يعيشوا في كنفه راضين عنه بدلا من كونهم حاقدين عليه يدعون عليه ليل نهار . استأذن الشيخ من الحرس وطلب منهم ان يأذنوا له بمقابلة الملك لامر هام . ابلغ الحراس الملك بطلب الشيخ فاذن له بمقابلته . وعند المقابلة تحدث الشيخ الى الملك بصدق عن ما يعانيه الناس من ظلم وجور بسبب السياسات التي يتبعها الملك وعدم اهتمامه براجة الناس ولا بحياتهم . ضحك الملك بشدة من كلام الشيخ وقال له . انت لا تفهم ايها الشيخ البسيط اساليب الحكم ولا بكيفية كسب طاعة الناس , لكن دعني اقول لك بان الرعية لا ينفع معهم غير مبدأ واحد لحكمهم هو


جَوِعْ كَلبك يَتبعك


لذلك فانا مهما ظلمتهم وجوعتهم فسيكونون اكثر طاعة لي واستجابة لي وسيمشون بالضبط كما اريد وارغب . خرج الشيخ من حضرة الملك وهو حزين ومبتأس لما يحمله الملك من أراء غير صحيحة في حكم الناس واقتناعه الشديد بطريقة الحكم التي يحكم بها , وسلم امره لله عله يصلح في يوم من الايام هذا الملك الظالم ويعيد اليه رشده . وبعد مدة من الزمن طفح الكيل بالناس من شدة ظلم الملك وطغيانه واستبداده هو وحاشيته وحرسه بشؤون الناس فثاروا عليه ثورة عارمة وزحفت الجموع الى قصر الملك وقتلوه شر قتلة , ونصبوا بدله ملك اخر .

وفي يوم من الايام كان الشيخ الكبير يسير في ضواحي المدينة وصادف ان مر بجانب قبر الملك السابق الذي ثار عليه الناس وقتلوه . وقف الشيخ امام القبر وقال بألم وحسرة (الم أحذرك ايها الملك من ظلم الناس والاستبداد بحكمهم لكنك لم تستمع لي , انظر الان ماذا اصبح مصيرك واين انتهى بك الحال ؟) . وهنا سمع الشيخ هاتفا صادرا من اعماق ذلك القبر يقول له (بلى ايها الشيخ الجليل , الان فقط عرفت خطأ المبدأ الذي كنت مقتنعا به وأحكم بمقتضاه والذي يقول : جَوِعْ كَلبك يَتبعك ... وعلمت بان الصحيح هو :


جَوِعْ كَلبك يَأكُلك
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3751
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: قصص قصيرة ذات عبر

مشاركةالاثنين سبتمبر 02, 2013 9:27 am


قصتان لليو تولوستوي


(البطة والقمر)


كانت بطة تسبح يوماً في النهر، باحثة عن السمك، وانقضى اليوم بأسره، دون أن تعثر على سمكة واحدة، حينما أقبل الليل شاهدت البطة القمر منعكساً على سطح الماء، واعتقدت أنه سمكة، فغطست في الماء لتمسك به، ورأتها البطات الأخريات، فاندفعن ضاحكات منها. ومنذ ذلك اليوم، غرقت البطة في الخجل، إلى حد أنها عندما ترى سمكة تحت الماء لا تحاول الإمساك بها. ولم يمضِ وقت طويل حتى ماتت جوعاً


هذا هو الخجل القاتل فلا يجب الالتفات إلى سخرية البعض فدائما الكلاب تعوي والقافلة تسير


(البعوضة والأسد )


طارت بعوضة ذات يوم نحو ملك الغابة وقالت له: إنك تظن إنك أقوى مني، ألا تظن ذلك؟ طيب. إنك مخطئ تماماً: ماطبيعة القوة التي تمتلكها؟ إنك تمزّق بمخالبك وتعض بأنيابك على نحو ما تتشاجر النسوة الفلاحات مع أزواجهن، أما أنا فإنني أقوى منك هيا بنا لنتقاتل.".
أصدرت البعوضة طنينها، وشرعت تلدغ الأسد في أنفه، وخديه المجردين من الشعر، أخذ الأسد يضرب بمخالبه، فخمش وجهه ومزّقه، حتى تدفق الدم، وحلّ به الإرهاق.
طارت البعوضة بعيداً، وهي تطن في انتصار، ولكن الوقت لم يطل بها إذ سقطت في خيط العنكبوت الذي شرع في مصّ دمها.
مضت البعوضة تحدث نفسها قائلة: "لقد تغلبت على الأسد أقوى الحيوانات، أما الآن فقد وقعت فريسة لعنكبوت بائس سيقضي عليَّ حتماً!".

من الغباء الحٌكم على الخصم قياساً على حجمه، والمرء قد ينجو من أنياب خطر عظيم، ليلقى مصرعه في عارض حقير.."


flower
Do for Allah Allah Will Do for You
إفعل الصواب دائما، فهذا سيُغْضِب بعضهم، و سيثُير إعجاب بقيتهم
لؤي الصايم
flower
صورة العضو الشخصية
Loaie Al-Sayem
عضو الهيئة الادارية
عضو الهيئة الادارية
 
مشاركات: 5275
اشترك في:
الأحد فبراير 03, 2013 7:50 pm
مكان:
عربي الهوى مصري المُقَام
  

Re: قصص قصيرة ذات عبر

مشاركةالاثنين سبتمبر 02, 2013 9:32 am


"قصة من التراث الصيني"



حوالي العام 250 قبل الميلاد , في الصين القديمة , كان أمير منطقة تينغ زدا على وشك أن يتوّج ملكًا , ولكن كان عليه أن يتزوج أولاً , بحسب القانون.
وبما أن الأمر يتعلق باختيار إمبراطورة مقبلة , كان على الأمير أن يجد فتاةً يستطيع أن يمنحها ثقته العمياء. وتبعًا لنصيحة أحد الحكماء قرّر أن يدعو بنات المنطقة جميعًا
لكي يجد الأجدر بينهن.
عندما سمعت امرأة عجوز , وهي خادمة في القصر لعدة سنوات , بهذه الاستعدادات للجلسة , شعرت بحزن جامح لأن ابنتها تكنّ حبًا دفينًا للأمير.
وعندما عادت إلى بيتها حكت الأمر لابنتها , تفاجئت بأن ابنتها تنوي أن تتقدّم للمسابقة هي أيضًا.
لف اليأس المرأة وقالت :
(( وماذا ستفعلين هناك يا ابنتي ؟ وحدهنّ سيتقدّمن أجمل الفتيات وأغناهنّ. اطردي هذه الفكرة السخيفة من رأسك! أعرف تمامًا أنكِ تتألمين , ولكن لا تحوّلي الألم إلى جنون! ))
أجابتها الفتاة :
(( يا أمي العزيزة , أنا لا أتألم , وما أزال أقلّ جنونًا ؛ أنا أعرف تمامًا أني لن أُختار, ولكنها فرصتي في أن أجد نفسي لبضع لحظات إلى جانب الأمير , فهذا يسعدني - حتى لو أني أعرف أن هذا ليس قدري-))
في المساء , عندما وصلت الفتاة , كانت أجمل الفتيات قد وصلن إلى القصر , وهن يرتدين أجمل الملابس وأروع الحليّ , وهن مستعدات للتنافس بشتّى الوسائل من أجل الفرصة التي سنحت لهن.
محاطًا بحاشيته , أعلن الأمير بدء المنافسة وقال :
" سوف أعطي كل واحدة منكن بذرةً , ومن تأتيني بعد ستة أشهر حاملةً أجمل زهرة , ستكون إمبراطورة الصين المقبلة "
حملت الفتاة بذرتها وزرعتها في أصيص من الفخار , وبما أنها لم تكن ماهرة جدًا في فن الزراعة , اعتنت بالتربة بكثير من الأناة والنعومة – لأنها كانت تعتقد أن الأزهار إذا كبرت بقدر حبها للأمير , فلا يجب أن تقلق من النتيجة- .
مرّت ثلاثة أشهر , ولم ينمُ شيء. جرّبت الفتاة شتّى الوسائل , وسألت المزارعين والفلاحين فعلّموها طرقًا مختلفة جدًا , ولكن لم تحصل على أية نتيجة. يومًا بعد يوم أخذ حلمها يتلاشى ، رغم أن حبّها ظل متأججًا.
مضت الأشهر الستة , ولم يظهر شيءٌ في أصيصها. ورغم أنها كانت تعلم أنها لا تملك شيئًا تقدّمه للأمير , فقد كانت واعيةً تمامًا لجهودها المبذولة ولإخلاصها طوال هذه المدّة , وأعلنت لأمها أنها ستتقدم إلى البلاط في الموعد والساعة المحدَّدين. كانت تعلم في قرارة نفسها أن هذه فرصتها الأخيرة لرؤية حبيبها , وهي لا تنوي أن تفوتها من أجل أي شيء في العالم. حلّ يوم الجلسة الجديدة , وتقدّمت الفتاة مع أصيصها الخالي من أي نبتة , ورأ ت أن الأخريات جميعًا حصلن على نتائج جيدة؛ وكانت أزهار كل واحدة منهن أجمل من الأخرى , وهي من جميع الأشكال والألوان. أخيرًا أتت اللحظة المنتظرة. دخل الأمير ونظر إلى كلٍ من المتنافسات بكثير من الاهتمام والانتباه. وبعد أن مرّ أمام الجميع, أعلن قراره , وأشار إلى ابنة خادمته على أنها الإمبراطورة الجديدة.
احتجّت الفتيات جميعًا قائلات إنه اختار تلك التي لم تزرع شيئًا.
عند ذلك فسّر الأمير سبب هذا التحدي قائلاً :
(( هي وحدها التي زرعت الزهرة تلك التي تجعلها جديرة بأن تصبح إمبراطورة ؛ زهرة الشرف. فكل البذور التي أعطيتكنّ إياها كانت عقيمة , ولا يمكنها أن تنمو بأية طريقة )).


الصدق هو رأس كل الفضائل وكذلك هو من أجمل وأرقى الحلي التي تزين المرأة الفاضلة
وتجعلها ملكة متوجه على عرش الاحترام والتقدير

flower
Do for Allah Allah Will Do for You
إفعل الصواب دائما، فهذا سيُغْضِب بعضهم، و سيثُير إعجاب بقيتهم
لؤي الصايم
flower
صورة العضو الشخصية
Loaie Al-Sayem
عضو الهيئة الادارية
عضو الهيئة الادارية
 
مشاركات: 5275
اشترك في:
الأحد فبراير 03, 2013 7:50 pm
مكان:
عربي الهوى مصري المُقَام
  

Re: قصص قصيرة ذات عبر

مشاركةالثلاثاء سبتمبر 03, 2013 8:47 pm


أن في قتلك صلاح للأمة


يقال بانه في فترة من الفترات شاعت السرقات التي يقوم بها اللصوص في مدينة الكوفة ليلا . وكان والي الكوفة في ذلك الوقت هو الحجاج بن يوسف الثقفي , اقسى وافظع حاكم مر بتاريخ العراق . ولم تنفع قسوة الحجاج وبطشه من ايقاف اللصوص وردعهم عن اعمالهم التي اخذ الناس يتذمرون منها ويعيبون على الوالي بسبب عدم قدرته على السيطرة على الاوضاع وفرض الامن . ضاقت بالحجاج الحيلة ولم يجد طريقة للحد من تلك السرقات غير ان يلجأ الى اخر حل متاح بيده هو فرض منع التجوال في المدينة ليلا ما بين صلاة العشاء وصلاة الفجر , كما امر بدق عنق كل من يخالف هذا الامر . ولدى تطبيق هذا الامر توقفت السرقات واطمأن الناس وارتاحوا قليلا بعد ضيق وعناء .

وفي أحد الليالي دخل الى الكوفة ليلا أعرابي من خارج المدينة ولم يكن يعرف او سمع بالامر الذي فرضه الحجاج . اخذ الاعرابي يتجول في شوارع المدينة باحثا عن خان يقضي فيه ليلته . وحين رأه الجنود قبضوا عليه وجاءوا به الى الحجاج ليرى أمره . سأل الحجاج الاعرابي عن سبب مخالفته لامر منع التجوال ليلا . حلف الاعرابي للحجاج بانه من خارج المدينة ولم يكن يعلم بهذا الامر ابدا والا ما كان ليجروأ على مخالفته . نظر الحجاج بأمر الرجل وفكر مليا ثم قال له :
- اسمع ايها الاعرابي , اعلم بانك بريء واعلم بان دق عنقك فيه ظلم كبير . لكني لو عفوت عنك اليوم سيخالف أمري غدا اثنين من الرعية بحجج مماثلة , وسيخالفه بعد غد اربعة بحجج اخرى حتى ينتشر الحال ويتبدد الأمر وتصبح اوامري غير ذات شأن ولا يخاف الناس من مخالفتها . أنا اسف ايها الاعرابي لاني مضطر لتطبيق الحد عليك واذاعة ذلك بين الناس 


لأن في قتلك صلاح للأمة
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3751
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: قصص قصيرة ذات عبر

مشاركةالثلاثاء سبتمبر 03, 2013 9:25 pm


يضع سره في اضعف خلقه


يحكى ان الاسد - ملك الغابة كان يتمشى يوما ورأى في طريقه فأر صغير . وبحركة رشيقة وماهرة قبض على الفأر بيده وقربه من فمه ليلتهمه . وقبل ان يصل الفأر الى فم الاسد وتمزقه انيابه وتطحنه اضراسه صاح بالاسد وقال له
- ايها الملك الجبار انتظر قليلا واسمعني . ما انا الا حيوان صغير ومسكين لن يسد لك رمقا ولن يطفيء فيك نار جوعا , فدعني وحالي فقد يأتي يوما وتحتاجني عندها سارد لك صنيعك معي بكل اخلاص
فقال له الاسد
- وبماذا يمكن ان يحتاج اسد كبير مثلي هو ملك للحيوانات جميعا لحيوان صغير وحقير مثلك
فقال له الفأر
- ما تدري فقد تحتاج لي يوما في شيء او بموقف لا يخطر على بالك ابدا
فكر الاسد قليلا ونظر في حاله فوجد نفسه غير جائع بشدة كما ان هذا الفأر الصغير لن يشبعه في كل الاحوال حتى لو كان جائعا فقرر تركه وشأنه وقال له
- حسنا ايها الفأر الصغير امضي بسبيلك , ليس لاني قد احتاج لك في يوم من الايام كما قلت , بل لاني في الواقع لست جائعا بشدة كما ان فأر صغير مثلك لن يسد حاجتي ان جعت .
اطلق الاسد الفأر الذي فرح بشدة وقال للاسد
- لن انسى لك هذا الفضل ما حييت وسارده لك في يوم من الايام

مضت الاسابيع والشهور حتى حل موسم الصيد , وحضر الصيادون الى الغابة ونصبوا الشباك والافخاخ وحفروا الحفر في كل مكان وغطوها باغصان الاشجار طمعا بصيد ثمين يعودون به الى المدينة . وبينما كان الاسد يتجول بالغابة اذا به يقع في احدى الحفر التي حفرها الصيادون وتقع عليه وتلتف حوله شبكة متينة من  الحبال نصبها الصيادون ايضا . شدت الشبكة الاسد من كل جانب حتى كادت ان تخنقه . حاول الاسد ان يفك حبال الشبكة بكل قواه مستخدما أسنانه متأملا ان يتخلص منها لكي يستطيع ان يثب من الحفرة وينجوا بنفسه . حاول مرات ومرات دون فائدة حتى خارت كل قواه واستسلم في الاخر للامر الواقع منتظرا ان يأتي الصيادين ويأخذوه او يقتلوه . حل الظلام والاسد بهذا الحال , وفجأة سمعة حشرجة واصوات قضم من خلفه . التفت الى المكان الذي يأتي منه الصوت فرأى فارا يقضم ويقرض الحبال الواحد تلو الاخر , وما هي الا برهة حتى فتح فتحة كبيرة في الشبكة تكفي لكي يخرج الاسد منها . خرج الاسد ووثب خارج الحفرة ثم نظر خلفه نحو ذلك الفأر الذي قال له
- ألم اقل لك بانك يمكن ان تحتاج لي في يوم من الايام بشيء لا يخطر على بالك ابدا . ها أنذا اليوم ارد لك جميل صنيعك معي , وها انت الان طليق بعد ان كدت ان تصبح صيدا وغنيمة للصيادين . اعلم ايها الملك الجبار بان الله سبحانه لا يخلق الاشياء عبثا وان له حكمة في كل شيء يخلقه مهما كان صغيرا او تافها , وانه يمكن ان



يضع سره في أضعف خلقه  
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3751
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: قصص قصيرة ذات عبر

مشاركةالأربعاء سبتمبر 04, 2013 5:16 pm


ارضاء الناس غاية لا تدرك


في احد الايام قال جحا لولده
- استعد يا ولدي فعلينا ان نذهب انا وانت الى سوق المدينة غدا لشراء بعض احتياجاتنا من هناك .
وفي الصباح الباكر توجه جحا هو وابنه الى المدينة مصطحبين معهم حمارهم ليساعدهم في حمل ما سيشترونه من هناك . وبينما كان الثلاثة سائرين في طريقهم مر بهم بعض الرجال وسمعهم جحا يقولون
- ما اغبى جحا وولده , لديهما حمار وهو دابة للركوب ولا يستفيد اي منهما في ركوبه بدلا من المشي في هذا الحر اللاهب
اقتنع جحا بكلام المارة فطلب من ولده ان يركب الحمار واخذ يسير بجانبه . وبعد برهة مر بهم مجموعة من الشبان والصبية فسمعهم جحا يقولون
- كم هذا الولد عاق بأبيه , يركب الحمار بينما يترك ابوه الشيخ الكبير يسير على قدميه . عندها توقف جحا وطلب من ولده ان يترجل عن الحمار وقام هو بركوبه بدلا منه ومضوا بطريقهم . وبينما هم سائرون مر بهم مجموعة من النساء وسمعهم جحا يتحدثن فيما بينهن قائلات
- ما اشد قسوة هذا الرجل , ينعم بركوب الحمار بينما ابنه الصغير المسكين يسير على قدميه في هذا الطريق الطويل
سمع جحا هذا الكلام فما كان منه غير ان يطلب من ولده ان يركب خلفه على الحمار ثم واصلوا الرحلة . وبينما هم ماضون في طريقهم مر بهم بضعة رجال اخرين فسمعهم جحا يقولون لبعضهم البعض
- يا لقسوة هذا الرجل وابنه , يركبان معا على ظهر هذا الحمار المسكين دون اي شعور بالرحمة . انظروا الى الحمار كم هو ضعيف وهزيل , انه ربما لا يستطيع ان يحمل حتى نفسه من شدة ضعفه . انهما حتما بلا قلب وبلا عطف
سمع جحا كلام هؤلاء الرجال وشعر بالخجل من هذا الحال فقال لولده
- هيا يا ولدي لننزل عن الحمار ولنحمله انا وانت على ظهرينا لانه كما يبدوا ضعيف وربما لن يستطيع الوصول الى المدينة
حمل جحا وابنه الحمار على ظهريهما وانطلقوا سائرين الى غايتهم . وبينما هم سائرون على هذا الحال صادفهم بعض الرجال المارين في طريقهم . وحين رأوا جحا وابنه يحملان الحمار على ظهريهما ضحكوا وقالوا
- لم نرى بحياتنا اغبى من هذا الرجل وولده , يحملان الحمار على ظهريهما بينما يفترض بان الحمار هو الذي يحملهما لا ان يحملاه
انزل جحا وولده الحمار من ظهريهما , ثم قال الرجل لولده
- هيا يا بني , لنمضي في طريقنا كما بدأناه ولا تلتفت الى سماع أحد ممن يمر بنا لانه وكما يبدوا فأن


ارضاء الناس غاية لا تدرك


26043:ارضاء كل التاس غاية لا تدرك.jpg
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3751
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: قصص قصيرة ذات عبر

مشاركةالخميس سبتمبر 05, 2013 9:04 pm


هذا جزاء سنمار


يحكى ان النعمان بن المنذر - ملك الحيرة اراد ان يبني قصرا عظيما يسميه (الخورنق) لكي يسكنه ويستضيف فيه ضيوفه من الملوك والاباطرة فيروا فيه مفاخر الابداع والاعمار في مملكته . وكان في الحيرة في وقتها مهندس رومي بارع يدعى (سنمار) وقد اراد ان ينفذ للملك رغبته طمعا فيما سيناله من عطايا وهدايا سيمنحها له الملك بعد ان يرى عظمة القصر الذي سيبنيه . باشر سنمار في بناء القصر , ويقال بانه استغرق عشرين عاما حتى اكمله . ولدى افتتاحه اصطحب سنمار الملك النعمان واخذ يطوف به في ارجاء القصر الذي كان بحق معجزة من المعجزات وبناء لم ترى عين مثله أبدا . طلب النعمان من سنمار بان يحدثه عن القصر , فقال له سنمار وهو يمني نفسه بمكافأة عظيمة سيتحدث عنها الناس طويلا فيما سيأتي من زمن مثلما ستحدثون عن هذا القصر
- أنه قصر عظيم يا جلالة الملك لا يوجد له مثيل في كل الدنيا , ومن عظمته انه في اي وقت من النهار هناك شرفات فيه لو اطللت منها سترى الشمس امامك بكل بهائها حتى لتظن ان القصر يدور وراء الشمس متبعا حركتها من المشرق حتى المغيب
- وماذا ايضا
تحمس سنمار اكثر وهو يرى اعجاب النعمان بالقصر
- ومن اعاجيب هذا القصر وبدائع هندسته يا مولاي ان فيه حجرا ضمن بنائه لو جررته من مكانه لانهار القصر برمته
- وهل يعرف مكان هذا الحجر أحد غيرك
- ابدا يا مولاي فهذا سر لا يعرفه غيري
عندها أمر النعمان الجنود بأن يأخذوا سنمار ويلقوه من اعلى منارة في القصر .
اخذ الناس يتحدثون بما فعله النعمان بهذا المهندس الرومي , فمنهم من قال بانه قتله لكي لا يبني قصرا مماثلا او افضل منه لملك أخر . ومنهم من قال بان الملك قتله كي لا يكون تحت رحمة هذا المهندس , او يعرف شخصا أخرا مكان الحجر الذي يمكن ان يهدم القصر برمته . وسواء كان هذا  السبب او ذاك فان الناس اخذوا يطلقون على كل من يطمع من الملوك بشيء كبير , او على كل من يحاول ان يستغلهم او يبتزهم عبارة


هذا جزاء سنمار
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3751
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

Re: قصص قصيرة ذات عبر

مشاركةالجمعة سبتمبر 06, 2013 9:57 pm


الامانة والصدق تاج على رأس من يحملهما


تولى عرش احدى ممالك الصين شاب يافع بعد ان توفي والده الملك الذي حكم البلاد فترة طويلة ساد بها الازدهار والرخاء . وقد جرى حفل عظيم لتنصيب الملك الجديد انتشرت فيه مظاهر الابتهاج والفرحة وأقيمت الزينة في كل مكان . وبعد فترة اعلن على الملآ بان الملك الجديد سيقيم احتفالا كبيرا تجري فيه مسابقة لاختيار عروسة له لتصبح ملكة على البلاد الى جانبه . انتشر الخبر في كل مكان واخذن الفتيات الجميلات يستعدن لحضور هذا الاحتفال والاشتراك بهذه المسابقة . كان في تصور الجميع بان المسابقة ستكون مجرد منافسة يختار فيها الملك اجمل وأأنق فتاة , لذا فقد اخذن الفتيات يستعدن لها ويهيئن أجمل وافخر الملابس ليرتدوهن خلال هذه المناسبة . وكان في المدينة فتاة فقيرة متوسطة الجمال اسمها (نانا) تحب الملك حبا جما , فقد كانت تعشقه منذ ان كان اميرا ووليا للعهد حين كانت تراه وهو يمتطي صهوة جواده محاطا بالحرس اثناء تجواله بالمدينة . وحين سمعت نانا بالحفل الذي ينوي الملك اقامته قالت لوالدتها
- ساذهب الى هذه الحفلة يا والدتي واشترك بالمسابقة لعل الملك يختارني ويتزوجني
- لكن اين انت يا بنيتي من الفتيات الغنيات والرائعات الجمال اللواتي سيحضرن هذا الاحتفال وهن يرتدين اجمل وافخر الملابس ويضعن اغلى وافضل المجوهرات ووسائل التزين
- لايهم يا أمي , انا اعلم باني فقيرة ولا املك ملابس جميلة لكني احب الملك حبا جما , ومن يدري فقد يعجب بي الملك ويتزوجني لهذا لن افوت هذه الفرصة ابدا . وحتى ان لم افوز بهذه المسابقة سأكون على الاقل حاولت وارضيت قلبي وفؤادي
حزنت الام لحال ابنتها , لكنها قررت ان لا تقف امام رغبتها ابدا , لهذا فقد قامت بخياطة فستان متواضع لكن جميل وطلبت من نانا ان ترتديه عند ذهابها للاحتفال . وفي يوم الحفلة حضر الملك الشاب محاطا بحاشيته وجلس على العرش الذي وضع الى جانبه عرشا اخرا فارغا . وكان في الحفلة مئات الفتيات الجميلات اللواتي يمكن ان يخطفن لب اي من ينظر اليهن . وكان من بين الحاضرات (نانا) بجمالها المتواضع وفستانها البسيط . قام الملك بالقاء كلمة في الحاضرت قال فيها
- سأعطي كل واحدة منكن بذرة لنبتة معينة , واريد من كل فتاة منكن ان تزرع البذرة التي ستأخذها وتنبتها في سندانة ثم تقوم برعايتها وتنميتها , وبعد ستة اشهر من الان سنلتقي هنا مرة اخرى وساقوم برؤية ما زرعتن وسأختار الفتاة صاحبة اجمل نبتة وتحمل احلى زهرة
طلب الملك بعدها من الحراس ان يوزعوا البذور على الفتيات المشتركات بالمسابقة . اخذت نانا البذرة التي اعطيت لها وعادت الى البيت , ثم قامت بزرعها في احدى السندانات التي تملكها امها في حديقتهم الصغيرة . ظلت نانا تسقي البذرة كل يوم لكن البذرة لم تنبت ابدا . استشارت معارفها ممن يعرفون بشؤون الزراعة والانبات واعطوها بعض النصائح لكي تتبعها لكن دون فائدة , فالنبتة لم تنبت والسندانة ظلت بلا زرع . اقترب الموعد المقرر ولم يتبقى عليه سوى ايام ولا شيء في سندانة نانا . قالت الوالدة لابنتها
- لافائدة يا حبيبتي فيبدوا ان البذرة التي كانت من نصيبك ميتة لا حياة فيها
- نعم يا امي , انا ايضا اصبحت املك هذا الشعور , ويبدوا بان حظي هو الذي جعل هذه البذرة تصبح من نصيبي
- لهذا انصحك يا ابنتي ان تزيلي الفكرة من بالك ولا تذهبي الى الحفلة حتى لا تكوني موضع سخرية واستهزاء الاخريات
- كلا يا امي , ساذهب الى الحفلة بالرغم من تيقني من فشلي , لكن علي ان اكمل المحاولة الى اخرها

ذهبت نانا الى الحفلة وهي تحمل بحزن سندانتها الفاضية , وحين وصلت دهشت بشدة حين رأت الفتيات الاخريات يحملن افخر السنادين اللواتي فيها اجمل ما خلق الله من نباتات وزهور . طلب الملك من الفتيات ان يصطفن امامه ثم اخذ يمر عليهن واحدة تلو الاخرى وهو يبدي مظاهر الاعجاب بالنبتات والزهور . وبعد ان اكمل الاستعراض تقدم الى نانا وانحنى امامها ثم طلب منها بان تتقدم معه الى الشرفة الرئيسية حيث وقف هناك ورفع يدها وقال
- هذه هي التي تستحق عرش مملكتنا وستكون ملكتي وملكتكم من الان
ساد الهرج والمرج بين الحضور والفتيات لان نانا كانت الوحيدة التي تحمل سندانة بسيطة وفارغة من اي نبتة . ثم استطرد الملك وقال
- هذه هي الوحيدة بينكن التي تستحق بجدارة العرش معي . لقد اعطيتكم جميعا حبات صغيرات وليس بذور لاني كنت اريد ان اعرف من هي الامينة بينكن التي تستحق عرش هذه البلاد العظيمة . وقد اثبتت هذه الفتاة بسندانتها المتواضعة والفارغة بانها أهل للمكان الذي ستحتله واكثركن استحقاقا للتاج الذي سيوضع على رأسها لانها من غير ان تتوج تملك تاجا عظيما ليس هناك تاج اعظم منه لان


الامانة والصدق تاج على رأس من يحملهما   
صورة
صورة العضو الشخصية
Wisam Alshalchi
رئيس الهيئة الادارية
رئيس الهيئة الادارية
 
مشاركات: 3751
اشترك في:
الخميس أغسطس 30, 2012 3:35 pm
مكان:
الاردن , الولايات المتحدة
  

التالي

العودة إلى القصة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron