منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - سورة النور وتفسيرها بلغة الكيميت المصرية القديمة
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
*    

سورة النور وتفسيرها بلغة الكيميت المصرية القديمة

جميع انواع المقالات الثقافية والفكرية

المشرف: الهيئة الادارية

سورة النور وتفسيرها بلغة الكيميت المصرية القديمة

مشاركةالأربعاء أكتوبر 10, 2018 1:20 pm


الزيتونةمن زمان وانا كل ما أقرأ الآيات دي من سورة النور أستغرب جدا .. إزاي ربنا يبقى نوره مجرد مصباح واخد زيت من شجرة زيتون لمجرد إنها مباركة ؟؟لكن الامور إتضحت جدا لما عرفت إن النور مش هوة النور العادي المعروف لينا .. ولا المصباح مصباح .. ولا شجرة الزيتون شجرة عادية .. ولا ولا ولا ... المثل ده وراه سر خطير جدا كان مستني لحد الكمتيين مايفسروه.في الأول عايزين نعرف إيه السر في شجرة الزيتون ... شجرة الزيتون شجرة معمرة بطريقة غير عادية. يقال إن بطل العالم حاليا في العمر هوة شجرة زيتون عمرها حوالي 7000 سنة موجودة في البترون في لبنان وبيسموها مع أخواتها شقيقات نوح. لكن ده مش كل حاجة ... شجرة الزيتون كمان قادرة على الصمود في وجه أقسى الظروف زي الجفاف وتحجر الأرض وقلة الخصوبة والماء ..ندخل بقى على الكلام الكبير ... البلد الوحيدة في العالم اللي سماها أهلها الزيتونة هيا بلدنا كمة/مصر/إجبت .. أجدادنا سموا بلدهم شجرة الزيتون ونطقها في لغتنا "باقة" وممكن يكون الأصل ده هوة مصدر معنى البقاء ذاته. سموها كدة علشان خضراء وعلشان معمرة وعلشان صامدة في وجه الظروف القاسية .. وعلشان منتجة للنور كمان.أجدادنا كانوا بينوروا بزيت الزيتون ... لكن لاحظ في لغتنا الأصلية إن مشتقات الجذر "باق" كلها مرتبطة بالنور والتألق ... حتلاقي باق بمعنى الصافي المتألق الساطع بذاته من غير نار ... وحتلاقي باق بمعنى حسن الحظ والإنفتاح والسعادة .. لان السعادة في النور.لكن الآيات القرآنية ما توقفتش عند فكرة إن نور ربنا جاي من شجرة الزيتون دي .. لكنها حددتها بانها لاشرقية ولا غربية .. بدون مانربط الكلام ده بكمة مش حنفهمه كويس ... بلدنا تقع في مركز العالم بالظبط من منطلق تاريخي لانها وسط حضارات الشرق والغرب ... لو إتطرفت شوية ناحية العراق تبقى شرقية طبعا ... ولو إتطرفت شوية ناحية تونس حتبقى غربية طبعا. مش بس كدة بلدنا هيا الوحيدة اللي لها روافد في القارات التلاتة للعالم القديم .. أفريقيا وآسيا وأوربا .. زي ما الكوشيين والتحنو الليبيين كمتيين ، برضه الكنعانيين كمتيين والحاونبو الجريج كمتيين.ننقل على كلمات القرآن إن الزيت يكاد يضيئ ولو لم تمسسه نار حتلاقي المفهوم ده موجود في جذر "باق" زي ماقلت فوق.طب إيه معنى الآيات بقى لما عرفنا إن بلدنا هيا الزيتونة .. المعنى إن النور هنا هوة المعرفة والوعي .. وده تأكد في جملة يهدي الله لنوره من يشاء. النور الطبيعي متاح للجميع لكن نور المعرفة والوعي نعمة بيتمتع بيها البعض دونا عن الآخرين. المعنى كمان إن بلدنا هيا مصدر التنوير في العالم كله .. ودي حقيقة مافيهاش شك ... وكمان إنها مش منحازة لفكر الشرق ولا الغرب لانها وسط في العالم كله ولانها هيا اللي بتنور الإتنين.مافيش حد مؤهل فعلا لفهم القرآن صح زي الكمتي .. لان كمة هيا أصل كل شئ .. ولان الإشارات في القرآن لكدة تفوق الحصر.شريف السركيصورةصورة
صورة
صورة العضو الشخصية
doaa khairalla
عنوان العطاء المتميز
عنوان العطاء المتميز
 
مشاركات: 4320
اشترك في:
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:04 pm
  

العودة إلى المقالة الثقافية والفكرية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر