منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - حديقة الازبكية لاستعادة موقعها الثقافي والجمالي وسط القاهرة
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
*    

حديقة الازبكية لاستعادة موقعها الثقافي والجمالي وسط القاهرة

الاماكن التراثية والاثرية والمواقع التي شهدت احداث تاريخية مهمة

المشرف: الهيئة الادارية

حديقة الازبكية لاستعادة موقعها الثقافي والجمالي وسط القاهرة

مشاركةالأحد أكتوبر 21, 2018 8:27 am


اعزائي ارتبط اسم (حديقة الازبكية) لاسيما بالنسبة لنا نحن ابناء الوطن العربي بصوت كوكب الشرق ام كلثوم , ومسرح هذه الحديقة الذي هو واحد من المسارح والقاعات التي شدت فيها سيدة الغناء اغانيها التي ارتبطبت بوجداننا جميعا ولقد وجدت موضوعا يخص هذه الحديقة وتطويرها في ايامنا هذه  لذلك رأيت من المناسب ان نستعيد بعضا من تلك الايام الزاهية للفن العربي وصوت كوكب الشرق وكذلك اصوات مطربين عرب آخرين وهم كانوا قد شنفوا الاسماع  على مسرح حديقة الازبكية في هذا الريبورتاج الذي نشرته صحيفة الشرق الاوسط 

«حديقة الأزبكية» لاستعادة موقعها الثقافي والجمالي وسط القاهرة 

بدء مشروع لتوثيق نباتاتها النادرة   
القاهرة: عصام فضل

لطالما كانت حديقة الأزبكية الشهيرة بوسط القاهرة طوال عقود مضت، مقصداً لحفلات كوكب الشرق أم كلثوم وكبار المطربين المصريين والعرب، وفضلاً عن دورها الفني والثقافي، تميزت بأشجار ونباتات نادرة فضلاً عن تصميم وتخطيط فريد، وأخيراً بدأ الجهاز القومي للتنسيق الحضاري تنفيذ مشروع لتطوير الحديقة بهدف إعادة إحياء طابعها التاريخي، وكذلك إعادة صياغة ثوابت الحديقة وتخطيطها لاستعادة بعض المساحات التي فقدتها، حيث تقلصت مساحة الحديقة من 20 فدانا إلى 5 أفدنة خلال سنوات من الإهمال.

وتهدف المرحلة الأولى من مخطط تطوير حديقة الأزبكية التي يجري تنفيذها في الوقت الراهن، إلى إعادة تخطيط الحديقة وثوابتها ليعود شكلها إلى ما كانت عليه خلال سنوات تألقها الفني والثقافي، ويتضمن المخطط إعادة استزراع الأشجار والنباتات النادرة، وإحياء النافورة الشهيرة المصنوعة من الرخام والتي يبلغ طولها 10 أمتار وعرضها 3 أمتار، واستعادة بعض المساحات التي فقدتها خلال السنوات الماضية، حيث سيتم نقل جراج الأوبرا الشهير الذي بني على أرض الحديقة القديمة.

وقال المهندس محمد أبو سعدة، رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري لـ«الشرق الأوسط»: «الهدف من مشروع تطوير الحديقة هو إعادتها إلى ما كانت عليه سواء بشكلها التاريخي وأشجارها ونباتاتها النادرة، أو دورها الفني والثقافي، حيث سيتم ربط الحديقة بالمسارح المجاورة التي كانت جزءاً منها في الماضي، وإعادة إحياء كشك الموسيقى، وتنظيم الحفلات الفنية والثقافية، كما سيتم إعادة سوق الكتب القديمة (سور الأزبكية) ليحتل أسوار الحديقة مجددا كما كان منذ سنوات».

يعود اسم «الأزبكية» الذي اشتهرت به الحديقة والحي الموجودة فيه بوسط العاصمة المصرية إلى عصر المماليك عندما أهدى السلطان قايتباي قطعة أرض لقائد جيوشه سيف الدين أزبك، الذي أقام عليها الحديقة على مساحة 60 فداناً.

لكن نشأتها الفعلية بشكلها التاريخي المعروف كان في عهد الخديوي إسماعيل عام 1868 ميلادية، حيث كانت الحديقة مغلقة وبحالة سيئة نتيجة رشح المياه في مساحات كبيرة منها بسبب انخفاض أرض المنطقة عن مستوى سطح مياه نهر النيل مما أدى إلى ردم جزء كبير منها.

وتولى تخطيط الحديقة المهندس الفرنسي بارلي ديشان، الذي أنشأ غابة بولونيا الشهيرة بالعاصمة الفرنسية باريس، حيث أنشأها بمساحة 20 فدانا على نمط مونسو وهو نفس نمط الغابة السوداء بولونيا في باريس.

وبجانب الأشجار التاريخية والنباتات النادرة التي تم جلبها وقتها من دول كثيرة، ضمت الحديقة عددا من المسارح، مما جعلها تصبح خلال سنوات طويلة ملتقى للفنانين والأدباء، واشتهرت بحفلاتها الغنائية لكبار المطربين أمثال أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وفريد الأطرش، وقبلهم عبده الحامولي وصالح عبد الحي، وكذلك العروض المسرحية التي كانت تقام على مسرح الأزبكية الذي كان يسمى «تياترو حديقة الأزبكية» لسنوات طويلة إلى أن تغير اسمه إلى «المسرح القومي» حيث ما زال قائما بجوار الحديقة.

ويرى أبو سعدة، أن «مخطط تطوير الحديقة الذي يأتي ضمن مشروع إحياء روح القاهرة الخديوية سيعيد إليها بعضاً من أمجادها التاريخية، حيث ستعود الحديقة مركزاً ثقافياً وفنياً يتضمن كل العروض والفنون».

وتمكن علماء النباتات من توثيق 50 نوعاً من النباتات النادرة الموجودة بالحديقة، بينما ما زالوا يعكفون على دراسة 25 نوعاً آخر لم يتم توثيقهم، كما يعمل العلماء على إيجاد حلول لواحدة من المشكلات الهندسية التي تواجه مخطط إعادة استزراع النباتات النادرة، حيث تقع الحديقة فوق خطوط مترو أنفاق القاهرة وتحديداً فوق محطة «العتبة» وهو ما يقف حائلاً أمام زراعة بعض أنواع النباتات التي تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه لريها، مما قد يتسبب في مشكلات رشح المياه داخل أنفاق المترو.

من جهتها قالت المهندسة تريز لبيب، استشاري الحدائق والنباتات النادرة، لـ«الشرق الأوسط»: «درسنا مشكلة احتمال تأثر الأنفاق بمياه الحديقة مع مهندسي هيئة مترو الأنفاق، وتوصلنا إلى حلول فنية علمية، فالمساحة الحالية للحديقة تبلغ نحو 5 أفدنة، ويوجد بينها نحو 14 ألف متر مربع تتقاطع مع أنفاق المترو، لذلك
سنقوم بزراعة هذا الجزء بنباتات لا تحتاج إلى مياه كثيرة لريها، إضافة إلى تبطين الأرض بمواد عازلة».
صورة
صورة العضو الشخصية
فاضل الخالد
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
 
مشاركات: 793
اشترك في:
الأربعاء ديسمبر 05, 2012 6:23 pm
  

العودة إلى مواقع تراثية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر