منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - خواطر " كورونية "
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

خواطر " كورونية "

المخترعات والاحداث وكل ما هو جديد في شؤون العلم

المشرف: الهيئة الادارية

خواطر " كورونية "

مشاركةالأحد مارس 22, 2020 6:28 pm


خواطر " كورونية "
اود ان افتح هذا الباب المكرس لوباء الكورونا ويتناول خواطر اومعلومات جديدة غير المنتشرة والمتعارف عليها في شبكة الانترنت وأدعو الاعضاء المساهمة بما تجود به قريحتهم او حتى الحديث عن تجربتهم في البقاء في المنازل والطرق المتبعة للتكيف مع الحياة الجديدة. وهذا سيتيح للاعضاء تبادل المعلومات ووسائل تمضية الوقت وهي بالتأكيد كثيرة وتبيان فوائدها وسلبياتها ان وجدت ، فهناك من يعمل عن بعد في البيت وهناك من يقوم باعمال وفعاليات داخلية لا يستطيع القيام بها في الاحوال العادية.

في اعوام 2002 - 2003  ظهرت اصابات ل " وباء " كورونا من نوع سراس ( SRAS CORO VIRUS ) في الصين ادى الى مقتل 800 شخص ثم انتشرت حالات عديدة في مختلف دول العالم. وفي عام 2005 وبعد التوصل الى لقاح ضد هذا المرض طلب من الناس التوجه للتلقيح وقد فتحت في فرنسا مراكز للتلقيح آنذاك وتحولت حتى المدارس ، وعلى عجل ، مراكز لهذا الغرض. وقيل في وقتها ان هذا هو وباء قد يفتك بثلث سكان العالم ومن الافضل اجراء التلقيح اللازم ، وأخبرتنا الجهات الصحية ان لهذا اللقاح اثار جانبية منها ارق تام في الليلة الاولى وهذا ما حدث لنا هنا في فرنسا ولا انسى اننا قضينا ليلة بيضاء مع الاطفال بسبب ذلك اللقاح. ثم تبين بعد ذلك ان شركات انتاج اللقاح قد قامت بتلك الحملة الاعلامية وان المرض لم يكن وباءً بتلك الخطورة التي صوروها لنا.
 

في  بداية عام 2020 عندما اخذت كل وسائل الاعلام تتحدث عن وباء كورونا الجديد لم يأخذ الناس بالحسبان خطورة الموقف وتصوروا ( وأنا منهم ) ان التاريخ يعيد نفسه وان هناك مبالغة في الامر وبمرور الزمن اخذ المواطن يدرك خطورة الوباء القاتل والفتاك وذو السلوكية الملتوية التي تجعل  التعامل معه امراً صعباً. ثم نعرف بقية الحكاية وكيف ان الوباء قد انتقل من الصين الى بقية بلدان العالم وان ايران وكوريا الجنوبية اضافة الى ايطاليا واسبانيا من اكثر البلدان تأثراً ، وأستطيع ان اضيف المانيا وفرنسا الى القائمة.

والكارثة تكمن في عدم استعداد تلك الدول لمثل هذا الوباء وفي مقدمتها كثير من الدول الاوربية وأدرك الناس ان حكوماتهم لم تكن مهيأة لمثل هذه الحالات الطارئة .

نعمان


يتبع
آخر تعديل بواسطة د.نعمان في الأحد مارس 22, 2020 9:29 pm، عدل 2 مرات
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1653
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالأحد مارس 22, 2020 9:13 pm


ان كثيراً من الدول الغربية أظهرت خلال هذه الازمة تخبطاً واضحاً وقرارات متناقضة وربما قصر نظر بسبب عوامل اقتصادية وسياسية لعبت دوراً رئيسياً في هذا التخبط. تصوروا ان الحكومة الفرنسية في الوقت الذي تقرر اغلاق المقاهي والمطاعم ودور السينما والمسارح والمتاحف فانها لم تلغي الدور الاول من الانتخابات البلدية التي جرت يوم الأحد الماضي اي بعد يوم او يومين من ذلك القرار ورغم نداء من الأطباء ومناشدة من رؤساء ستة مناطق رئيسية في فرنسا ومنها المنطقة الباريسية ورغم ان الاحصائيات كانت تشير الى ارتفاع غير مسبوق للمسنين الذين لن يحظروا للتصويت. وبعد الدور الأول اضطرت  السلطات المسؤولة، والكل كان يعلم بذلك مسبقاً ، الى تأجيل الدور الثاني من الانتخابات الى اجل غير معلوم. كل هذا وسط خلو الصيدليات من الكمامات الواقية ومن مواد تنظيف اليد الكحولية وأجهزة قياس درجات الحرارة ( ترمومتر ) وتم تقنين بيع الباراسيتومول المخفض لدرجات الحرارة. والادهى من هذا وذاك هو ان الأطباء لا يملكون كمامات طبية لحماية انفسهم وهذا ما يشكو منه الأطباء انفسهم  ويتسائلون كيف يمكنهم فحص بلعوم او حنجرة مريض يشتبه بإصابته بالزكام العادي ؟ . علماً ان السلطات الصحية تقول ان بيع الكمامات الطبية في الصيدليات لا يتم الا بوصفة طبية رغم ان الأخيرة لا تملك كمامة واحدة ومنذ حوالي شهرين على الاقل. اما في بريطانيا فلم يتخذوا اجراءات تستحق الذكر الا قبل فترة قليلة وهي ليست كافية ، بحيث ان فرنسا أعلنت هذا اليوم بانها ستتخذ إجراءات حاسمة  من اجل حماية حدودها ان لم تتخذ بريطانيا قرارات كافية لمنع انتشار وباء الكورونا. كما ان فرضية او فكرة مستشار رئيس الوزراء للشؤون الصحية كانت تقول دع المرض ينتشر ليصيب 70 بالمائة من السكان لغرض الحصول على المناعة الطبيعية للسنوات القادمة ، ولا ادري ان بقيت الفكرة نفسها او تغيرت. 

فهل هناك تخبطاً اكثر من ذلك في هذا العالم الغربي" الحر "؟.

يتبع
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1653
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالأحد مارس 22, 2020 10:17 pm



خاطرة " كورونية "

طريقة تكريم العاملين في القطاع الصحي والخدمات الضرورية لحياة المواطن الفرنسي :
منذ حوالي اسبوع دأب المواطن الفرنسي على الاحتفال يومياً وهو في منزله في الساعة الثامنة مساءً تكريماً لجميع العاملين في القطاع الصحي والخدمات الضرورية لحياة الانسان ومنهم من يعمل في التنظيف او الخدمات البلدية ، واعراباً عن الامتنان والشكر لهم في العمل بمثل هذه الظروف الاستثائية والخطرة. فما ان تحل الساعة الثامنة مساءً حتى تفتح النوافذ وتشغل الانوار او توجه البروجكترات نحو الخارج ويتعالى التصفيق او الابواق او الضرب على الصواني ( ولكن ليس بجودة جويسم وكريري )وتتعالا صيحات التشجيع " برافو برافو ". وعنما انظر من نوافذ شقتي التي تقع في طابق عالي ارى الانوار تشع من كل نوافذ العمارات والابراج والمعالم الباريسية الجميلة.. والشوارع بالطبع خالية او شبه خالية من المارة.

واصبح هذا تقليد يومي لا ينساه اي باريسي. هل هناك طريقة تكريم معينة في العراق الحبيب او في البلدان العربية الشقيقة ؟ او بلدان غربية أخرى ؟

مع تحياتي

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1653
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  


العودة إلى المواضيع العلمية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر