منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - خواطر " كورونية "
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

خواطر " كورونية "

المخترعات والاحداث وكل ما هو جديد في شؤون العلم

المشرف: الهيئة الادارية

خواطر " كورونية "

مشاركةالأحد مارس 22, 2020 6:28 pm


خواطر " كورونية "
اود ان افتح هذا الباب المكرس لوباء الكورونا ويتناول خواطر اومعلومات جديدة غير المنتشرة والمتعارف عليها في شبكة الانترنت وأدعو الاعضاء المساهمة بما تجود به قريحتهم او حتى الحديث عن تجربتهم في البقاء في المنازل والطرق المتبعة للتكيف مع الحياة الجديدة. وهذا سيتيح للاعضاء تبادل المعلومات ووسائل تمضية الوقت وهي بالتأكيد كثيرة وتبيان فوائدها وسلبياتها ان وجدت ، فهناك من يعمل عن بعد في البيت وهناك من يقوم باعمال وفعاليات داخلية لا يستطيع القيام بها في الاحوال العادية.

في اعوام 2002 - 2003  ظهرت اصابات ل " وباء " كورونا من نوع سراس ( SRAS CORO VIRUS ) في الصين ادى الى مقتل 800 شخص ثم انتشرت حالات عديدة في مختلف دول العالم. وفي عام 2005 وبعد التوصل الى لقاح ضد هذا المرض طلب من الناس التوجه للتلقيح وقد فتحت في فرنسا مراكز للتلقيح آنذاك وتحولت حتى المدارس ، وعلى عجل ، مراكز لهذا الغرض. وقيل في وقتها ان هذا هو وباء قد يفتك بثلث سكان العالم ومن الافضل اجراء التلقيح اللازم ، وأخبرتنا الجهات الصحية ان لهذا اللقاح اثار جانبية منها ارق تام في الليلة الاولى وهذا ما حدث لنا هنا في فرنسا ولا انسى اننا قضينا ليلة بيضاء مع الاطفال بسبب ذلك اللقاح. ثم تبين بعد ذلك ان شركات انتاج اللقاح قد قامت بتلك الحملة الاعلامية وان المرض لم يكن وباءً بتلك الخطورة التي صوروها لنا.
 

في  بداية عام 2020 عندما اخذت كل وسائل الاعلام تتحدث عن وباء كورونا الجديد لم يأخذ الناس بالحسبان خطورة الموقف وتصوروا ( وأنا منهم ) ان التاريخ يعيد نفسه وان هناك مبالغة في الامر وبمرور الزمن اخذ المواطن يدرك خطورة الوباء القاتل والفتاك وذو السلوكية الملتوية التي تجعل  التعامل معه امراً صعباً. ثم نعرف بقية الحكاية وكيف ان الوباء قد انتقل من الصين الى بقية بلدان العالم وان ايران وكوريا الجنوبية اضافة الى ايطاليا واسبانيا من اكثر البلدان تأثراً ، وأستطيع ان اضيف المانيا وفرنسا الى القائمة.

والكارثة تكمن في عدم استعداد تلك الدول لمثل هذا الوباء وفي مقدمتها كثير من الدول الاوربية وأدرك الناس ان حكوماتهم لم تكن مهيأة لمثل هذه الحالات الطارئة .

نعمان


يتبع
آخر تعديل بواسطة د.نعمان في الأحد مارس 22, 2020 9:29 pm، عدل 2 مرات
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1795
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالأحد مارس 22, 2020 9:13 pm


ان كثيراً من الدول الغربية أظهرت خلال هذه الازمة تخبطاً واضحاً وقرارات متناقضة وربما قصر نظر بسبب عوامل اقتصادية وسياسية لعبت دوراً رئيسياً في هذا التخبط. تصوروا ان الحكومة الفرنسية في الوقت الذي تقرر اغلاق المقاهي والمطاعم ودور السينما والمسارح والمتاحف فانها لم تلغي الدور الاول من الانتخابات البلدية التي جرت يوم الأحد الماضي اي بعد يوم او يومين من ذلك القرار ورغم نداء من الأطباء ومناشدة من رؤساء ستة مناطق رئيسية في فرنسا ومنها المنطقة الباريسية ورغم ان الاحصائيات كانت تشير الى ارتفاع غير مسبوق للمسنين الذين لن يحظروا للتصويت. وبعد الدور الأول اضطرت  السلطات المسؤولة، والكل كان يعلم بذلك مسبقاً ، الى تأجيل الدور الثاني من الانتخابات الى اجل غير معلوم. كل هذا وسط خلو الصيدليات من الكمامات الواقية ومن مواد تنظيف اليد الكحولية وأجهزة قياس درجات الحرارة ( ترمومتر ) وتم تقنين بيع الباراسيتومول المخفض لدرجات الحرارة. والادهى من هذا وذاك هو ان الأطباء لا يملكون كمامات طبية لحماية انفسهم وهذا ما يشكو منه الأطباء انفسهم  ويتسائلون كيف يمكنهم فحص بلعوم او حنجرة مريض يشتبه بإصابته بالزكام العادي ؟ . علماً ان السلطات الصحية تقول ان بيع الكمامات الطبية في الصيدليات لا يتم الا بوصفة طبية رغم ان الأخيرة لا تملك كمامة واحدة ومنذ حوالي شهرين على الاقل. اما في بريطانيا فلم يتخذوا اجراءات تستحق الذكر الا قبل فترة قليلة وهي ليست كافية ، بحيث ان فرنسا أعلنت هذا اليوم بانها ستتخذ إجراءات حاسمة  من اجل حماية حدودها ان لم تتخذ بريطانيا قرارات كافية لمنع انتشار وباء الكورونا. كما ان فرضية او فكرة مستشار رئيس الوزراء للشؤون الصحية كانت تقول دع المرض ينتشر ليصيب 70 بالمائة من السكان لغرض الحصول على المناعة الطبيعية للسنوات القادمة ، ولا ادري ان بقيت الفكرة نفسها او تغيرت. 

فهل هناك تخبطاً اكثر من ذلك في هذا العالم الغربي" الحر "؟.

يتبع
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1795
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالأحد مارس 22, 2020 10:17 pm



خاطرة " كورونية "

طريقة تكريم العاملين في القطاع الصحي والخدمات الضرورية لحياة المواطن الفرنسي :
منذ حوالي اسبوع دأب المواطن الفرنسي على الاحتفال يومياً وهو في منزله في الساعة الثامنة مساءً تكريماً لجميع العاملين في القطاع الصحي والخدمات الضرورية لحياة الانسان ومنهم من يعمل في التنظيف او الخدمات البلدية ، واعراباً عن الامتنان والشكر لهم في العمل بمثل هذه الظروف الاستثائية والخطرة. فما ان تحل الساعة الثامنة مساءً حتى تفتح النوافذ وتشغل الانوار او توجه البروجكترات نحو الخارج ويتعالى التصفيق او الابواق او الضرب على الصواني ( ولكن ليس بجودة جويسم وكريري )وتتعالا صيحات التشجيع " برافو برافو ". وعنما انظر من نوافذ شقتي التي تقع في طابق عالي ارى الانوار تشع من كل نوافذ العمارات والابراج والمعالم الباريسية الجميلة.. والشوارع بالطبع خالية او شبه خالية من المارة.

واصبح هذا تقليد يومي لا ينساه اي باريسي. هل هناك طريقة تكريم معينة في العراق الحبيب او في البلدان العربية الشقيقة ؟ او بلدان غربية أخرى ؟

مع تحياتي

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1795
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالثلاثاء مارس 31, 2020 5:26 pm


كنت اتمنى ان يتفاعل معي بعض الاعضاء والمساهمة في هذا الموضوع  " الكورونا " الذي اصبح جزء من حياتنا اليومية ، وتبادل المعلومات والخبرات خاصة وان اعضاء المنتدى يقيمون في بلدان عربية واجنبية عديدة. ومع هذا سأستمر في ضخ هذه الصفحة بما لدي من آراء واخبار ومعلومات.


وصلتني عدة فيديوهات من اصدقاء واحباء وفي لغات متعددة وفي مقدمتها العربية والانكَليزية وفيها نكات مستمدة من واقع الحال ويفهم منها ان شحة المواد الطبية والغذائية اصبحت مشكلة عالمية وموجودة في معظم دول العالم وليس في فرنسا والدول الغربية وحسب.

وهذا يجرني الى الحديث عن الموضوع الاهم في نظري وهو المواد الطبية مثل الكمامات الطبية بمختلف انواعها ومحارير قياس درجات الحرارة والقفازات الطبية ومعقمات اليد الكحولية والكحول المعقم بمختلف درجاته ونسبه. وهذه المواد غير متوفرة في الصيدليات في فرنسا ، حيث مكان اقامتي ، ويبدو انها ايضاً شحت في معظم دول العالم ولكن بنسب متفاوتة. وهنا اكتشف المواطن الفرنسي سلسلة من الاكاذيب التي صدرت من الجهات المسؤولة بدأت منذ اكثر من شهر واظهرت التخبط والقصور الذي سوف لن ينساه المواطن ، حيث بدأت بعض الجهات اقامة دعاوي قضائية ضد الجهات المسؤولة عن هذا القصور ، رغم ان المحنة الحالية تتطلب وحدة الموقف وتجنب الانقسامات. فقبل اكثر من شهر أُعلن ان القفازات الطبية ستتوفر في الصيدليات في اليوم الفلاني وكان الاعلان مبهماً فلم يذكر ان كانت تلك القفازات ستتوفر للمواطن العادي ايضاً ام انها ستكون مقتصرة على الجهاز الطبي الذي يعاني من نقص حاد في الاقنعة الطبية. ثم جاء اليوم المحدد ولم تتوفرتلك المادة الاساسية في مثل هذه الظروف ( وهي غير متوفرة الى يومنا هذا حتى للكوادر الطبية ) والامر كذلك بالنسبة الى معقمات اليد الهايدرو كحولية.
والأنكى من هذا هو الترويج الى ان استعمال الأكمة الطبية ليست ظرورية للشخص الغير مصاب الذي قد يسيء استخدامها ، ويفضل اقتصار استخدامها على العاملين في الحقل الطبي ومجالات اخرى مثل الشرطة والجيش والذين هم في تماس مباشر مع اعداد كبيرة من الناس. ومن وجهة نظري هو ان توفر مثل هذه المواد الطبية لجميع الناس ضروري جداً وطرق استخدامها وبشكل صحيح يمكن شرحه للمواطن العادي. ولو توفرت تلك المواد وخاصة الكمامات والمواد المطهرة لليد ومنذ بدء الازمة الصحية اضافة الى الحجر الصحي المبكرر ( اكرر المبكر ) لكانت نسبة الاصابات والوفيات اقل مما هو عليه بكثير وكثير ، وربما كنا قد انتهينا من هذا الوباء الخبيث ذو السلوكية الملتوية والذي كان يقتصر على اصابة كبار السن ثم تحول الان الى اكتساح جميع الاعمار.

كيف امكننا ان نصل الى هذا الحال ؟ ولماذا كل دول المعمورة تعتمد على بلد واحد هو الصين في توفير كل ملتزمات الحياة ؟ فأصبحت الدول الغربية فقط معامل لصنع كل الملوثات مثل السيارات والقطارات والطائرات والفرقاطات والاسلحة ..واذا بالاموال المخصصة للقطاع الصحي تصبح قطرة في بحر مقارنة الى الاموال الضخمة المكرسة للحروب والدمار !!

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1795
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالثلاثاء مارس 31, 2020 8:59 pm


بعد رفعي للمشاركة الاخيرة التي نشرتها قبل حوالي 3 ساعات وجدت مقالة علمية صدرت مترجمة الى الفرنسية هذا اليوم تؤكد صحة ما قلته عن ضرورة حمل الكمامات الطبية للحماية من مرض " الكورونا ". وفي هذه المقالة التي نشرت في مجلة العلوم الامريكية يقول العالم الصيني " جورج جاو " المدير العام للمركز الصيني للوقاية من الامراض جواباً على سؤال عن ( الاخطاء التي ارتكبت في بقية البلدان اثناء هذه الازمة ): " ان اكبر خطأ ارتكب في اوربا والولايات المتحدة هو عدم حمل الكمامات الطبية ، فالفيروس ينتقل من شخص الى آخر عن طريق الرذاذ التنفسي من الشخص المصاب الى الشخص السليم حتى وان لم تظهر عليه اعراض المرض ( اي حامل للفيروس ) لذا يقتضي حمل الكمامات الطبيه .
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1795
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالأربعاء إبريل 01, 2020 4:44 pm


من مساوئ الحجر الصحي في البيت

اعزائي اود ان اتناول هذه المرة موضوع حساس جداً وهو عن تواجد افراد العائلة تحت سقف واحد بشكل مستمر ( 24 على 24 ساعة ) لمدة غير محدودة وهذه هي تجربة جديدة لم يعتاد عليها الناس وفي كل دول العالم دون استثناء. ربما كان هذا يحدث لمدة يوم واحد عند اجراء الاحصاء السكاني  او منع التجول لبضعة ليالي اثناء الانقلابات والانقلابات المضادة التي اعتدنا عليها في الوطن العربي.

الحالة الان تختلف كلياً فتواجد افراد العائلة الدائم في المنزل ادى الى مشاكل عديدة حتى ان العديد من الدول قد اتخذت اجراءات و قوانين جديدة لمعالجة هذا الامر ومنها فرنسا وبعض الدول العربية والأجنبية الاخرى. وأنا هنا اتكلم عن العنف العائلي بين افراد العائلة الواحدة الذي اخذ يزداد بنسب عالية وخاصة في اوساط الازواج وبالتحديد الاعتداءات الجسدية والنفسية التي تصدر من الرجل حيال شريكة حياته والعكس ايضاً وان كانت بنسب اقل بكثير. وهناك بالتأكيد اعمال عنف تقع ايضاً بين  الاباء والأبناء وبين الاخوان والأخوات. وفي فرنسا ازداد العنف بنسبة 30 بالمائة و تم نشر رقم تلفوني للاتصال في حالة التعرض للعنف العائلي وتهيئة بيوت خالية لاستقبال الضحايا واسكانهم مؤقتاً. نعم ان التعايش تحت سقف واحد ليل نهار ليس بالأمر السهل ويتطلب تنازلات متبادلة كي يمر بسلام.  ، وهذه التجربة تثبت ان الإنسان الذي هو بطبعه اجتماعي هو ايضاً يملك صفات عكسية مستمدة من عناصر داخلية مثل الانانية وحب النفس والتطلع الى السيطرة والقوة اضف الى ذلك عوامل الغيرة التي تبرز في مثل هذه الظروف الى السطح.

ان ظروف الحجر الاجباري في المنزل يطرح بالتأكيد مشاكل اخرى متفاوتة الاهمية وأتمنى ان يتحدث عنها بعض الاعضاء الذين سمعوا بها او عايشوها.

مع تحياتي
 
نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1795
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالخميس إبريل 02, 2020 5:45 pm


من مساوئ الحجر الصحي
ومن مساوئ الحجر الصحي ووباء كورونا في فرنسا هو تعرض الممرضات ورجال الاسعاف الى ضغوط و مضايقات واعتداءات وخاصة من الجيران خوفاً من انتقال العدوى من العاملين في القطاع الطبي الى الذين يسكنون في الجوار. وهناك حالات كثيرة تعكس طابع الهلع الذي اصاب بعض الناس ويمكنكم الاطلاع عليها من خلال متابعة الاخبار. ومن الامثلة  حالة ممرضة تعرضت الى ضغوط من قبل صاحب السكن لترك شقتها وانتهى به الامر الى قطع الماء والكهرباء عنها وقرأت عن حالات موثقة حول رسائل تهديد ومضايقات واعتداءات بالضرب طالت هؤلاء الابطال الذين يجازفون بحياتهم من اجل انقذ الاخرين. هذه الحالات لا تمثل الاكثرية من الناس الذين هم ممتنين للقطاع الطبي الذي يعمل في ظروف شاقة للغاية ولكنها حالات موجودة وتثير الاستنكار والاستهجان.

ومن السلبيات الاخرى انتشار فئة من المنتفعين والمحتالين الذين يستغلون الظروف الاستثنائية فيبيعون بعض المواد اما بأسعار خيالية وأما مواد تالفة  ، وقد تم توقيف صيدلي يبيع كمامات انتهت صلاحيتها منذ فترة طويلة. كما تم الابلاغ عن محتالين ينتحلون صفة الشرطة ويوقفون السيارات مطالبين بدفع  غرامات على اعتبار انهم لا يحملون الوثيقة الضرورية التي تسمح لهم بالخروج من ديارهم ، وعادة لا تدفع الغرامات نقداً.

وهناك بالتأكيد مساوئ وسلبيات اخرى ناجمة عن هذه الازمة الصحية والحجر الاجباري وأيضا ايجابيات انعكست على حياة المواطن في كل مكان في العالم ، ارجو من الاعضاء التفاعل مع هذا الموضوع وضخه بما لديهم من اخبار ومعلومات جديدة.
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1795
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالجمعة إبريل 03, 2020 5:20 pm


هل اللقاح ضد السل يمكن استخدامه ضد وباء الكورونا ؟

هل ان اللقاح ضد مرض السل يمكن ان يكون سلاحاً في مقارعة وباء الكورونا الجديد ؟. هناك دراسات حول هذا الموضوع  في دول عديدة منها الولايات المتحدة الامريكية ، استراليا ، هولندا ، فرنسا ، وبريطانيا. هذه الدراسات التي تعتمد على تحليلات احصائية تشير الى ان اعلى اصابات في وباء الكورونا هي في الولايات المتحدة وايطاليا ، وان مدى خطورة الاصابة بالوباء يمكن ان يكون له علاقة  ببرامج التلقيح ضد مرض السل. فمن وجهة نظر وبائية فان البلدان التي كانت لا تتبع ولا تطبق برنامج تلقيح عام ضد السل ، مثل ايطاليا والولايات المتحدة فان الاصابات فيها كبيرة جداً مقارنة مع البلدان التي كانت تتبع برامج طويلة الامد في التطعيم ضد التدرن الرئوي.

ان لقاح (ب س ج BCG) ضد السل يوفر حماية واسعة ضد امراض تنفسية اخرى وكذلك الربو و وسرطان المثانة والامراض المناعية الذاتية مثل السكري نوع 1 و يستخدم في علاج بعض هذه الامراض وهذا موثق بدراسات علمية سابقة مما لفت انتباه مراكز البحوث في عدة بلدان بعد ظهور وباء الكورونا الجديد ، واخذوا يتساءلون عن سر التفاوت الكبير في عدد الاصابات والوفيات من بلد الى بلد آخر!!. اذ كيف يمكن تفسير ان بلداناً فقيرة او من العالم الثالث حيث الظروف والإمكانيات الصحية ضعيفة ، فيها نسبة الاصابات  وحدَّة المرض وكذلك الوفيات منخفضة جداً مقارنة بما هو عليه في البلدان الغنية والمتطورة ؟. لقد انتبهت هذه المراكز العلمية الى اللقاح ضد السل ومزاياه وان البلدان التي فيها اصابات ووفيات اقل هي تلك التي كانت تتبع إستراتيجية تطعيم ضد السل وكلما كان برنامج التطعيم شاملاً وقديماً ( مبكراً ) كلما كانت حدة المرض والإصابات والوفيات اقل بكثير مقارنة مع البلدان التي لم تتبع اي برنامج تطعيمي مثل الولايات المتحدة وايطاليا حيث الاصابات عالية جداً. وبينت البيانات الاحصائية المقارنة بين الدول التي لم تتبع اي برنامج تلقيحي وقائي ضد السل ( الولايات المتحدة ، ايطاليا ، لبنان ، هولندا وبلجيكا ) وبين الدول التي نظامها الصحي يتبع سياسة تطعيمية شاملة ان هناك ارتباط ايجابي كبير. في اليابان التي بدء فيها البرنامج التطعيمي العام ضد السل عام  1947 فان نسبة الوفيات فيها جراء الكورونا 100 مرة اقل لكل مليون من السكان مقارنة مع ايران الذي بدأ فيها برنامج التلقيح العام في 1984 . ونفس الشيء بالنسبة الى البرازيل التي اتبعت برنامج تلقيحي شامل ضد السل عام 1920 فان معدل الوفيات فيها اقل مما هو عليه في اليابان. وهكذا ..فكلما  كان برنامج التلقيح مبكراً كلما قلت الوفيات من جراء وباء الكورونا الجديد. الدراسة تشير الى ان الوقاية من مرض السل قد توفر حماية طويلة الامد نسبياً ضد المرض الجديد كورونا وتفسير ذلك هو ان اللقاح ضد السل يقوي الخط الامامي للمناعة عند الانسان مما يمهد الى استعداد افضل عند الجهاز المناعي لمواجهة العدو الجديد كورونا. ففي حالة الاصابة بالنوع الحاد من وباء الكورونا فان الجهاز المناعي يستجيب ويرد بإفراط مما يؤدي الى انتاج كميات غير مسيطر عليها من البروتينات المضادة للالتهابات ومن السايتوكين. التطعيم ، وخاصة بلقاح ضد التدرن الرئوي يمكن ان يساعد في تنظيم هذه الاستجابة المناعية الالتهابية بشكل افضل.

ان كل هذه الدراسات اعتمدت على علم الاحصاء الوبائي وبحاجة الى بحوث تطبيقية معمقة من اجل اثباتها  وتوثيقها ثم الاعتماد عليها ، لذا يرجى الحذر وعدم اعتبارها حقائق مفروغ منها قبل استكمال الدراسات التي قد تأخذ اسابيع او شهور. ولكن ان صحت هذه الدراسات فان ذلك يعني ان سكان معظم الدول العربية والافريقية ودول العالم الثالث التي اتبعت ومنذ فترة طويلة برامج منظمة الصحة العالمية في التلقيح ضد مرض التدرن الرئوي ( السل ) لديها  نوع من المناعة والحماية ضد الكورونا وبدرجات معينة حسب قدم وشمولية نظام التطعيم. وبالمناسبة فان معظم العراقيين ان لم يكن الجميع قد تلقوا هذا اللقاح ضد السل.

المقالة  اعلاه هي خلاصة  من عدة مصادر فرنسية وانكليزية كتبتها باسلوبي خصيصاً لمنتدى ايامنا
 
نعمان

 
ملحوظة : لم اجد اي تفاعل مع هذه الصفحة ( خواطر كورونية ) لذا سأتوقف عن النشر فيها والى اشعار آخر. ولكن لدي بضعة سطور مهمة ادونها ادناه عن وباء الكورونا وفيها نصائح  قد تكون مفيدة :

ان المعلومات المتوفرة عن هذا الوباء الجديد قليلة جداً والدراسات والبحوث عنه معظمها قيد الدرس وما انجز منها ليس كافيا لاستخلاص النتائج والعبر ، بل حتى المعلومات التي تصدر من الاطباء ومن المختصين في الاوبئة متناقضة وأجوبتهم على اسئلة الناس متفاوتة وغير دقيقة ولسبب بسيط هو انهم انفسهم لا يعرفون الجواب الدقيق. والأجوبة الحقيقية لن تعرف قبل مرور فترة كافية من الوقت ومن انتهاء الدراسات التي لن تكون في الغد القريب. لذا انصح القراء ان يستمعوا ويتبعوا الارشادات الصادرة فقط من الجهات المختصة  ( وليس الافراد ) ومن منظمة الصحة العالمية فهي اقرب الى المصداقية ، وان لا يستمعوا الى الشائعات والشعوذة . وقد ظهرت حالات تسمم وأعراض جانبية خطرة ادت الى الموت بسبب استخدام مواد طبية ومعقمات ذات سمية عالية او ذات اعراض جانبية خطرة وذلك بسبب الاستماع الى اقوال اشخاص ليست لديهم اختصاصات في الموضوع او بسبب اساءة تفسير بعض اقوال المختصين. ووصل الحد الى ان بعض الاعلاميين يروجون لأكاذيب وينسبوها الى شخصيات مشهورة او تاريخية او دينية ثم اكتشفت لاحقاً انها أخبار كاذبة ومضللة.
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1795
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالسبت إبريل 04, 2020 10:30 pm


تحية طيبة وشكرا للموضوع،
لم أجد الوقت الكافي لمتابعة المواضيع في المنتدى في الفترة السابقة وكوني قد استلمت حديثا مهامي في المستشفى الجامعي في مدينة مالمو السويدية، قبل ان تبدأ شرارة انتشار الوباء في السويد بأيام معدودة وهذا هو المضحك والمبكي في الموضوع، حيث كنت اعمل في عيادة طبية في مكان ريفي وبعيد نسبيا عن التمدن.
المهم في الموضوع اني تمكنت من رسم مخطط يوضح عمل الفايروس وأحببت ان اشارك به لغرض الفائدة في المنتدى ووجدت ان الحبيب د. نعمان قد افتتح هذا الموضوع فأرتأيت ان احعله مكملاً لما ورد من معلومات في اعلاه.
لن أطيل عليكم ولن اكتب عن اعراض وعلامات الاصابة بالفايروس لانها اصبحت معروفة للجميع، لكن المخطط سوف يوضح آلية عمل الفايروس وطريقة الاصابة به وكيفية تأثيره على جسم الانسان ووالجهاز التنفسي خصوصاً.
تحياتي لكم جميعاً ونلتقي على خير وصحة وسلامة.

د. محمد
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1964
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالأربعاء إبريل 08, 2020 8:23 pm


اشكرك يا أخي العزيز وصديقي الحبيب د. محمد العامري على هذه المشاركة التي أغنت الموضوع بشكل علمي ودقيق واعتذر عن تأخري في الرد اذ كنت اريد ان يطلع على مشاركتك اكبر عدد ممكن من الاعضاء والزوار قبل ان اكتب ردي هذا. لقد كنت قلقاً عليك اذ ان طبيعة عملك كطبيب تجعلك في قلب الحدث في مقارعة وباء كورونا الخبيث ومشاركتك هذه ادخلت الطمأنينة الى قلوب اصدقاءك  ومحبيك.


ولك ألف شكر على رفعك مخطط آلية عمل الفيروس وطريقة الاصابة به وكيفية تأثيره على جسم الانسان. وهومخطط واضح وسهل الفهم ( بالنسبة لي على الاقل ) ، ومن المؤسف ان يكون مقتصراً على الاعضاء ولا يمكن للزائر العادي الوصول اليه ويا حبذا لو رفع بطريقة تسمح لجميع الزوار بالاطلاع عليه. وبالمناسبة فمنذ يوم او يومين بدء بعض اطباء الامراض الجلدية الحديث عن اعراض جديدة للمرض تظهر على بعض المصابين وهي اعراض جلدية لم يثبت بعد علاقتها المباشرة بالوباء. واود ان انتهز الفرصة لارجو منك التواصل معنا من حين الى حين وحسب ما يسمح لك الوقت وهذا قد يريحك من اعباء العمل. حفظك الله وحفظ الجميع من كل سوء وستزول هذه المصيبة الكارثية ان شاء الله.

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1795
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

التالي

العودة إلى المواضيع العلمية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron