منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - إني أفتقدك..نص لأحمد بهجت من-تأملات في عذوبة الكون-
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
*    

إني أفتقدك..نص لأحمد بهجت من-تأملات في عذوبة الكون-

القصص القصيرة والطويلة والروايات النادرة او تلك التي هي من نتاجات الاعضاء

المشرف: الهيئة الادارية

إني أفتقدك..نص لأحمد بهجت من-تأملات في عذوبة الكون-

مشاركةالسبت مايو 10, 2014 4:35 pm


إنــــي أفتــــقدك



قالت له اني أفتقدك ....و تحركت مياه البحر و غطت الشاطئ ....لا يفهم القمر سر حركة المد و الجزر التي يحدثها في الأمواج و لا البحر يعرف سر انجذابه إلى القمر ...
و رغم بقاء السر سرا يتأثر البحر بالقمر و يحلو للقمر أن يؤثر في الأمواج مدا و جزرا ....
هذه العلاقة بين القمر و البحر ....تحت أي وصف يمكن ادراجها ؟ هل هي علاقة حب ؟ هل هي علاقة زوجية ؟ هل هي صداقة أم مجرد زمالة في الخليقة حين كان البحر و القمر و بقية الكائنات دخانا لم يتشكل بعد في صورته التي قضاها الأمر الالهي.... 
أغلب ظني أن بين القمر و البحر عشقا قديما .... ليسا زوجين لأنهما لا يعيشان معا...و ليسا صديقين لأنهما لا يتحدثان طويلا إنما هما عاشقان يرتعش كل واحد منهما لمرآي الآخر دون أن يقول شيئا و ربما قال كلمة أو كلمتين ....
عادت تقول : إني أفتقدك ....
من التي قالت و من الذي استمع ؟ هل قالت الأمواج للقمر إنني أفتقدك؟ ...أم قال القمر للبحر هذه العبارة ؟ هذا سر لا يدريه سوى نجم بعيد هناك ....كان هو الشاهد الوحيد ...وهو شاهد صامت هو الآخر ...

المكان شاطىء بحر ممتد ....ليس على الشاطيء أحد ..
البحر يتنفس فتتحرك أمواجه و القمر يتناقص كل ليلة أو يزيد و موج البحر يمتد أو ينحسر لا يعرف البحر ماذا يحدث للقمر و لا يعرف القمر ماذا يحدث للبحر ...لكن ظهور أحدهما في سماء الآخر كفيل بتغيير كل شيء و ارتعاش كل شيء ....هذه العلاقة الغامضة بين القمر و البحر من أعجب العلاقات التي يمتلأ بها الكون ...ولكنها ليست هي العلاقة الوحيدة ....ثمت علاقات أخرى لقد وقعت الأرض في حب الشمس بناء على الأمر الالهي ة و لهذا تدور الأرض حول نفسها كالعشاق ة ثم تدور في مجال جاذبية الشمس حول الشمس .....فهل يدور مخلوق حين يدور حول مخلوق آخر إلا إذا كان يعشقه .....
كل ما في الكون من كائنات وقع في حب كائنات أخرى بالأمر الإلهي و هذا ما يسميه العلماء بالقوانين الكونية و لكني أفضل أن أطلق عليه وصف العشق الكوني لأن كل العلاقات تستمد وجودها و بقاءها و أستمرارها من مركز واحد للحب ....
الواحد الأحد سبحانه .


النص لأحمد بهجت من عمل بعنوان ـ تأملات في عذوبة الكون ـ 
كاتبة الموضوع أ/ منجية بن صالح





Tu me manques
…..


Elle lui a dit : « Tu me manques … »
L’eau de L’océan c’est muée et a inondé la plage ….La lune ne peut comprendre le secret du flux et du reflux des vagues , l’océan ne peut connaître le secret de cette attirance vers la lune …..


Malgré l’existence de ce secret la lune pose son empreinte sur la surface de l’eau . Il lui plait d’impressionner les vagues dans leur cheminement continu…. 
Cette relation entre la lune et la mer …… quel nom peut elle emprunter ? 
Es- ce une relation d’amour ? Une relation conjugale ? Une amitié ? Ou une simple compagnie entre créatures depuis le temps ou l’océan , la lune et les autres étaient une fumée et que l’ordre divin n’a pas encore façonné ?

Le plus probable est qu’entre la lune et l’océan existe un amour passion de longue date ….
Ils ne sont pas mariés parce qu’ils ne vivent pas ensemble ….Ne sont pas amis parce qu’ils ne discutent pas souvent ….. Ce sont des passionnés , chacun tremble à la vu de l’autre sans parler ou presque…..

« Tu me manques….. » reprit - elle 
Qui a dit et qui a écouté ?....Es-ce les vagues qui ont dit à la lune qu’elle leur manque ? Ou es-ce la lune qui a révélé à l’océan sa compassion ? 
C’est un secret que seul une étoile bien lointaine le connaît ……Elle était l’unique témoin ……..un témoin silencieux …..

Le lieu est une plage étendue vaste …. et déserte ….
L’océan respire…. ses vagues se muent ……la lune change de forme à chaque nuit… ….
Les vagues sont bercées par le flux et le reflux ….L’océan ne sait ce qui arrive à la lune …..Mais le reflet de chacun d’eux dans le ciel de l’autre assure une mutation et un frémissement imperceptible de toutes les créatures….cette relation énigmatique entre la lune et l’océan est 
l’une des plus merveilleuse qui soit …Elle règne sur tout l’univers ... 

Elle ne peut être l’unique relation …..Il y en à d’autres…… 
La terre a été amoureuse du soleil ….Obéissante qu’elle est à l’ordre divin. Ainsi elle tourne autour d’elle même comme tout passionné et elle s’exécute dans l’espace d’attraction du soleil et tourne autour …Une créature ne peut tourner autour d’une autre qu’en vivant une passion intense ……

Toutes les créatures sont en état d’adoration devant d’autres ….obéissant à l’ordre divin ……
Les savants appellent ce phénomène les lois de l’univers ……
Quand à moi je préfère l’appeler l’adoration cosmique .Toutes ces relations perdurent et puisent leur existence d’une seule source d’amour ……

L’unique dans son unicité qu’il soit loué …..

Traduction de l’arabe d’aprés l’œuvre d’Ahmed Bahjet
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  

Re: إني أفتقدك..نص لأحمد بهجت من-تأملات في عذوبة الكون-

مشاركةالأحد مايو 11, 2014 6:40 pm


نبذة صغيرة للتعريف بكاتبة الموضوع الكاتبة والأديبة
الأستاذة منجية بن صالح


السيرة الذاتية
للأديبة و الناقدة و المترجمة منجية بن صالح
منجية بن صالح تونسية الجنسية و الموطن المستوى العلمي، الأستاذية في اللغة الفرنسية كما درست الترجمة و علم النفس . درَّست بعدة مؤسسات تربوية.
أديبة تكتب باللغتين العربية و الفرنسية و لها إصدار وهو عبارة عن لوحات أدبية سردية ، بعنوان “تأملات بمكة”(Méditations à Mekka) صدر باللغتين
مجموعة قصصية قيد النشر “أنت يا أنا………..”
مجموعة لوحات أدبية سردية
ناقدة لها العديد من المقالات النقدية و المحاضرات على الشبكة العنكبوتية
لها بحث بعنوان ” توظيف الرمز القرآني – شعر عادل الفتلاوي أنموذجا” قيد النشر.
مترجمه قامت بترجمة أعمال إلى اللغة الفرنسية منها: 
“الدين و القانون” للشيخ الداعية جودت سعيد .
“تأملات في عذوبة الكون” للصحفي المرحوم أحمد بهجت
بصدد ترجمة كتاب بعنوان “تنشئة الطفل المسلم” للدكتورالمغربي أبو اليسر رشيد كهوس
كما لها العديد من المقالات و القصائد لشعراء عرب من فلسطين و مصر، منها قصيدة في مدح الرسول عليه الصلاة و السلام للشاعر المصري حسن شهاب الدين .
رئيس قسم النشر بمؤسسة ابن رشد للنشر الرقمي مختصة في نشر الكتب الإسلامية باللغة العربية و ترجمتها إلى عدة لغات كما تعني بنشر كتب ألأدب و الفن الإسلامي.
{ ليس كل من يبتسم سعيد.. رُبما ابتسامة تُخفي خلفها بحر من الدموع}
عش عفويتك تاركاً للناس الظنون - فلك أجرهم ولهم ذنب ما يعتقدون
قد تفقد كل شيء ويبقى الله معك. فكن مع الله يكن كل شيء معك.
ليلى ابو مدين
صورة العضو الشخصية
ليلى ابو مدين
مقررة المنتدى سابقا
مقررة المنتدى سابقا
 
مشاركات: 4389
اشترك في:
السبت يناير 12, 2013 4:39 pm
  


العودة إلى القصة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron