منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - خواطر " كورونية "
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

خواطر " كورونية "

المخترعات والاحداث وكل ما هو جديد في شؤون العلم

المشرف: الهيئة الادارية

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالجمعة إبريل 10, 2020 6:56 pm


تحياتي القلبية لك صديقي العزيز،
سوف اقوم بنشر بعض المستجدات ولكن من مراكز البحث السويدية وكذلك بعض الفضائح التي لم تنشر على وسائل الاعلام السويدية او العالمية من خلال تقصير الدوائر الطبية واصحاب القرار الطبي في السويد.
تحياتي
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
صورة العضو الشخصية
Mohammed Al-Ameri
- عضو الهيئة الادارية -
- عضو الهيئة الادارية -
 
مشاركات: 1964
اشترك في:
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:24 pm
مكان:
العراق-السويد
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالأحد إبريل 12, 2020 3:25 pm


 وباء كورونا : محاسن ومساوئ وجدل


يبدو ان هناك بعض الايجابيات المترتبة عن اتخاذ بعض الاجراءات الوقائية ضد انتشار وباء الكورونا ومنها الحجر الصحي الذي ادى الى توقف وسائل النقل والمصانع عن العمل والتي كانت مصدراً رئيسياً لتلوث البيئة ، وترتب عن ذلك انخفاظ حاد في انبعاث الغازات الملوثة وخاصة غاز اول اوكسيد الكاربون والآزوت مما قلل من نسب التلوث الى حد كبير. وعلى سبيل المثال فإن باريس لم تعرف هواءً بهذا النقاء الحالي منذ حوالي 40 عاماً.

ومن المساوئ المترتبة عن "كورونا" هو ما يجري في هذه الايام من حوادث على الحدود الفرنسية الالمانية ( قبل ان يتم اغلاقها قبل قليل بسبب الوباء) اتسمت بالاعتداءات التي طالت الفرنسيين الذين يتنقلون في الاراضي الحدودية الالمانية اتسمت ومنها رميهم بالبيض الفاسد او والمطالبة بعودتهم الى فرنسا قائلين ( عودوا الى بلدكم بلد الكورونا ) ، وهذا شيء نادر الحدوث اقتضى مني التنويه عنه ، ومساء الامس قدم وزير الخارجية الالمانية اعتذاره الى فرنسا. علماً بان التنقل بين البلدين كان شيئاً عادياً وهناك روابط عائلية وروابط عمل وايضاً للتسوق عندما تكون الحاجيات رخيصة في هذا البلد او ذاك. ومن الجدير بالذكر ان عدد الاصابات بالوباء متقاربة بين البلدين ( 130000 في فرنسا و 120000 في المانيا ) الا ان المناطق الحدودية الالمانية نسبة الاصابات فيها منخفضة.

النقطة الثالثة التي اود الخوض فيها هو هذا الجدل غير المباشر الذي ظهرمؤخراً عن تسمية الوضع الناشئ من الوباء ، فقبل حوالي شهر وصف الرئيس الفرنسي الحالة التي يعيشها البلد بانها حالة حرب وكرر التسمية في خطابه عدة مرات ، والبارحة تكلم الرئيس الالماني الذي من النادر ان يدلي بحديث ( منصبه شكلي) فقال ان ما نعيشه ليس حرباً وانما تجربة انسانية. وانا شخصياً أعجبني الوصف الاخير.

وماذا عن الدول العربية والدول الاخرى ؟ هل من مشارك لأغناء الموضوع وتبادل المعلومات ؟

نعمان


صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1811
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالخميس إبريل 16, 2020 9:33 am




تحياتي يا كرام

بعينٍ أخرى أنظر إلى هذا الشيء العجيب المسمى "كورونا" سواءً كان طبيعيا أو مُخلَّقا كما يقولون ففي النهاية كل شيء بإرادة الله سبحانه
أراه صفعة على وجه البشرية علَّها تستفيق من غيها وغبنها .
عقود وعقود ورجال الدين عامة في أي ديانة ينصحون وأصواتهم تتهدج وتعلو وتنخفض وما يرعوي أحد ولا يصدقهم أحد ربما لمسنا كذبهم وإفكهم وربما قست القلوب
إلى أن أتى هذا الفيروس العجيب
أراه وقفة مع النفس لنقف إجلالا لكل عالم وندع جانبا أولئك الدعاة للدجل وللتخلف وللتأخر وأن نُعْمل العقل ونتفكر ونتدبر كما أمرنا الله
أرى وجود هذا الفيروس ليحثنا إلى نظرة مستقبلية كلها أمل وإصرار وعلم وتفكير وتغيير مناهج في شتى المناحي حتى في الناحية العسكرية فقد بدى لنا أن فيروس لا يمكن رؤيته أخطر بكثير من عدة وعتاد وجيوش وأظنها هي الوسيلة الجديدة للحروب والقضاء على شعوب بأكملها ..وما زلنا نغط في سبات عميق ونسأل التداوي بأبوال البعير
وقد صدق المتنبي حين قال أغايةُ الدِّينِ أن تُحْفوا شواربكم يا أمةً ضحكتْ من جهلها الأمم



Do for Allah Allah Will Do for You
إفعل الصواب دائما، فهذا سيُغْضِب بعضهم، و سيثُير إعجاب بقيتهم
لؤي الصايم
flower
صورة العضو الشخصية
Loaie Al-Sayem
عضو الهيئة الادارية
عضو الهيئة الادارية
 
مشاركات: 5774
اشترك في:
الأحد فبراير 03, 2013 7:50 pm
مكان:
عربي الهوى مصري المُقَام
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالثلاثاء إبريل 21, 2020 9:05 pm


الأخ العزيز الأستاذ لؤي الصايم

رؤيتك للموضوع جميلة وصائبة وان وباء " الكورونا " سوف بالتأكيد يغير من تصوراتنا ومن بعض مفاهيمنا المغلوطة وفي كل دول العالم دون استثناء. والتقصير اثناء هذه الازمة يشمل الجميع مع تفاوت في النسب والحسابات لا تقدم ولا تغير من حقيقة ان بعض الدول المتقدمة اثبتت انها تعيش في عصر القرون الوسطى. فعندما يبث برنامج كامل في التلفزيون من دولة متطورة يشمل مقابلة مع اشخاص يصنعون كمامات قماشية واقية ضد الوباء ( وهي غير واقية ولا تناسب المواصفات العلمية ) على انه انجاز ومبادرة رائعة فهذا يزيح الستار عن التخلف الذي وصلنا اليه. وكلامك صحيح في ضرورة التمييز مابين الحقائق العلمية ومابين الدجل الذي يتستر خلف الدين وخلف الشعوذة في حين ان رجال الدين الواعين والمرجعيات الحقيقية بريئة من كل تلك الادعاءات والاكاذيب المضللة والتي قد تؤدي الى كوارث انسانية غير مبررة ولا منطقية.

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1811
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالاثنين مايو 04, 2020 10:15 am


بعض صفات فيروس كورونا  من وجهة نظري ادونها ادناه بصراحة  واتحداه في ان يثبت عكس ذلك :

هو شرير وخبيث ومخادع ويتبع اساليب ملتويه ملتفاً على كل الاحتياطات التي تتخذ ضده. وهو استغلالي بشكل فظيع اذ يستغل كل نقاط ضعف الضحية فيهاجم كبار السن والذين يعانون من مشاكل مزمنة مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم ..الخ فينفذ الى اجسادهم. وهو لص محترف وسارق متمرس يتسلل الى جسم الانسان بأساليب دنيئة وينتهز كل فرصة متاحة له من اجل التسلسل والولوج الى الانسان من الباب الرئيسي ومن الفتحات التي يسهل الوصول اليها مثل فتحات الانف والفم والعيون وبنفس سهولة دخول الهواء والاكسجين ، بل استطيع ان أأكد انه يتستر بالهواء ويدخل معه الى القصبات الهوائية ومن ثم الى الرئة التي تنخدع به وتستنشقه مع الاوكسجين ، والحصيلة هي سرقة أغلى شيء يملكه الانسان وأعني بذلك حياته او على الاقل صحته.

وهو ارهابي بمعنى الكلمة حيث ادخل الخوف والرعب الى قلوب الناس وكأنه " ابو طبر " الذي ادخل الرعب في قلوب العراقيين في السبعينات من القرن الماضي وجعل الناس محجوزين في بيوتهم خوفاً منه. وهو ملعون يستغل صغر حجمه الميكروسكوبي الدقيق فلا يظهر الى العيان فينخدع به الجميع.

وهو قاتل فتاك يحب القتل والفتك بضحاياه دون واعز او رحمة ولم يسلم منه لا الفقير ولا الغني ولا الاطباء ولا الحكام.. ووصلت كراهيته الى الحواس المهمة : الشم والتذوق ليحرم ضحيته التي تسلم من الموت من هذه النعم فهو يتلذذ بتعذيب ضحاياه فيهاجم الجهاز العصبي والجلدي وجهاز الدوران ، وفي كل يوم جديد يجد طريقة جديدة لمهاجمة بقية اجزاء الجسم. وقد فاق عدد ضحاياه ضحايا القنبلة الذرية.

ولكن الانسان سوف لن يرضخ لهذا العدو اللدود وسيحاربه ويقضي عليه بكافة الوسائل المتاحة لديه وسيجد العلاج الناجع واللقاح اللازم من اجل حماية البشرية من هذا الوباء الخطير.

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1811
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالجمعة مايو 15, 2020 5:21 pm



عندما يغير وباء الكورونا من بعض العادات والتقاليد :

ربما من العجيب ان يغير وباء كورونا من بعض عادات وتقاليد الشعوب التي تعارف عليها منذ عشرات وربما مئات السنين . واريد هنا ان اتحدث عن بعض تلك العادات في فرنسا فعندما تسكن في بيت وتبقى سنوات لا تعرف بعض جيرانك الا من خلال تحية بسيطة لا تتعدى اكثر من مرحبا او صباح الخير او هل الاطفال بخير ؟ يكون الرد شكراً الجميع بخيرفهذا يعكس نوع التحفظ الذي يعيشه الناس ، وبعد سنين تتصرف مثلهم وتكون ايضاً متحفظاً. ورغم ان هذا الجار قد يكون سكنه مجاور لدارك او لا يبعد اكثر من بضعة اقدام عنه فانت لا تعرف اي شيء عنه ولا هو يعرف اي شيء عنك ، وبالطبع هناك استثناءات عندما يصادف ان يكون اطفال الجانبين في مدرسة واحدة ففي هذه الحالة قد تتوثق العلاقة بين العائلتين.

وجاء وباء كورونا فاذا بجارك في حجر صحي في مسكنه الريفي ولا تراه. ولكن تتعرف عن بعد على جيران جدد يبعدون عن سكنك بعشرات الامتار ويسكنون في بنايات بعيدة عنك. وهذا ما حدث للجميع ، فكما قلت في خاطرة سابقة ، ففي الساعة الثامنة من كل مساء اعتاد الناس ان يطلوا من النوافذ لتحية العاملين في المجال الصحي عن طريق التصفيق والهتاف وعزف مختلف انواع الموسيقى بمختلف انواع الالات الموسيقية ومنها البوق او حتى الضرب على الصينية. وعندما اطل من شرفة النافذة ارى الكثير من الرجال والنساء والاطفال يحي بعضهم البعض عن بعد ودون سابق معرفة حتى اعتدنا على ذلك ، واذا غاب احدهم عن الظهور على النافذه نتفقده والعكس بالعكس.

وماذا عن بقية بلدان العالم ؟ هل هناك من يحدثنا عن ذلك ؟ ويتبادل معنا تجربته ؟

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1811
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالأحد مايو 17, 2020 11:18 am



نعم حبيبنا د / نعمان
أثر هذا الفيروس العجيب على عادات كثيرة والتي أظن أنها ستبقى أمدا طويلا بعد أن نتخلص من هذا الفيروس العجيب !!! ورغم أن هذا الفيروس ورد من الصين إلا أنه يعتبر أول شيء يأتينا من الصين يظل يعمل ولأمد طويل !!!!! ههههههههههههه
الآن طبعا لم تعد المصافحة باليد وليس هناك ملاقاة بالأحضان والقُبل كما اعتاد العرب وأعتبر هذا من إيجابيات هذا الفيروس
ومن العادات التي ستتغير أيضا وأتمناها من كل قلبي ألا وهي إتاحة الفرصة لمن يريد أن يمشي هانئا في الليل فقد أصبح ليلنا كنهارنا زحام وبدون سبب !!! ومحلات وحوانيت وكافيهات مفتوحة 24 ساعة حتى أتاها هذا الكورونا فضبط لنا ساعتنا البيولوجية وأتمنى أن تتغير هذه العادات القميئة مثل التسكع أمام الفاترينات بلا هدي
تحياتي وإعزازي لحضرتك

flower
Do for Allah Allah Will Do for You
إفعل الصواب دائما، فهذا سيُغْضِب بعضهم، و سيثُير إعجاب بقيتهم
لؤي الصايم
flower
صورة العضو الشخصية
Loaie Al-Sayem
عضو الهيئة الادارية
عضو الهيئة الادارية
 
مشاركات: 5774
اشترك في:
الأحد فبراير 03, 2013 7:50 pm
مكان:
عربي الهوى مصري المُقَام
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالأحد مايو 17, 2020 10:06 pm



شكراً أخي العزيز استاذ لؤي الصايم على مشاركتك وتفاعلك مع هذه الصفحة. وانا اتفق معك في ان التغير في بعض العادات سيدوم لفترة طويلة جداً ، كما ان بعض تلك التغيرات وكما تفضلتم ايجابية ، وخاصة في مجال النظافة والعناية الصحية.

ومن المضحك حقاً ان استلم هذا اليوم مظروفين من بلدية باريس معنونة بإسمي ( لا ادري لماذا اثنين ) وفي كل منهما اربعة كمامات طبية اي بعدد افراد العائلة ، ولا يمكن استخدام الكمامة الواحدة لأكثر من 4 ساعات حيث تفقد فاعليتها بعد تلك المدة المقررة. هذه الكمامات هدية مجانية من البلدية لكل عائلة باريسية مع رسالة اعتذار خجولة بسبب قلة عددها ، فهذا هو المتوفر في الوقت الحاضر. هذه المبادرة الهدية اضحكتني كثيراً والحمد لله فانني كنت قد اشتريت كمية لا بأس بها من الكمامات. هذه الازمة الصحية كشفت القناع عن كل ما هو مستور وخفي واصبح المواطن يعي ويفهم بان الطبقات الحاكمة في معظم البلدان وخاصة الغربية قد اهملت القطاع الصحي على مر عشرات السنوات الماضية واهتمت ورعت قطاع الدفاع والاسلحة الحربية.

نعمان
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1811
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

Re: خواطر " كورونية "

مشاركةالسبت نوفمبر 07, 2020 5:20 pm


كورونا فيروس
و
التلقيح ضد السل ، التلقيح ضد الانفلونزا ، فصيلة الدم و فيتامين دي

اعود اليكم من جديد لأتحدث عن عدة نقاط هامة تتعلق بوباء كورونا سبق وان تناولت احداها بالتفصيل. لقد حدثت مستجدات كثيرة تتعلق بالوباء قد اعود اتناولها لاحقاً وكلما سمح الوقت بذلك. فالوباء لم يختفي وان خفت حدته في فترة الصيف وعاد الان لينتشر بسرعة اكبر من السابق وليطلقوا عليه مصطلح " الموجة الثانية " ، في حين انه لم ينقطع ابداً.

التلقيح ضد مرض السل :
سبق وان تناولت هذه الفقرة بالتفصيل ويمكن العودة الى مشاركتي رقم 8 للإطلاع عليها ، وخلاصتها انه لوحظ في الدول التي كانت تتبع استراتيجية تطعيم مبرمج وبعيد المدى ضد مرض السل ان الاصابات  في مرض كورونا والوفيات اقل من بقية البلدان التي لم تتبع هذه الاستراتيجية كما ان حدة المرض كانت اخف.

التلقيح ضد وباء الانفلونزا الموسمي ( حاليا يوج نقص حاد في توفر اللقاح في العديد من الدول ) :
توصي منظمة الصحة الدولية اتباع برنامج مكثف هذا العام للتلقيح ضد الانفلونزا ولأسباب عديدة . فالتلقيح ضد الانفلونزا الموسمي يقلل من احتمال الاصابه بالانفلونزا بنسبة 60 بالمائة او اكثر وايضاً يقلل من حدة المرض في حالة الاصابة به. وتلقيح العاملين في المجال الصحي يساعدهم على الاستمرار في عملهم وعدم الانقطاع عنه في هذا الظرف الحرج. ولكن اللقاح له فائدة أخرى مهمة فهو قد يقلل من احتمال الاصابة بوباء كورونا. ففي دراسة اولية في مجلة ساينتز أمريكان الجدية والرصينة ظهر ان العاملين في المجال الصحي والذين تلقوا اللقاح ضد الانفلونزا قبل موسم 2019-2020 كانت اصابتهم بكورونا تقل بنسبة 39 % مقارنة بالذين لم يتلقوا اللقاح. وهذا يعني ان لقاح الانفلونزا الموسمي يوفر حماية نسبية ضد مرض كوفيد – 19. كما اكدت دراستان من ايطاليا والبرازيل تمت على 500 الف مريض ان التطعيم ضد الانفلونزا يقلل من احتمال دخول مرضى كورونا الى المستشفيات والى الحاجة الى العناية المركزة مما يعني ان اصاباتهم خفيفة مقارنة بالمرضى غير الملقحين. كما ان الدراسة البرازيلية بينت ان معدلات الوفيات كانت اقل بنسبة 35% عند المرضى الذين تلقوا اللقاح مقارنة بالذين لم يفعلو ذلك. واكد استاذ الطب التجريبي في مركز " إمبريال كوليدج لندن " بيتر اوبنشو " ان لقاح الانفلونزا هو الان ضمن لائحة الاسلحة الوقائية من فيروس كورونا ومن المحتمل ان يكون أحد الاجراءات القليلة الفعالة التي يمكن اتخاذها هذا الشتاء.
ورغم ان فعالية اللقاح ضد الانفلونزا الموسمي ليست بنسبة 100 % ،  ورغم ان السلطات الصحية في العديد من بلدان العالم قد احتاطت مسبقاً من اجل توفير كميات كافية من اللقاح لهذا الموسم تفوق على ما هو معتاد ، فان ظاهرة شحة اللقاح بدت واضحة في الصيدليات والمؤسسات الصحية في العديد من البلدان لشدة الاقبال على اللقاح للاسباب المذكورة اعلاه.

 
فصيلة الدم O و B:
يبدو ان اصحاب فصيلة الدم O  هم اقل تعرضاً للإصابة بفيروس كورونا والاصابة تكون اقل حدة وخطراً وكذلك الامر بالنسبة الى اصحاب فصيلة الدم B  ولكن بنسبة اقل. واثبتت دراستين جديدتين ان اصحاب فصيلة الدم  ( أو O  ) تكون اصابتهم بداء الكورونا اخف حدة ويقضون وقتاً أقل في المستشفى وكذلك الامر مع فصيلة B  حيث تكون اعراض الوباء عليهم اقل حدة من بقية الفصائل الاخرى. وقد تم نشر الدراستين في مجلة ( علم الدم المتقدم Blood Advances ) . وقد اجريت احدا الدراستين في كندا على 95 مصاب بكورونا حيث لوحظ ان اصحاب الفصيلتين ( O and B ) يمكثون في المستشفى مدة 4 ايام ونصف اليوم اقل من اقرانهم المرضى اصحاب فصائل الدم الاخرى ( A or AB ) الذين يقضون فترة اطول وبمعدل 13 يوماً ونصف اليوم.
 
فيتامين دي ( Vitamine D ) :
rcكثر الحديث في الاونة الاخيرة عن دور فيتامين دي في الحماية من وباء كورونا واصبح في واجهة الاخبار الصحية في هذه الايام ، وعندما تبحث عن اخبار الوباء فستجد دراسات ومعلومات جديدة عن دور فيتامين دي وكذلك لقاح الانفلونزا وفصائل الدم  ( او وبي ) في الحماية من هذا الوباء الذي اصبح بالفعل جانحة خطيرة. من المعروف ان فيتامين دي مهم في امصاص الكالسيوم والفسفور ويلعب دوراً مهماً في  العظام ونموها وفي الاسنان والاظافر وشعر الرأس والعضلات والمحافظة عليها ويمنع الكساح عند الاطفال ، كما ان نقصانه الشديد يؤدي الى امراض عديدة منها هشاشة العظام وتكسرها. ويعتقد ان له تأثيرات مفيدة على جهاز المناعة ويوفر بعض الحماية ضد التهابات الجهاز التنفسي. وفيتامين دي ، وكما هو معروف ، يصنعه الجسم نتيجة التعرض لاشعة الشمس فوق البنفسجية  ، ويمكن الحصول عليه من الاسماك الدهنية مثل السلمون والماكريل والسردين.
ومن المفارقات التي تستحق الذكر هو ان سكان منطقة الشرق الاوسط هم اكثر من يعاني عالمياً من نقص الفيتامين دي رغم كونها تنعم بالشمس معظم ايام السنة ، والسبب يعود الى ان معظم الناس يغطون اجسادهم خوفاً من حرارة الشمس القوية.
ان عدة دراسات حديثة اشارت الى ان المرضى المصابين بكورونا  ، وفي اجسامهم كميات كافية من فيتامين دي ، ينخفض خطر تعرضهم للوفاة كما ان اعراض المرض لديهم تكون خفيفة ومنخفضة. وقرأت صباح اليوم خبراً مفاده ان دراسة امريكية حديثة اثبتت ان نقص هذا الفيتامين هو عامل مشترك عند عدد كبير من المصابين بداء كورونا. وبينت تلك الدراسة المنشورة في مجلة الهرمونات السريرية ( Journal of Clinical Endocrinology an metabolism ) ان 82 % من مرضى كورونا كانوا يعانون من نقص في فيتامين دي.

الخلاصة :
ماذا يمكننا ان نستخلص من النقاط الواردة اعلاه ؟ هل هذا يعني ان الشخص المحظوظ الذي تم تلقيحه ضد مرض السل وضد الانفلونزا الموسمي وفصيل دمه من نوع ( O  او B  ) ولا يعاني من نقص بفيتامين دي او يتناول كميات كافية من هذا الفيتامين الحيوي هو محصن من الاصابة بوباء كورونا ؟. لا اظن انه توجد حصانة تامة ضد وباء كورونا في غياب وجود لقاح فعال ضد هذا الوباء الماكر والمقيت. قد تكون هناك بعض الحماية النسبية ولكن يجب الحذر في استخلاص النتائج  فوباء كوفيد 19 لا زال جديداً وكل الدراسات والبحوث التي ظهرت او نشرت هي تعود لهذه الفترة القصيرة من عمر الوباء الجديد. ورغم كثرة تلك الدراسات  فان معرفتنا بالفيروس لا زالت في بداياتها وكلما مر الزمن و زاد اطلاعنا ومعرفتنا به كلما ظهرت اعراض جديدة للمرض و برزت اسئلة جديدة واستفسارات محيرة وثغرات تحتاج الى اجوبة معقولة. ولكن من الافضل التفاؤل والالتزام بالوصايا والتعليمات الصحية الصادرة من الجهات الصحية الرسمية.
وفي النهاية اود ان اقول انني في مقالتي هذه قد استندت الى عدة مصادر في الانكليزية والفرنسية والعربية.
صورة
صورة العضو الشخصية
د.نعمان
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
كنز المنتدى ونبعه المتدفق
 
مشاركات: 1811
اشترك في:
الخميس نوفمبر 01, 2012 7:40 pm
  

السابق

العودة إلى المواضيع العلمية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر