منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - هذا أو هذا .. فلماذا - قصيدة
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
   

هذا أو هذا .. فلماذا - قصيدة

اعمال الدكتور عدنان الظاهر الادبية والثقافية

المشرف: الهيئة الادارية

هذا أو هذا .. فلماذا - قصيدة

مشاركةالجمعة سبتمبر 22, 2017 1:45 am


هذا أو هذا .. فلماذا

[ ثلاثة أيام من شهر حُزيران 1972 هَدَتْ بغداد ]


الراحةُ في راحِ الصدرِالمتضايقِ أَنفاسا
لا تخنقْ قَمَراً لا تسألْ خنّاساً وسواسا
لا تفرضْ شَرْطا
قُرْبُكَ مِنّي لا يعني أنّكَ مسؤولٌ عنّي
سُدّوا الأبوابَ وطَفّوا المصباحا
التيهُ الظالمُ عَمّقَ في العَتْمةِ أقداحا
شاءَ المَلِكُ الطالحُ أغضى أو أخفى المفتاحا
لا أبرحُ داراً أعطاني من صَدْرٍ دَرّا
أزحفُ أنهضُ مُتّخذاً حيطانَ الحجرةِ عُكّازا
أمشي طفلا
أدفأني من بردِ ضراوةِ فصلِ نحولِ أشعّةِ نورِالشمسِ
عَدّلَ حَرَّ ( مهافيفِ ) شهورِ الصيفِ
كلّمتُ الآجُرَّ وكلّمتُ الذِكرى
لم أسمعْ إلاّ صوتاً يأتي باللوعةِ مَحرورا
يتبدّلُ إيقاعا :
في الشهرِ السادسِ لا هذا .. أو هذا !
يخفضُ للدمعةِ في موجةِ حُزنِ العينِ شِراعاً مكسورا
ينعقُ أنَّ قناةَ الموتِ المُرِّ مَرارٌ أضعافا
تتأسّنُ أجسادٌ سَقَطَتْ فيها
ولسانٌ من نارِ بتّارُ
وذئابٌ خلفَ الأبوابِ وقوفا
تشحَذُ للرائحِ والغادي أنيابا
مُذْ كانَ الدارُ مَزارا
نقرأُ فيها آياتِ صلاةِ الخوفِ على مَنْ شقَّ التابوتَ وغابا
آهٍ من ماشٍ يتخبّطُ شَرْقاً غَرْباً
يبحثُ عن طبِّ الصبْرِ المُرِّ
آهٍ آهِ ...
أهلُكَ قَبْلَكَ أمسوا أنقاضا
قدّمْ رِجْلاً أخِّرْ أخرى
إرفعْ كفّا
واأسفا ...
أسريتُ وكلّتْ أقدامي قُدّامي مشيا
الموتُ شهادةُ ميلادي
في نقشِ حِدادِ الأحجارِ السودِ مِدادا
هدَّ التابوتُ المحمولُ قواعدَ أكتافي هَدّا
مَنْ يحملُ بَعْدي أخشابيَ تابوتا ؟

عدنان الظاهر
حزيران 2017
صورة العضو الشخصية
عدنان الظاهر
عضو متميز
عضو متميز
 
مشاركات: 144
اشترك في:
الأحد إبريل 19, 2015 11:37 pm
  

العودة إلى الاستاذ الدكتور عدنان الظاهر

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر