منتدى أيامنا • مشاهدة الموضوع - نظرية الاهمال والاستعمال والطائر الذي فقد قدرته على الطيران
      مرحبا بك عزيزي في منتدى أيامنا ، ندعوك إلى التسجيل في الموقع ، التسجيل مجاني و لن يأخذ من وقتك إلا دقائق قليلة . للتسجيل اضغط هنا
*    

نظرية الاهمال والاستعمال والطائر الذي فقد قدرته على الطيران

المخترعات والاحداث وكل ما هو جديد في شؤون العلم

المشرف: الهيئة الادارية

نظرية الاهمال والاستعمال والطائر الذي فقد قدرته على الطيران

مشاركةالثلاثاء نوفمبر 06, 2018 11:33 am


نظرية الاهمال والاستعمال والطائر الذي فقد قدرته على الطيران

بداية ان هذا الطائر الذي فقد قدرته على الطيران واسمه العلمي Atlantisia rogersi وينتمي الى رتبة الكركياتGruiformes ومن عائلة (التفلقية) Rallidae تلك العائلة التي تضم عددا من الطيور اشهرها دجاجة الماء. يعيش هذا الطائر في احدى جزر الارخبيل (انا كسيبل) الواقع في جنوب المحيط الاطلنطي وهي جزر بعيدة ومهجورة . لقد تم وصفه لاول لاول مرة عام 1923 على يد العالم (بيرسي لوي) ولكنه في هذا العام 2018 تمت دراسته بصورة اوسع بواسطة علماءمن جامعة لوند وبالتعاون مع علماء آخرين فتوصلت هذه الدراسات ان السلف الاصلي لهذا الطير كان يعيش قبل مليون ونصف المليون سنة في امريكا الجنوبية وكان ذلك السلف قادرا على الطيران ، ولكن بعد هجرة اعداد من هذا السلف الى احدى جزر ذلك الارخبيل النائي المهجور واستوطنت فيها وتأقلمت الى العوامل البيئية الجديدة ومنها عدم وجود اعداء له تدفعها الى الهرب طيرانا وعندما استمر الحال هكذا من جيل الى آخر فقدت قدرتها على الطيران مما حدى البعض من العلماء ان يفسر فقدان هذا النوع من الطيور القدرة على عدم الطيران تبعا الى نظرية الاهمال والاستعمال التي اول من طرحها عالم الاحياء الفرنسي (جان باتيست لامارك 1744-1829) وملخص نظريته ان العضو بمواصلة استعماله ينمو ويتحور وان هذا التغيير يرثه الابناء والعكس يصح وقد استند في استنتاج نظريته هذه على اكتساب عنق الزرافة للطول تبعا الى استطالته بحثا عن مصدر الغذاء وهي اوراق النبات وفروعه الغضة نتيجة لجفاف الاعشاب في بيئتها. ولكن العلماء الذين جاءوا من بعده عارضوا هذه النظرية بعد ان تم التوصل الى الـ DNA ودوره المحوري في اظهار الصفات الوراثية للفرد حيث كان نقدهم الرئيس ينصب على النظرية من وجهة ان التغيير اذا لم يحصل في الدي ان اي فان الابناء لا يرثوه وان ما تحدث لامارك عنه ان التحويرات التي تطال الاعضاء في الاستعمال او عدمه هي تغييرات مظهرية تركيبية لا يشترط حصسول تغيير في الحامض النووي الرايبي منقوص الاوكسيجين وهو المسؤول الاول عن ظهور الصفات عند الافراد.
ولكن بعد مرور وقت من اكتشاف الدي ان اي وان الصفة مسؤول عن ظهورها طول محدد من احدي شريطيه انعكاسا للنظام التسلسلي للقواعد النتروجينية التي يحتويها ذلك الطول المحدد والمعروف باسم الشفرة الوراثية ، فقد اكتشف العلماء ان بعض الصفات رغم وجود شفرتها الوراثية فانها لا تتمكن من ان تعبر بنفس الخصائص عنها مما حدا بالمختصين ان بفسروا هذه الحالة وفقا لفرع جديد من علم الوراثة يدعى بالوراثة المحيطية Epigenetics , اي ان ظهور الصفة احيانا او عدم ظهورها يرتبط بعامل بيئي (خارجي او داخلي ) مؤثرا على الحامض النووي في منطقة منه فيحصل التغيير، مما اعاد الى الاذهان نظرية لامارك ودور العوامل المحيطية في اكساب صفة جديدة للفرد وهذا يجعلنا ان نفكر بالطائر الذي كانت اسلافه تطير وعندما استقر في بيئة لايحتاج فيها الى الهرب والطيران مما افقده القدرة على الطيران جيل بعد جيل .


صورة
صورة العضو الشخصية
فاضل الخالد
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
ذاكرة المنتدى ونهره المعطاء
 
مشاركات: 793
اشترك في:
الأربعاء ديسمبر 05, 2012 6:23 pm
  

العودة إلى المواضيع العلمية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر